Amezwaru

(Page d'accueil)

 

مقالات  

 

أعطوش وأوساي: لغز الإدانة رغم أدلة البراءة

من أجل علمانية إسلامية

أربعينية إزم: الرسالة والدلالة

المايسترو أو النجم إذا سطع وارتفع

معاشات الوزراء والبرلمانيين

زلزال خطْب الجمعة بمسجد حمزة بسلا

اقتراحات بخصوص القانون التنظيمي للأمازيغية

مطالب الشعب المغربي لـ1934 وميلاد الوعي الوطني الزائف

أي تصور وأية مقاربة لتدريس أمازيغية موحدة ومشتركة؟

هل مساندة المغرب للقبايل اعتراف ضمني أنه بلد أمازيغي؟

الدليل الإحصائي أن الناطقين بالدارجة هم أمازيغيون

ميمون أمسبريذ، ذلك الكاتب الأمازيغي المجهول

التعريب نجح أولا بالفرنسية قبل العربية

متى ينتقل المغرب من السياسة البربرية إلى السياسة الأمازيغية؟

يوطوبيا التعريبيين في المغرب

لماذا لا يجوز تصنيف الأمازيغيين ضمن الشعوب الأصلية؟

نعم لاستفتاء شعبي حول العربية والأمازيغية

الأستاذ حميش والبوصلة التي لا تتحرك إلا في اتجاه المشرق

عبد الله حمودي والفهم العامي للهوية

ولماذا تتركون برنامج الله وتطبقون برنامج إبليس؟

مأزق المتحولين الجنسيين في المغرب

لماذا ليست العربية ضرورية لكفاءة المسؤولين الحكوميين؟

في دحض خرافة الوظيفة التوحيدية للعربية

الداعشية اللغوية

في دحض خرافة "اختيار" الأمازيغيين الطوعي للعربية

في دحض خرافة "الانصهار" بين العرب والأمازيغ

المتحولون الجنسيون في المغرب

المطالب الأمازيغية بين ردّ الفعل وغياب الفعل

من أجل إستراتيجية جديدة لاسترداد الهوية الأمازيغية للدولة المغربية

في الإقصاء السياسي للأمازيغية

L'Afrique absente du Maroc africain

جاهلية القرن الواحد والعشرين

توفيق بوعشرين يستعيذ باللطيف ضد الأمازيغية من جديد

الأمازيغية والعربية في إحصاء 2014

دولة النوم

النزعة الأمازيغوفوبية: نشأتها وتطورها

نعم "للمقاربة الإسلامية"، لكن بدون مضامين وأهداف تعريبية

الأمازيغية المنبوذة في كتاب "الأمير المنبوذ"

معاناة الإسلام من العروبة العرقية

خطْب الجمعة مرة أخرى

لماذا لا يريد التعريبيون الخير للمغرب؟

الأمازيغية والمرأة، ضحيتان لتمييز واحد

من هم الناطقون بالدارجة في المغرب؟

"التضبيع" في تجريم "التطبيع"

