uïïun  134, 

sdyur 2958

  (Juin  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

asfugl n tktut n fas am usfugl n tamstna tafransist

Tarzft ghar ujnna amzwaru

Tmsaman

Iyyis

Aseklu

Amadval igrawln

Tucriqt yizvidven

...Tagwi...

Français

Le syndrome de déficience identitaire

La négation de la culture amazighe

Fouad Laroui ou la démazighisation manu militari

L'Afrique du nord appartient-elle au monde arabe?

Communiqué du parti du renouveau et de l'équité

Asfidjet

Condoléances à Lounes Belkacem

العربية

الاحتفال بتأسيس فاس لا يختلف عن الاحتفال بذكرى فرض الحماية الفرنسية على المغرب

الإقامة في اللغة

عندما يصبح الكذب ثقافة سياسية

أبمثل هذه الأكاذيب تحكمون المغرب؟

رسالة إلى العظماء الفرنسيس

اللغة الأمازيغية ما زالت غائبة عن ويندوز

الاختيار الأمازيغي وتحديات المشروع المجتمعي

اختفاء المفكر الأمازيغي بوجمهة الهباز

ردا على عبد الله الدامون

الأمازيغ في رحلة البحث عن الذات

جامعة الجزر العربية

تحريك العقل السياسي الأمازيغي

ضحك وبكاء الشاعر مستاوي

أيناس ديوان للشاعر أوبلا إبراهيم

وثيقة 11 ماي للحزب الأمازيغي

ميلاد أول مجلة متخصصة في قضايا الطفل

المنتدى الأمازيغي يستنكر حل الحزب الأمازيغي

بيان تنسيقية خير الدين

بلاغ تنسيقية مولاي محند

اعتقالات جديدة في صفوف الحركة الأمازيغية

بيان لجنة الدفاع عن الأمازيغية في التلفزيون

بسان الحركة الأمازيغية بالناظور بمناسبة فاتح ماي

بيان العصبة الأمازيغية بشأن القناة الأمازيغية

بيان الحركة الأمازيغية بموقع الناظور

كلمة العصبة الأمازيغية بمناسبة عيد الشغل

بيان تنسيقية مولاي محند بمناسبة فاتح ماي

أنشطة ثقافية لجمعية أزول

شكاية العصبة الأمازيغية

بيان الحركة الأمازيغية بموقع أكادير بمناسبة فاتح ماي

بيان معتقلي الحركة الأمازيغية

بيان تنسيقية مولاي محند

بلاغ تنسيقية مولاي محند

بلاغ الجمعيات الأمازيغية الديموقراطية المستقلة

بلاغ المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

 

 

 

تنسيقية مولاي موحند للجمعيات الأمازيغية

بيان فاتح ماي 2008

بمناسبة فاتح ماي 2008 وتحت شعار "جميعا من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية والتصدي لسياسات التجويع والتفقير" تخلد تنسيقية مولاي موحند للجمعيات الأمازيغية اليوم العالمي للشغيلة، وتهنئها بيومها العالمي، كما تثمن كل نضالاتها البطولية من أجل انتزاع حقوقها المشروعة والتصدي للسياسات التي تحاك ضدها من خلال ضرب حقها في العيش الكريم والحق في التنظيم والإضراب.

يأتي فاتح ماي هذه السنة والشغيلة المغربية تلقت هدية بطعم العلقم، حيث أودت محرقة مصنع الإسفنج بالدار البيضاء بأزيد من 55 عامل وعاملة، وقبلها ضحايا ورش البناء بالقنيطرة، حيث التجسيد العملي لتهديد الشغيلة بفقدان حياتها من جراء غياب أبسط شروط الأمن والوقاية والإنقاذ، مما يثبت بالملموس طبيعة الاستغلال الوحشي للشغيلة مقابل عدم الاكتراث بظروف عملها.

وهذا في ظل ارتفاع صاروخي وغير مسبوق في أثمان كل المواد الأساسية وغير الأساسية، في مقابل تجميد الأجور وارتفاع نسبة البطالة، مما حطم القدرة الشرائية لعموم الشعب المغربي، مما فاقم من ارتفاع معدل الفقر والأمية والهدر المدرسي، الأمر الذي تفضحه التقارير الدولية حول التعليم والتنمية البشرية، حيث يحتل المغرب المراتب المتأخرة، وهذا ما يؤكد زيف الشعارات التي ترفعها الدولة (التنمية البشرية- إصلاح التعليم..).

هذه الوضعية أعلاه يعاني منها وبدرجة أكبر سكان الريف، حيث تعرف الشغيلة بالمنطقة رغم قلتها، حيث كل القطاعات الموجودة في المنطقة تعرف تدهورا مستمرا وأزمة خانقة، بداية بالصيد البحري والتعليم والصحة، مقابل ذلك تشهد المنطقة تبذيرا كبيرا للمال العام في صفقات مشبوهة لإصلاح الساحات العمومية والأرصفة. وكذا تسلط مافيا العقار على الأراضي الجماعية... في غياب أية إستراتيجية حقيقية لرفع التهميش عن الريف من خلال تنمية حقيقية ومستدامة توفر الشغل لأبناء المنطقة وتحترم الإنسان والمجال.

