uïïun  104, 

mggyur

  2005

(Décembre  2005)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

mlmi vad twaddsnt tivimitin n usfld i tmkriäin n uzrf n tmazivt?

inni umi war itiææiä wawar

Sullit, tizemmar n umazigh  

Nek d Uzayku

Aghbal amqran

Asaqfar n wul inew

Ingha x lmexzen

Tucriwin

Tamesmunt n tudert

Asvka tafsut

Tufut

Aflla n ughulid

Français

Le MCA face aux États arabistes du Maghreb 

Mr Sallou était le moins assidu

Lettre à l'autre rive

Une ONG modèle

Communication de Mimoun Charqi

Où est la chaîne TVM amazighe?

Les effets destructeurs des tolba et de Abbas

Pas de pitié pour Saddam

Le CMA reçu par le président libyen

ABC Amazigh

Hammou Oulyazid

L'exclusion de tamazight continue

Iwaliwn ddernin  

Communiqué du réseau amazigh

Communiqué du militant Lihi

Bouzzit Sana au département d'état des USA

Association des enseignants de tamazight

Félicitations

Naissance d'Anazar

Tafawt

Naissance de Touert

العربية

متى ستنظم جلسات الاستماع إلى انتهاكات حقوق الأمازيغية

من مفارقات السخافات الأمازيغوفوبية

برنامج تيفاوين بين التهريج والنكوص

حول التكاسل الأمازيغي

عباس الفاسي وعبد الحفيظ الرفاعي

ردا على عبد الحفيظ الرفاعي  

تمحيص في التاريخ الأسود للحركة الوطنية

الحنين إلى الظهير البربري  

الملك محمد السادس يقول إن المغرب بلد عربي

تنمية الأمازيغية بليركام بين التمني والاستمناء

العلمانية في المغرب المعاصر  

نبش في الميتافيزيقيا الأمازيغية

بيان ضد العنصرية

المرأة الأمازيغية الصحراوية  

بلاغ آيت مراو

رسائل إلى الجهات المسؤولة

بيان تجمع ليبيا إيمال

المخزن وسوس

مسرحية تيسيث

بيان الحركة الأمازيغية بالجامعة

النضال الأمازيغي بالجامعة

التجربة الطلابية بالجامعة

حي إيكونان ينتفض

قافلة تيفيناغ    

تدريس اللغة الأمازيغية ببلباو

مكتب جديد لجمعية أسيد

 

الملك محمد السادس يقول إن المغرب «بلد عربي»
بقلم: محمد بودهان

كنا دائما، في الحركة الأمازيغية، ننتقد المسؤولين الحكوميين الذين يصرحون، في مداخلاتهم واستجواباتهم الصحفية، بأن المغرب «بلد عربي»، ونعتبر تصريحاتهم تلك حول "عروبة المغرب" رأيا شخصيا لأولئك المسؤولين ولا يعبر بالضرورة عن الموقف الرسمي للحكومة والسلطة الحاكمة.
إلا أن الملك محمدا السادس قال هو كذلك، وهو يتحدث في خطاب المسيرة الأخير (6 نوفمبر 2005) عن المغربيين المختطفين من طرف إرهابيي القاعدة بالعراق، بأنهما «ينتميان إلى بلد عربي مسلم». والذي يهمنا هنا طبعا هو صفة "عربي" التي تحيل على الهوية العربية، وليس صفة "مسلم" التي تحيل على الدين الإسلامي.
وإذا كانت أعلى سلطة بالبلاد تؤمن وتصرح أن المغرب «بلد عربي»، علما أن كلام الملك هو بمثابة قانون، فلن تكون تصريحات المسؤولين "الصغار"، الذين أشرنا إليهم، آراء شخصية تلزمهم هم وحدهم كما كنا نعتقد، ربما كذبا على أنفسنا تخفيفا من خطورة تلك الآراء، بل تصبح تعبيرا عن الموقف الرسمي للحكم من الانتماء الهوياتي للمغرب، أي انتمائه إلى العروبة، ولا شيء غير ذلك. أما الخطاب الرسمي الآخر حول "الهوية المتعددة" للمغرب فلن يكون سوى كلام ديماغوجي للاستهلاك.
كل هذه المستجدات، الغير السارة، تؤكد أن المعركة من أجل الهوية الأمازيغية للمغرب لم تنته مع "ليركام" كما يروّج أصحاب ذلك الخطاب الرسمي، بل ربما لم تبدأ بعدُ.
إذا كانت هذه مستجدات غير سارة كما قلت، فإن المستجدات السارة المتعلقة بالأمازيغية جاءتنا هذه المرة من ليبيا حيث استقبل "أمغار" ـ هكذا خاطبه رئيس الكنكريس العالمي الأمازيغي ـ ليبيا، الرئيس معمر القذافي، وفدا من الكنكريس العالمي الأمازيغي واستمع بإمعان إلى طلباته ومقترحاته بشأن تنمية الأمازيغية ورد الاعتبار لها. وقد أبدى الرئيس الليبي استعداده الكامل لدعم مشروع الاعتراف بالحقوق الأمازيغية، ليس في ليبيا فحسب، بل في كل أقطار تامازغا (انظر بيان الكنكريس بالصفحة 13).
نتمنى أن تتحول "الثورة الليبية" إلى "ثورة أمازيغية" تحرج وتتجاوز النظامين العروبيين في المغرب والجزائر.

(سنعود إلى هذا الحدث في العدد القادم بعد أن تتضح الرؤية وتتجمع لدينا كل المعطيات المتعلقة بالموضوع)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.