uïïun  120, 

kuçyur 2957

  (Avril  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

taktut n tmunt mgal i tmazivt

Tayyffart n ibiden

Dcar n icumay

Jar tmewwa

Taziri tedder

Tamzvit

Tasrit n ifriqya

Jar mritc d malagha

Français

Imazighen et le cèdre disparaissent

Pourquoi occulter l'histoire d'imazighen?

L'autre mur des lamentations

Chanter la joie

Le président du CMA au pays basque

Lettre du CMA

Communiqué du CMA

Uddur n umur

L'histoire des Aut Aourir

Chansons amazighes pour enfants

Rencontre des créateurs amazighs

العربية

ذكرى الاتحاد ضد الأمازيغية

مع تاويزا في ذكراها العاشرة

أرقام لحليمي

الأمازيغوفوبيا الجديدة

الإخوان المتسلقون

هل هنالك حقا وطن عربي؟

التأسيس للديموقراطية اللغوية بالمغرب

وهم الانتقال الديموقراطي

الأمازيغ وقضية الصحراء

مولاي محند والحركة الريفية

ملحمة آيت عطا في بوكافر

احتفال جبالة بالعيد الأمازيغي

الكلمات الأمازيغية في اللهجة الليبية

الأمازيغية والانتقال الديموقراطي

كتاب المسألة الأمازيغية بالمغرب

الأبجدية الإشارية الأمازيغية

اللجنة الوطنية لدسترة الأمازيغية

فضاء الجمعيات بتاغجيجت

إعلان ملتقى الريف

بيان العصبة الأمازيغية

العصبة الأمازيغية تدين

عريضة مجموعة العمل الليبي

العصبة الأمازيغية تحتفي بعيد المرأة

الاحتفال بعيد المرأة

بلاغ جمعية أكراو

دورة مليكة مزان للشعر الأمازيغي

بيان جمعية تاغزات

تأسيس تمسمونت ن تايتماتين

بيان لجنة نساء أزطا 

 

افتتاحية:

على هامش الذكرى الثامنة عشرة لتأسيس "اتحاد المغرب العربي"

ذكرى الاتحاد ضد الأمازيغية

بقلم: محمد بودهان

تم الاحتفال بالذكرى الثامنة عشرة لتأسيس ما يسمى "اتحاد المغرب العربي". وقد وجه الملك محمد السادس بالمناسبة رسالة تهنئة إلى القادة العروبيين لدول "الاتحاد"،كما لو أن هذا الأخير شيء وجد وعاش بالفعل منذ ثمانية عشرة سنة. وطيلة كل هذه المدة التي ماتها ـ وليس عاشها ـ هذا "الاتحاد"، لم يتساءل أصحابه عن حقيقة هذا الوهم أو وهم هذه الحقيقة.

إن "اتحاد المغرب العربي" عبارة تتكون من كذبتين ضخمتين كالفيل، ووهمين كبيرين كسعة السماء. لنحلل هذا الكذب وهذا الوهم بشيء من التفصيل.

عبارة "المغرب العربي" كذبة اختلقتها "الحركة الوطنية" ـ وهي كذبة أخرى أكبر وأضخم ـ بالمغرب في الأربعينيات من القرن الماضي، على غرار كذبة "لظهير البربري". ويكفي أن نحلل مدلول هذه العبارة لنكتشف ما تنطوي عليه من تناقض وتهافت ناتجين عن مضمونها الكاذب. فما هو هذا المضمون الكاذب؟

"العربي" نعت ألحق باسم "المغرب" كصفة تميزه عما قد يختلط به من "مغارب" أخرى تحمل نفس الاسم. وهذه هي وظيفة الصفة أو النعت نحويا ومنطقيا. وهكذا تضاف مثلا صفة "الغربية" أو "الشرقية" لاسم "أوروبا"، فنقول "أوروبا الشرقية" أو "أوروبا الغربية" لتمييز هذه عن تلك لحملهما نفس الاسم الذي هو "أوروبا". وكذلك صفتا "الجنوبية" و"الشمالية" عندما تلحقان باسم "أميركا"، فذلك للتمييز بين "أمريكا الشمالية" (الولايات المتحدة وكندا) و"أمريكا الجنوبية". فالصفة، هنا، لها وظيفة تمييزية واضحة ترمي إلى عدم الخلط بين ظاهرتين تحملان نفس الاسم، وبالتالي لا يمكن الفصل بينهما على مستوى الدلالة والمنطق إلا بإلحاق وصف لتمييز إحداهما عن الأخرى. فعندما نسمع كلمة "كوريا"، قد تختلط علينا الأمور ولا ندري هل المقصود "كوريا" الجنوبية أم "كوريا الشمالية". لهذا نميز إحداهما عن الأخرى بنعت إحداهما بالجنوبية والأخرى بالشمالية. وإذا لم تعد هناك، لسبب من الأسباب، حاجة إلى التمييز بين الأمرين المختلفين لكن الحاملين لنفس الاسم، يلغى الوصف الملحق بالاسم، مثل ما حصل مع ألمانيا: فعندما كانت منقسمة إلى ألمانيتين، كان لا بد من التمييز بينهما بوصف إحداهما بالغربية والأخرى بالشرقية. وقد كانت هذه تسميتيهما الرسميتين منذ نهاية الحرب العالمية الثانية إلى سقوط جدار برلين في أواخر الثمانينات من القرن الماضي وتوحّد ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية في ألمانيا واحدة، وهي التي نسميها اليوم "ألمانيا" دون وصف "شرقية" ولا "غربية".

