uïïun  117, 

ynyur

  2007

(Janvier  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

zg "tayunt di tuggut" vur "tuggut di tayunt"

Dwer d a mmi ynu

Alghu

Taxertilt n amedyaz

Ameksa

Tayri

Aters

Afulki n tamazirt inu

Tmsaman jar ass d aytmas

Kker a yazilal

Français

La religion de Tertullien

Faut-il déclarer un armistice?

Fatima Mallal

Hommage à Sakkou

Condoléances à M.Chafik

Communiqué du collectif Azayku

Intervention du président du CMA

Solidarité du CMA

Prix du film amazigh

Le rapporteur des N.U  reçu par Tamaynut

العربية

ليركام أو عهد "العالم الأمازيغي" في دولة عربية

مدرستي الحلوة

أمازيغية ليركام

الأمازيغ والأكراد

مغاربة فغي خدنة فرانكو

مولاي محند والحركة الريفية

المغرب وسؤال الهوية

كفانا من أساطير القومية العربية

مكانة المرأة الأمازيغية

المسرح الأمازيغي وسؤال التجديد

حوار مع كامرا ن آيت سعيد

الفلاحون بدون أرض في تارودانت

كتاب رسالة الحياة

تعزية للأستاذ محمد شفيق

بيان الحزب الديموقراطي الأمازيغي

الأمازيغية والدستور

بيان هرهورة

نشاط ثقافي لجمعية أسيكل

بيان المجلس الوطني للمريك

بلاغ جمعية إكيدار

يوم الشهيد الريفي

دعوة لحماية أهالي زوارة بليبيا

بيان ح.م. لطلبة وجدة

بيان تنسيقية ح.م بالجامعة

تصريح الشبكة الأمازيغية

 

لجنة إعلان الريف والمنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف يخلدان اليوم العالمي لحقوق الإنسان تحت شعار "يوم الشهيد الريفي"

تحت هذا الشعار أحيت لجنة إعلان الريف بتنسيق مع فرع المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف بالحسيمة اليوم العالمي لحقوق الإنسان في 10 دجنبر لهذه السنة 2006 بتنظيمهما لمهرجان خطابي جماهيري واسع أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل استقطب إليه، إضافة لساكنة المدينة، وفودا من عائلات الضحايا القادمة من المداشر ونواحي الإقليم: تاركيست ـ آيث حذيفة ـ سناذة ـ آيث بوفراح ـ آيث عبد الله ـ تماسينت ـ آيث قمرة ـ آيث بوعاش ـ إمزورن وأجدير... ممن ذاق أهلها مختلف الويلات والعذابات على يد أعداء الحرية والديمقراطية سواء في ظل الاستعمار أو خلال 56 وبعدها... وهو ما أشارت إليه بتفصيل الكلمة الافتتاحية للأستاذ بلمزيان علي باسم الهيئتين المنظمتين مشيرا إلى أن إحدى مرامي الاشتغال على الريف باعتباره ملفا لا يزال مفتوحا، هوبمثابة "توجيه رسالة لاذعة لكل من حاول الحط من الفضاعات التي كان الريف مسرحا لها خلال حقب مشهودة من القمع السياسي العنيف الذي مورس على أبنائه بشكل جماعي"، كما ذكر بالمغزى الدلالي الذي اتخذه شعار هذا اليوم التاريخي "يوم الشهيد الريفي" للوقوف على عطاءات رجالات المقاومة وجيش التحرير بالريف كعباس لمساعدي وحدو أقشيش، الاسمين اللذين أضحيا "يقضان مضجع من آثر الإعلاء من ضحاياهم إلى درجة القداسة على حساب ضحايا الريف الذين تآمر عليهم الجميع، فقط لأنهم دافعوا باستماتة عن حقوقهم التاريخية المغتصبة منذ فجر الاستقلال..."، موحيا ببعض الخطوات المقترحة باتجاه رص صفوف الديمقراطيين الغيورين للالتفاف حول هذا الملف بكل ما يطرحه من تحديات... بعده توالت كلمات عائلات الشهداء يتقدمها آل عباس لمساعدي بعد أن حيى ابنه خليل هذه الجموع الغفيرة تحية إكبار على حفاوة الاستقبال وتحديها لحالة الطقس الممطر لتصمد للإنصات لما تحمله مثل هذه الكلمات من فواجع وعذابات ارتكبت في حق هذا الريف إنسانا وأرضا وتاريخا.. وشددت كلمة ابن عمه باسم العائلة على أن ملف الانتهاكات سوف لن يرى طريقه للطي الفعلي إلا إذا كانت هناك رغبة أكيدة للكشف عن الحقيقة كاملة غير منقوصة..

