Amezwaru

(Page d'accueil)

 

مقالات  

 

بين إنكار أحاديث البخاري وإنكار وجود المسيح

شعب الدولة أم دولة الشعب؟

خطأ الاستهانة بفاجعة طحن محسن فكري وتداعياته

الاستثناء المغربي الحقيقي

بين قمع الكاطالانيين وقمع الريفيين

حراك الريف وميلاد "الهومو ـ زفزاف" المغربي

عندما يُستعمل القضاء للقضاء على العدالة

خرافة "المحاكمة العادلة" لمعتقلي حراك الريف

خرافة وحقيقة "أن التحقيق سيذهب بعيدا"

الأمازيغية والمثقفون المغاربة

هل نفّذ الزفزافي تهديده بالتسبّب في سعار المخزن؟

من يحكم المغرب؟

ناصر الزفزافي أو بروميثيوس المغرب

المخزن يعود عاريا بعد أن مزق حراك الريف أقنعته

لماذا أرفع الراية الأمازيغية وراية الريف ولا أرفع الراية المغربية؟

حكومة العثماني وفرصة الوحدة السياسية بين الأمازيغية والإسلام

كتاب إمازيغن وحتمية التحرر

تظاهرة الناظور وغباء السلطة الذي لا حدود له

نبوءة مولييراس بخصوص تعريب المغرب في القرن العشرين

اغتيال محسن فكري وفرصة التحرر من فوبيا السلطة

مشروع القانون التنظيمي لمنع ترسيم الأمازيغية

متى يكتشف المغاربة لغتهم الدارجة؟

قضية حميد أعطوش: من الاعتقال الجائر إلى الإفراج الماكر

أعطوش وأوساي: لغز الإدانة رغم أدلة البراءة

من أجل علمانية إسلامية

أربعينية إزم: الرسالة والدلالة

المايسترو أو النجم إذا سطع وارتفع

معاشات الوزراء والبرلمانيين

زلزال خطْب الجمعة بمسجد حمزة بسلا

اقتراحات بخصوص القانون التنظيمي للأمازيغية

مطالب الشعب المغربي لـ1934 وميلاد الوعي الوطني الزائف

أي تصور وأية مقاربة لتدريس أمازيغية موحدة ومشتركة؟

هل مساندة المغرب للقبايل اعتراف ضمني أنه بلد أمازيغي؟

الدليل الإحصائي أن الناطقين بالدارجة هم أمازيغيون

ميمون أمسبريذ، ذلك الكاتب الأمازيغي المجهول

التعريب نجح أولا بالفرنسية قبل العربية

متى ينتقل المغرب من السياسة البربرية إلى السياسة الأمازيغية؟

يوطوبيا التعريبيين في المغرب

لماذا لا يجوز تصنيف الأمازيغيين ضمن الشعوب الأصلية؟

نعم لاستفتاء شعبي حول العربية والأمازيغية

الأستاذ حميش والبوصلة التي لا تتحرك إلا في اتجاه المشرق

عبد الله حمودي والفهم العامي للهوية

ولماذا تتركون برنامج الله وتطبقون برنامج إبليس؟

مأزق المتحولين الجنسيين في المغرب

لماذا ليست العربية ضرورية لكفاءة المسؤولين الحكوميين؟

في دحض خرافة الوظيفة التوحيدية للعربية

الداعشية اللغوية

في دحض خرافة "اختيار" الأمازيغيين الطوعي للعربية

في دحض خرافة "الانصهار" بين العرب والأمازيغ

المتحولون الجنسيون في المغرب

المطالب الأمازيغية بين ردّ الفعل وغياب الفعل

من أجل إستراتيجية جديدة لاسترداد الهوية الأمازيغية للدولة المغربية

في الإقصاء السياسي للأمازيغية

L'Afrique absente du Maroc africain

جاهلية القرن الواحد والعشرين

توفيق بوعشرين يستعيذ باللطيف ضد الأمازيغية من جديد

الأمازيغية والعربية في إحصاء 2014

دولة النوم

النزعة الأمازيغوفوبية: نشأتها وتطورها

نعم "للمقاربة الإسلامية"، لكن بدون مضامين وأهداف تعريبية

الأمازيغية المنبوذة في كتاب "الأمير المنبوذ"

