uïïun  128, 

mggyur 2957

  (Décembre  2007)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

"amlullt" musïafa loalawi itååd s tmazivt

Azvri n wawal

Abbas Lfasi ad ak nini yaw awal

Tuknda

Taseklut n uraji

Français

IRCAM, cette prison d'or de l'âme amazighe

Insolite

Imazighen du Maroc: un peuple margilalisé

Ax responsables du "poètes du monde"

Algérie: grève de faim des enseignants de tamazight

Les montagnards du Maroc s'organisent

Journée d'étude à Ayt-Baâmrane

العربية

الأمازيغية بين الوعي الإيديولوجي واستعادة الذاكرة الجماعية الأمازيغية

الأمازيغية في خطر

حكومة الفاسيين تشن حربا على الأمازيغ

الاستنجاد بالإخوة العرب في الرضاعة

الأمازيغية بين محاكمتين

الحركة الثقافية الأمازيغية والنقد الإيديولوجي

المصريون ليسوا عربا

قبائل آيت سدارت

مولاي محند والحركة لاريفية

إدسالم  في حوار مع تاويزا

صحافة حزب الاستقلال والاستغلال

الجمعية المغربية لح.إ.تطالب بترسيم الأمازيغية

قصة المثل الشعبي

بيان حقيقة بخصوص ادعاءات ليركام

ساكنة الجنوب الشرقي

تلاميذ يبيتون في المقاهي

حوار مع الفنانة سعاد شكوتي

اعتراض على جائزة ليركام

لاتسامح حفل التسامح

حوار مع حسن أوهمو

حوار مع حفيظ البوجدايني

المنتدى الأمازيغي لحقوق الإنسان

تأسيس جمعية الانطلاقة بأيث بوعياش

مسرحية ثازيري ثاميري

تعليم الأمازيغية بكاتالونيا

بيان ممن أجل حق الشعب الكردي

بيان النقابة المغربية للمهن الموسيقية

بيان العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان

تجديد مكتب فرع تاماينوت لخصاص

بيان التنسيقية الوطنية للحركة الأمازيغية بالجامعة

بيان لطلبة مكناس

بلاغ الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

بيان المركز المغربي لحقوق الإنسان

بيان تنديدي لطلبة قنيطرة

بيان تنديدي لطلبة أكادير

بيان تنديدي لطلبة الناظور

بيان الجمعيات الأمازيغية بالناظور

بيان بشأن زيارة خوان كارلوس

بيان الشبيبة الأمازيغية

نعي سعيد الخطابي

تأجيل محاكمة الوزاني

 

 قرية أيت امحمد: تلاميذ يبيتوت في المقاهي
بقلم: أوشن محمد (أزيلال)


تقع قرية أيت أمحمد بإقليم أزيلال وتبعد على أزيلال المدينة بحوالي 20 كلم في اتجاه تبانت.تتكون البنية القبلية للمنطقة من الأمازيغ وبعض الموظفين النازحين من المدن.
يغلب على النشاط الاقتصادي للناس بعض الزراعات المسقية التي لا تكفي لسد رمق السكان الذين يضطرون للسفر لإعالة أسرهم.
تتوفر البلدة على ثانوية إعدادية و داخلية بالإضافة إلى دار الطالب الممولة من الخيرية الإسلامية. إلا أن اكتظاظ هذه المؤسسات وتعدد التلاميذ الوافدين من الدواوير الأخرى (أيت عباس، بوولي، زاوية احنصال...)، جعلها غير قادرة على استيعاب هذا العدد الهائل من التلاميذ الذين اضطر الكثير منهم إلى السكن في المقاهي الشعبية مع أداء مقابل مادي يضمن لهم المبيت والمأكل والمشرب. تراهم في الليل تتلقفهم الأزقة الباردة قبل حلول موعد العشاء والنوم، وأية مقاهٍ؟
بنايات تقليدية وأفرشة غير قادرة على وقاية تلك الأجسام النحيلة من شر المناخ الذي يشبه في بعض الأحيان مناخ سيبيريا.
مأساة إنسانية تقع أمام أعين المسؤولين الذين يتبجحون كل يوم وليلة بما أوصلوا إليه المغرب من رفاه ونعيم!!
فأين الإصلاح التربوي من هذه الحالات الإنسانية؟ وكيف يمكن لهؤلاء التلاميذ استيعاب الدروس؟ وبالأحرى الوصول إلى مرحلة الإبداع والعطاء؟
الشعارات المرفوعة في واد، والشعب في واد آخر، وبين الإثنين حاجز وفرق قد تعجز القرون القادمة عن طيه.
أخبرنا الوزير الأول في تقريره الحكومي أو تهريجه الحكومي أنه سيرفع نسبة النمو إلى 6 في المائة، كما استضافنا في إمبراطوريته الإحصائية بمجموعة من الأرقام التي تخجل أية حكومة غربية عن تقديمها، نحن نطلب منه أن يلتفت إلى هؤلاء الأطفال الأبرياء، فلا ذنب لهم في سياسة الانتقام من قبائل الأطلس التي تتهجها الدولة منذ فجر الاستقلال.
إنها إذن صور صادمة لكل من يسمعها وما بالك بمن يراها، إنها بكل حق أداة اتهام ضد كل البنايات الرخامية الكاريكاتورية المكلفة بمصير الشعب المغربي ومن أهمها طبعا وزارة التربية والتكوين.
و في انتظار نزيف
(أوشن محمد، أزيلال .ouchenmoha@gmail.com)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.