uïïun  114, 

mrayur

  2006

(octobre  2006)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

zg "tayunt di tuggut" vur "tuggut di tayunt"

"Jar u jar" n Buzeggu

Izvri

A tamurt

Français

La religion de Tertullien ou l'expérience de l'aliénation

Il faut rendre à tamazight ce qui lui appartient

Le groupe Tiyur frustré

Communiqué de la ligue amazighe

Election du bureau de l'associ. Ayt Said

Meilleurs vœux

العربية

الأمازيغية بين الإقصاء والإلحاق

الأمازيغية وإشكالية الشرعية الإيديولوجية

الحركة الأمازيغية بين فكر التغيير وتغيير الفكر

مولاي محند والحركة الريفية

تحريف تاريخ المغرب في المقررات المدرسية

دارفور: ماذا حدث للمغاربة؟

مولود معمري، مفجر ثورة تاسافوت

أشّاون أو شفشاون في صيغتها العروبية

تدريس الأمازيغية

الأمازيغية ليست لغة فحسب

نقد راهن الحركة الأمازيغية

استغلال خطب الجمعة للتهجم على الأمازيغية

جائزة الحاج محمد الدمسيري

الأمازيغية تدخل دائرة المعارف wikipedia

مجموعة بنعمان: دراسة تحليلية

البديل الأمازيغي لأحمد الدغرني

جائزة الحاج محمد الدمسيري

أربعينية الدكتور عمر الخطابي

لجنة متابعة تدريس الأمازيغية تراسل وزير التربية

التحضير لتأسيس جمعية إمغناس

العصبة الأمازيغية

تأسيس جمعية اريف بمدريد

تأسيس نادي الصحافة بتزنيت

حفظ الشكاية ضد مراسل أكراو

إعلان للمجلس الأمازيغي لتنسيق

تهنئة

 

تامازيغت/الأمازيغية ليست لغة فحسب

بقلم: أسافو أو تمازغا (تيزنيت) ـ أفداد (مراكش)

من المعلوم أن التعريبيين"المغاربيين"و"الأفارقة"والمشارقة وغيرهم، يصرون على اختزال القضية الوطنية الأمازيغية المغاربية الإفريقية / الإنسانية في (الثقافة الأمازيغية) أو، في بعض الأحيان، في (اللغة الأمازيغية) لا غير. علما أنهم كانوا بالأمس القريب – وربما ما زالوا – يقولون"الأمازيغية (أو البربرية على حد تعبيرهم العروبي الفاشي الإرهابي) لهجة لا لغة". والآن هم "يعترفون" بأن تامازيغت لغة، لكنهم يرفضون ويناهضون حقوقها الدستورية والإدارية والإعلامية والتعليمية... قائلين بأفواههم العروبية الأمازيغوفوبية الحاقدة.. لا لدسترة وترسيم اللغة الوطنية الأمازيغية لغة رسمية في "المغرب العربي" (أي"المغرب المشرقي"). وهذا "الاعتراف" ما هو (إلا قناع من أقنعة العداء للأمازيغية من الداخل، بعد أن كان هؤلاء يعادونها من الخارج)(1). وسينقلب السحر على الساحر القومي لا محالة ولا مفر. وسيعلم التعريبيون والتعريبيات أي منقلب ينقلبون. فلينتظروا.

فهل الأمازيغية لغة وثقافة فحسب كما يزعم هؤلاء العربيون – القوميون وغيرهم – ومن لف لفهم من"الأمازيغيات" و"الأمازيغيين"بوعي أو بدونه؟

لا، ثم لا، الأمازيغية ليست – ولن تكون – "لغة" و"ثقافة" فقط. الأمازيغية هي.. أكال = الأرض / أفكان= الإنسان/ أوال= اللغة/ أمزروي= التاريخ. فالشعب الأمازيغي له أرضه الأمازيغية، ولغته الأمازيغية، وحضارته الأمازيغية، وثقافتـــــــه الأمازيغية، وتاريخه الأمازيغي، وقارته الإفريقية بشمالها الأمازيغي = تامازغا = المنطقة الأمازيغية.

أقول.. الأمازيغية ليست لغة فقط. لأن اللغة – كما نعلم – هي من أركان/عناصر الهوية، وليست (اللغة) كل الهوية. أي أن اللغة –وحدها- لا تساوي الهوية كلها. فماذا عن أركان هويتنا الوطنية الأمازيغية؟

لهويتنا الوطنية الأمازيغية- المغاربية الإفريقية- أركان وعناصر وثوابت، هي.. الأرض الأمازيغية، الإنسان الأمازيغي، اللغة الأمازيغية والتاريخ الأمازيغي.