معاناة الإسلام من العروبة العرقية

خطْب الجمعة مرة أخرى

لماذا لا يريد التعريبيون الخير للمغرب؟

الأمازيغية والمرأة، ضحيتان لتمييز واحد

من هم الناطقون بالدارجة في المغرب؟

"التضبيع" في تجريم "التطبيع"

هل هو موقف جديد لحزب الاستقلال من الأمازيغية؟

بين ديودوني الفرنسي والمقرئ أبوزيد المغربي

عبقرية اللغة الأمازيغية وسر صمودها

المقرئ الإدريسي أبوزيد أو الأمازيغوفوبيا بلا حدود

الرسام الأمازيغي موحند سعيدي يغادرنا إلى الأبد

فرنسا تواصل سياسة التعريب

الدارجة ولاتاريخانية الأستاذ العروي

لمَ الخوف من الدارجة المغربية؟

متى يعترف المغرب بالفرنسية كلغة رسمية؟

حزب العدالة والتنمية، هبة من السماء للنظام المخزني

رفقا باللغة العربية أيها التعريبيون

المجانية والتعريب أو آلة تدمير التعليم العمومي بالمغرب

خطْب الجمعة

وما هو الحل لإصلاح التعليم بالمغرب؟

لماذا وصف مصري مساند للإخوان المغاربة باللقطاء؟

لماذا سكت رجال الدين عن مسألة العفو عن مغتصب الأطفال؟

"النسب الشرف" أو عندما يصبح الميز العنصري من الثوابت

طارق بن زياد، الأسطورة المقدسة

قداسة الشيخ الكتاني

العقل في تدبير التعدد اللغوي والثقافي في المغرب

ما تفتقر إليه العربية هو استعمالها في الحياة

المغرب من أغنى بلدان العالم

الأسباب الحقيقية لضعف مستوى اللغة العربية عند التلاميذ

اللغة العربية أو المعشوقة التي لا يرغب عشاقها في الزواج منها

لأي شيء ينفع إقرار اللغة الأمازيغية بويندوز 8؟

التعريب والهوية بالمغرب

"الفانطاسمات" اللسنية حول الأمازيغية بالمغرب

عادة التهرب من المسؤولية بإلقاء اللوم على الجميع

الحركة الأمازيغية بالمغرب: عيون على المستقبل

الأساطير المؤسسة للعروبة العرقية بالمغرب

كلمة الختام

وزير العدل والحريات يجهل مفهوم المعتقل السياسي

الأمازيغية في عمق الصراع الإيقوني

منذ متى أصبح ربيع الشعوب يهدد الأوطان؟

مدينة إفران: من السياحة الطبيعية إلى السياحة الثقافية

الأمير والتاريخ المحاصر

جريدة تاويزا في حاجة إلى تاويزا

الممثل الناطق بالأمازيغية واّلإنتاج التلفزي

أيت وراين: أبطال سلكوا درب الحرية

 

 

 

 

بين إنكار أحاديث البخاري وإنكار وجود المسيح

 

بقلم: محمد بودهان

(16 ـ 11 ـ 2017)

صدر للأستاذ رشيد أيلال، في أكتوبر 2017، كتاب بعنوان "صحيح البخاري، نهاية أسطورة"، يبيّن فيه أن "صحيح" البخاري ليس صحيحا، كما هو شائع عنه. إذن الكتاب، من هذه الناحية، عادي جدا، لأن الأستاذ أيلال ليس هو أول من شكك في صحة "الصحيح"، ولا هو أول من كشف أن "صحيح البخاري" مليء بالخرافات والخزعبلات. فقد سبقه، في موضوع الحديث، من رفض ليس فقط "صحيح البخاري"، بل رفض الحديث كله جملة وتفصيلا، مثل جماعة "القرآنيين" أو "أهل القرآن" كما يُسمّون، والذين يعتبر المصري الدكتور أحمد صبحي منصور (أستاذ سابق بجامعة الأزهر) أحد منظّريهم البارزين. لكن ما سيجعل من هذا الكتاب، العادي جدا كما قلت، كتابا خاصا واستثنائيا، هي طبيعة الردود التي حاولت الدفاع عن "صحيح البخاري" وتفنيد كتاب الأستاذ أيلال. فبالاطلاع على هذه الردود، المنشورة كمقالات أو تعليقات أو فيديوهات، سنلاحظ أنها لا تخرج عن نعت المؤلف بأنه "جاهل"، "سارق"، "متطفل"، "لا يتقن العربية"، "يعتمد على الفايسبوك"، "لا يتوفر على شواهد جامعية"، "متطاول على الكبار"، "يبحث عن الشهرة"، "يطعن في دين الله تعالى"... وعندما نقارن هذه الردود بمضمون الكتاب، نجد أنها خارجة عن الموضوع  ومتهرّبة منه، لم تمسسه ولم تقترب منه. ما هو هذا الموضوع الذي يشكل مضمون الكتاب؟    

