uïïun  123, 

sayur 2957

  (Juillet  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

isrdasn n "janjawid" di tsdawit n lmuvrib

Afcad i tawja n Brapim Ubella

Français

Entretien avec Ali Khadaoui

Un tournant dans le combat amazigh

Mai noir

Le roman amazigh "jar u jar"

Déclaration de la délégation amazighe à New-York

Intervention du président du CMA

Halte aux violences anti-amazighes

Il faut éradiquer la violence

Où va la faculté de Nador?

Procès d'Elouazzani

العربية

الجانجويد بالجامعات المغربية

تداعيات مغربية

ضرورة شطب المغرب من قائمة الدول العربية

الطفل الأمازيغي وآليات الإخضاع

فاتح ماي بالمغرب عيد للعمال أم للقضايا العربية؟

هل تستحق الصحراء المغربية حكما ذاتيا؟

الأعلام الجغرافية بالمغرب

نظرة الغرب للقضية الفلسطينية الإسرائيلية

ليبيرالية أم امازيغوفوبيا؟

ماذا لو صرت وزيرا أول

الحركة الأمازيغية ومقاطعة الانتخابات

مطلب دسترة الأمازيغية

حصة الأمازيغية في الإذاعة والتلفزة

المهنية والكفاءة في القسم الأمازيغي بالإذاعة الوطنية

الأمازيغية في الإذاعة الوطنية

حوار مع يوسف المساوي وسعيد بلغربي

رد على أحمد عصيد

الافتخار في الشعر الأمازيغي المقاوم

تقرير الندوة الوطنية حول الإرهاب

محاكمة الأستاذ الوزاني

بيانات حول أحداث العنف بالجامعة

بيان العصبة الأمازيغية

العصبة الأمازيغية تتضامن مع هلال الناظور

تهميش آيت سعيد

نشاط ثقافي لجمعية بويا

تعزية السيد أوبلا

بلاغ جمعية أزا

بيان لمؤسسة ابن رشد

نشاط ثقافي لجمعية تافسوت

بيان للحركة التلاميذية

 

 

 

حول أحداث العنف بالجامعة المغربية

*****

Communiqué du groupe "Option amazighe" à propos des actes de violence dans les Universités marocaines.

Nous avons suivi, durant les dernières semaines, avec beaucoup d’inquiétude et de peine, les affrontements violents qui ont opposé, dans les universités de Taza, Agadir, Casa, Errachidia, Meknes et Fes, les étudiants du MCA (Mouvement culturel amazighs) d'une part, aux étudiants originaires des régions du sud (le Sahara) soutenus par des groupuscules baatistes de tendance basiste et gauchiste d'autre part.

Tout en condamnant le recours à la violence dans des lieux censés être réservés au savoir, à la connaissance, et à l'apprentissages des valeurs de tolérance, du dialogue et du droit à la différence, nous tenons à rapporter devant l’opinion publique certaines vérités qui ont été occultées ou sciemment déformées par l'intoxication idéologique et la rumeur accompagnant généralement les événements tragiques.

- Les autorités sont, en grande partie, responsables du déclenchement de la violence dans les universités à cause de leur attitude complaisante à l’égard des étudiants du sud (Sahraouis) que traduit un traitement de faveur au profit de ces derniers. Cette complaisance a eu pour effet de les encourager, voire de les inciter à vouloir imposer, par tous les moyens, leurs points de vue aux autres étudiants, utilisant, le cas échéant, la force et la contrainte, comme ils l’ont fait à l'université Ibn Zohr d'Agadir quand ils ont décidé d’interdire aux étudiants d'accéder aux salles d’examen, par solidarité "obligatoire" avec un des leurs qui a été pris en flagrant délit de fraude. Pour avoir refusé de suivre le mot d’ordre de grève, un étudiant appartenant au MCA a été victime d’une agression physique, ce qui déclencha des affrontements entre les deux fractions "sahraouie" et amazighe.

Rappelons à l’occasion que les étudiants "sahraouis" clament haut et fort leur soutien aux thèses séparatistes du Front Polisario pour défier les étudiants MCA qui font de l'unité territoriale du Maroc un principe intangible non négociable.

-Quant à l’autre groupe d'étudiants, constitué de relents nostalgiques du baatisme et autres mouvances basistes et gauchistes, il partage avec le groupe des "Sahraouis", la même haine pour tout ce qui est amazigh et authentiquement marocain. Rien de surprenant à cela, quand on sait que les deux groupes puisent dans la même source idéologique du baatisme et du panarabisme, historiquement responsables de la création du Front Polisario. Aujourd’hui, ces deux groupes persistent à revendiquer, dans les campus universitaires, l’autodétermination du peuple sahraoui pour amputer le Maroc de ses régions sud.

-Au moment où les autorités devraient intervenir pour protéger les étudiants MCA contre les agressions de la coalition sahraouie-basiste, elles se contentent d'assister au «spectacle», dans une pseudo neutralité. Elles ne se manifestent que pour procéder à l'arrestation des étudiants MCA, fouiller leurs chambres, confisquer leur matériel et les conduire ensuite, dans les locaux de la police pour y subir des tortures physiques et morales lors des interrogatoires..

-Les étudiants du MCA se retrouvent, ainsi pris, entre trois feux: le feu des "sahraouis", le feu des basistes et baatistes et le feu des forces de l'ordre.

-Quant aux partis politiques, aux organisations des droits de l'homme, et la presse, ils n’en parlent, dans le meilleurs des cas, que pour dénoncer « la dérive ethnique », cherchant, par ces insinuations perfides, à discréditer le combat démocratique des étudiants du MCA. Or les principes de justice, d’équité et de patriotisme imposent à tout un chacun de se solidariser avec les étudiants du MCA, qui se retrouvent en état de légitime défense: d’abord pour se protéger contre l'alliance sahraoui-basiste qui menace publiquement de faire des Universités le cimetière des étudiants du MCA; ensuite pour défendre et préserver l'unité territoriale du Maroc dans ses valeurs ancestrales, face à ceux qui cherchent à le mutiler pour en faire une simple province hybride, dépendant des dictatures baatistes de l'orient.

Partant de ces données, nous apportons notre totale solidarité et soutien aux étudiants MCA dans leur lutte, appelant, en même temps, toutes les parties à demeurer attachées aux valeurs de la sagesse et du dialogue et à rejeter, dans les faits, le recours à la violence qui ne fait que creuser davantage le fossé psychologique.

Tout en présentant nos sincères condoléances aux familles des deux étudiants décédés à Errachidia et Meknes, et en souhaitant un prompt rétablissement aux blessés, nous appelons les autorités politiques:

- A libérer immédiatement tous les détenus appartenant au MCA, victimes d’affrontements fomentés par des professionnels notoires de la provocation.

-A ordonner une enquête impartiale, objective et sans préjugés amazighophobes pour déterminer les causes et les responsabilités dans ces événements dramatiques.

- A mettre fin au harcèlement des étudiants appartenant au MCA, dans les rues, campus et cités universitaires.

-A garantir la sécurité des étudiants dans les établissements universitaires pour qu’ils puissent poursuivre leurs études et passer leurs examens dans un climat de sérénité.

-A assurer la protection des étudiants appartenant au MCA menacés de ne pas pouvoir passer leurs examens, par des milices armées qui agissent, ouvertement et dans l’impunité, au sein des établissements universitaires.

Groupe "Option Amazighe"

******

 

بيان لمجموعة "الاختيار الأمازيغي" حول أحداث العنف بالجامعة المغربية

تتبعنا، في الأسابيع الماضية، بقلق شديد وأسف كثير الأحداث الدامية التي كانت بعض المواقع الجامعية مسرحا لها بتازة وأكادير ومراكش والدار البيضاء والراشيدية ومكناس وفاس، التي اندلعت بها مواجهات عنيفة بين طلبة من فصيل الحركة الثقافية الأمازيغية وفصائل أخرى "صحراوية" وبعثية وقاعدية متياسرة.

