uïïun  125, 

tzayur 2957

  (Septembre  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

timanit i lmuvrib niv i tmnaäin n lmuvrib?

Tugha yarezzu x tamagit nnes day m!

Tayffart n tudart

Wadj ayi d tifras nnem

Abrid n Lmatub

Français

Lettre du CMA au président Sarkozy

La politique berbère de la France au Maroc

Afrak interpelle le ministre de la communication

Publication du livre "Gar ajdvidv

Colonie de vacances de Ayt Awrir

العربية

الاستقلال الذاتي لجهات المغرب أم لكل تراب المغرب؟

الأمازيغية بين محاكمتين

دار للثقافة أم لفرض الكلام بالعربية؟

واقع وتحديات المرأة الأمازيغية

حوار مع محمد زاهد

حوار مع محمد لعوج

دراسة في الشعر الريفي

الحق في الشعر الأمازيغي

مولاي محند والحركة الريفية

آيت باعمران يطالبون برد الاعتبار

حول العنف في الجامعة

الأمازيغية بالإذاعة الوطنية

إيمازيغن والولايات المتحدة

سكان ماست بين مطرقة الخنازير وسندان السطو على ثرواتهم

ألبوم جديد للفنان محمد ملال

قناة الرياضة تقصي الفنان الأمازيغي

أيام الفن الأمازيغي بتنزريت

اعتداء على الفنان إزري

إعلان بشأن الحكم الذاتي بالريف الكبير

بلاغ اللجنة التحضيرية لتأسيس

بيان اللجنة التحضيرية

صدور ديوان أمازيغي جديد

تيدار ن زيان

قبائل زيان تراسل الوزير الأول

بيان لجنة الريف

بيان جمعية أفراك

تتويج الفلم الأمازيغي

إتران ن أكادير

نداء لدعم المعتقلين السياسيين للحركة الأمازيغية

بيان تاماينوت

بيان بشأن انتخابات شتمبر 2007

 

"اللجنة التحضيرية" لتأسيس "الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف"

بيان بخصوص تصريحي مصطفى المنصوري ونجيب الوزاني حول الحكم الذاتي للريف

لقد قررنا، نحن أعضاء "اللجنة التحضيرية" لتأسيس"الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف"، إصدار هدا البيان إثر تصريحي مصطفى المنصوري ونجيب الوزاني:

-لم نتفاجأ في اللجنة التحضيرية لتأسيس الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف، من تصريح النائب البرلماني (عن الدائرة الجنوبية الشرقية لإقليم الناظور وفق التقسيم الانتخابي) ووزير التشغيل ورئيس التجمع الوطني للأحرار في برنامج "حوار" الذي تبثه القناة الأولى، بخصوص استهتاره بتطلعات الريفيين الذين عبروا في فاتح مايو 2007 بالناظور عن مطالبتهم بالحكم الذاتي للريف، والذي اعتبر – أي المنصوري- أن الجمعيات الأمازيغية التي كانت وراء الحدث، لا تمثل المواطن الريفي كما أبان مصطفى المنصوري عن عجز كبير عندما عبر عن عدائه للحكم الذاتي للريف تحت ذريعة "الوحدوية".

-نفس الموقف عبر عنه وصرح به النائب البرلماني (عن الدائرة الشمالية الغربية) ورئيس حزب العهد في حلقة لبرنامج "تيارات" الذي تبثه القناة الثانية، حيث أبان عن نفس الاستهتار بمطالب الحركة الأمازيغية لفاتح مايو 2007 بالناظور وبالجمعيات الأمازيغية والفاعلين اللذين طرحوا مطلب الحكم الذاتي للريف، معبرا- أي الوزاني- عن جهله بالحركة الأمازيغية الريفية، وهو ما يطرح أكثر من سؤال عن حقيقة هؤلاء، الذين لا يتركون فرصة تمر دون التعبير عن استعدادهم للمس بنضال الريفيين من أجل الهوية والديمقراطية.

وبناء على هذه التصريحات المعادية لمطالب الحركة الأمازيغية بالريف، نود توضيح ما يلي:

ـ إن محطة فاتح مايو 2007 التي عبرت فيها الحركة الأمازيغية الريفية عن طرحها الشعبي ولأول مرة للحكم الذاتي، يشكل خطوة سياسية تعكس تطلعات الريفيين لحكم أنفسهم بأنفسهم، وهو ما ليس بمقدور شخصين انتخابويين، وانتهازيين ورسميين استيعابه لبعدهما عن القضايا المصيرية للمواطن الريفي وعيشهما بعيدا عنه بالعاصمة في الرباط.

ـ إن مصطفى المنصوري ونجيب الوزاني من بين الأطراف المستفيدة تاريخيا من نظام مركزي عروبي و استغلالي، ومن دعم وتثبيت الدولة المركزية لهما على حساب حقوق الريفيين.

ـ إن نظام الحكم الذاتي نظام ديمقراطي، وتعبر تصريحات الشخصين عن جهلهما به.

ـ إن تصريحات الشخصين تنم عن عداء كبير للحركة الأمازيغية وللريف ولتطلعات الريفيين إلى نظام جديد، وهذا ما سنعمل على التصدي له.

ـ إن الحركة الأمازيغية الريفية استطاعت التعبير بشكل شعبي عن تطلعات الريفيين إلى نظام للحكم الذاتي الموسع.

ـ إن الحكم الذاتي للريف مسألة مبدأ لا رجعة فيها.

عن اللجنة التحضيرية "لتأسيس" الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف"

(المنسق العام: كريم مصلوح، الريف في 29-07-2007/2957.)


 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.