هل هو موقف جديد لحزب الاستقلال من الأمازيغية؟

بين ديودوني الفرنسي والمقرئ أبوزيد المغربي

عبقرية اللغة الأمازيغية وسر صمودها

المقرئ الإدريسي أبوزيد أو الأمازيغوفوبيا بلا حدود

الرسام الأمازيغي موحند سعيدي يغادرنا إلى الأبد

فرنسا تواصل سياسة التعريب

الدارجة ولاتاريخانية الأستاذ العروي

لمَ الخوف من الدارجة المغربية؟

متى يعترف المغرب بالفرنسية كلغة رسمية؟

حزب العدالة والتنمية، هبة من السماء للنظام المخزني

رفقا باللغة العربية أيها التعريبيون

المجانية والتعريب أو آلة تدمير التعليم العمومي بالمغرب

خطْب الجمعة

وما هو الحل لإصلاح التعليم بالمغرب؟

لماذا وصف مصري مساند للإخوان المغاربة باللقطاء؟

لماذا سكت رجال الدين عن مسألة العفو عن مغتصب الأطفال؟

"النسب الشرف" أو عندما يصبح الميز العنصري من الثوابت

طارق بن زياد، الأسطورة المقدسة

قداسة الشيخ الكتاني

العقل في تدبير التعدد اللغوي والثقافي في المغرب

ما تفتقر إليه العربية هو استعمالها في الحياة

المغرب من أغنى بلدان العالم

الأسباب الحقيقية لضعف مستوى اللغة العربية عند التلاميذ

اللغة العربية أو المعشوقة التي لا يرغب عشاقها في الزواج منها

لأي شيء ينفع إقرار اللغة الأمازيغية بويندوز 8؟

التعريب والهوية بالمغرب

"الفانطاسمات" اللسنية حول الأمازيغية بالمغرب

عادة التهرب من المسؤولية بإلقاء اللوم على الجميع

الحركة الأمازيغية بالمغرب: عيون على المستقبل

الأساطير المؤسسة للعروبة العرقية بالمغرب

كلمة الختام

وزير العدل والحريات يجهل مفهوم المعتقل السياسي

الأمازيغية في عمق الصراع الإيقوني

منذ متى أصبح ربيع الشعوب يهدد الأوطان؟

مدينة إفران: من السياحة الطبيعية إلى السياحة الثقافية

الأمير والتاريخ المحاصر

جريدة تاويزا في حاجة إلى تاويزا

الممثل الناطق بالأمازيغية واّلإنتاج التلفزي

أيت وراين: أبطال سلكوا درب الحرية

 

 

 

 

قضية أعطوش وأساي: لغز الإدانة رغم أدلة البراءة

 

 بقلم: محمد بودهان

(03 ـ 06 ـ 2016)

على إثر مقتل طالب من القاعديين في ماي 2007 بمكناس، اعتقلت الشرطة، بتاريخ 22 ماي 2007، الطالبين بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، حميد أعطوش ومصطفى أوساي. بعد سنة من الاعتقال الاحتياطي سيدانان باثنتي عشرة سنة سجنا نافذا، والتي سيخفّضها القرار الاستئنافي إلى عشر.

إدانة أعطوش وأوساي اكتسبت، من الناحية القضائية، قوة الشيء المقضي به. بل تم حتى تنفيذ العقوبة بصفة نهائية بالنسبة لمصطفى أوساي الذي غادر سجن "تولال" بمكناس يوم 22 ماي 2016، ووجد في انتظاره آلاف المتعاطفين والنشطاء الأمازيغيين الذين خصّوا له استقبالا تاريخيا يليق بمكانة الرجل ونضاله وتضحياته من أجل الأمازيغية. وسيغادر نفس السجن، في أقل من عام، رفيقه في الأسر وفي النضال من أجل الأمازيغية، حميد أعطوش. القضاء قال إذن كلمته. ويعتبر الملف، من الناحية القضائية دائما، قد أغلق نهائيا، إلا ما يتعلق بإمكانية فتحه من جديد للمراجعة وإعادة المحاكمة لتدارك خطأ كان وراء إدانة المحكوم عليهما (الفصل 565 من المسطرة الجنائية). لكنه سيبقى دائما مفتوحا من الناحية القانونية والحقوقية والإنسانية والاجتماعية، لما يطرحه من أسئلة تخص شروط المحاكمة العادلة وسلامة إجراءات التحقيق الجنائي، ولما رافقه وتسبب فيه من مآسٍ ومعاناة للمحكوم عليهما ولأسرتيهما.

سنفتح هذا الملف إذن من هذه الناحية ـ القانونية والحقوقية والإنسانية والاجتماعية ـ بمناسبة مغادرة أحد أطرافه الرئيسيين، وهو مصطفى أوساي، السجن بعد أن استكمل العقوبة التي حُكم بها، والذي أصدر كتابا بعنوان "الطريق إلى تامزغا، مذكرات معتقل رأي أمازيغي"، مطبعة شمس إديسون، الرباط 2016، يحكي فيه قصة الاعتقال والمحاكمة والسجن، رغم براءته من التهمة التي أدين من أجلها براءة الذئب من دم يوسف، كما يوضّح ذلك في الكتاب. والحديث اليوم عن هذا الملف، بعد تنفيذ العقوبة وانقضاء مدتها، يكون بحرية أكبر، لأن هذا الحديث لا يمكن أن يؤثر لا على الحكم ولا على سير التحقيق. فكل شيء قد طُوي وانتهى في ما يخص هذين الجانبين.