وإذ نندد باستعمال العنف بأماكن يفترض أنها مؤسسات لتحصيل العلم والمعرفة، ونشر قيم التسامح والحوار والحق في الاختلاف، فإننا نود توضيح بعض الحقائق التي اختفت في خضم تبادل التهم بين الأطراف وتناسل الإشاعات حول حقيقة ما جرى:

ـ تتحمل السلطة قدرا كبيرا من المسؤولية في اندلاع الأحداث وتطورها الدموي، وذلك بسبب محاباتها وتدليلها لمجموعة من الطلبة المنحدرين من المناطق الجنوبية وتفضيلهم على باقي الطلبة في المعاملة والسكن والمنح والنقل... الشيء الذي شجعهم، بل حرضهم، على محاولة فرض وجهات نظرهم ولو بالقوة كما فعلوا بجامعة ابن زهير بأكادير حين شرعوا في منع الطلبة من اجتياز الامتحان تضامنا مع طالب ينتمي إلى مجموعتهم ضبط متلبسا بالغش في الامتحان، وهذا ما رفضه طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية، وهو ما أشعل فتيل المواجهة بين الطلبة "الصحراويين" وطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية. ويجدر التذكير أن هؤلاء الطلبة "الصحراويين" يعلنون تأييدهم لجبهة البوليساريو الانفصالية جهارا وبشكل سافر يستفزون به طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية المدافعين عن الوحدة الوطنية لبلاد المغرب الأمازيغية، بصحرائها وجبالها وبحارها.

ـ أما الفصيل الطلابي الآخر، المكون من بقايا البعثيين والقاعديين المتياسرين، المعادي بدوره للحركة الثقافية الأمازيغية، فليس بغريب عن الفصيل الأول الانفصالي إذ يغرفان كلاهما من نفس النبع الإيديولوجي العروبي الحاقد على كل ما هو أمازيغي ومغربي أصيل. وهذا ما يفسر التحالف بين "الصحراويين" والبعثيين المتايسرين لتشكيل جبهة موحدة ضد طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية. وهو تحالف لا يفاجئ أحدا إذا عرفنا أن الفكر البعثي المتياسر كان تاريخيا وراء نشأة جبهة البوليساريو، وهو نفس الفكر الذي لا زال إلى اليوم يؤيد أطروحة البوليساريو حول تقرير المصير.

ـ في الوقت الذي كان فيه على السلطات أن تتدخل لتحمي طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية من اعتداءات الحلف الصحراوي البعثي، اكتفت بالتفرج، في حياد سلبي فلم تحرك ساكنا إلا عندما تعلق الأمر باعتقال طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية ومداهمة مساكنهم واقتيادهم إلى مخافر الشرطة للتحقيق والاستنطاق باعتماد أساليب التعذيب النفسي والجسدي.

ـ فكانت النتيجة أن طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية وجدوا أنفسهم بين ثلاثة نيران: نار "الصحراويين"، ونار البعثيين المتياسرين ونار قوات الأمن المخزنية.

ـ أما الأحزاب والمنظمات الحقوقية وحتى الصحافة، ففي أحسن الأحوال تتحدث عن مواجهات إثنية، متهمة ضمنيا طلبة الحركة الأمازيغية باستعمالها للفظ "إثني" الذي أصبح جزءا من المعجم الأمازيغوفوبي لكثرة استعماله لوصف الحركة الأمازيغية من طرف خصومها ومعارضيها. مع أن مبادئ العدالة والحق تقتضي أن يؤازر الجميع موقف طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية لأنهم كانوا في حالة دفاع شرعي: أولا عن النفس أمام الاعتداءات الجسدية للتحالف الصحراوي البعثي، وثانيا عن وحدة الوطن وثوابته وقيمه أمام من يريد تقسيمه ومن يريد تحويله إلى مجرد إقليم هجين تابع لديكتاتوريات البعث بالمشرق.

- من هذا المنطلق، نعلن تضامننا ومساندتنا لطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية في نضالهم الوطني، داعين في نفس الوقت الجميع إلى نبذ العنف ونهج أسلوب العقل والحوار.

وإذ نقدم تعازينا الصادقة إلى عائلتي الطالبين المتوفين بالرشيدية ومكناس، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، نطالب السلطات:

بتحقيق نزيه وجدي وغير متحيز ولا أمازيغوفوبي حول ملابسات اندلاع أعمال العنف بين الفصائل الطلابية بالجامعة، مع إطلاق صراح كل الطلبة المعتقلين من الحركة الأمازيغية باعتبارهم ضحايا أبرياء اضطر بعضهم لاستعمال حقه في الدفاع الشرعي عن النفس.

بالكف عن مطاردة واستفزاز الطلبة الأمازيغيين بالأحياء الجامعية والكليات وفي الشوارع.

بتوفير الأمن للطلبة في مؤسساتهم الجامعية ليتمكنوا من متابعة دراستهم والاستعداد للامتحانات في أجواء من الأمن والاطمئنان.

بحماية الطلبة المهددين بالحرمان من اجتياز الامتحانات بسبب ميليشيات مسلحة تتوعدهم وتمنعهم من ولوج الحرم الجامعي.

مجموعة "الاختيار الأمازيغي":

- د.الحسين عبد الملك أسادن

- محمد بودهان

- حسن بنعقية

- محمد أجعجاع

- ميمون إغراز

- علي بوكرين

- علي خداوي

- محمد أودادس

- محمد الكبيري

- د.يوسف عكوري

- ابراهيم فوكيك

- محمد مونب.

*********

association socioculturelle tilelli

communiqué: Non à la violence!

Depuis des semaines, les étudiants du Mouvement Culturel Amazigh (MCA) au sein des universités marocaines ne cessent d’être victimes d’agressions physiques et morales perpétrées par des étudiants acquis à l’idéologie hégémoniste arabiste. C’est le cas notamment à Taza, Agadir, Meknès, Marrakech et Errachidia, où des milices arabistes, munis de bâtons, de barres de fer et d’armes blanches organisent des attaques diurnes et surtout nocturnes contre les étudiants militants du MCA pour "en finir avec les sales Chleuhs" et pour "exterminer les Chlihates" ?

Ces attaques d’un autre âge ont fait plusieurs blessés dans les deux "camps" ainsi que le décès tragique du regretté Abderrahmane HASNAOUI, étudiant à la Faculté des Sciences et Techniques d’Errachidia.

Les forces de l’"ordre", qui n’arrivent toujours curieusement sur les lieux que tardivement, ont arrêté plusieurs étudiants militants du MCA victimes de ces agressions. Ils sont traduits en "justice" et risquent d’être condamnés à de lourdes peines.

L’Association Sociocultutrelle Tilelli, en apportant son soutien de principe aux étudiants militants du MCA, dénonce les auteurs et les instigateurs de ces agressions terroristes.

Elle dénonce l’assassinat du jeune Abderrahmane HASNAOUI et demande aux responsables de faire la lumière sur ce crime odieux et de punir son (ses) auteur(s) quel qu’il (s) soi(en)t.

Elle lance un appel aux étudiants militants du MCA à être plus vigilants et à continuer la lutte pacifiquement pour le recouvrement des droits culturels, identitaires et politiques du peuple amazighe.

Elle lance un appel à tous les étudiants à faire de l’Université ce qu’elle devrait être, à savoir un lieu d’apprentissage, de tolérance, d’ouverture et de progrès, un espace où tout fanatisme, tout hégémonisme et toute violence seraient bannis.

Goulmima le 22 mai 2007

Pour le Bureau de l’Association Socioculturelle Tilelli

Le président : Ali HARCHERRAS

********

 

الحركة التلاميذية الأمازيغية، موقع قلعة مكونة

بــيـان

مواكبة لتطور الأحداث التي تعرفها الجامعة المغربية واستمرار مسلسل الاعتقالات والمداهمات المنزلية التي يتعرض لها مناضلو ومناضلات الحركة الثقافية الأمازيغية من طرف المخزن العروبي، والاستفزازات من طرف شرذمة ما يسمى الطلبة الجبهويين وأذيال القومجية العروبية من داخل الساحة الجامعية «القاعديين»، قررت الحركة التلاميذية بقلعة مكونة تنظيم وقفة تضامنية مع معتقلي الحركة الثقافية الأمازيغية وعائلاتهم، أملا في حضور عائلة المعتقل «رشيد الهاشمي» إلا أنها لم تتمكن من الحضور نظرا لتعرضها لتهديدات من طرف المخزن. وأمام هذا الوضع اضطر مناضلو الحركة التلاميذية لفتح باب التدخلات لتوضيح سبب الوقفة والتي أسهبت في توضيح الأحداث وذلك بحضور موقعي الحركة التلاميذية بخميس دادس وبومال ن دادس، وبعض مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية موقعي إمتغرن (الراشيدية) وأكادير، والتي عرفت تدخل باشا المدينة مدعوما بالقوات المساعدة الذي عمد إلى نسف الشكل النضالي مهددا باعتقالات في صفوف المحتجين «غانغبركوم» بدعوى عدم الترخيص إلا أن استمرار الشكل النضالي والدعوى إلى نقله إلى أمام ثانوية الورود ، جعل هذا الأخير يقبل على استفزاز المحتجين والاستيلاء على ممتلكات الحركة التلاميذية (لافتات، أعلام أمازيغية، صور للمعتقلين ، آلات تصوير ، ...) ولذلك نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

تضامننا مع:

-معتقلي الحركة الثقافية الأمازيغية بالمواقع الجامعية (الراشيدية ، أكادير ، مكناس، ......)