 قسّم المؤلف كتابه إلى خمسة فصول. لكن يمكن إعادة تقسيمه، منهجيا، إلى جزئين: الجزء الأول خاص بالاستدلال على الأسطورة، والجزء الثاني خاص بالاستنتاج الذي يوصل إليه هذا الاستدلال. الجزء الأول، والذي يضم أربعة فصول، يعرض المعطيات التاريخية والرقمية، وحتى "المنامية" (أحلام تؤكد عبقرية البخاري وفرادته!)، التي (المعطيات) استدل بها الكاتب على أن "الصحيح" غير صحيح، ولذلك فإن كل ما يُنسب إليه من قيمة استثنائية ومكانة فريدة هو شيء مخالف للحقيقة والواقع والتاريخ. أما الجزء الثاني، والذي يتناوله الفصل الخامس والأخير، فهو الاستنتاج الذي يؤدي إليه منطقيا الاستدلال. وقد وضع الكاتب لهذا الفصل/الاستنتاج هذا السؤال عنوانا له: "من ألف صحيح البخاري؟"، ليكون الجواب، كاستنتاج يترتب منطقيا عن سلسلة الاستدلالات السابقة، هو: «إن صحيح البخاري كتاب مجهول المؤلف، لا أصول له، ولا حقيقة لوجوده، فهو كتاب لقيط» (صفحة 280).

وهذا ما عجز الذين طعنوا في كتاب الأستاذ أيلال عن الرد عليه وتهرّبوا من التطرق إليه، أو مناقشته أو محاولة دحضه وتفنيده، لأنهم لا يستطيعون مواجهة أدلة مفحِمة، ساطعة وقاطعة، تكاد تفقأ البصر إلا لمن تعطّلت بصيرته وتوقفت عن أداء وظيفتها. وهم، بهذا العجز والتهرّب، يثبتون حقيقة أسطورة "صحيح البخاري"، ويثبتون، عبر ذلك، أن الخرافة مقدّسة ويجب الدفاع عن قداستها، ومحاربة من يحاول تبيان دناستها وإزالة الغطاء عنها.

وعلاقة بالردود المتشنجة التي أثارها كتاب الأستاذ أيلال في أوساط "سدنة" الخرافات المقدسة، نشير إلى كتاب صدر في مارس 2017 للكاتب والفيلسوف الفرنسي "ميشال أنفري" Michel OnfrayK ، بعنوان  "انحطاط" مع عنوان فرعي: "من يسوع إلى ابن لادن، حياة وموت الحضارة الغربية" Décadence.De Jésus à Ben Laden, vie et mort de l'Occident. وما يهمنا من هذا الكتاب الضخم، في علاقته بكتاب الأستاذ أيلال وبموضوع الخرافة المقدسة وحرية التفكير والتعبير والاختلاف والاعتقاد، هو أن الكاتب يؤكد فيه، واعتمادا على مجموعة من الأدلة، أن المسيح عيسى بن مريم شخصية أسطورية ليس لها وجود تاريخي وواقعي إطلاقا. فهو لم يولد ولم يوجد ولم يعش على هذه الأرض بتاتا. هو فقط خرافة صنعها التواطؤ بين السياسة والدين، من أجل التحكم في نفوس ورقاب الناس، والذي بدأ من التحالف بين الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول Constantin 1er (280 – 337 م) و"مفتي" إمبراطوريته الأسقف " يوسابيوس القيصري " Eusèbe de Césarée (265 ـ 341م).