كلمة ذ. عبد السلام الوزاني منسق فروع حزب الشورى والاستقلال بالشمال أكدت على أن ملف الريف لا يزال مفتوحا إلى غاية تبيان الحقيقة والبرهنة عمليا على الرغبة في تجاوز ويلات الماضي.. وذلك بضرورة الكشف عما جرى وتحديد مسؤوليات الأطراف التي لم تكتف بالاغتيال والتقتيل والاختطاف، وإنما تمادت في إقحام الريف في دوامة من التهميش والإقصاء لعقود تاريخية.. وذكر الجمهور الحاضر بلائحة مفصلة من أسماء الشهداء إضافة لأقشيش ولمساعدي أمثال الحاتمي وإبراهيم الوزاني وآل الطود وغيرهم ممن ابتلعتهم دهاليز دار ابريشة المشؤومة بتطوان.. ضريبة على عشق هؤلاء للحرية والديمقراطية والكرامة والاستقلال..

بعده كانت كلمة عائلة الزعيم التاريخي محمد ابن عبد الكريم الخطابي التي تلاها حسين المرابط (من لجنة دعم مؤسسة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي بأجدير) وقفت عند دلالة حقوق الإنسان كونيا مستعرضة قيمة الحرية والكرامة في استنهاض همم الشعوب في الخلق والإبداع، وكيف أن الرجال العظام لم يحققوا المعجزات إلا في فضاء الحرية المقرونة بالالتزام بالقيم الإنسانية.. مهنئة (الكلمة) في الختام "منظمي هذا الحفل في قلب الشمال لأنه يذكّر بحقوق الإنسان في منطقة كانت محرومة من جميع الحقوق .."... كما ذكر المرابط، من جهته، بوضعية الحرمان التي عانت منه المؤسسة التي ترأسها المرحوم د .عمر الخطابي التي جاءت للمساهمة في تعبيد الطريق لهذه الأجيال المتعاقبة نحو معرفة ذاتهم وتاريخهم وتراثهم الكفاحي؛ وهو الأساس القمين بضمان أية انطلاقة سليمة لربح رهان المستقبل الذي يتحمل رفاق عمر اليوم مسؤولية مواصلة المشوار إلى غاية تحقيقه.

كلمة جمعيات وهيئات مدينتي سبتة وامليلية عبرت عن تضامنها مع منظمي هذا الحدث مبدية استعداد فعاليات هذه الإطارات الدائم للتعاون والمساهمة فيما يرتبط بخير ومستقبل هذه المنطقة المكافحة.

بدورها وقفت كلمة رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان عند مظاهر الخروقات التي مورست ولا تزال بالريف الصامد مبلغا لمواطنات ومواطني الحسيمة تحايا مناضلي تطوان مع تحية خاصة لمنظمي هذا اللقاء التاريخي، مبينا استعدادهم في الجمعية لدعم الهيئتان في الكشف عن الحقيقة التي يستحيل قيامها دون مساءلة ومحاكمة الجلادين... ذلك ما ابتغته جمعية الدفاع بتطوان، يضيف، حينما قامت بتنظيم قافلتها نحو دار ابريشة المقبرة / المعلمة التي تختزل عذابات وجراح أهل الريف...