-عائلات المعتقلين والمعطوبين

-مناضلي ومناضلات الحركة الثقافية الأمازيغية بكافة المواقع الجامعية

-الحركة التلاميذية الأمازيغية

-الشعب الأمازيغي في محنته من أجل التحرر والانعتاق من ألآليات القمعية العروبية على مستوى تامازغا

-معطلي الجنوب الشرقي في محنتهم

إدانتنا ل:

-التدخل الهمجي لأنظمة القمع المخزنية في حق الحركة التلاميذية الأمازيغية في قلعة مكونة

-الاعتقالات التعسفية في صفوف مناضلي ومناضلات الحركة الثقافية الأمازيغية بالمواقع الجامعية (الراشيدية ، أكادير ، مكناس....)

-المتابعات القضائية والمحاكمات الصورية في حق معتقلي الحركة الثقافية الأمازيغية

-الاستفزازات التي يتعرض لها مناضلو ومناضلات الحركة الثقافية الأمازيغية من طرف شرذمة ما يسمى بالجبهويين وأذيال القومجية العروبية بالجامعة المغربية (القاعديين)

مطالبتنا ب:

-الإفراج الفوري عن معتقلي ح.ث.أ بموقعي إمتغرن وأكادير دون شروط

-إخلاء ملفاتهم العدلية من أي شبهة قد تؤثر على مسارهم الدراسي و المهني

-خلق تنمية مستدامة تأخذ البعد الأمازيغي من أولوياتها

-عدم قمع الأنشطة الأمازيغية بالمؤسسات التربوية.

عاشت الحركة التلاميذية الأمازيغية، تنظيم ديمقراطي صامد ومستقل

ASURIF ASURIF ABRID ISUL IGHZZIF

قلعة مكونة في : 19-05-2007

********

جمعية تيموزغا للثقافة الأمازيغية، تازاكورة

بيـان

على إثر الأحداث التي عرفتها جامعة بن زهر باكادير كما المواقع الجامعية بالراشيدية ومكناس منذ الربيع الأمازيغي، وبعد تتبعنا لمختلف مراحلها نعلن للري العام المحلي والوطني والدولي:

استنكارنا:

-للعنف الهمجي أي كانت الجهة الممارسة له في حق طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية وللحماية التي يوفرها المحزن للشرذمة الانفصالية العروبية.

-للعنف عموما كوسيلة لحل الخلافات وخصوصا في الجامعة التي يفترض فيها سمو جميع المكونات عنه.

-للاعتقالات التعسفية والغير القانونية للطلبة الأمازيغيين إذ يفترض في المخزن حمايتهم من الهجمة البربرية للانفصاليين وقوى العنف الهمجي عموما.

-للمحاكمات الصورية للطلبة الأمازيغيين.

-للسكوت المشبوه لمختلف الجمعيات والفعليات الحقوقية والسياسية والثقافية.

-للتواطؤ المكشوف بين المخزن ومختلف إذياله بالجامعات.

مطالبتنا:

-بالوقف الفوري للمحاكمات الصورية وبالإفراج الفوري واللامشروط عن كافة معتقلي الحركة الثقافية الأمازيغية في مختلف المواقع الجامعية

-بالمساواة التامة بين مختلف الطلبة المغاربة من حيث الحقوق والواجبات.

-بإنصاف الهوية الأمازيغية لغة وإنسانا وتاريخا وتوفير الحماية القانونية لها في ظل دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا.

-لمختلف هيئات المجتمع المدني بالتضامن مع معتقلي الحركة الثقافية.

-برفع التهميش والإقصاء الممنهج عن المناطق الأمازيغية عموما والجنوب الشرقي خصوصا.

تضامننا:

-مع طلبة الحركة الثقافية في محنتهم مع المخزن وأذياله.

-مع الطلبة المعتقلين والمتابعين والمحكومي عليهم صوريا.

-مع الصحافي الأمازيغي سعيد باجي في محنته مع المخزن.

-مع الحركة التلاميذية في مختلف المناطق الأمازيغية.

-مع إخواننا الأمازيغ اللبيين.

-مع الشعوب التواقة إلى الحرية والانعتاق.

وعاشت الحركة الأمازيغية حرة ومناضلة.

عن المكتب

تازاكورت : 17/05/2007

********

Association Azal - France

Communiqué d’indignation et de soutien

Dernièrement, des agressions sanglantes ont ciblé les militants du mouvement culturel amazigh dans plusieurs sites universitaires marocains: Agadir, Errachidia, Marrakech, Taza, Meknès… par le trio: les étudiants séparatistes sahraouis, les groupuscules de l’extrême gauche et les forces makhzeniennes.

Ces attaques ont provoqué de graves blessures, arrestations abusives après des perquisitions arbitraires par le makhzen exclusivement dans les rangs des militants du mouvement culturel amazigh, étudiants et élèves.

En solidarité avec les victimes de ces événements dramatiques, l’association Azal condamne:

-les agressions barbares que les étudiants amazighs ont subi dans plusieurs universités,

-les arrestations arbitraires dans les rangs des militants amazighs à Agadir et dans plusieurs lycées du Sud-est,

-l’atteinte à la liberté d’expression des associations amazighes,

-les intimidations que subissent les militants amazighs au Maroc et à l’étranger,

-la politique de marginalisation et d’exclusion démontrait par l’attitude du Makhzen envers les sinistrés des inondations du Sud-est et les drames de Tounfite (Anfegou et de ses environs) et Imilchil,

- l’interdiction des prénoms amazighs

Et, exige :

-la libération immédiate et inconditionnelle des détenus du mouvement estudiantin et lycéen amazigh,

-la fin de l’embargo économique et socioculturel de toutes les régions marginalisées,

-Donner la place convenable à l’amazighité dans les institutions et les média. La reconnaissance de tamazight comme langue nationale et officielle dans une constitution démocratique.

- L’enregistrement de la fille de Lhoussain Azergui «Numidia Tin-Ass» au service de l’état civil du consulat marocain à Lille.

Nous appelons le mouvement amazigh à mettre dans la priorité de son combat la libération du peuple amazigh de cet exclusion et ce mépris.

Le Conseil d’Administration

Asnières-sur-Seine, le 26 mai 2007

Association Azal - France

21 rue des Parisiens

92600 Asnières-sur-Seine France

Site :www.azal.fr

Email : azal@azal.fr

********

تنسيقية أميافا للجمعيات الأمازيغية بوسط المغرب

بيان إلى الرأي العام

عقد المكتب التنفيدي لتنسيقية أميافا للجمعيات الأمازيغية بوسط المغرب جمعه الاستثنائي يوم 26 ماي 2007 في ضيافة جمعية أشبار امازيغن للثقافة والتنمية بالحاجب. وبعد وقوفه على الأحداث الدموية الأخيرة التي تعرفها رحاب بعض الجامعات المغربية، وردود الأفعال المتباينة التي خلفتها داخل الساحة السياسية سواء من طرف الفصائل المتصارعة أو الإطارات السياسية والجمعوية والحقو قية وكذا الحركة الأمازيغية، يعلن ما يلي

1 ـ إدانته لكل الأعمال المبنية على العنف والمصادرة لحق الاختلاف في الرأي والتعبير ويحمل المسؤلية لكل الأطراف

المتصارعة.

2 ـ اعتباره أن ما وقع بالجامعات ليس إلا استمرارا وأوجها جديدة للسياسة المخزنية في تعاطيها مع النضالات والمطالب الديموقراطية المشروعة للشعب المغربي بشكل عام والحركة الأمازيغية بشكل خاص.

3 ـ إن لجوء جميع الأطراف للعنف لن يخدم لا الحركة الأمازيغية ولا الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ولا مصلحة الطالب بشكل عام ، بل سيزيد من التشرذم والتفرقة وضرب الوحدة الطلابية.