في هذا الكتاب، لم يكتف "أونفري" بالكفر بالديانة المسيحية واعتبارها مجرد خرافة، أو إنكار الأناجيل والحكم عليها كمجرد تلفيقات وأباطيل، أو التشكيك في سيرة المسيح للاعتقاد أنها مليئة بالاختلاقات والخزعبلات. فهذا كله سبقه إليه المئات من الكتاب والمفكرين. بل تعدّى كل ذلك لينفي وجود المسيح، ليس كنبي، بل كشخص طبيعي وُلد وعاش ومات، حسب اعتقاد المسيحيين. وهو بهذا النفي يحكم على نصف البشرية أنها كانت تعيش، طيلة ألفي سنة، على الوهم والخرافة. وليس هذا استفزازا لملايير المسيحيين فقط، بل حتى لملايير المسلمين كذلك، لأن القرآن يعترف بوجود المسيح عيسى بن مريم الذي ذكره خمسا وعشرين مرة. ورغم كل هذا الإنكار والنفي لما يعتبر حقائق ثابتة ومؤكدة، وقع عليها إجماع المؤمنين وحتى غير المؤمنين، الذين إذا كانوا لا يؤمنون بالمسيحية كعقيدة فهم يؤمنون بوجود عيسى بن مريم كشخص طبيعي، وحتى إن كانوا لا يؤمنون بقصة حياته كما يصدّقها المسيحيون المخلصون، ورغم كذلك أن غالبية المثقفين، بما فيهم غير المؤمنين، قد لا يتفقون مع أطروحة "أونفري"، إلا أن الكاتب لم يتعرض، من خلال الردود على كتابه، لأي تحريض أو اتهام أو تجريح أو تنقيص أو إساءة أو مس بشخصه وكرامته، لا من طرف رجال الدين الذين سفّههم كتابه، ولا من طرف المختلفين معه من المثقفين والمفكرين، ولم يُنعت بالجاهل أو المتطفل، أو المتطاول على الكبار، او الباحث عن الشهرة،  ولم تخصص مبالغ مالية لمن يتصدى لدحض ما جاء في الكتاب، ولم يمنع من تنظيم حفل توقيع كتابه في قاعات عمومية... بل فتحت له القنوات التلفزية العمومية والخاصة أستوديوهاتها واستضافته لمحاورته حول كتابه الجديد.

هذا التعامل المتسامح والديموقراطي مع كتاب يستفز المؤمنين وغير المؤمنين، ويستخف بما كتبه المفكرون حول الموضوع، ويضحك على المؤرخين الذين دوّنوا حياة المسيح، لهو تأكيد أن حق حرية التعبير والتفكير والاختلاف والاعتقاد أهم من الأفكار التي قد تصدمنا، والكتاب الذي قد يستثيرنا، والنظريات التي قد تُغضبنا، والآراء التي لا تروقنا ولا تناسب معتقداتنا وقناعاتنا. لماذا هذا الحق أهم؟ لأن بدونه ستهيمن الخرافة ويسيطر الجهل المقدس، ويطغى التقليد، ويتعطّل النقد والاستفهام، وتغيب الأسئلة المستفزة للعقل والمحفزة للتفكير، ويتوقف الإبداع والتجديد، وبذلك يسود التخلف العام ويعمّ الركود والجمود، مع ما يصاحب ذلك وينتج عنه من سهولة توجيه العقول والتحكّم في النفوس، واستعباد للإنسان والمجتمع باسم الخرافة والجهل المقدس.

