uïïun  128, 

mggyur 2957

  (Décembre  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

"amlullt" musïafa loalawi itååd s tmazivt

Azvri n wawal

Abbas Lfasi ad ak nini yaw awal

Tuknda

Taseklut n uraji

Français

IRCAM, cette prison d'or de l'âme amazighe

Insolite

Imazighen du Maroc: un peuple margilalisé

Ax responsables du "poètes du monde"

Algérie: grève de faim des enseignants de tamazight

Les montagnards du Maroc s'organisent

Journée d'étude à Ayt-Baâmrane

العربية

الأمازيغية بين الوعي الإيديولوجي واستعادة الذاكرة الجماعية الأمازيغية

الأمازيغية في خطر

حكومة الفاسيين تشن حربا على الأمازيغ

الاستنجاد بالإخوة العرب في الرضاعة

الأمازيغية بين محاكمتين

الحركة الثقافية الأمازيغية والنقد الإيديولوجي

المصريون ليسوا عربا

قبائل آيت سدارت

مولاي محند والحركة لاريفية

إدسالم  في حوار مع تاويزا

صحافة حزب الاستقلال والاستغلال

الجمعية المغربية لح.إ.تطالب بترسيم الأمازيغية

قصة المثل الشعبي

بيان حقيقة بخصوص ادعاءات ليركام

ساكنة الجنوب الشرقي

تلاميذ يبيتون في المقاهي

حوار مع الفنانة سعاد شكوتي

اعتراض على جائزة ليركام

لاتسامح حفل التسامح

حوار مع حسن أوهمو

حوار مع حفيظ البوجدايني

المنتدى الأمازيغي لحقوق الإنسان

تأسيس جمعية الانطلاقة بأيث بوعياش

مسرحية ثازيري ثاميري

تعليم الأمازيغية بكاتالونيا

بيان ممن أجل حق الشعب الكردي

بيان النقابة المغربية للمهن الموسيقية

بيان العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان

تجديد مكتب فرع تاماينوت لخصاص

بيان التنسيقية الوطنية للحركة الأمازيغية بالجامعة

بيان لطلبة مكناس

بلاغ الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

بيان المركز المغربي لحقوق الإنسان

بيان تنديدي لطلبة قنيطرة

بيان تنديدي لطلبة أكادير

بيان تنديدي لطلبة الناظور

بيان الجمعيات الأمازيغية بالناظور

بيان بشأن زيارة خوان كارلوس

بيان الشبيبة الأمازيغية

نعي سعيد الخطابي

تأجيل محاكمة الوزاني

 

اعتراض على معايير منح الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية التي ينظمها "ليركلم"


من علي الأنصاري "التينبكتي"، صحفي بجريدة أكراو أمازيغ،
إلى السيد أحمد بوكوس عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية
الموضوع: اعتراض
بعد التحية والاحترام
سيدي العميد كان الهدف من إنشاء الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية، كما هو مبين في البيان الذي أصدرتموه بالمناسبة، هو تحفيز المدافعين عن، والعاملين في مجال، الثقافة واللغة الأمازيغية على المزيد من العطاء والإنجاز، لكن هذا المبتغى لم يتحقق نظرا لما تميزت به نتائج هذه الجائزة في كل المجالات، خلال السنوات الثلاث الماضية، من اختيارات تعتمد على المحسبوبية للآسف أحيانا والمناطقية أحيانا أخري ومزاجية واعتبارات لا علاقة لها بالعلمية والمهنية والاستحقاق.
في مجال الصحافة الأمازيغية المكتوبة التي أعمل فيها منذ بداية التسعينيات، من خلال جرائد أكراو أمازيغ وكتابات في تامونت وأمزداي وتاسافوت وتامازيغت، خضعت الجائزة في البداية لاعتبارات اللجنة، بعيدا عن كل معايير مهنية وأخلاقية، فتم الانحياز للصداقات والولاءات، وعندما استبشرنا خيرا بالإعلان عن شروط معينة لمن يريد الترشح للجائزة هذه السنة، قدمنا ترشيحنا أملا في الإنصاف لا كشخص بل كجريدة واكبت لسنوات نضال الحركة الأمازيغية من أجل الإنصاف، لكننا وللأسف توصلنا بالنتيجة قبل أن نقدم ملف الترشيح، ولكم أن تتصوروا أن الفائز لم يقدم ملف ترشيحه إلا بعد ضمان النتيجة مسبقا.
هذا دون الحديث عما جرى في اختيارات الفائزين في المجالات الأخرى من تلاعب، مما يجعل الحديث عن التحفيز والحكامة الجيدة التي تتحدثون عنها في الندوة الصحفية بمناسبة الذكري السادسة لخطاب أجدير مجرد شعارات لا تجسيد لها على مستوى الواقع.
وتقبلوا سيدي العميد المحترم فائق التقدير والاحترام.
الرباط في 2007-10-22
(على الأنصاري "التينبكتي")
 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.