4 ـ تأكيده على أن الشعب المغربي شعب أمازيغي الهوية يحق فيه لكل فرد اعتناق ما شاء من فكر واديولوجيا ومبادئ على اختلاف مرجعياتها وحق ممارستها والدفاع عنها في إطار حوار عقلاني و منفتح .

5 ـ مناشدتنا الأطراف المعنية بهذا الصراع المفتعل داخل الجامعة المغربية والذي تغذيه السياسة المخزنية في إطار إعادة إنتاج شعار ( فرق تسد) كلما ارتأت مصلحتها في ذلك على حساب مكاسب الحركة الطلابية.

6 ـ نطالب بإطلاق سراح كافة معتقلي الأحداث وفتح تحقيق شفاف ونزيه للكشف عن الملابسات الحقيقية لهده الأحداث

(عن المكتب التنفيدي لأميافا)

*********

بيان للحقيقة الغائبة، صادر عن مناضلين سابقين بالحركة الثقافية الأمازيغية، «موقع مكناس»

علي إثر تداعيات حرب الجامعات المغربية، ارتأينا كمناضلين سابقين بالحركة الثقافية الأمازيغية بـ»موقع مكناس» توضيح بعض ما جرى وتفنيد مختلف الروايات والإشاعات التي تروج في مختلف وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة دون أية محاولة منها البحث عن مصادر موثوقة، ضاربة أخلاقيات المهنة عرض الحائط وتلفيقها تهما مجانية للضحايا متجاهلة الجلاد.

إيمانا منا بقيم تموزغا (الاختلاف, التعددية,الحوار, النسبية, العقلانية, التعايش والتسامح…)، وهي مبادئ تأسست عليها الحركة الثقافية الأمازيغية منذ ظهورها بشكل علني داخل الجامعة, وتتخذها كمرجعية لها. من هنا سنحاول أن نقرب الرأي العام من المعطيات الصحيحة والجوهرية لمسلسل الأحداث, بدءا من موقع تازة, اكادير, مكناس والرشيدية.

فخلفيات الصراع الاديولوجي والسياسي بين مكونات الجامعة ليست وليدة اليوم، وإنما رافقت تأسيس الاتحاد الوطني لطلبة المغرب, ولن نطيل الحديث عن التطاحنات المعروفة والمعتادة بين ما يسمى اليسار الجذري المتشدد والحركات الاسلاموية التي عرفت أوجها في نهاية 80 وبداية التسعينات (قبيل ظهورMCA)، لكن بعد فشل القوى المتمركسة في مواجهة المد الاسلاموي, انتقل الحقد والكراهية إلى المولود الجديد/القديم MCA مدعوما برقم جديد وأساسي في الساحة الجامعية المتمثل في (الطلبة الصحراويين) ذوي الطرح الانفصالي المعتمد على شعار «تأسيس جمهورية عروبية وهمية على ارض تمازغا».

وكرونولوجية الأحداث الأخيرة جاءت على الشكل التالي:

- موقع تازة:

ففي الوقت الذي كانت فيه MCA وكعادتها تخلد الذكرى 27 للربيع الأمازيغي الموافق 20 ابريل 2007 /2957 انطلقت الشرارة الأولى لهذه الأحداث بعد الاعتداءات التي مورست على مناضلي MCA من طرف عصابات إجرامية محسوبة على اليسار (التحاق الشجعان ورقة96) داخل كلية متعددة التخصصات، مما أسفر على جروح متفاوتة الخطورة نقل على إثرها مناضلو MCA إلى المستشفى أمام أنظار المخزن المغربي، دون الحديث عن الطلبة الممنوعين من ولوج الجامعة لمتابعة دراستهم.

- موقع اكادير:

أما جامعة ابن زهر باكادير فلم تسلم هي الأخرى من هذا السيناريو بعدما أقدم مجموعة من الطلبة المحسوبين على الطلبة الصحراويين على مقاطعة الامتحانات تضامنا مع زميلهم, ضبط في حالة غش في الامتحان فعوقب من اجتياز ما تبقى من المواد المبرمجة في الامتحان, وبما أن الدعوة إلى المقاطعة لم تجد صداها لدى باقي المكونات, وقف الطلبة الصحراويون أمام الكلية لمحاولة إقناع الطلبة بقرار المقاطعة, تحول النقاش بعد ذلك إلى مشا ذات كلامية إثر محاولة أحد مناضلي MCA الإدلاء برأيه بشان قرار المقاطعة, فسرعان ما عنف من قبل الطلبة الصحراويين فقامت على إثرها MCA بتوجيه رسالة كانت على شكل حلقية طالبوا خلالها من الطلبة الصحراويون بتقديم اعتذار علني وقد منحوهم مهلة 12 ساعة, ولأنها لم تتوصل بأي رد, واستمرار الطلبة الصحراويين في الاستفزازات اندلعت المواجهات بين الطرفين أسفرت عن اعتقال مجموعة من مناضلي MCA وأفرج عن البعض بعد استنطاقهم وزج ب 4 في السجن بعد محاكمة سياسية مفبركة بين المخزن وأذياله في ظل إطلاق سراح الطرف الانفصالي دون محاكمة.

-موقع مكناس

أما موقع مكناس»جامعة م إسماعيل» فقد مر من مرحلتين: عرفت المرحلة الأولى إقدام MCA على تعليق بيان تضامني استنكاري داخل الجامعة يندد بالعنف رافقته حلقية نقاش توضيحية لما جرى بكل من تازة وأكادير، تماشيا مع موقف MCA من العنف المعروف بميثاق الشرف لنبذ العنف داخل الجامعة، وجعل الحوار أساس الخروج من الأزمات, وفوجئت بإقدام عصابة إجرامية محسوبة على النهج الدموقراطي القاعدي («البرنامج المرحلي ورقة 86») بنزع بيان MCA ومنعهم من تنشيط الحلقية, رافقتها استفزازات ومضايقات بالأسلحة البيضاء ونعتهم بأبناء الدعارة واللقطاء بكلية الحقوق, ووصل الأمر بهذه العصابات إلى إغلاق باب الكلية ومنع مناضلي MCA من الخروج, تلتها بعد ذلك اعتداءات جسدية على بعض مناضلي MCA ونزع بطائقهم الوطنية مما استدعى محاولة MCA معرفة أسباب هذه الممارسات, قوبلت من خلال ذلك برد عنيف من قبل هذه العصابات أمام أنظار المخزن الذي لم يتدخل إلا بعدما دفع أحد مناضلي MCA ضريبة الدم نقل على إثر ذلك إلى المستشفى واعتقال 4 مناضلي MCA إضافة للجريح الذي أغمي عليه. تعرضوا بعد ذلك لشتى أنواع التنكيل داخل المخفر, دون آي اعتقال يذكر في صفوف الطرف المعتدي. وفي مساء نفس اليوم انتقلت العدوى إلى موقع الراشيدية.

-موقع الراشيدية:

نتيجة لأحداث مكناس حاولت عصابة محسوبة على البرنامج المرحلي ورقة 86 النيل من مناضلي MCA فقامت بهجوم مباغت طوقت من خلاله أبواب جناح الحي الجامعي أمام أنظار الإدارة وقوى الأمن، معتمدة في ذلك على الأسلحة البيضاء من سواطير, سيوف… ورشق بالحجارة, وبعد أن أوشك السجال من النهاية, قامت هذه العصابة بالاعتداء على زميل لهم أثناء محاولته الفرار خوفا من الهجوم, لقي على اثر ذلك مصرعه متأثرا بجروح بليغة على رأسه أمام تأخر كل من سيارة الإسعاف وقوى الأمن. كما أسفر الحادث عن إصابة 4 مناضلي MCA نقلوا على إثرها لمستشفى م علي الشريف. وبعد أن تلقوا الإسعافات الأولية في ظل منع زيارة الأهل والأقارب نقلوا إلى المخافر للتحقيق معهم ثم أحيلوا بعد ذلك إلى النيابة العامة لمتابعتهم بتهم ملفقة لا علاقة لهم بها, وقد استغلت هذه العصابات وفاة هذا الطالب بالراشيدية معلنة الانتقام من MCA في كل المواقع الجامعية وأعلنت المواجهة المسلحة وشكلت ميليشيات تمشيطية داخل وخارج الجامعة خصوصا بموقع مكناس الذي دخل مرحلة ثانية، بعد محاصرة الطلبة ومنعهم من ولوج الجامعة, اضطر بعد ذلك المناضلون إلى إخلاء الجامعة وملازمة بيوتهم, لتستغل هذه العصابة غياب MCA داخل الساحة رافعة بذلك شعارات جهنمية من قبيل «مكناس مقبرة MCA,MCA = النازية = الفاشية = الصهيونية» وتهديد المتعاطفين مع MCA معتبرينهم جواسيس MCA . وقد وصلت بهم الوقاحة رسم العلم الأمازيغي ومقارنته بالعلم الإسرائيلي أمام البوابة الداخلية بكلية الحقوق, وإرغام الطلبة على رفسه والبصق عليه أمام أنظار الإدارة. وما هذا إلا كمين مفبرك من أجل استدراج MCA لإحداث مجزرة داخل الجامعة. وبعد 15 يوم من منع مناضلي MCA من متابعة دروسهم وصرف منحهم واجتياز امتحانات المراقبة المستمرة. وفي زوال يوم الثلاثاء 22 ماي 2007 عثرت الشرطة على جثة قديمة ومشبوهة وراء كلية الحقوق في جانب الطريق السيار, قامت على إثرها مصالح الأمن بحملة تمشيطية ليفاجأ مناضلو MCA في مساء نفس اليوم على الساعة الثامنة بمداهمات بوليسية لبيوتهم دون معرفة خلفيات ما حدث ليتم اعتقال أزيد من 20 مناضلا والاستيلاء على ممتلكاتهم. (كتب, حواسيب, نقود, هواتف وأعلام أمازيغية...) تعرضوا بعد ذلك لأسوء أساليب الاستنطاق, ليفرج عن 11 منهم بعد 48 ساعة والزج بالباقين في سجن سيدي سعيد بعدما أحيلوا على النيابة العامة، في ظل محاولة المخزن البحث عن كبش فداء للجثة التي عثر عليها وراء الكلية. هذا في الوقت الذي ما زالت فيه هاته العصابة المتقاعدة المتمركسة تقتحم منازل المناضلين وتتجول في مدرجات الكليات بحثا عن مناضلي MCA كل ذلك يحدث أمام أعين الإدارة الجامعية وقوى الأمن.

خلاصة لما سبق هذه الأحداث المتسلسلة لا يمكن أن تكون عرضية, وإنما هي مسلسل بنيوي انخرط فيه المخزن وأذياله, يستهدف استئصال والقضاء على الحركة الثقافية الأمازيغية داخل الجامعة. هذا في الوقت الذي ترفع فيه مجموعة من الشعارات البراقة من قبل «دولة الحق والقانون», «العهد الجديد», «طي صفحة الماضي», «حقوق الإنسان», «الانتقال الديمقراطي», من هنا ندعو كافة الضمائر الحية من جمعيات, هيئات حقوقية وطنية ودولية وكل الغيورين عن القضية الأمازيغية إلى التدخل بشكل فوري واستعجالي لإطلاق سراح المعتقلين دون أية محاكمة باعتبارهم أبرياء، ومنع هذه الأحداث من الانتقال إلى باقي المواقع الأخرى كفاس الذي بدأت فيه هذه العصابات تمنع المناضلين من متابعة دراستهم. وكذلك وجدة التي تعيش مسلسل الاستفزازات .

حرر بالرباط 24/5/2007 المصدر: مناضلون سابقون بالحركة الثقافية الأمازيغية «موقع مكناس»

***********

بلاغ صادر عن مناضلات MCA

أزول أمغناس

إيمانا منا بقيم تموزغا (الاختلاف – التعددية – الحوار – النسبية – العقلانية – التعايش و التسامح....) وهي مبادئ تأسست عليها الحركة الثقافية الأمازيغية منذ ظهورها بشكل علني داخل الساحة الجامعية وتتخذها كمرجعية لها, من هذا المنطلق حاولنا أن نقرب الرأي العام من المعطيات الصحيحة والجوهرية لمسلسل الأحداث التي اندلعت داخل المواقع الجامعية.

- ابتدء من موقع تازة في الوقت الذي كانت فيه M.C.A بصدد تخليد الذكرى 27 للربيع الأمازيغي الموافق ل 20 ابريل 2007/2957 انطلقت الشرارة الأولى لهذه الأحداث بعد الاعتداءات التي مورست على مناضلي M.C.A من طرف عصابات إجرامية محسوبة على اليسار (ورقة 96) داخل الكلية، مما أسفر على جروح متفاوتة الخطورة نقل على إثرها مناضلو M.C.A إلى المستشفى أمام أنظار المخزن المغربي دون الحديث عن الطلبة الممنوعين من طرف هذه العصابة المسخرة من جهات مشبوهة من ولوج الجامعة لمتابعة دراستهم . تلتها أحداث اكادير التي لم تسلم بها جامعة ابن زهر هي الأخرى من مسلسل العنف حيث أقدمت مجموعة من الطلبة الصحراويين الانفصاليين المدعومة من طرف بعض دول الشرق الأوسط على شن هجوم عنيف في حق مناضلات ومناضلي M.C.A أسفر عن إصابات متفاوتة الخطورة واعتقال أكثر من 40 مناضلا في صفوف M.C.A وأفرج عن البعض بعد الاستنطاق وزج ب 4 في السجن بعد محاكمة مفبركة من طرف المخزن المغربي. يأتي بعد ذلك ما شهدته جامعة مولاي إسماعيل موقع امكناس الذي عرفت مرحلتين.

-الأولى بعد إقدام M.C.A على تعليق بيان تضامني استنكاري يندد بالعنف، رافقته حلقية توضيحية لما شهده كل من موقع تازة , اكادير تماشيا مع موقف M.C.A من العنف المعروف بميثاق شرف لنبذ العنف داخل الجامعة وجعل الحوار والمقارعة الفكرية أساس الخروج من الأزمات, ففوجئت بإقدام عصابة إجرامية محسوبة على النهج الديمقراطي القاعدي (البرنامج المرحلي ورقة 86 و ورقة 96) بنزع بيان M.C.A ومنعهم من تنشيط الحلقية رافقتها استفزازات ومضايقات بالأسلحة البيضاء ونعتهم بأبناء العاهرات واللقطاء بكلية الحقوق، ووصل الأمر بهذه العصابات إلى إغلاق باب الكلية ومنع مناضلي M.C.A من الخروج وتمزيق بطاقاتهم الوطنية. ثم تلتها بعد ذلك اعتداءات جسدية على البعض أدت إلى إصابة 5 منهم تم نقلهم إلى مخافر الشرطة ليتم إطلاق سراحهم بعد 24 ساعة دون إي اعتقال في صفوف الطرف المعتدي. في 12 ماي 2007 انتقلت العدوى إلى موقع امتغرن (الراشدية) التي حاولت فيها العصابات المحسوبة على البرنامج المرحلي وورقة 86 النيل من مناضلي M.C.A فقامت بهجوم مباغت طوقت في خلاله أبواب الحي الجامعي أمام أنظار الإدارة وقوى الأمن مستعملة في ذلك أسلحة بيضاء من سيوف، خناجر وسواطير... والرشق بالحجارة. كما راح ضحية هذا الهجوم أحد الطلبة الذي توفي في ظروف غامضة وأصابت4 من مناضلي M.C.A نقلوا على إثرها إلى المستشفى. وبعد تلقي الإسعافات الأولية في ظل منع زيارة الأهل والأقارب نقلوا إلى المخافر للتحقيق معهم ثم أحيلوا بعد ذلك إلى النيابة العامة متابعين بتهم ملفقة لا علاقة لهم بها فاستغلت هذه العصابات مقتل الطالب الحسناوي معلنة بذلك الانتقام من طلبة M.C.A في جميع المواقع الجامعية، فشكلت مليشيات تمشيطية داخل وخارج الجامعة، وخاصة موقع امكناس الذي دخل مرحلة ثانية بعد محاصرة الطلبة ومنعهم من ولوج الكلية، اضطر بعدها طلبة M.C.A إلى إخلاء الجامعة وملازمة بيوتهم في انتظار إيجاد حل سلمي للعنف، لتستغل هذه العصابة الإجرامية غياب M.C.A داخل الساحة رافعة بذلك شعارات جهنمية من قبيل (مكناس مقبرة طلبة M.C.A.- M.C.A = النازية = الفاشية = الصهيونية إذ وصلت بهم الوقاحة إلى رسم العلم الأمازيغي موازيا ومساويا للعلم الإسرائيلي أمام البوابة الداخلية لكلية الحقوق وإرغام الطلبة على رفسه والبصق عليه أمام أنظار الإدارة وتهديد المتعاطفين ونعتهم بجواسيس... وما هذا إلا كمين مفبرك من أجل استدراج طلبة M.C.A والإيقاع بهم، وفي 22 ماي 2007 سيفاجأ مناضلونا بمداهمات الشرطة لبيوتهم دون معرفة الأسباب. ليتم اعتقال أزيد من 20 مناضلا واستنطاقهم بأسوء الأساليب ليفرج عن 11 منهم بعد72 ساعة والزج بالآخرين في السجن المحلي سيدي سعيد بعدما أحيلوا على النيابة العامة كمحاولة لردع M.C.A وغض النظر عن الجناة الحقيقيين في حادث مقتل الطالب الحسناوي بكلية الحقوق .