إذا كانت مثل هذه الكتب، التي لا يتضمن كتاب الأستاذ أيلال حتى واحد على عشرة من "خطورتها"، تُستقبل في أوروبا بكل الترحاب والاحترام الواجب، والنقد البناء الموضوعي الخالي من الشتم أو التحريض أو الافتراء أو التبخيس والتحقير، فذلك لأن أول من يعترف بحق الاختلاف، بخصوص القناعات الدينية والعقدية، مع رجال الدين المسيحيين هم رجال الدين المسيحيون هؤلاء أنفسهم. ولا شك أن التاريخ الحديث للمسيحية قد يعطينا تفسيرا لذلك. فالمعروف أن النهضة الأوربية، وما أفضت إليه من نهضة علمية وصناعية وديموقراطية، لم تكن ممكنة إلا لأنها كانت مصحوبة بنهضة دينية هي المعروفة بـ"الإصلاح الديني"، وهو ما لم يعرفه ولم يعشه بعدُ الإسلام. واللافت أن هذا الإصلاح لم يأت على يد الحكام والسياسيين، بل قاده رجال دين، مثل "لوثر" Martin Luther (1483 ـ 1564) في ألمانيا و"كالفان" Jean Calvin (1509 ـ 1564) في فرنسا، ساهموا في تحرير العقل من سلطة السلف ومن تقديس الخرافة والجهل، وفي تخليص الإنسان من نفوذ الكنيسة، وهيأوا الشروط للعَلمانية دون أن يكونوا عَلمانيين. ومما يؤكد هذا الدور التنويري لرجال الدين المسيحيين هو أن العديد من الاكتشافات العلمية ـ الشيء الذي قد يبدو غريبا مقارنة مع شيوخ الإسلام الذين تنحصر "اكتشافاتهم" في التطرف والتكفير والتحريض على الإرهاب وتحقير المرأة... ـ ظهرت داخل الأديرة والكنائس على رجال دين مسيحيين، مثل كوبرنيك Copernic (1473 ـ 1543) وجيوردانو برونو Giordano Bruno (1548 ـ 1600) وجاليلي Galileo Galilei (1564 ـ 1642) وكريكور منديل Gregor Mendel (1822 ـ 1884)، وجورج لوميتر Georges Lemaître (1894 ـ 1966)...

في إطار هذا التحرير للعقل من سلطة السلف ومن تقديس الخرافة والجهل، يندرج كتاب الأستاذ أيلال، الذي انصب على إحدى قمم هذه الخرافة وهذا السلف، والتي يمثلها "صحيح البخاري" الذي أصبح بمثابة الحاكم الحقيقي لأن به يخطب خطيب الجمعة، وبه يحدّث المحدث، وبه يُفسر القرآن، وبه تستنبط الأحكام، وبه يُكفّر الناس، وبه تهان المرأة، وبه تذبح "داعش" ضحاياها، وبه يقاتل المسلمون بعضهم البعض... وبما أن هذا "الصحيح" هو أسطورة لأنه ليس من تأليف البخاري، كما بيّن المؤلف، فمعنى ذلك أن مصدر الجزء الأكبر من الأحكام والمعاملات والمعتقدات هو الخرافة لا غير. ورغم ذلك فليس من السهل القضاء على الخرافة ووضع حد لتأثيرها على العقول والنفوس. لماذا؟ لأنها أصبحت مقدسة، وعندما تصبح مقدسة يصبح الدفاع عنها مقدسا أيضا. والدفاع المقدس عنها هو ما يفرض نفوذها ودوامها. والأسوأ في هذا الدفاع عن الخرافة المقدسة، هو أن دافعه الحقيقي هو الدفاع عن "الريع" الذي توفّره الخرافة المقدسة للمدافعين عنها، وذلك لأن إزالة ستار القداسة عن الخرافة، بإبرازها كمجرد خرافة يكذبها العقل والمنطق والواقع، سيزيل للمدافعين عنها مصدر رزقهم الإيديولوجي والسياسي والاقتصادي. ولهذا فهم يستعملون، للدفاع عن الخرافة المقدسة، الأسلحة المقدسة أيضا من قبيل: "التطاول على ثوابت الإسلام"، "الطعن في سنة رسول الله"، "إنكار ما أجمع عليه عامة المسلمين"، "ترديد نظريات المستشرقين المعادين للإسلام"... 

وإذا كان الأخطر في الخرافة المقدسة أنها تعطّل إعمال العقل، وتحدّ من حرية التفكير والتعبير والاختلاف والاعتقاد، فذلك لأن تأثيرها على عقول الناس ما كان ليكون متيسرا لو كان هناك استخدام للعقل، وضمان لحق حرية التفكير والتعبير والاختلاف والاعتقاد. وهذا ما يعطي للخرافة المقدسة وظيفة سياسية أيضا، تنضاف إلى الآليات الإيديولوجية التي تستعملها الأنظمة التيوقراطية للتحكّم في الشعوب.

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.