نفس الشيء عندما نقول "مغرب عربي"، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن، عقلا ومنطقا، أن هناك مغربا آخر غير عربي. لهذا ألحقت صفة "العربي" بالمغرب الأول "العربي" لتمييزه عن المغرب الثاني الغير العربي. والسؤال: أين هو هذا المغرب الغير العربي؟ في أية قارة يوجد؟ نبحث عنه في كل خرائط الدنيا فلا نجد أثرا لمغرب آخر غير عربي، بوصف آخر يميزه عن "المغرب العربي". إذا لم يكن هذا المغرب الغير العربي موجودا، فلمَ إذن وصف المغرب بالعربي ما دام ليس هناك احتمال للخلط بينه وبين مغرب آخر غير عربي لا وجود له؟

كان من الممكن أن نتصور أن واضعي هذه التسمية ـ المغرب العربي ـ يريدون تمييز "المغرب العربي" عن المغرب الأمازيغي، خصوصا أن الأمر يتعلق بشمال إفريقيا الذي هو أرض أمازيغية. لكن أصحاب هذه التسمية ينفون وجود أي مغرب آخر غير عربي بشمال إفريقيا، كما أن تسميتهم تشمل كل الشمال الإفريقي بدوله ومناطقه وأقاليمه دون أن تستثنى جهة خاصة بالمغرب الأمازيغي.

لكن هذا المغرب الأمازيغي، الذي ينفي "المغربُ العربي" وجودَه، هو الذي يفسر في الحقيقة لماذا استعمل وصف "العربي" للمغرب رغم أنه لا يوجد مغرب آخر غير عربي. فلأن المنطقة معروفة جغرافيا وتاريخيا بأنها أمازيغية وليست عربية، لهذا ألحق وصف "عربي" باسم المغرب، مما يدل على أن واضعي هذه التسمية مقتنعون هم أنفسهم بأن المغرب هو أصلا وحقيقة أمازيغي، وإلا لما أضافوا له نعت "عربي" ما دام لا يوجد مغرب آخر غير عربي كما يدعون.

وهنا يبدو واضحا أن أصحاب هذه التسمية ـ المغرب العربي ـ لا زالوا يتعاملون مع الواقع بطريقة سحرية: فلكي يؤثروا على الواقع ويغيروه وفق رغباتهم، يستعملون، تماما كما يفعل السحرة، كلمة تفيد حصول التغيير الذي ينشدونه، وهو تحول المغرب من مغرب أمازيغي إلى "مغرب عربي" فقط لأنهم ألحقوا به صفة "عربي"، الشيء الذي يجعلهم يتوهمون، كما يفعل السحرة والمشعوذون، أن المغرب "عربي".

هكذا يكون وصف "عربي" الملحق بالمغرب مجرد كذبة من أكاذيب السحرة والمشعوذين الذين يخدعون الناس بما ينطقون به من أسماء ويتلونه من تعازيم. ولكن لا يفلح الساحر حيث أتى.

أما الكذبة الكبيرة الأخرى فهي وهم "الاتحاد" الذي يضاف إلى كذبة "المغرب العربي" ليصبح الكذب مضاعفا والوهم مزدوجا: فمن كذبة "المغرب العربي" إلى كذبة "اتحاد" "المغرب العربي"، أي من الكذب إلى كذب زائد، ومن الوهم إلى وهم أكبر.

وعندما تكون المقدمات كاذبة، فمن المنطقي أن تكون النتائج كاذبة بالضرورة: فبما أن "المغرب العربي" مجرد كذبة سحرة ومشعوذين، فكل ما يرتبط بهذه التسمية أو يترتب عنها، مثل "اتحاد المغرب العربي"، هو كذلك كذب وبهتان ووهم وإيهام. فإذا كان "المغرب العربي" غير موجود، فمن الطبيعي أن "اتحاد المغرب العربي" غير موجود كذلك.