"حضر الجميع إلا العدل":

هذا ما كتبه أوساي (صفحة 39) وهو يصف إحدى جلسات المحاكمة. لكن هذه العبارة هي وصف يسري في الحقيقية على كل الملف من أوله إلى آخره، منذ الاعتقال إلى حين النطق بالحكم. فالمعتقلان تعرّضا، كما يشرح الكتاب، لتعذيب نفسي وبدني وحشي لإجبارهما على التوقيع على محاضر لم يطّلعا عليها. وهي المحاضر التي أنكرا ما جاء فيها أمام الوكيل العام وقاضي والتحقيق وهيئة الحكم، كما طلب محاميهما من قاضي التحقيق عرضهما على الطبيب فرفض. وتجدر الإشارة إلى أنهما تقدما بشكاية إلى وزارة العدل حول ما تعرضا له من تعذيب أثناء التحقيق، مع تحديد أسماء المسؤولين عن ذلك. وقد أحالت الوزارة شكايتهما على الوكيل العام بمكناس الذي استمع إلى مصطفى أوساي في محضر رسمي. لكن يبدو، كما هي العادة في مثل هذه الشكايات التي تتهم الشرطة، أن الشكاية قد حُفّظت، وإلا لاستبعدت تلك المخاضر ولبطل كل ما بُني عليها من خلاصات ومساطر ومقررات، تطبيقا للفصل 293 من المسطرة الجنائية الذي يقول: لا يعتد بكل اعتراف ثبت انتزاعه بالعنف أو الإكراه.

هذا التذكير بما تعرّض له المعتقلان من تعذيب، كما يسرد الكتاب، من أجل توقيعهما على المحاضر، ضروري لفهم المسلسل الذي ستنتهي حلقته الأخيرة بإدانتهما. ذلك أن الإدانة بنيت على هذه المحاضر رغم أن القاضي ليس ملزما، في الجنايات، بتصديق ما تتضمنه محاضر الشرطة القضائية (الفصلان 290 و291 من المسطرة الجنائية).

أما الشهود فأدلوا جميعهم بما يبرئ المتهميْن إلا "شاهدة" واحدة. والعديد من هؤلاء الشهود، لما سئلوا عن فحوى شهاداتهم التي تورّط أعطوش وأوساي، والمدوّنة في محاضر الشرطة التي سبق أن استمعت إلى أولئك الشهود، أنكروا ما جاء في تلك المحاضر وكذّبوها، متهمين الشرطة باختلاقها وتلفيقها، ومصرحين أمام المحكمة بما يخالفها ويبرئ المتهميْن. وحتى الشهود من الطلبة القاعديين، الذين ينتمي إلى تيارهم الضحية، شهدوا لصالح المتهميْن.  أما "شاهدة" الإثبات الوحيدة، ففضلا على أنها ذات سوابق قضائية، فإن الإدلاء بشهادتها عرف خرقا سافرا للقانون، ذلك أن الرئيس عندما نادى على الشهود وطلب منهم مغادرة الجلسة للاختلاء بقاعة أخرى حتى لا يستمعوا للمناقشات، إعمالا للفصل 328 من المسطرة الجنائية، اندست تلك "الشاهدة" بين الحضور ولم تستجب للمناداة عليها، كما لو أنها متغيبة. لكن بمجرد انتهاء الشاهد السابع من الإدلاء بشهادته، ستظهر تلك "الشاهدة"، التي لم تغادر الجلسة وتابعت المناقشات خرقا للفصل المذكور. وهو ما احتجت عليه هيئة الدفاع وتوقفت بسببه الجلسة حوالي ساعة. يضاف إلى ذلك أن شهادتها كلها تناقض في تناقض، كما وقف على ذلك محامو الدفاع: فما قالته عند الشرطة، حسب محضر هذه الأخيرة، شيء، وما قالته أمام قاضي التحقيق شيء آخر، وما قالته أمام هيئة الحكم شيء ثالث. يضاف إلى ذلك اعترافها أنها تساعد البوليس كلما طلبوا منها ذاك. ومع ذلك فستستبعد شهادة 15 شاهد نفي ويحتفظ بـ"شهادة" تلك المرأة كشهادة إثبات وحيدة في الملف.

