uïïun  104, 

mggyur

  2005

(Décembre  2005)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

mlmi vad twaddsnt tivimitin n usfld i tmkriäin n uzrf n tmazivt?

inni umi war itiææiä wawar

Sullit, tizemmar n umazigh  

Nek d Uzayku

Aghbal amqran

Asaqfar n wul inew

Ingha x lmexzen

Tucriwin

Tamesmunt n tudert

Asvka tafsut

Tufut

Aflla n ughulid

Français

Le MCA face aux États arabistes du Maghreb 

Mr Sallou était le moins assidu

Lettre à l'autre rive

Une ONG modèle

Communication de Mimoun Charqi

Où est la chaîne TVM amazighe?

Les effets destructeurs des tolba et de Abbas

Pas de pitié pour Saddam

Le CMA reçu par le président libyen

ABC Amazigh

Hammou Oulyazid

L'exclusion de tamazight continue

Iwaliwn ddernin  

Communiqué du réseau amazigh

Communiqué du militant Lihi

Bouzzit Sana au département d'état des USA

Association des enseignants de tamazight

Félicitations

Naissance d'Anazar

Tafawt

Naissance de Touert

العربية

متى ستنظم جلسات الاستماع إلى انتهاكات حقوق الأمازيغية

من مفارقات السخافات الأمازيغوفوبية

برنامج تيفاوين بين التهريج والنكوص

حول التكاسل الأمازيغي

عباس الفاسي وعبد الحفيظ الرفاعي

ردا على عبد الحفيظ الرفاعي  

تمحيص في التاريخ الأسود للحركة الوطنية

الحنين إلى الظهير البربري  

الملك محمد السادس يقول إن المغرب بلد عربي

تنمية الأمازيغية بليركام بين التمني والاستمناء

العلمانية في المغرب المعاصر  

نبش في الميتافيزيقيا الأمازيغية

بيان ضد العنصرية

المرأة الأمازيغية الصحراوية  

بلاغ آيت مراو

رسائل إلى الجهات المسؤولة

بيان تجمع ليبيا إيمال

المخزن وسوس

مسرحية تيسيث

بيان الحركة الأمازيغية بالجامعة

النضال الأمازيغي بالجامعة

التجربة الطلابية بالجامعة

حي إيكونان ينتفض

قافلة تيفيناغ    

تدريس اللغة الأمازيغية ببلباو

مكتب جديد لجمعية أسيد

 

