uïïun  123, 

sayur 2957

  (Juillet  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

isrdasn n "janjawid" di tsdawit n lmuvrib

Afcad i tawja n Brapim Ubella

Français

Entretien avec Ali Khadaoui

Un tournant dans le combat amazigh

Mai noir

Le roman amazigh "jar u jar"

Déclaration de la délégation amazighe à New-York

Intervention du président du CMA

Halte aux violences anti-amazighes

Il faut éradiquer la violence

Où va la faculté de Nador?

Procès d'Elouazzani

العربية

الجانجويد بالجامعات المغربية

تداعيات مغربية

ضرورة شطب المغرب من قائمة الدول العربية

الطفل الأمازيغي وآليات الإخضاع

فاتح ماي بالمغرب عيد للعمال أم للقضايا العربية؟

هل تستحق الصحراء المغربية حكما ذاتيا؟

الأعلام الجغرافية بالمغرب

نظرة الغرب للقضية الفلسطينية الإسرائيلية

ليبيرالية أم امازيغوفوبيا؟

ماذا لو صرت وزيرا أول

الحركة الأمازيغية ومقاطعة الانتخابات

مطلب دسترة الأمازيغية

حصة الأمازيغية في الإذاعة والتلفزة

المهنية والكفاءة في القسم الأمازيغي بالإذاعة الوطنية

الأمازيغية في الإذاعة الوطنية

حوار مع يوسف المساوي وسعيد بلغربي

رد على أحمد عصيد

الافتخار في الشعر الأمازيغي المقاوم

تقرير الندوة الوطنية حول الإرهاب

محاكمة الأستاذ الوزاني

بيانات حول أحداث العنف بالجامعة

بيان العصبة الأمازيغية

العصبة الأمازيغية تتضامن مع هلال الناظور

تهميش آيت سعيد

نشاط ثقافي لجمعية بويا

تعزية السيد أوبلا

بلاغ جمعية أزا

بيان لمؤسسة ابن رشد

نشاط ثقافي لجمعية تافسوت

بيان للحركة التلاميذية

 

 

جمعية "أزا" للتنمية الاجتماعية، أكلميم

بـلاغ

في إطار انفتاحها على المجتمع قررت جمعية أزا المشاركة في فعاليات مهرجان "التسامح" المنظم من طرف كتابة الدولة المكلفة بالشباب أيام 25و26 مايو 2007. وقدمت ملف المشاركة الذي يتضمن نشيدا للأطفال ومسرحية وقصيدة شعرية ولوحة تشكيلية لتزيين جدار دار الشباب، وقد كانت كل المشاركات المقدمة من طرف الجمعية باللغة الأمازيغية. وبعد أخد ورد، وبعد إلحاح الجمعية على المشاركة تم قبول مشاركتها، لكن رسم جدارية تحتوي على حروف تيفيناغ أثار حفيظة المسؤولين بدار الشباب. وكرد فعل منهم ضد الجمعية قرروا إقصاء المشاركات الأخرى. الشيء الذي أثار غضب أعضاء الجمعية ومنخرطيها والمتعاطفين معها الذين أحسوا أنهم غرباء في بلدهم. إن مهرجان "التسامح" انقلب إلى مهرجان لتكريس العنصرية بين الصحراويين الناطقين بالأمازيغية والناطقين بالحسانية. وقد سبق للجمعية أن نبهت في تقريرها السنوي حول حقوق الإنسان السنة الماضية إلى خطورة سياسة التعريب التي تنهجها كتابة الدولة المكلفة بالشباب أثناء المخيمات الصفية التي تنظمها، والتي يتم فيها تغييب الثقافة الأمازيغية. ومرة أخرى ننبه المسؤولين في ما يسمى دولة الحق والقانون إلى خطورة سياسة الميز العنصري التي قد تسبب فيما لا تحمد عقباه.

(عن الجمعية: مولود زمور)


 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.