العلم يبرئ أعطوش وأوساي بشكل يقيني ونهائي:

في الحقيقة، حتى لو كانت محاضر الشرطة القضائية سليمة، وكانت شهادة تلك المرأة صحيحة،  فكل ذلك لا يساوي شيئا أمام "محضر" و"شهادة" العلم، الذي أثبت، وبشكل يقنيني ونهائي ومؤكد، براءة أعطوش وأوساي مما نسب إليهما. فرغم أن البراءة هي الأصل، وبالتالي لا تحتاج إلى إثبات، وإنما ارتكاب الجرم هو ما يجب إثباته، إلا أنه في قضية أعطوش وأوساي، ليس أن سلطة الاتهام لم تستطع تقديم دليل مادي واحد على ثبوت التهمة، وإنما أثبت العلم، كما قلت، براءة المتهميْن بشكل قاطع، ونفى علاقتهما بتلك التهم نفيا باتا ونهائيا باعتماد تقنية الحمض النووي ADN. ومعروف، اليوم، أن هذه التقنية هي أهم وسيلة يستعملها التحقيق الجنائي لإثبات العلاقة بين الجريمة والمتهم، أو نفي تلك العلاقة. وقد ساهمت تقنية الحمض النووي في تبرئة العشرات من المحكومين بالسجن المؤبد في جرائم الاغتصاب والقتل بالولايات المتحدة بعد أن قضوا مدة طويلة في السجن، والذين أدينوا في تسعينيات القرن الماضي بناء فقط على أقوال الشهود، عندما لم تكن تقنية تحليل الحمض النووي متوفرة بعدُ. المغرب يتوفر على مختبر للشرطة العلمية يقوم بمثل هذه التحاليل التي تخص القضايا الجنائية. وقد أحالت عليه استئنافية مكناس في 2007 قضية أعطوش وأوساي طالبة منه أمرين اثنين:

ـ تحليل مسرح الجريمة لمعرفة هل توجد به بصمات ADN للظنينيْن أعطوش وأوساي، مما قد يكون دليلا على تواجدهما بمكان الجريمة، وهو ما سيكذّب تصريحهما بأنهما لا يعرفان حتى ذلك المكان الذي وقعت فيه الجريمة.

ـ تحليل ملابس أوساي، التي كانت تحمل بقعا من الدم، لمعرفة هل بها بصمات ADN للضحية، مما سيؤكد أن المتهم قد التقى بشكل فيزيقي مباشر مع الضحية عكس تصريحاته التي نفى فيها حتى معرفته بالقتيل.

وقد جاء جواب المختبر، كما في تقريره الأصلي المحرر بالفرنسية، كالتالي:

ـ في ما يخص السؤال الأول:

أ ـ يوجد حمض نووي للضحية (شيء بديهي)

ب ـ لا يوجد أي حمض نووي للظنينيْن أعطوش وأوساي.

وتجدر الإشارة إلى أنه حتى لو عُثر على الحمض النووي للمتهم، فهذا لا يعني بالضرورة أنه الفاعل، لكن ذلك سيكون قرينة قوية على تورّطه، ما لم يقدم هو نفسه الدليل المقنع عن تواجد حمضه النووي بمسرح الجريمة دون أن يكون لذلك التواجد علاقة بتلك الجريمة.

ج ـ أما الضربة "القاضية" على كل شك في براءة المتهميْن فهي العثور على حمض نووي ثالث، أي ليس للضحية ولا للمتهميْن، وإنما هو لمجهول. فالمفترض إذن أن صاحب هذا الحمض النووي هو القاتل، إلا إذا أثبت هو نفسه أن حمضه النووي الموجود بمسرح الجريمة لا علاقة له بتلك الجريمة.