هذا في الوقت الذي لا زالت فيه هاته العصابة المتقاعدة المتمركسة تتجول بمدرجات الكليات بحثا عن مناضلي M.C.A ولم نسلم نحن بدورنا كمناضلات أمازيغيات من استفزازاتهم المتتالية داخل الساحة الجامعية وخارج أسوارها، بل وصلت بهم الوقاحة إلى مطاردتنا في الشوارع و مضايقتنا أينما كنا، بل والبصق علينا ونعتنا ببنات الدعارة و تهديدنا بالأسلحة البيضاء. كل ذلك يحدث أمام أعين الإدارة داخل الكلية وقوى الأمن خارجها لا لشيء إلا لأننا ندافع عن القضية الأمازيغية التي تعتبر قضية شعب بأكمله وقضية عادلة مما دفعنا إلى مقاطعة الدراسة.

ومجمل القول فهاته الأحداث المتسلسلة لا يمكن أن تكون عرضية وإنما هي مسلسل بنيوي انخرط فيه المخزن وأذياله اللذان يستهدفان القضاء على الحركة الثقافية الأمازيغية وكل ما هو أمازيغي وذلك بقمع الصوت الحر والرادكالي. هذا في الوقت الذي ترفع فيه الدولة مجموعة من الشعارات البراقة من قبيل (دولة الحق والقانون –هيئة الإنصاف والمصالحة - العهد الجديد – الانتقال الديمقراطي - حقوق الإنسان - حقوق المرأة - التنمية البشرية). ومن هنا ندعو كافة الضمائر الحية من جمعيات وهيئات حقوقية وطنية ودولية وكل الغيورين على القضية الأمازيغية إلى التدخل بشكل استعجالي لإطلاق سراح المعتقلين في كل من امكناس واكادير وايمتغرن ( الراشيدية) دون إي قيد أو شرط لبراءتهم من المنسوب إليهم، ووضع حد لهاته الإحداث حتى لا تنتقل إلى باقي المواقع الجامعية الأخرى كمراكش وفاس التي بدأت فيها هاته العصابات تمنع طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية من متابعة دراستهم و تهديدهم بالقتل.

(حرر بأمكناس في 15 ـ 5 ـ 2995 الموافق ل 02 ـ 06 ـ 2007)

 

*******

الاعتداءات على طلبة الحركة الأمازيغية بالجامعة المغربية

سقوط القناع

شهدت جامعات الوطن- الذي أهله غرباء فيه- وخاصة تلك التي تنشط بها الحركة الثقافية الأمازيغية هجمات مسلحة من طرف شرذمة من أعوان السلطة الظالمة أسفرت عن اعتقالات في صفوف الطلبة العاديين ومناضلى الحركة الثقافية الأمازيغي.

ففي 20 من أبريل2007 تعرض مناضلو الحركة الأمازيغية لهجوم وحشي ومنظم من طرف ما يسمى النهج الديمقراطي القاعدي بجامعة تازة، أسفر عن جرح ما يزيد عن 6 من الطلبة وترويع الباقين، ولا يزال العديد من الطلبة غير قادرين على متابعة دراستهم بالجامعة.

والغريب أن سلطات ما يسمى بالأمن لم تحرك ساكنا لوقف الاعتداء، بل اكتفت بدور المتفرج. بعد هذا الحادث مارست الحركة الثقافية الأمازيغية ضبط النفس إيمانا منها بالحوار ونبذ العنف. إلا أن هذا النضج السياسي أغضب الدوائر الأمنية العليا فاتخذت القرار بضرب الحركة الثقافية الأمازيغية من جديد.

بعد أسبوع من أحداث تازة المؤلمة هوجم مناضلو الحركة الثقافية الأمازيغية من طرف ما يسمى بالطلبة الصحراويين في جامعة ابن زهر باكادير أسفر عن إصابات بليغة واعتقال أكثر من 46 مناضلا ومتعاطفا مع القضية الأمازيغية. والغريب في الأمر أن سيارات الشرطة كانت تستعمل لنقل فرق الأمن المخزنية إلى الأحياء التي يسكنها طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية. ولم يسجل أي اعتقال في صفوف المعتدين الحقيقيين... وأصبح الأمازيغ تراق دماؤهم مرة أخرى في أكادير دفاعا عن كرامة الأمازيغ وحريتهم .

وبفضل شجاعة وصمود مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية وتضامن جميع المواقع الأخرى للحركة والحركة التلاميذية والمعطلين وجميع ساكني الجنوب الشرقي المنكوب استطاعت طلبة الحركة الأمازيغية باكادير الصمود والدفاع الشرعي عن النفس.

إلا أن هذا الصمود للحركة الثقافية الأمازيغية في موقع اكادير أثار حنق الأجهزة الأمنية المغربية وقررت تغيير لعبتها وإستراتيجيتها. هنا جاء دور الهجمات المتزامنة على مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية في كل من موقعي مكناس والراشدية. ففي هذا الموقع الأخير دخلت عصابة مما يسمى بطلبة النهج الديمقراطي القاعدي مدججين بشتى أنواع الأسلحة البيضاء ومحملين باكياس من الحجارة وأمام أنظار الشرطة والقوات المساعدة المتمركزة أمام الحي الجامعي بأكثر من 10 سيارات و 3 شاحنات بدون حسيب ولا رقيب لتنفيذ أوامر بتصفية "الشلوح الخانزين" وذلك حوالي الساعة 10 ليلا.

فتم الغدر وهوجم الطلبة داخل الحي دون تمييز ولا رحمة أسفر عن جرح 6 طلبة ووفاة آخر تبناه الطرف المعتدي معتبرا إياه شهيدا في درب الثورة، بل هو ضحية لغدر المتمركسين وللعنصرية المخزنية. فالضحية أمازيغي من كلميمة، فمن القاتل يا ترى؟ وفي مصلحة من يصب نفذ القتل؟

بعد هذه المذبحة، عوض اعتقال الجناة تم اعتقال الضحايا وإخراجهم من المستشفى إلى السجن، وذلك لإتمام هذه المسرحية بمشهد كوميدي.

أما بمكناس فبعد الاعتداء على الطلبة الاسلاميين ولت الميليشيا الإرهابية المتمثلة في طلبة النهج القاعدي بقدرة قادر وأمر آمر شطر طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية فأعلنت المواجهة المسلحة عليها دون سابق إنذار ودون مبرر. ونظرا لأحداث الراشدية واكادير ومكناس قرر مناضلو الحركة الأمازيغية الانزواء والحذر دون خوض الصراع. إلا أن الغدر كان يتربص بهم فتم الاعتداء على أحد طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية واعتقل 6 مناضلين عدوانا وأطلق صراحهم بعد 18 ساعة من الاعتقال.

قرر طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية ضبط النفس والهدوء، إلا أن العدو لا يبخل في البحث عن أية حيلة للإيقاع بضحيته... فتم التصعيد ضد رموز القضية الأمازيغية ووصلت حد رسم الرمز الأمازيغي والرمز الإسرائيلي ووضع علامة = (يساوي) بينهما من أجل استفزاز مشاعر الطلبة الأمازيغ ودفعهم لمسح هذا الرسم. وهذا ما لم تفلح فيه السلطة باعتبار أن الرسم بقي مرسوما على مدخل الجامعة تطأه أقدام الطلبة دون أي تحرك من مسؤلي الجامعة إلا بعد أن سأل أحد الصحفيين قيدوم الكلية عن سبب ترك الرسم فبادر هذا الأخير وأمر بمسحه.

