uïïun  134, 

sdyur 2958

  (Juin  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

asfugl n tktut n fas am usfugl n tamstna tafransist

Tarzft ghar ujnna amzwaru

Tmsaman

Iyyis

Aseklu

Amadval igrawln

Tucriqt yizvidven

...Tagwi...

Français

Le syndrome de déficience identitaire

La négation de la culture amazighe

Fouad Laroui ou la démazighisation manu militari

L'Afrique du nord appartient-elle au monde arabe?

Communiqué du parti du renouveau et de l'équité

Asfidjet

Condoléances à Lounes Belkacem

العربية

الاحتفال بتأسيس فاس لا يختلف عن الاحتفال بذكرى فرض الحماية الفرنسية على المغرب

الإقامة في اللغة

عندما يصبح الكذب ثقافة سياسية

أبمثل هذه الأكاذيب تحكمون المغرب؟

رسالة إلى العظماء الفرنسيس

اللغة الأمازيغية ما زالت غائبة عن ويندوز

الاختيار الأمازيغي وتحديات المشروع المجتمعي

اختفاء المفكر الأمازيغي بوجمهة الهباز

ردا على عبد الله الدامون

الأمازيغ في رحلة البحث عن الذات

جامعة الجزر العربية

تحريك العقل السياسي الأمازيغي

ضحك وبكاء الشاعر مستاوي

أيناس ديوان للشاعر أوبلا إبراهيم

وثيقة 11 ماي للحزب الأمازيغي

ميلاد أول مجلة متخصصة في قضايا الطفل

المنتدى الأمازيغي يستنكر حل الحزب الأمازيغي

بيان تنسيقية خير الدين

بلاغ تنسيقية مولاي محند

اعتقالات جديدة في صفوف الحركة الأمازيغية

بيان لجنة الدفاع عن الأمازيغية في التلفزيون

بسان الحركة الأمازيغية بالناظور بمناسبة فاتح ماي

بيان العصبة الأمازيغية بشأن القناة الأمازيغية

بيان الحركة الأمازيغية بموقع الناظور

كلمة العصبة الأمازيغية بمناسبة عيد الشغل

بيان تنسيقية مولاي محند بمناسبة فاتح ماي

أنشطة ثقافية لجمعية أزول

شكاية العصبة الأمازيغية

بيان الحركة الأمازيغية بموقع أكادير بمناسبة فاتح ماي

بيان معتقلي الحركة الأمازيغية

بيان تنسيقية مولاي محند

بلاغ تنسيقية مولاي محند

بلاغ الجمعيات الأمازيغية الديموقراطية المستقلة

بلاغ المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

 

 

 

ملاحظات على أداء الإركام: اللغة الأمازيغية ما زالت غائبة عن ويندوز!

بقلم: مبارك بلقاسم

مضت عدة سنوات على تسجيل معهد الإركام لأحرف وأشكال تيفيناغ الخمسة والخمسين (55 حرفا) في مجموعها لدى كل من منظمة الأيسو ISO للمعايير ولدى نظام اليونيكود Unicode.

وحروف تيفيناغ الرسمية لدى معهد الإركام هي 33 حرفا، والبقية أحرف زائدة أو احتياطية أو مختلفة بعضها ما زال يستخدم لحد الآن من طرف الأمازيغ الطوارق في الصحراء الأمازيغية الكبرى وأيضا من طرف أمازيغ الجزائر.

اللغة الأمازيغية مازالت غائبة عن ويندوز Windows!

كنت آمل (إلى حد يقترب من اليقين) أن تكون اللغة الأمازيغية مدرجة كلغة مستقلة قائمة بذاتها بجانب 130 لغة أخرى في نظام ويندوز فيستا Windows Vista المتطور الجديد الذي طرحته شركة مايكروسوفت الأميركية رسميا يوم 30 يناير 2007. وذلك الأمل كان مبنيا على مبادرة الإركام السابقة بتسجيل تيفيناغ لدى اليونيكود. إلا أن خيبة أملي أعادتني إلى سطح الأرض حينما اتضح أن برنامج ويندوز فيستا لا يدعم الأمازيغية ولا يحتوي عليها في برمجته على الإطلاق مثله في ذلك مثل سلفه Windows XP. وتأكدت أن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية قد قنع على ما يبدو بتسجيل تيفيناغ لدى منظمتي الأيسو واليونيكود وبنشر خطوط تيفيناغ على موقعه.

ورغم العمل الإيجابي الذي يقوم به معهد الإركام من إخراج للخطوط Fonts الأمازيغية وإتاحتها للتحميل المجاني على موقعه الإنترنيتي، فإن ذلك يبقى مجرد عملية ترقيعية، لأن اللغة الأمازيغية غائبة عن نظام ويندوز Windows ولا يتوفر عليها في برمجيته الداخلية مثلما يتوفر هذا النظام في برمجيته الداخلية العادية على عشرات اللغات كالعبرية والعربية والتركية والنرويجية والدنماركية.

وحينما نكتب الآن مثلا على برنامج وورد Word أو PowerPoint بحروف تيفيناغ الأمازيغية الإركامية، نظن خطأ أن الكومبيوتر يتعرف على اللغة الأمازيغية في حين أنه لا يتعرف إلا على الخط Font الأمازيغي لا على اللغة نفسها، لأن هذه الحروف الأمازيغية ليست مسجلة في نظام التشغيل Windows كلغة بحد ذاتها بل فقط كتنويعة من تنويعات خطوط لغة أخرى (غير الأمازيغية).