ـ في ما يخص السؤال الثاني، جاء الجواب كما يلي:

لا توجد بأغراض وملابس أوساي أية بصمة للحمض النووي للضحية. وهو ما يؤكد تصريحات الأول بأنه لا يعرف الضحية ولم يلتق به.

خطأ أم خطيئة؟

بعد هذه الأدلة العلمية القاطعة، التي تنفي وجود أية علاقة بين المتهميْن والجريمة، كان المنتظر أن يصدر قرار بعدم المتابعة ودون إحالة القضية أصلا على غرفة الجنايات. أما إدانتهما، انتهائيا، بعشر سنوات سجنا نافذا، فهو شيء يتجاوز الخطأ القضائي ليصبح خطيئة في حق العدل والقانون أولا، قبل المتهميْن أعطوش وأوساي.

ولا يجب أن يُفهم من هذا الكلام أن مثل هذه الأخطاء أو الخطايا هي خاصة بالمغرب، أو فقط بالدول التي تغيب فيها الديموقراطية وتنتهك بها حقوق الإنسان. فسجّل القضاء في أعتى الدول الديموقراطية لا يخلو من انتهاك لمبادئ العدل والقانون. فقضية الضابط في الجيش الفرنسي، "ألفريد دريفوس"Alfred Dreyfus، الذي حوكم في 1894 بتهمة الخيانة العظمي لأسباب عنصرية مرتبطة بالعداء للسامية باعتباره فرنسيا يهوديا، معروفة كإحدى النقط السوداء في أرشيف القضاء الفرنسي. وقضية المغربي عمر الردّاد المتهم في 1991 يقتل مشغلته غزلان مارشال، والذي أدانته محكمة فرنسية بـ18 سنة سجنا نافذا قبل أن يستفيد من عفو الرئيس الفرنسي شيراك في 1998، يعتبرها رجال القانون الفرنسيون الذين تابعوا هذا الملف، وصمة عار للقضاء الفرنسي، وتشكّل مجزرة حقيقية في حق العدل والقانون، لانتفاء أبسط شروط التحقيق النزيه والمحاكمة العادلة. ورغم كل هذا الذي يرتكبه القضاء الفرنسي، من حين للآخر، من أخطاء قاتلة، وما يصدره من أحكام ظالمة، فلا يمكن الحكم عليه بأنه فاسد وغير نزيه وغير مستقل. أما في الولايات المتحدة فحدث ولا حرج عما يرتكب في حق العدل والقانون من انتهاكات وخروقات تنتج عنها أحكام قضائية جائرة، تتمثل في إدانة أبرياء بسنوات تصل إلى المؤبد، قبل أن يُبرأ المحظوظون منهم بظهور أدلة جديدة لصالهم، أو إلقاء القبض صدفة على الجاني الحقيقي. هذا الانتهاك المتواتر لمبادئ العدل والقانون، في الولايات المتحدة، كان وراء تأسيس مجموعة من المحامين، في 1992، لمنظمة "مشروع براءة" (innocence project) الذي يدافع عن ضحايا الأخطاء القضائية. ورغم كثرة هذه الأخطاء القضائية التي تدين أبرياء، فلا أحد يقول إن الولايات المتحدة ليست بلدا ديموقراطيا، أو أنها تنتهك حقوق الإنسان وتقمع حرية الرأي والتعبير.