هذه الخدعة لم تنطل على مناضلي الحركة ولازموا مساكنهم ليفجاؤوا ليلا بمداهمة الشرطة واعتقال أزيد من 17 قاطنا بتلك الشقة وقالوا له : "ما جيتوش لينا نجيو حنا ليكوم "بمعنى لم تأتوا ألينا فأتينا نحن إليكم، كاشفين عن مقتل أحد الطلبة وراء حائط كلية الحقوق التي لم تطأها أقدام طلبة الحركة بفعل الحصار المزدوج من طرف الشرطة والميليشيا المتمركسة.

وللعلم فإن الطلبة المعتقلين في مكناس يتعرضون في قسم الشرطة لأبشع أساليب الاستنطاق وخاصة الطالب حميد وعدوش.

هذه الهجمة المنسقة بين الشرطة والميليشيا المتمركسة المرتزقة أتت بعد نجاح عدة أعمال احتجاجية مطلبية اجتماعية ناجحة خاضتها الحركة الثقافية الأمازيغية في شخص تنسيقسية ايت غيغوش في الجنوب الشرقي احتجاجا على التهميش الاقتصادي وخاصة بعد الفياضانات التي اجتاحت دادس ومرزوكة وعدة مناطق أخرى من الجنوب الشرقي الذي تستنزف خيراته الطبيعية المعدنية المتجلية في مناجم الفضة بتنغير وكذلك مقالع الرخام الأكثر جودة على الصعيد العالمي المستنزف بارفود، ومناجم الذهب وأخرى كثيرة لا تستغلها إلا تلك المافيات المعروفة.

كما أتت هذه الاعتداءات تمهيدا للمهزلة الانتخابية المزمع تنظيمها في سبتمبر القادم، والتي أعلن مناضلو الحركة الثقافية الأمازيغية مقاطعتهم لها. هذه الدعوة التي لقيت استجابة عارمة وخاصة في صفوف الشباب الذين قاطعوا عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية في مناطق الجنوب الشرقي.

هكذا لعبت اللعبة... وهكذا أراد المخزن القضاء على الحركة الثقافية الأمازيغية وإخراجها من طابعها السلمي والديمقراطي وإدخالها في زمرة الإجرام والإقصاء الذي عانت منه ولا تزال تعاني منه حتى اليوم.

ولكن هيهات ثم هيهات! الحركة الثقافية بسلميتها وديمقراطيتها ليست أشخاصا يسجنون أو يقتلون بل هي فكر حر وممارسة واعية بالأخطار والمؤامرات ونهج نضالي ناضج ومسؤول.

تحيا الحركة الثقافية الأمازيغية

AD TERZ ULA TEKNA

(مجموعة من طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية)

 

*******

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، الحركة الثقافية الأمازيغية ـ التنسيقية الوطنية

بيان للرأي العام الطلابي، الوطني والدولي

في إطار سعينا الدائم للحفاظ على نهجنا النضالي السلمي داخل الجامعة المغربية، وانطلاقا من مبادئنا التي تنبذ كل أشكال العنف الأعمى بين المكونات الطلابية التي ذهب ضحيتها العديد من الطلبة من قتلى وجرحى ومرعوبين نفسيا، واستجابة لصوت العقل والحكمة الذي يميز نضالات وسلوكات الحركة الثقافية الأمازيغية وردا على التطاول الإعلامي، والهرطقات السياسية والمزايدات المغرضة على الأحداث، فإننا نؤكد على أن الأحداث الدامية التي أفتعلها المخزن المغربي بمعية فصائل اليسار العروبي والتي تشهدها الجامعة المغربية لن تجعلنا نحيد عن السكة التي رسمناها لأنفسنا وهي النضال السلمي التنويري من أجل تحقيق المصالح المادية والمعنوية للطالب المغربي ومن أجل مجتمع حر وديمقراطي، كما نؤكد على أننا مكون طلابي ذو هوية ديمقراطية ولسنا حركة عرقية تمييزية أو تنظيما انفصاليا كما يدعي ذلك أعداء القضية الأمازيغية، وأن قيم تيموزغا إنما هي مجموع القيم الإنسانية ،الثقافية، والحضارية التي أنتجها شعب شمال إفريقيا. وإذا كانت عصابات ما يسمى بالقاعديين تعلن في بياناتها عزمها على مواصلة الهجوم على الحركة الثقافية الأمازيغية فإننا نعلن عدم استعدادنا للدخول في هذه الحرب القذرة التي لن يدفع ثمنها إلا الطالب المغربي.

إن تكرار استفزاز مناضلات الحركة الثقافية الأمازيغية خاصة في موقع أمكناس من طرف مليشيات البرنامج المرحلي يعد انتهاكا جسيما لحقوق المرأة ويعبر كذلك عن طبيعة العقلية الرجولية لدى هذه العصابات، لذا ندعو كافة منظمات حقوق المرأة للتدخل في ذات الموضوع، كما نؤكد أن اعتقال مناضلينا في كل من أكادير، إمتغرن، أمكناس هو اعتقال سياسي الهدف منه تركيع المناضلين الحقيقيين وإسكات كل الأصوات الحرة نتيجة تمسك الحركة الثقافية الأمازيغية بمواقفها الجذرية ورفضها لكل مقاربات الاحتواء والتدجين.

وفي الأخير نجدد تمسكنا بخيار تحرر الشعب الأمازيغي، ما نجدد دعوتنا لكافة المكونات الطلابية لتوقيع ميثاق شرف طلابي ضد العنف والإقصاء كما نعلن استعدادنا الدائم للحوار المسؤول مع كل مكونات الحركة الطلابية مساهمة منا لتهدئة الأوضاع داخل الساحة الجامعية.

عاشت الحركة الثقافية الأمازيغية، عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

(2007-05-28)

******

 

Mouvement Culturel Amazigh d'Agadir

De la prison de la honte, à toutes les masses estudiantines

Nous vous écrivons ces mots comme si nous sommes parmi vos rassemblements en train de scander les slogans de la résistance et de la liberté,

Au MCA d'Agadir et de toutes les autres universités,

A toute personne qui porte en elle Timmuzgha,

Un haut salut pour l'âme limpide de Matoub Lounes,

Salut de dignité a toutes les victimes des ruses de l'Histoire et de la malédiction de la Géographie, à tous les membres de la Résistance et l'Armée de Libération,

Haut salut à Boujmâa Hebbaz, Said Sifaw, Adjou Moha….,

Nous nous adressons à vous en ce jour où nous séparent de vous le lâcheté et la répression sauvage arabistes .

le MCA, ayant foie en ses principes justes et légitimes a pu enfanter des militants qui sacrifient le plus cher de ce qu'ils ont pour leur cause et se dressent contre toute tentative susceptible de porter atteinte a la dignité de l'homme amazigh. Nous avion démontré que nous sommes des hommes d'action et non de verbiage.

Ni la mort, ni la terreur, ni la torture ne nous feront pas abdiquer parce que ce à quoi nous croyons est la vérité.

Tous nos respects a nos frères kabyles en Algérie, à tous les mouvements des élèves amazighs et à toutes les personnes et les organisation qui nous ont apporté leur soutien et leur solidarité.

Afus g ufus A terz ula tekna

Abdelkrim Massoudi et Nazih Berkan

prison d'Inzeggan le 31 mai 2007

 

*******

جمعية أمنزو للثقافة والبحث ـ جمعية أمغار للثقافة والتنمية

بيان

عرفت بعض المواقع الجامعية وبالخصوص أكادير ومكناس والراشدية أحداثا مأساوية خلال الأسابيع الأخيرة جراء اندلاع مواجهات دامية دارت رحاها بين الحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعات والتيارات القاعدية من جهة والطلبة الصحراويين من جهة أخرى. وهو ما أتاح الفرصة لاستثمارها إعلاميا وسياسيا وذلك للطعن في مشروعية القضية الأمازيغية.

وإذ نعتبر أن هذه الأحداث محبوكة الخيوط في الخفاء لإيقاع المناضلين الأمازيغيين في شراك التلبس حتى تلفق التهم إليهم بالجملة ويزج بهم في غياهب السجون، فإننا نعلن تضامننا اللامشروط والمبدئي مع الطلبة الأمازيغيين المعتقلين الدين تعرضوا للتعذيب في مخافر الشرطة وكل الدين تعرضوا للعنف داخل الجامعات. كما أننا ندين هذا الأسلوب البائد ونعتبر أن هذه الاعتقالات التعسفية والمحاكمات الصورية سياسية بالدرجة الأولى لخنق صوت المناضلين الأمازيغيين. ونطالب بالإفراج الفوري عن الطلبة المعتقلين بدون قيد أو شرط.