والشيء المطلوب هو أن يقوم الخبراء (الأميركيون غالبا) الذين يبرمجون إصدارات Windows أو Mac OS أو Linux أو أي نظام تشغيل آخر بإدخال الأمازيغية في البرنامج كلغة مستقلة بذاتها على قدم المساواة مع الإنجليزية والعبرية والكورية وأية لغة أخرى. وهذا ما لم يحدث لحد الآن.

فلماذا لم يقم المسؤولون في الإركام بالاتصال مباشرة بمسؤولي شركتي مايكروسوفت Microsoft وآبل Apple لحثهم على إدخال اللغة الأمازيغية كلغة قائمة بذاتها ضمن برامج الكومبيوتر الواسعة الانتشار مثل ويندوز و"ماك" و"أوفيس" ؟!

فلا أعتقد أن هاتين الشركتين العملاقتين سترفضان إدماج اللغة الأمازيغية كلغة مستقلة في برامجهما ومنتوجاتهما، وهما اللتان تبحثان عن الأسواق والأرباح أينما وجدت. بل وإن المسؤولين بهاتين الشركتين وغيرهما كانوا سيبادرون مباشرة من تلقاء أنفسهم إلى تقديم منتوجات وبرامج معلوماتية للأسواق المغربية والجزائرية والعالمية تدعم اللغة الأمازيغية بحرف تيفيناغ بمجرد أن يجدوا من يعرفهم باللغة الأمازيغية وحروفها ورصيدها الواسع من الكلمات. ولكن بما أن مسؤولي مايكروسوفت وآبل يظنون (عن جهل وعدم اطلاع) أن اللغتين المستخدمتين بالمغرب هما العربية والفرنسية فقط، فهم مستمرون بتصدير منتوجاتهم وبرامجهم إلى المغرب بهاتين اللغتين فقط!

وقد لاحظنا كيف أن معهد الإركام تعاون مع شركة Sony Ericsson اليابانية السويدية في مشروع إصدار هاتف نقال مبرمج على اللغة الأمازيغية ويحتوي على أزرار أمازيغية أيضا. ورغم إيجابية هذه الخطوة إلا أنها تبقى إنجازا قزميا لا يرقى إلى طموحنا في أن تدخل الأمازيغية عالم المعلوميات كلغة مستقلة. وكان على الإركام أن يبادر أولا بفعل ما هو أهم من ذلك ألا وهو إقناع مايكروسوفت ومساعدتها في إدماج الأمازيغية (بكلماتها وحرفها) كلغة مستقلة قائمة بذاتها في إصدارات نظام Windows الذي يسيطر على نسبة 90% من كومبيوترات العالم وعلى نسبة أعلى داخل المغرب.

وحينما تصبح الأمازيغية لغة مدمجة في برامج ويندوز مثلا فسيتمكن أي كومبيوتر في العالم من التعرف عليها أتوماتيكيا دون الحاجة إلى جلب خطوط وبرمجيات من الإنترنت وتثبيتها وتغيير إعدادات لوحة المفاتيح...إلخ. باختصار ستصبح اللغة الأمازيغية حينئذ معترفا بها في العالم الرقمي العملي (ويندوز، ماك، لينوكس...) بعد أن تم الاعتراف بها لدى الأيسو واليونيكود.

وأكثر من ذلك كله، فإنه يحق لكل أمازيغي أن يطمح في أن تكون الأمازيغية مستخدمة كلغة واسطة Language of interface في برامج الكومبيوتر. أي يكون ويندوز مثلا يخاطب المستخدم باللغة الأمازيغية بشكل كامل. وهو المعمول به مثلا مع النسخة الألمانية من ويندوز الموجهة لألمانيا والنسخة الفرنسية الموجهة للسوق الفرنسية والنسخة العربية الموجهة للسوق السعودية...إلخ. وهذا لن يتم إلا بضبط مصطلحات الكمبيوتر الأمازيغية الموجودة لدينا ومقابلتها مع نظيرتها الإنجليزية ثم تقديمها للشركات العالمية. (انظر القاموس الفرنسي الإنجليزي الأمازيغي للمعلوميات، تأليف سامية سعد بوزفران، الأرماتان، فرنسا)

ويبقى هناك مستوى أعلى وهو أن يتمكن خبراء الكمبيوتر الأمازيغ، في المستقبل، من إنشاء لغة برمجة أو بروتوكول برمجة متقدم يعتمد على اللغة الأمازيغية. إلا أن هذا غير ضروري في الوقت الحاضر زيادة على دقته من الناحية التقنية، حيث إن اللغة الإنجليزية الأميركية تسيطر على هذا المجال سيطرة مطلقة على المستوى العالمي.

وهكذا نسجل مرة أخرى أن الأمازيغية ما زالت لم تدخل عالم المعلوميات كلغة مستقلة بالمعنى الحقيقي للكلمة، وأن وجودها على شاشة الكومبيوتر مقتصر على بعض البرامج لا غير. وهذا يكرس الانتظارية التي يقبع فيها الشأن الأمازيغي وسط الغزو الثقافي واللغوي الأجنبي القادم من الشمال والشرق.

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.