ذكّرنا بهذه المعطيات حتى لا يؤول كلامنا حول ما تعرّض له أعطوش وأوساي من ظلم العدل بأنه انتقاص من القضاء المغربي وتحقير له. وقد سبق للدولة نفسها أن اعترفت ضمنيا أن القضاء المغربي أدخل العديد من الأبرياء إلى السجن، عندما دفعت تعويضات لضحايا سنوات الرصاص ممن حوكموا بملفات مفبركة وتهم ملفقة، كما في إدانة المفكر الأمازيغي المرحوم علي صدقي أزايكو في 1982، ومعتقلي فاتح ماي 1994 من النشطاء الأمازيغيين لجمعية "تيليلي" بكولميمة. فهؤلاء حوكموا وصدرت في حقهم إدانة بالحبس. ولو تجرأ صحفي وكتب في ذلك الوقت بأن القضاة الذين حكموا على هؤلاء كانوا ظالمين لهم، ربما لتوبع بتهمة القذف في المجالس القضائية. لكن بعد أن اعترفت الدولة، من خلال دفعها تعويضات، بانتهاكها لحقوق هؤلاء المدافعين عن الأمازيغية بسجنهم عبر محاكمات مسرحية كان الهدف منها محاكمة الأمازيغية وإسكات المدافعين عنها، فإنها تعترف ضمنيا أن القضاء الذي حاكم هؤلاء كان قضاء غير نزيه وغير موضوعي وغير مستقل. ويمكن أن نتصور أنه سيأتي وقت تعترف فيه الدولة نفسها، على غرار ما فعلت مع المرحوم أزايكو ومعتقلي "تيليلي"، بأن إدانة أعطوش وأوساي بنيت على ملف مفبرك كانت تحرّكه خلفيات أمازيغوفوبية، وستمنح لهما تعويضات اعترافا منها بخطأ محاكمتهما وسجنهما. وبذلك ستطعن ضمنيا في القضاء الذي حكم عليهما كما سبق أن طعنت ضمنيا في القضاء الذي حكم على أزايكو ومعتقلي "تيليلي" عندما اعترفت، من خلال ما صرفته لهم من تعويضات مالية، أن محاكمتهم كانت ظلما وشططا.

فما حصل في هذا الملف ـ لأعطوش وأوساي ـ هو أن التحقيق سار منذ البداية، وبإصرار وتصميم، في اتجاه توريط المتهميْن. فلم يكن الهدف هو الكشف عن الحقيقة والوصول إلى الجاني الحقيقي، وإنما كان الهدف هو إدانة أعطوش وأوساي. وهذا ما يعرف بالتحقيق الاتهامي Instruction charge. ولهذا سار هذا التحقيق كما قررته وأرادته ورسمته محاضر الشرطة القضائية، التي صرّح المتهمان بأنهما أجبرا على التوقيع عليها تحت التعذيب، والتمسا من الوكيل العام وقاضي التحقيق عرضهما على الطبيب لإثبات واقعة التعذيب فرفضا، كما قدّما في ما بعد شكاية رسمية إلى وزارة العدل بخصوص هذا التعذيب، كما سبقت الإشارة إلى ذلك. وكل الإجراءات التي تلت محاضر الشرطة كانت لتأكيد تلك المحاضر، وبناء كل الملف عليها. ولهذا تحوّلت النيابة العامة، كما وصفها بحق مصطفى أوساي (صفحة 31)، إلى نيابة خاصة لها مهمة خاصة ولا تنوب عن الحق العام، حق الجميع. فكانت النتيجة ظلما بيّنا للعدل المنتظر منه رفع الظلم، قبل أن يكون ذلك ظلما للضحية، ولأعطوش وأوساي اللذيْن قضيا أهم مرحلة من شبابهما وراء القضبان من أجل جرم لم يقترفاه، كما أثبتت التحليلات العلمية لمسرح الجريمة. وهذا ما يطرح أسئلة مربكة عن خلفية هذه الإدانة، ولمصلحة من تمّ الزج بهما في السجن.

لغز الإدانة:

أول ما قد يتبادر إلى الذهن أن أعطوش وأوساي كانا ضحية خطأ قضائي، كما يحصل ذلك في الكثير من الدول الديموقراطية، مثل الولايات المتحدة، حسب ما سبقت الإشارة إليه. لكن غالبية الأخطاء القضائية، كما كشفت عن ذلك منظمة "مشروع براءة"، تجد مصدرها في شهادة الشهود عندما تكون هي وسيلة الإثبات الوحيدة. صحيح أن الشهود قد يشهدون الزور، أو قد يعتقدون أن المتهم البريء هو الجاني الحقيقي لشبه بين الاثنين. لكن في قضية أعطوش وأوساي، وبغض النظر أن كل الشهود شهدوا لصالحهما باستثناء "شاهدة" واحدة، كما سبقت الإشارة، فهناك "شهادة" العلم التي تنفي علاقتهما بالجريمة نفيا قاطعا، وكشفت، فوق ذلك، عن حمض نووي لشخص مجهول كان متواجدا بمسرح الجريمة، ولا يمكن أن يكون إلا هو القاتل. وهكذا يكون وصف الإدانة بالخطأ القضائي، لا يستقيم مع المعطيات العلمية لتحليل مسرح الجريمة وملابس أوساي. اللهم إذا كان الخطأ مقصودا ومتعمّدا. فقرار الإدانة صادر عن قضاة محترفين يعرفون ما يفعلون، وليس كما في الولايات المتحدة، التي تصدر فيها أحكام الإدانة أو البراءة، ليس عن قضاة الحكم، بل عن 12 فردا (هيئة المحلفين الشعبية) من عامة الشعب، لا علاقة لهم بمهنة القضاء ولا حتى بمعرفة القانون.