هذه هي عناصر وأركان هويتنا الوطنية الأمازيغية، وكما نلاحظ فلغتنا الوطنية الأمازيغية هي – فقط – ركن من أركان الهوية الوطنية الأمازيغية... فلماذا اختزال هذه الأخيرة في ركن واحد من أركانها المتعددة المتنوعة المذكورة؟؟ ولماذا الفصل والتفريق بين هذه العناصر والأركان؟؟ أليس ذلك - بشكل أو بآخر - مسا واعتداء ضد الهوية الوطنيـة الأمازيغية الواحدة الموحدة؟؟

إن الأمازيغية هي هوية وثقافة وسياسة وفكر وحقوق... وليست "ثقافة" و"تراث" فقط كما يزعم الزاعمون والزاعمات من هؤلاء وألئك. "الأمازيغية، كما يقول الأستاذ المناضل محمد بودهان الأمازيغي، قبل أن تكون لغة وثقافة، هي أداة تحرير للعقل المغربي من الاستلاب والوعي الزائــــــف، وللإنسان المغربي من التبعية للعروبة التي لم يجن منها سوى التطرف والظلامية والخرافة والتخلف"، ( ذ. محمد بودهان - ثاويزا - العدد 113، ص 22).

هذا، وهناك من الباحثين الأمازيغيين من يضيف ركنا وعنصرا آخر للهوية الوطنية الأمازيغيــــــة، وهـــو عنصـــر"المواطنة". يقول الأستاذ الحسين الإدريسي في هذا الصدد (2)... "العرق، في نظرنا، شرط يستحيل تحقيقه علميا، فما بالك إثباته تاريخيا واجتماعيا، ولذلك لا نعتبر أن "العرق"شرط لازم من شروط الهوية الأمازيغية... ولهذا فإن أهم شرط على الإطلاق يمكن أن يعوضه هو عنصر المواطنة الذي يحقق الانفتاح والتعدد للهوية الأمازيغية، ومفاده أن كــــــــل عنصر أو عائلة أو مجموعة بشرية التحقت بالجغرافيا الأمازيغية وأرادت العيش فيها، فلها ذلك الحق شريطة أن تؤمـــــن بالأركـــــان الثلاثة للهوية الأمازيغية (الجغرافيا / الأرض والتاريخ واللغة) حتى وإن لم تنتم إليها، أي أن تقــوم بخدمـة الأرض الأمازيغية، وصيانة وتبني التاريخ الأمازيغي، والإقرار والاعتراف باللغة الأمازيغية في كافــة مجالات الحياة، وتعلمها وتعليم أبنائها – أي تلك المجموعة البشرية الوافدة على تامازغا – بها، والدفاع عن بلاد تامازغا بموروثها الديني والثقافي والاجتماعي بكافة خصوصياته ومميزاته، وتبنيها له بدون شروط مسبقة...

وأخيرا نخلص، مع المناضل المؤلف الأمازيغي المغاربي الدكتور عبد السلام بن مَيْسَ، إلى أننا الآن "في مرحلة رد الاعتبار للمكونات الأصلية لهويتنا والتي هي.. الإنسان المغربي، الأرض المغربية،اللغة الأمازيغية والتاريخ الأمازيغي. وهي العناصر الجوهرية للهويـــــــــــة المغربية"(3).

هذا، باختصار شديد، بعض ما نريد كتابته عن هويتنا ولغتنا الوطنيتين الأمازيغيتين. وقد خلصنا إلى أن الهوية الأمازيغية ليست هي اللغة الأمازيغية، واللغة الأمازيغية لا تساوي الهوية الأمازيغية.

وبصيغة أخرى، تامازيغت ليست لغة وثقافة- فقط وحسب – أيها "اللغويون"الثقافويون العروبيون الإركاميون المعهديون و(الأمازيغيون).

إن القضية الوطنية الأمازيغية في حاجة إلى أمازيغيي الهوية الأمازيغية ككل، وهي في غنى - تام - عن أمازبغيات وأمازيغيي"الثقافة"و(اللغة). أليس كذلك؟؟؟

الهوامش الثلاثة.

(1)- الباحث الحسين الإدريسي،يومية"صوت الناس" العدد 26، 2006/01/09، ص 3.

(2)- نفسه.

(3)- مقال"مكونات الهوية المغربية"للدكتور عبد السلام بن مَيْسَ، أسبوعية"المستقل"العدد 890،28 يوليوز/3 غشت 2006.ص 22-23

(asafu ou tmazgha, d: afadad, tiznit + marrakech)


 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.