كما يأتي فاتح ماي هذه السنة والحركة الأمازيغية تعيش أسوء مراحل القمع والاضطهاد من طرف هذا النظام المخزني من خلال الحكومة التي يوجد على رأسها عباس الفاسي المعروف بعدائه للقضية الأمازيغية، بعد فشل سياسة الاحتواء والتدجين التجأ إلى سياسة القمع والاعتقال والتعذيب والمنع في حق الحركة الأمازيغية ومناضليها وتنظيماتها، خاصة المعتقلين السياسيين للحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعات المغربية (إمتغرن- أمكناس)- بومالن دادس- منع الحزب الأمازيغي الدمقراطي...

أمام هذا الوضع يتحتم على الحركة الأمازيغية أن تطور إستراتيجية عملها وأن تتوحد على مطالبها الأساسية لمواجهة هذا النظام الاستبدادي العروبي، كما ندعو الشغيلة المغربية للتوحد أيضا في وجه المخططات التي تحاك ضدها، باعتبار الوحدة التنظيمية والنضالية هي السبيل الوحيد لتحقيق المطالب العادلة والمشروعة.

أمام هذه الأوضاع الكارثية نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

مطالبتنا ب:

1-الاستجابة لكل مطالب الشغيلة المغربية والكف عن سياسة تسريح العمال، مع توفير الضمانات الاجتماعية للشغيلة وتوفير الشروط الأمنية الضرورية في أماكن العمل.

2- إقرار مدونة للشغل تستجيب لطموحات وتطلعات الشغيلة في شقيها المادي والمعنوي، ورفع مستوى الأجور.

3-دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا يقر بالأمازيغية لغة وطنية ورسمية.

4-إطلاق سراح المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية.

5-إقرار نظام فيدرالي يمنح صلاحيات واسعة للمناطق في تسيير شؤونها.

6- إدراج العلمانية في الدستور كمبدأ لضمان التعدد والاختلاف.

7-إقرار نظام فصل السلط وتجسيده على أرض الواقع.

8- رد الاعتبار لتاريخ الشهيد مولاي موحند وتاريخ المقاومة المسلحة بالريف وجيش التحرير.

9- تشكيل لجنة تقصي الحقائق وكشف الستار عن أحداث الريف (الغازات السامة- 1958/1959- 1984- 1986....)

10- تنمية حقيقية وخلق مشاريع تنموية توفر فرص الشغل لأبناء المنطقة.

إدانتنا ل:

1-المخططات المخزنية التي تهدف إلى الإجهاز على مكتسبات الشغيلة، من قبيل مدونة الشغل، المغادرة الطوعية، الحوار الاجتماعي...

2- سياسة التهميش التاريخي الممنهج من طرف المخزن وتنظيماته السياسية لمنطقة الريف خاصة وباقي المناطق بصفة عامة.

3- لطريقة تناول ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من طرف الدولة ومؤسساتها الموازية، من قبيل هيئة الإنصاف والمصالحة وبعض المنظمات المواكبة لها..

4- سياسة الاحتواء والتسويف التي ينهجها المخزن تجاه مطالب الحركة الأمازيغية، وتشبثنا برفضنا للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية جملة وتفصيلا.

5- المهزلة التي يتم بها إدراج الأمازيغية في الإعلام والتعليم، بتواطؤ بين المعهد والوزارات المعنية.

6-للاعتقالات والتعذيب الذي تعرض له مناضلو الحركة الثقافية الأمازيغية في الجامعات المغربية ومناضلي بومالن دادس...

7-للحكم القضائي الجائر القاضي بحل الحزب الديمقراطي الأمازيغي.

8- البرنامج الحكومي لإعادة الإعمار وسياسة اللامبالاة اتجاه نضالات ومطالب منكوبي زلزال 24 فبراير 2004.

9- لسياسة التهجير الجماعية وتغيير المظهر الديمغرافي والطبوغرافي للريف.

مساندتنا ل:

1-نضالات الشغيلة من أجل تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة.

2-لعائلات المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية.

3-لعائلات ضحايا محرقة معمل الدار البيضاء.

4-لنضالات المعطلين والعاطلين عن العمل من أجل حقهم في الشغل والتنظيم.

5-لنضالات الحركة الأمازيغية بالمغرب وباقي أرجاء تامازغا والمهجر.

6- لكل الشعوب التواقة للتحرر والانعتاق.

وفي الأخير نؤكد تشبثنا بالنضال "جميعا من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية والتصدي لسياسات التجويع والتفقير".

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.