ولهذا يسود في أوساط الحركة الأمازيغية أن القضية برمتها سياسية بغطاء جنائي، لتبدو على أنها مسألة حق عام لأن لها بالفعل شقا يخص الحق العام. هي سياسية لأن الهدف هو إسكات الأصوات الأمازيغية المزعجة، التي كان يمثّلها أعطوش وأوساي، وفي ذلك ردع و"تأديب" للحركة الأمازيغية التي ينتمي إليها المعتقلان، اللذان هما اثنان من أقطابها البارزين.

لكن لهذه القضية شقها الخاص بالحق العام، كما قلت، إذ توجد ضحية وهي الطالب المقتول. وهو ما يعني أن هناك قاتلا. فهل كل ذلك استعمل، كمجرد ديكور، لإضفاء الطابع الجنائي على قضية هي أصلا سياسية؟ أم إن وقوع الجناية كان هو الفرصة الذهبية للغطاء الجنائي المناسب للهدف الذي يبقى هو النيل من الحركة الأمازيغية، وخصوصا أن الضحية تنتمي هي كذلك، مثل المتهميْن بقتلها، إلى مغرب الهامش والنسيان؟ ولماذا استبعاد فرضية أن الاتجاه الذي سار فيه التحقيق كان من أجل التستر على الجاني الحقيقي لأسباب لا تزال مجهولة، وخصوصا أن الشرطة، التي تكلفت بهذا الملف، لم تبذل مجهودا جديا للتوصل إلى صاحب الحمض النووي الذي وجد بمسرح الجريمة بجانب الحمض النووي للضحية؟ وهل بحثت في إمكانية أن يكون الجاني من خارج الدائرة الطلابية، التي يبدو أنها حصرت التحقيق داخلها فقط لافتراضها مسبّقا أن "دافع" الجريمة هو الخلاف والتصادم بين الطلبة القاعديين وطلبة الحركة الأمازيغية؟ وهناك واقعة يسردها أوساي بالصفحة 22 من كتابه، مفادها أن أحد الحاضرين، أثناء حفل بمناسبة السنة الأمازيغية ليناير 2007 بمكناس، نزع علم الهوية الأمازيغية ووضع مكانه العلم الوطني بشكل فيه استفزاز للأمازيغيين الحاضرين. فقام أوساي وأرجع العلم الأمازيغي إلى مكانه، وكان ذلك طبعا أمام من يراقبون من البوليس تحركات مناضلي القضية الأمازيغية. ألا يمكن أن تكون هذه الواقعة  أحد الأسباب التي تفسّر ما حدث بعد ذلك، كعقاب لأوساي، مع استغلال مقتل الضحية للإيقاع به هو ورفيقه، بناء على افتراض وجود "الدافع" لديهما، وهو الخلاف بين القاعديين وطلبة القضية الأمازيغية، كما سبق أن أشرت؟

نموذج فريد لانتقام الضحية من جلاديها:

لقد عانى أعطوش وأوساي من السجن معاناة مزدوجة: معاناة ناتجة عن الأسر، وهي شيء يشترك فيها جميع السجناء، ومعاناة ناتجة عن الظلم الذي لحقهما لقناعتهما ببراءتهما. وليس هناك من ظلم أقسى من ظلم العدل، لأن مهمة هذا الأخير هي إنصاف المظلومين وليس ظلم الأبرياء. ولا ننسى المعاناة الكبيرة لأسرتي المعتقليْن، اللتيْن ربما كانت محنتهما أشد من محنة ابنيهما. 