وفي ختام المهرجان كانت الكلمة المؤثرة للأستاذ عبد المجيد أزرياح باسم الهيئتين لما لامسته عن قرب من جراحات الريف وأبنائه واقفا عند خروقات تجسد مفهوم الجرائم ضد الإنسانية في القانون الدولي،مبينا من جهة ثانية خدعة هيئة الإنصاف والمصالحة في مقاربتها لملف الريف الذي أحجمت عن الغوص إلى ثناياه لاستجلاء الحقيقة بحكم ما رسم لها من خطوط حمراء، لذلك سرعان ما توارت خلف متراس الوهم تاركة هذا الحمل الثقيل للبحث والتنقيب التاريخيين تبريرا لعجزها البيٌن.. إنها الإهانة المهداة من قبل هذه الهيئة لأبناء الريف الذي قتل أبناؤه وبقرت بطون نسائه وأحرق زرعه وضرعه من قبل جهات دولتية وغير دولتية.. إنه ملف تحاشت فيه الهيئة ذكر أسماء المسؤولين المباشرين عن هذه الجرائم... مما يجعلنا نقر اليوم، يضيف أزرياح،بأن هذه المهمة موكولة لشرفاء المنطقة وعموم الديمقراطيين لمواصلة البحث والكشف عن الحقائق التي عجزت عنها الهيئة رغم إمكانياتنا المتواضعة...

من جانب آخر، شهد المهرجان لحظات فنية بمساهمة مجموعة تواسنن الأمازيغية التي تجاوبت الجموع الغفيرة مع أغانيها المتماهية مع ما اختزلته كلمات المهرجان من تحسر وألم... وأمل في المستقبل،كما تخللت التظاهرة شعارات حيت روح الشهداء وحماس عائلات الضحايا وانتصبت إجلالا لآل المسعدي التي غادرت المهرجان على وقع نشيد يصر على متابعة النضال على ذات الدرب والمسار...

أقشيش رتاح ارتاح سنواصل الكفاح

على نهجك يا لمساعدي نسير حتى نفك قيد الوطن الأسير

تحة نضالية لرموز الحرية

في الفترة المسائية تابعت الهيئتان برنامجهما الحافل في إطار مناقشة عشاء حضرته عدة وجوه حقوقية وثقافية ونقابية وسياسية تداولت في مختلف جوانب الخرق المقترف في حق الريف عبر مختلف الحقب التاريخية، وكشفت عن النية السياسية المبيتة عند المسؤولين في عدم الذهاب بعيدا لاستجلاء هذه الحقيقة التاريخية التي تفقأ العين فيما جرى بالريف ومحاكمة المسؤولين عن ذلك، ومن بين ما ذكر في المناقشة أن هدف المؤامرة على الريف هو القضاء على ما كان يشكله المشروع المجتمعي المتنامي لمغرب تلك المرحلة الذي جسده تصور ونضال ابن عبد الكريم الخطابي معية كل الأحرار في العالم، مما دفع بأعداء الحرية والاستقلال والديمقراطية إلى استنفار قواهم لإجهاضه في المهد... وخلص اللقاء إلى اقتراحات وملتمسات عملية وتنظيمية تستشرف آفاق عمل الهيئتين المنظمتين معية باقي الأطراف المفترضة للاشتغال على موضوعة الريف كل من زاوية اهتمامه حتى يكتمل المشهد المأمول بالتحام قوى الريف وعموم الديمقراطيين حول موضوعة الريف.. رغم كل التجاذبات والاختلافات الواقعية والمفترضة.. سبيلا لملء بياضات التقرير النهائي لهيئة الإنصاف.. وأكدت أخرى على توسيع مجال الاشتغال عبر مواقع الريف الشاسع للتعريف بالمبادرة وضمان التواصل الفعلي مع الهيئات العازمة على المساهمة في استجلاء هذه الحقيقة التاريخية بالريف.

(محمد الزياني)


 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.