ومع كل هذا الوهم والكذب المرتبطين بـ"اتحاد المغرب العربي"، ورغم إغلاق الحدود بين بلدان وهم الوهم ـ اتحاد المغرب العربي ـ وشروع ليبيا في فرض التأشيرة على من يريد دخول أراضيها من مواطني بلدان ما يسمى "المغرب العربي"، واستمرار الخلاف بين المغرب والجزائر، إلا أن القادة العروبيين لدول "الاتحاد" الغير الموجود، أبوا إلا أن يهنئوا أنفسهم بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لإنشاء هذا الوهم الكبير. وهو ما يضاعف من الوهم ليحوله إلى وسواس وإهلاس Hallucination.

لكن إذا عرفنا أن علة تأسيس "اتحاد المغرب العربي" هو العداء للأمازيغية والعمل على محاربتها والقضاء عليها كهوية لشعوب شمال إفريقيا لفرض الانتماء العربي على هذه الشعوب، سنعرف لماذا يتبادل الحكام العروبيون التهانئ بمناسبة ذكرى تأسيس "الاتحاد"، رغم أن هذا الأخير مفقود وغير موجود كواقع وكحقيقة. إن هؤلاء الحكام يهنئون في الحقيقة أنفسهم لنجاحهم في محاربة الأمازيغية وإقصائها كهوية وانتماء، يهنئون أنفسهم لأنهم جعلوا من البلدان الأمازيغية لشمال إفريقيا بلدانا عربية عضوة بالجامعة العربية، الوهم الآخر والكذبة الأخرى. وهنا يكون تبادل التهانئ بينهم مفهوما وذا دلالة تعبر عن نجاحهم بالفعل في قتل الهوية الأمازيغية لشعوب شمال إفريقيا.

وهنا كذلك يكون "الاتحاد" مفهوما وذا دلالة تعبر عن اتحاد ناجح ضد الأمازيغية. وبالفعل "فاتحاد المغرب العربي" لم يحقق أي اتحاد سياسيا ولا اقتصاديا لأن هذا لم يكن هدفه. لكنه حقق اتحادا حقيقيا لمواجهة الأمازيغية والعمل على استئصالها كهوية من شمال إفريقيا، لأن ذلك هو هدفه الحقيقي، وهو ما نجح فيه بالفعل. فرغم الاختلافات الكبيرة والنزاعات الكثيرة التي تباعد وتفرّق بين حكام دول "الاتحاد"، إلا أن العداء للأمازيغية والولاء للعروبة يقارب بينهم ويوحدهم.

ف"اتحاد المغرب العربي" هو إذن اتحاد بين الأنظمة الحاكمة ـ بينها فقط ـ لتعريب الشعوب الأمازيغية وإلحاقها بالهوية العربية. ومن هنا تسمية "المغرب العربي" المتناقضة كما سبق أن شرحنا. لكن عندما نعرف الغاية من هذه التسمية، يرتفع التناقض وتصبح التسمية منطقية ومعقولة. والمفارقة أنه بقدر ما تدعي هذه الأنظمة العروبية الحاكمة بدول شمال إفرقيا أنها تسعى إلى "الاتحاد" باسم العروبة، بقدر ما تساهم في خلق كيانات عروبية أخرى باسم العروبة نفسها كما هي حال "الجمهورية العربية الصحراوية" التي خلقتها أنظمة من نفس "الاتحاد"، مثل الجزائر ة وليبيا ومغاربة عاشوا من أجل "الوحدة العربية" مثل المرحوم الفقيه البصري. فيالها من مفارقات! لكن ما دام الأمر يتعلق بمحاربة الهوية الأمازيغية، فالتناقضات والمفارقات جائزة من أجل أن لا تكون الأمازيغية.

فشل "اتحاد المغرب العربي" ناتج أولا عن هدفه الذي هو محاربة الهوية الأمازيغية واستبدالها بالهوية العربية، وليس وحدة دول شمال إفريقيا، وإلا لسمي "اتحاد شمال إفريقيا" إذا لم يحن الوقت بعدُ لتسميته بـ"اتحاد بلدان تامازغا"، وناتج ثانيا عن كونه اتحادا بين حكام وأنظمة وليس اتحادا بين شعوب وسكان مواطنين. مع أن اتحادا حقيقيا لدول شمال إفريقيا يمكن الوصول إليه بسهولة شريطة أن تتغير الأنظمة العروبية الحاكمة بأنظمة أمازيغية حتى تكون السلطة السياسية الحاكمة في انسجام مع الأرض الأمازيغية والإنسان الأمازيغي الذي تحكمه هذه الأنظمة. وفي هذه الحالة، إذا كان هناك اتحاد بين الأنظمة، التي هي أمازيغية محلية، فسيكون ترجمة لاتحاد حقيقي بين الشعوب الأمازيغية، وليس بين أنظمة عروبية أجنبية تحارب الإنسان الأمازيغي من أجل تعريبه والقضاء على هويته الأمازيغية.

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.