لا شك أن الذين سجنوا أعطوش وأوساي كانوا ينتظرون، كما يفعل السجن عادة، أن تقتل كل هذه المعاناة الأمل فيهما، وتزعزع إرادتهما، وتُفقد الثقة في نفسيهما، وتدمّر حياتهما بتدمير أهم جزء من عمرهما. لكن المعتقليْن سيعطيان درسا تاريخيا لجلاديهما عندما جعلوا من المعاناة عامل إنتاج وعطاء، ومن الشعورَ بالظلم حافزا على التحصيل العلمي والمعرفي، ومن الأسرَ تحررا للفكر وللكلمة، وللقلم وللكتابة وللإبداع... فتفوقا وتألقا في دراستهما الجامعية بشكل يقلّ ـ بل قد ينعدم ـ نظيره في تاريخ السجون. فحصلا في أقل من تسع سنوات على عدة شواهد جامعية، بالإضافة إلى دبلومات أخرى مهنية، كما نشروا ـ ولا زالوا ـ عدة مقالات ومواضيع حول القضية الأمازيغية، مع عمق في التحليل، وجدّة في إثارة الأسئلة، ورؤية شمولية في اقتراح الحلول والأجوبة.  

فهذا مصطفى أوساي دخل ـ مثل رفيقه حميد أعطوش ـ السجن في 22 ماي 2007 وهو لا يتوفر إلا على شهادة الباكالوريا علوم رياضية، وتخرّج ـ نعم أقول "تخرّج وليس "خرج" ـ منه في 22 ماي 2016 وهو مثقل بأربع إجازات ـ نعم إجازات كاملة، الليسانس ـ جامعية في تخصصات مختلفة، إحداها في العلوم الفيزيائية، والثانية في القانون الخاص، والثالثة في علم الاجتماع، والرابعة في الرياضيات التطبيقية. وكان لا بد له أن يحصل على ثلاث شواهد باكالوريا جديدة ليتمكن من التسجيل في شعب الإجازات الثلاث الأخيرة. كما حصل داخل السجن على شهادتين في التكوين المهني، إحداهما تخصص إعلاميات، والثانية تخصص كهرباء البناء. وهو ما مجموعه تسع شواهد: 4 إجازات، 3 باكالوريا، شهادتان مهنيتان. وهذه حالة فريدة قد لا يوجد مثيل لها، كما قلت، في سجون العالم. هناك حالات حصول سجناء على دكتوراه أو إجازتين، بعد قضاء مدة عشرين سنة أو أكثر من السجن. أما الحصول على أربع إجازات في أقل من تسع سنوات، علما أن السنة الأولى كانت سنة تحقيقات واستدعاءات ومحاكمات، فهذا إنجاز تاريخي فذّ، لا يمكن أن يحققه إلا الموهوبون والعباقرة. هكذا يكون مصطفى أوساي قد دخل السجن وهو طالب، وخرج منه وهو علّامة وموسوعي يجمع بين علوم الطبيعة والمادة (الفيزياء والرياضيات)، وعلوم الإنسان والمجتمع (علم القانون وعلم الاجتماع). وهذا أقوى ردّ ـ وأكبر تحدّ ـ على من سجنوه، ظنا منهم أنهم بذلك سيسجنون مستقبله العلمي والدراسي والأمازيغي، ويقوّضون مشاريعه وآماله وأمازيغيته.

مصطفى أوساي، وقد استعاد اليوم حريته، سيواصل بالتأكيد مشواره العلمي والدراسي، وكذلك نضاله من أجل الأمازيغية التي بسببها دخل السجن. لكن لا شك أنه سيناضل كذلك، كما سيفعل أيضا رفيقه حميد أعطوش، من أجل مراجعة الحكم الذي أدانه بناء على تهمة ملفّقة، وذلك بهدف الحصول على حكم البراءة، إحقاقا للحق والعدل. وإذا كان الحكم الجديد بالبراءة لن يلغي تسع سنوات من الأسر والمعاناة، إلا أنه سيلغي الظلم، ويمحو التهمة، ويصحح الخطأ والخلل.   

 

  

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.