وفي الأخير، ندعو كل الطلبة الأمازيغيين إلى نبذ كل أشكال العنف وتوخي الحذر لتفادي الانزلاقات المدبر لهم والعمل على أن تكون الجامعة فضاء للمعرفة ونشر قيم الاختلاف والحوار والتسامح.

(خنيفرة: 01 – 06 - 2007 )

*******

Comité de soutien aux détenus du MCA à Mekhnès

Les événements tragiques qui continuent de secouer les enceintes de plusieurs universités Marocaines depuis le 20 avril 2007, ne cessent d’engendrer différentes réactions au sein de la société. Les choses risquent de mal évoluer encore si rien n’est fait pour y mettre fin.

La situation que traverse le Mouvement culturel amazigh (MCA) dans les universités est grave: Deux morts, plusieurs blessés, une vingtaine d’emprisonnés, des milliers sont privé de cours dans leurs facultés depuis des semaines, les étudiantes amazighes qui fréquentent encore les universités sont continuellement harcelées et agressées par des étudiants armés se réclamant de groupes d’extrême gauche arabiste.

La presse qui en donne des explications tendancieuses, relate ces événements tout comme s’il s’agissait de simples faits divers trahissant un parti pris et un manque de responsabilité.

Face à cette situation dangereuse, et vu l’état déplorable que vit l’université nous sommes tous interpellés.

De notre part, convaincus de la justice du combat du MCA, et engagés à lutter pacifiquement par tous les moyens légitimes jusqu'à la reconnaissance officielle et l’institutionnalisation de l’amazighité de notre pays,

Convaincus qu’aucune cause ne peut justifier la violence, nous condamnons avec force les actes barbares qui ont ensanglanté l’université de Meknés en causant la mort d’un étudiant.

Vu les conséquences que les arrestations des dix étudiants détenus au pénitencier de Sidi Saïd à Meknes sur la vie de leurs familles éloignées et profondément bouleversés par ce que rapporte certains medias a propos de leurs enfants,

Vu que de point de vue du droit, toute personne est considérée innocente jusqu’à preuve de sa culpabilité,

Etant donné que les prisonniers de meknes ne seront convoqués devant le juge d’instruction qu’à la date du 27 juin prochain et qu’aucune tentative d’influencer le cours de la justice ne doit être tolérée,

Nous considérons que l’instruction doit poursuivre ses investigations en vue d’un jugement équitable.

En attendant que la vérité soit faite sur cette affaire, solidaires des parents et des proches des détenus dans leur douleur et dans leur souffrance, nous déclarons la constitution d’un comité de soutien aux détenus et à leurs familles.

Appelons tous les avocats soucieux de contribuer au bon déroulement de la justice dans cette affaire à s’inscrire en défense et d’assister les détenus à partir du 27juin prochain auprès de la cour d’appel de Mekhnès.

Appelons toute personnes soucieuse du bon déroulement de la justice dans un état vraiment de droit de nous rejoindre en apportant sa contribution afin d’assurer notre solidarité avec les détenus de sidi said et leurs familles pour le triomphe de la vérité, toute la vérité.

Mekhnès, le 02 /06/2007

Membres du comité:

-chaib smail (077 87 95 49)

-amougar naima

-aicha skounti

-bahmad m’barek

-boudawd jamal (076 06 80 41)

-ou mouhou ahmed

-boughrara youssef (072 14 71 65)

 

******

تنسيقية "أميافا"

بيان

على ضوء التطورات الخطيرة التي عرفها مؤخرا ملف المواجهات المفتعلة داخل الجامعات المغربية التي تعرض فيها طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية لهجوم شنيع واستفزازات متكررة من طرف المليشيات المتمركسة العروبية المسخرة من طرف جهات أمازيغوفوبية معروفة، مدعمة في ذلك بالهرطقات الإعلامية والمزايدات السياسوية المغرضة ـ التصريحات العنصرية لأزلام العهد البائد، محمد زيان نمودجا ـ لتقويض المد النضالي الأمازيغي، اجتمع مجلس تنسيقية أميافا في مريرت يوم03 يونيو2007 لتدارس الوضع ووقف على خطورة هذا المنعطف.

وإذ يحمل المسؤولية للسياسة الإقصائية والعنصرية التي ينهجها المخزن تجاه القضية الأمازيغية، وإذ يسجل تورط هذا الأخير فيما يحدث في الجامعات ويعتبر أن المحاكمات التي تطال طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية سياسية في المقام الأول، يعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

ـ مساندته المطلقة واللامشروطة لطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية المعتقلين، ضحايا التعذيب والترهيب.

ـ إدانته للتعامل الهمجي والتعذيب الذي تعرض له طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية داخل مخافر الشرطة، والتعاطي الإعلامي المخزني مع هذه الأحداث وتحامله على الحركة الثقافية الأمازيغية ونعتها بكل النعوت – العنصرية، الشوفينية...

ـ مطالبته بالإفراج عن طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية المعتقلين بدون قيد أو شرط.

ـ دعوته لكل طلبة الجامعات المغربية إلى توخي الحذر ونبذ كل أشكال العنف والعمل على نشر قيم الاختلاف والحوار والتسامح.

عن المكتب التنفيذي لتنسيقية أميافيا للجمعيات الأمازيغية بوسط المغرب

مريرت : 03 – 06 -2007

*******

منظمة تاماينوت ـ المكتب الوطني

بيان حول الأحداث المؤسفة والمؤلمة ببعض الجامعات.

يتابع المكتب الوطني لمنظمة تاماينوت بقلق وأسف تطورات الأحداث ببعض الجامعات المغربية بعد موجات العنف وسقوط قتلى في صفوف الطلبة ببعض الجامعات والأحياء الجامعية.

إن منظمة تاماينوت التي تخرج أغلب أطرها من مدرسة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب تتأسف لحال هذا الصرح العتيد في النضال وتحمل كافة المسؤولية للخيارات الحكومية والأمنية التي عوضت سياسة عسكرة الجامعة بسياسة ضرب المكونات الطلابية النشيطة ببعضها البعض وزرع بذور الفتنة بينها لتبقى سياساتها هي السائدة في ظل غياب سلطة طلابية مضادة موحدة وقوية في ظل اختلافاتها.

إن ما يحاك بالجامعات ضد الطلبة وضد الفكر الحر والحوار المثمر والاختلاف الخلاق لا يخدم سوى حسابات من يطمحون إلى تحويل الفضاء الجامعي إلى حقل لا ينتج سوى العدمية والعدميين واليأس واليائسين وجيلا مقطوع الصلة بالهموم اللغوية والثقافية والاقتصادية والسياسية للشعب المغربي بمختلف مكوناته.

إن المكتب الوطني لمنظمة تاماينوت، وبعد إحاطته علما من طرف نشطاء الحركة الثقافية الأمازيغية بتطورات الأوضاع ببعض الجامعات وبأوضاع المعتقلين الطلبة على خلفية هده الأحداث يعلن للرأي العام ما يلي:

1- تضامنه مع عائلات ضحايا هذه الأحداث الأليمة في كل من الراشدية ومكناس.

2- يطالب بفتح تحقيق نزيه لمعرفة المسؤولين الحقيقيين على اندلاع المواجهات ولمعرفة المستفيدين من إراقة الدم الطلابي بكل من الراشدية ومكناس.

3- يندد بمحاولات اجتثاث الأصوات الأمازيغية الديمقراطية المناضلة من الساحة الجامعية.

4- يدعو نشطاء الحركة الثقافية الأمازيغية إلى عدم السقوط في فخ العدميين وأعداء الفكر الحر والأمازيغية ويناشدهم الاستمرار في الانتصار لمبادئ الحركة الأمازيغية المؤسسة على الحوار و نبذ العنف تدبير الاختلافات تدبيرا عقلانيا ديمقراطيا.

5-يعلن مساندته لمبادرة بعض قدماء نشطاء الحركة الثقافية الأمازيغية الهادفة إلى تنظيم لقاء وطني حول الأمازيغية والجامعة يشارك فيه كل الغيورين على الإشعاع الأمازيغي داخل الفضاء الجامعي.

6- يشد على أيادي جميع الفعاليات التي ساندت معتقلي الحركة الثقافية الأمازيغية باكادير من محامين وفعاليات جمعوية.

(منظمة تاماينوت، الرئيس: عبدالله حتوس)

 

 

 

 


 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.