حي اكنــــــانigunan بمدينة دمنات ينتفــــــض
بقلم : حقي عبد اللطيف

كثيرا ما تردد على سمعنا المثل الأمازيغي الشهير الذي يقول: Aghbalu ur ayswa tamazirt nes . نعم صدقت أيها الحكيم . وعشنا وسيعيش أبناؤنا ليتمعنوا حقيقة هذا الاستنتاج العجيب.
تقع مدينة دمنات التاريخية في منطقة الدير من إقليم أزيلال. هذا الإقليم الأغنى من حيث الموارد الطبيعية الغابوية والمائية على وجه الخصوص، والأفقر على المستوى الاقتصادي، الأغنى من حيث المناظر السياحية، والأكثر تهميشا وإقصاء من منظومة الإصلاح والتنمية الشاملة التي يلوح بها المخزن كلما أراد أن يلمع صورته.
فسكان هدا الإقليم بالخصوص أشبه بمعرض تتجلى فيه شتى أنواع التلونات والتشكلات الثقافية الأمازيغية التي تعرض في الحفلات الرسمية أو لاستقبال الأفواج التي تزور المنطقة من السياح الأجانب الذين يشكلون المورد الوحيد والرئيسي بعد الفلاحة المعاشية لبعض السكان (بوكماز ـ امينفري ـ أزود...). هذا الإقليم الغني بالثروات المائية والتي تسقى بها ضيعات كبار المسؤولين من جنرالات وكبار الدولة في كل من سطات وضواحي مراكش وقلعة السراغنة، بل تصوروا معي الخدمة التي كان يسديها إقليم أزيلال لمدينة سطات إبان الديكتاتور المتسلط إدريس البصري. والكل لا تخفى عليه قضية طريق دمنات وورزازات مند السبعينات، ذلك المتسلط الذي حفظت له عند العامة هنا العديد من النكت والمستملحات، التي تفسر بوضوح جلي الظلم والتسلط والطغيان، ناهيك عن الألوان الحزبية المخزنية التي أريد لها أن تتولى تسيير الإقليم لعقود، والسياسة المخزنية المنتهجة اتجاه هذا الإقليم، والتي لا تخلو من أن تكون سياسة القمع والتفقير، وكان آخرها قمع المسيرة النضالية لايت ابلال التي فضحت هشاشة البنية التحتية للإقليم وألقت بالضوء على السياسة المنتهجة اتجاه الساكنة المحرومة.
ولكي لا نذهب بعيدا نذكر أن مدينة دمنات الغنية عن التعريف من مدن إقليم أزيلال، والتي باتت تخرج العديد من أبنائها والمتقلدين لأعلى المناصب في الدولة تزداد حكرة وتهميشا. إنها المدينة التي لا تبعد عن سد سيدي ادريس الأول سوى بحوالي خمسة عشر كلم وعن سد الحسن الأول بحوالي أربعين كلم، وعن سد أيت عادل بنحو ذلك و سد بين الويدان الموجود في الإقليم كذلك، ناهيك عن النهر الدائم الجريان، وادي امهاصر، الذي يجتاز المدينة، والذي يسمى عند المتلهفين لتعريب المناطق بوادي محاصر. وللإشارة أنه أنتسب إلى سيدي امهاصر. كل هده الخيرات من المياه الدائمة الجريان والمدينة والأحياء المجاورة ترزح مند سنوات تحت رحمة العطش والتهميش والتفقير. والمجالس البلدية المتعاقبة على مجلس المدينة صامتة ومنشغلة بمشاكلها المفتعلة عن مشاكل الشعب الحقيقية فأصبحت تنتج مصطلحات تعبر عن خصوصية المنطقة. ومع طول انتظار الساكنة للتغيير والإصلاح وشعورها بالحكرة والتهميش والإقصاء والاغتصاب الثقافي، وانشغال المخزن في تصفية خلافات وحسابات ناتجة عن تحالفات انتخابوية خاصة في الانتخابات الأخيرة، والتي كان معظم الساكنة التي لها أمل في الذين يدعون التغيير أن تتحسن الأوضاع، إلا أنها صدمت ـ الساكنة ـ بعكس ذلك إذ أن أولئك الذين يدعون التغيير والديموقراطية والنزاهة أكثر تلهفا على المال العام من سابقيهم عدا ثلة داخل المجلس كثيرا ما سمعناها ترفع شعار التغيير الحقيقي وهي الآن في المحك.
أمام هذا الوضع انتفض حي اكنان التابع لباشوية دمنات ونظم مسيرة عارمة ساهم فيها الطفل والشيخ والرجل والأسرة بأكملها، حاملين أوعية بلاستيكية ملوحين صائحين بأعلى صوتهم. bin aman bin du binit ula unfus
هذه المسيرة التي نظمت على مسار يومين وكانت في اليوم الأول في اتجاه الباشوية والمجلس البلدي ودام الاعتصام أمام مقر البلدية طوال اليوم والناس صائمون واقفون هاتفون بشعارات تندد بالسياسة المنتهجة من طرف المخزن والصمت الذي تواجه به قضاياهم ومطالبهم، والتي تتلخص في أبسط شروط الحياة، وبالأحرى العيش الكريم حيث لا يتوفر ـ حي اكنان مثله مثل الأحياء الهامشية المجاورة ـ لا على قنوات الصرف الصحي ولا على أماكن جمع القمامة، ناهيك عن الأزقة الغير المبلطة...الخ. دون ذكر العقود والاتفاقيات التي تبرمها وكالة الماء الصالح للشرب دون تزويدهم بالماء وهو الدافع الرئيسي للمسيرة التي انتهت في اليوم الأول بجولة في المدينة ضاربة موعدا جديدا للقاء في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم وتزويدهم بالماء الصالح للشرب في أقرب الأجل. وكان مبرر الوكالة أن الحي يرتفع قليلا عن الخزان مما يمنع تزويد الحي بالماء، وهو ما جعلها تخصص مبلغا ماليا لحل المشكل وهو ما اعتبرناه من الوعود الكاذبة التي أطلقها المجلس السابق مند مسيرة 1996 في اتجاه عمالة أزيلال والمجلس الحالي يجدد ذلك الوعد الكاذب.
استيقظ الناس في اليوم التالي والغضب يخيم على مخيلتهم وهم يهتفون nra aman nra ansu/ تدخلت السلطة المحلية مرات عديدة لرد المتظاهرين ولم تتوفق في ذلك، لم يكن الصيام حاجزا لهم للتفكير في المسيرة التي قد لا تكون لها نهاية قبل تحقيق الهدف المسطر aman aman ameden atnid nawi s ifaden/ هكذا يصيحون بأعلى صوتهم ملخصين ملفهم المطلبي الطويل العريض في البحث عن الماء والتنديد في شعاراتهم الأمازيغية بالمسؤولين في الوكالة ONEP/ والسلطة في المدينة.
اختيرت لجنة للتحاور مع السلطات استقبلت في عمالة أزيلال وأجري معها الحوار في قاعة الانتظار، خاضت اللجنة في نقاش حاد أسفر عما يلي:
ـ تعهد السلطة بعدم تكرار خطأ عدم تزويد الحي والأحياء المجاورة بالماء الصالح للشرب .
ـ تفعيل المشروع المزمع إنشاؤه لحل مشكل العلو الذي يعاني منه حي اكنان.
ـ إنشاء لجنة تتكون من المدير الإقليمي لوكالة الماء الصالح للشرب والسلطة المحلية وبعض المتطوعين من اللجنة المنبثقة عن التظاهرة للوقوف عن السبب الرئيسي للمشكل.
وانتهت المسيرة بعد اقتناعها وتوجيه إنذار للمسؤولين وإشهاد الرأي العام المحلي والوطني أن السكان سيواصلون النضال من أجل انتزاع حقوقهم، مرددين مع الحاكم الأمازيغي
Urak ihuk ayda kican abla isker nek
 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.