uïïun  100, 

tamyur  2005

(Août  2005)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

asmurs amdaddt n lirkam

Atay inghan kradv

Imma nw

Samhi a yimma

Kuyass tamedyazt

Asfru n tilili

Asfru n tmazight

Asfru n Lhusima

Righ cem

Ameksa amezvyan

Asif izwan

Français

De la politique de la langue à la constitutionnalisation

8ème session de l'université d'été d'Agadir

M.Chafik, ex-militant de l'AMREC?

Entretien avec le webmaster de tifawin.com

Le chant de l'aurore

Ce pays n-t-il pas besoin de repassage?

En route pour Boudinar

a nouvelle forme du récépissé du dépôt

Communiqué du CMA

La politique de santé et l'amazighité

العربية

النجاح الحقيقي لليركام

هيرو: فلسفة الاختلاف لما بعد التخلف

أستوديو الثانية يأتي على ما تبقى من الحس الوطني

جمعية إيغبولا تحتفي بعملاق آيث سادّن

الاستقلالية مبدأ ونزعة

هل هناك حقا وطن عربي؟

الثنائية اللغوية في المجتمع الليبي

من آثار الغزو المشرقي البغيض

من أجل إنجاح تدريس الأمازيغية

أسئلة الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة

معتوب لونيس

المسرح الأمازيغي

تيفاوين تتحول إلى ظلمات

إعادة قراءة تاريخ ليبيا

الذات الليبية والهوية الوطنية

الجنوب الشرقي

حوار مع الفنان بين عمر لحسن باحا

لا تحتقر ذاتك وتخن اجدادك

بيان اجتماع مكناس

 

حوار مع الفنان بن عمر لحسن باحا من ألنيف
حاوره: عزوي سعيد أعطا

ثاويزا: كيف تقدم نفسك للجمهور؟
جواب: بن عمر لحسن» باحا» من مواليد 15/06/1985 بالنيف، شاب أمازيغي، أنحدر من بلدة ألنيف المنسية والمهمشة، درست وتربيت بهذه البلدة، وأحمل في وجداني الإقصاء الذي تتعرض له اللغة والثقافة الأمازيغيتان والإنسان الأمازيغي.
ثاويزا: كيف اكتشف باحا الفن؟
جواب: كانت البداية في مرحلة الدراسة الابتدائية بالمشاركة في إحياء حفلات عيد العرش التي تقام بمدرسة صاغرو، بآلة بسيطة أصنعها بنفسي بعلبة الزيت المدعم الذي كانت تمنحه أمريكا للمغرب. وفي مرحلة الدراسة بإعدادية بوكافر حصلت على آلة «لوطار» أهداها لي الأخ بن عمر براهيم تشجيعا لي. وبدأت بتقليد مقطوعات من أرشيف «محمد مغني» باعتباره سيد الكلمات واللحن الأمازيغي التي تساير آلة» لوطار» ثم مقطوعات من أرشيف «محمد رويشة» الذي يملك موهبة خارقة للعادة في العزف على الآلة، ثم مقطوعات للفنان المحلي «بوعزامة حماد أوهاشم» في غياب فضاءات الفن والإبداع. وقد كانت البداية والانطلاقة الحقيقية مع جمعية بوكافر أثناء حضوري للأيام الثقافية الأولى بألنيف، تأثرت كثيرا بالخطاب الأمازيغي وبذلك عملت على قصائد أمازيغية مسايرا بذلك خطاب الحركة الأمازيغية بصفة خاصة، والتي أجدها نضالا شريفا ونزيها بعيدا عن كل أساليب الاستغلال.
ثاويزا: هل هناك تجاوب للجمهور الأمازيغي والمحيط والعائلة في مسيرتك الفنية؟
جواب: بداية فبلدة ألنيف محافظة جدا لذلك وجدت صعوبة كبيرة في الانطلاقة نظرا للعقلية التي تنظر إلى مثلي ـ أي الفنانين ـ wawoufn ب ( الفزاعة). وداخل العائلة كان والدي يعاقبني كلما أخذت آلتي. أما الجمهور الأمازيغي، فقد شاركت إلى جانب فنانين كبار في هذا الصنف الموسيقي وهم يشجعونني دائما، وأطلب من الله العلي القدير أن يوفقني لأكون عند حسن ظن الجميع.
ثاويزا: لماذا تغني بالضبط باللغة الأمازيغية؟
جواب: كما سبق الذكر فقد تأثرت بمحمد مغني الذي لم أسمعه يوما يغني باللغة العربية، وتأثرت أيضا بخطاب الحركة الثقافية الأمازيغية، كما أن رصد أحداث معركة بوكافر يأخذني للتغني عن أبطالها، والفضل يعود لجمعية بوكافر التي تعمل جاهدة من أجل رفع شأن الفن والفنان الأمازيغي بصفة عامة والمحلي بصفة خاصة، حيث لم نجد يوما فنانا من الجنوب الشرقي يهتم بالثقافة الأمازيغية مائة بالمائة بآلة لوطار، فيما نجد العديد من الفنانين يعزفون على آلة القيثارة أمثال محمد ملال، شوشو، عمر نايت سعيد......
ثاويزا: ما حصيلتك الفنية لحد الآن؟
جواب: ـ في سنة 2002 شاركت مع زملائي في الأيام الثقافية الأمازيغية لجمعية بوكافر وكذلك في 2003 و2004 كما شاركت في تخليد الذكرى 70و71 لمعركة بوكافر الشهيرة.
- في الموسم الجامعي 2003/2004 أول مشاركة لي داخل الحرم الجامعي بموقع مكناس.
ـ في الموسم الجامعي 2004/2005 شاركت في أيام نظمتها تنسيقية «أيت غيغوش: طلبة الجنوب الشرقي» بموقع أكادير ثم الأيام الثقافية لموقع الرشيدية في شهر فبراير،ثم في موقع مكناس نفس الشهر، ثم بموقع الرباط بداية شهر مارس ثم موقع طنجة.
ـ كما شاركت أيضا مع جمعيات عديدة من بينها جمعية بألماس وجمعية أزمز ببومالن دادس، ثم مع جمعية «أسيد» بمكناس في إحياء رأس السنة الأمازيغية.
ـ شهر فبراير 2005: صدور أول ألبوم يعالج في مضمونه التهميش الكامل للمنطقة.
ثاويزا: من خلال ألبومك الأول ما هو الموضوع الذي تجد نفسك متحمسا ومرتاحا لتضمينه للألبوم؟
جواب: أحداث معركة بوكافر
ثاويزا: هل هناك مشاريع مستقبلية في الطريق؟
جواب: بعد صدور الألبوم الأول تلقيت العديد من الاتصالات الهاتفية من مختلف ربوع الوطن تشجيعا لي، وقريبا سيصدر ألبوم جديد «تمديازت» حول الإنسان الأمازيغي وأبشع الاستفزازات التي يتعرض لها في جميع الميادين الاجتماعية، الثقافية، الاقتصادية...
ثاويزا: كلمة حرة؟
جواب: أحيي الإعلام الأمازيغي بما فيه جريدة ثاويزا على استقلاليته أولا، ثم الإعلامي سعيد مماد على منحه لي فرصة للتعبير عن رأيي أثناء النشرة الأمازيغية رغم الإقصاء التام لـ «إ.ت.م»، ثم جميع الصحافيين الذين يهتمون بالشأن الأمازيغي. وأنا على استعداد للمساهمة مع جميع الجهات التي تريد فعلا خدمة الوطن وخدمة الأمازيغية أولا وأخيرا. وTANMIRT. بن عمر لحسن باحاGSM :072039726
 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.