uïïun  126, 

Mrayur 2957

  (Octobre  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

"amlullt" musïafa loalawi itååd s tmazivt

Tmazight jar amsar d tizemmar deg usinef d utlao

Iseqsan n tasekla n uhnjir amazigh di arrif

Aheyyana werhih!

Taycit....

Ndvfr tifawt

A tamurt

Français

Pourquoi les marocains n'ont pas voté?

Tiddar n izaine: une mémoire spoliée

Les lettres de Cyprien

Oui pour l'autonomie du Rif et de Souss

Ait-Atta entre l'oubli et la découverte

Un été amazigh à Dar-Elkabdani

Communiqué du CMA

L'assemblée générale de l'association Ayt Sid

العربية

تدريس الأمازيغية أو بترول تالسّينت

رسالة مفتوحة إلى الأستاذ أحمد عصيد

"العالم العربي"

سؤال القصيدة الأمازيغية

المعمار التقليدي الأمازيغي

حوار مع الفنان الأمازيغي  أسمغور

الأمازيغية في برنامج الاتحاد الاشتراكي

التعدد اللغوي في الدستور البلجيكي

الحسين أرجدال يتعرض لاحتجاز تعسفي

محنة فنان أمازيغي

بيان تضامني للمركز الإعلامي الأمازيغي

تضامن العصبة الأمازيغية

مذكرة احتجاج بخصوص المعتقلين الأمازيغيين

تكريم أمينة بن الشيخ

تأسيس المركز الإعلامي الأمازغي

بلاغ جمعية أوسمان

 

المركز الإعلامي الأمازيغي

بيان تضامني

تلقى المركز الإعلامي الأمازيغي باستنكار شديد ما تعرض له الزميل الحسين أرجدال مراسل جريدة الأفق الجديد وإذاعة إم إف إم سوس من اعتقال وحجز تعسفي وضرب وشطط في استعمال السلطة وتهديد من قبل العميد المركزي للأمن الإقليمي والقائد الإقليمي للقوات المساعدة بمدينة تزنيت، حسب ما ورد بشكايته الموجهة إلى وكيل الملك بابتدائية تزنيت. وذلك أثناء قيامه بمهامه الصحفية المتعلقة بتغطية الوقفة الاحتجاجية التي نظمها مجموعة من المعطلين أمام مقر العمالة، حيث كان يلتقط بعض الصور للتدخل العنيف والضرب الذي كان يتعرض له المعطلون.

وجدير بالذكر أن الزميل أرجدال الحامل للبطاقة الوطنية رقم JE 75653 والساكن بالدار رقم 59 زنقة الشرفاء 85000 تيزنيت، قد تعرض كذلك لمصادرة هاتفه النقال من قبل المشتكى بهم وتم اعتقاله لمدة خمس ساعات تلقى فيها تهديدات من قبل العميد المركزي للأمن الإقليمي.

وإذ يعلن المركز الإعلامي الأمازيغي تضامنه المطلق والامشروط مع الزميل الحسين أرجدال فإنه يؤكد على:

أولا: تنديده بمثل هاته السلوكات البائدة التي تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان وتتعارض كليا مع مقتضيات قانون الصحافة وظهير الحريات العامة .

ثانيا: مطالبته المسؤولين على إعادة الاعتبار إليه وإنصافه مما تعرض له من إهانات وتعنيف واحتجاز.

ثالثا: دعوته لجميع المنظمات والهيئات الحقوقية والإعلامية إلى مؤازرته.

رابعا: مطالبته الدولة المغربية بالكف عن المتابعات القضائية والمضايقات التي يتعرض لها الجسم الصحافي من قبل مؤسساتها .

(رئيس المركز: عبلا الفرياضي)


 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.