uïïun  138, 

mrayur 2958

  (Octobre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

mlmi vad tssçmç tavdmt tamaäalt imasayn n usizdg atlay di lmuvrib?

Tazrawt n tedyazt

Imttvawn n wmsbrid

Ighghed

Inuffaren

Awal inu s dar willi ferknin

Kradv n isefra

Akamiyyu n ughayyu

Français

La mémoire collective à travers "tasrit" de Bouzeggou

Marcus Cornelius Fronton

V congrès du CMA aura lieu à Meknass

Rappel du CMA aux associations

Imazighen à l'université de "régions et peuples solidaires"

Appel à contribution

العربية

متى ستتابع العدالة الدولية المسؤولين عن التطهير اللغوي بالمغرب؟

الانفصاليون العرب

اثنا عشر قرنا من التاريخ فقط أو الإصرار على الفضيحة

فرخ الوز عوام

تعريب السحور

إغرم أو قصر أيت عمر إبراهيم كتنظيم اجتماعي وبنية سكنية أمازيغية

وقفة تأملية في المسيرة الفنية لمولاي علي شوهاد

الغزل في الأغنية الأمازيغية

قراءة في الأبوم الجديد لمصطفى الوردي

المعجم العربي الوظيفي

الميتولوجيا الأمازيغية

كتاب بالعبرية حول زلزال أكادير

عن كتاب المجموعات الغنائية  العصرية السوسية

الكنكريس العالمي الأمازيغي يحط الرحال بمكناس

رفض الاسم الأمازيغي سيفاو

تأسيس جمعية الهوية الأمازيغية بسلوان

نشاط ثقافي لجمعية محمد خير الدين

بيان المعتقلين السياسيين للحركة الأمازيغية

بيان المؤتمر الليبي للأمازيغية

دورة تكوينية حول تدريس الأمازيغية

تأسيس جمعية إسوان

الإفراج عن معتقلين من الحركة الأمازيغية

بيان جمعية أفريكا

 

 

 

 

مصطفى الوردي، المبدع الذي أطربنا بعوده وصوته وكلماته

 قراءة في ألبومه الأخير: إليسْ ن ِيكْرانْ

بقلم: لحسن ملواني

عرفته طالبا نجيبا موهوبا... أتذكر تأبطه أو احتضانه لعوده الذي طالما أطربنا به، غنى أغاني أم كلثوم فأجاد وأَسِرَ الأسماع والقلوب إليه، غنى لفريد وللعندليب الأسمر حين كانت الأغنية فنا نحتفي به ضمن الأنشطة الموازية التي يجهل الكثيرون فضلها على تكوين شخصية الناشئة إبداعا وإبرازا للذات...

عَلَّمنا أن التشبث بالفن بغض الطرف عن نوعيته نابع من موهبة وهواية تأبى النكوص أمام الظروف مهما كانت قسوتها، في "بومالن" حيث المؤسسة التي درسنا بها سويا " كان صاحبنا كغيره من زملائه الطلاب الذي تحدى من أجل إيصال نغمته وصوته المعبر الجميل إلينا، وإلى الناشئة الذين يستهويهم شق الطريق نحو الإبداع الملتزم الساعي إلى إبراز الذات، واحتضان الهوية في زمن وحش العولمة الذي يقف سدا منيعا أمام الإبداع وأمام الثقافات التي هي أول وآخر ملاذ للشعوب في كل أنحاء المعمور...

الوردي مصطفى المغني المبدع العازف يحاول بكل ما أوتي من جهد تحدي الإكراهات من أجل المساهمة في التأصيل والتطوير للأغنية الأمازيغية التي عرفت في الآونة الأخيرة إقبالا لا بأس به مما شجع كل من يرى نفسه أهلا بأن يضيف إليها أو يطور بعض أغراضها وإيقاعاتها، فصرنا بين الفينة والأخرى نسمع بصدور شريط لهذا أو ذاك، ومصطفى الوردي من بين هؤلاء الذين أَهَمَّهم استرجاع ولو جزءا من التراث الغنائي الآيل للتهميش والنسيان مع الإضافة إليه ما يثريه ويطوره.

في قراءتنا المتواضعة لألبومه الأخير"( إلِّيسْ نيكـْرانْ ): فتاة الحقول" سنحاول إبراز بعض سماته كفنان وبعض سمات الشعر الذي يتغنى به، إذ الأغنية إبداع يتحدد مستواها وشأنها من خلال التكامل بين الصوت والنغمة والكلمة الشاعرة المعبرة...

واللافت في أغاني الألبوم الأخير لمصطفى الوردي لجوؤه إلى تبسيط الموسيقى التي تغنى بها وألبسها الكلمات التي صدحت بها حنجرته والتي تحمل تصورات الإنسان الأمازيغي إزاء ما يعتلج بقلبه وما يعتمل في حياته اليومية من أفراح وأتراح. وأعتقد أن التفوق بالبسيط أصعب وأعسر من التفوق بالمعقد خاصة حين يتعلق الأمر بالإبداع الغنائي في وقت يضج بآلات التكنولوجيا التي تستطيع تحويل النهيق إلى صوت عذب جميل يثير الاستغراب. ولا ننسى ما للموسيقى الصاخبة من آثار سلبية على الناشئة الذين يقبلون عليها ويستمعون إليها بنهم واستمرار1.

فصاحبنا اكتفى في أغاني ألبومه بعوده الذي رافقه مند طفولته علاوة على إيقاع الدف، وبهاتين الآلتين تمكن من إيصال ما أراد إيصاله إلى الجمهور بإبداعية خاصة تجعل المستمع يستمرىء الكلمة بكفِّ نغمة وبجمالية إيقاعية بعيدة عن صخب امتزاج أصوات الآلات التي كثيرا ما يختبئ وراءها كل من لا يثق في نفاذة ونصاعة صوته.

مصطفى تغني بصوته الفطري الجميل الذي أتذكر بأنه أجاد به حتى في تجويد القرآن الكريم يوم كنا طلبة.

علاوة على ما سبق تحمل الأغنية على يد مصطفى تطويرا ل"إزلي" المعروف عند محمد رويشة و"بناصر أوخيا" و"حدَّى وعكي" وأمثالهم. وسيلاحظ المستمع ذلك خاصة في الأغنية المعنونة بـ(نَكِّينْ نَكِّينْ):(أنا أنا). وفي الألبوم أيضا استحضار واستعارة لإيقاعات أحيدوس كما عند موحى والحسين وغيره. لذا تجد إيقاعات الأغاني المتضمنة في الألبوم نظيرا لها في أهازيج واحتفالات وأعراس وأفراح الأمازيغيين بصفة عامة. على أنه لابد من الإشارة إلى ورود تلك الإيقاعات والأنغام بشكل يجعل الأغنية تشهد تطورا مبنيا على أصل يجعلها لا تحدث نشازا لدى المستمع ولا تبعدنا عن تراثنا الحامل لهويتنا وأصالتنا.

على أن الفنان مصطفى لا تخلو أغانيه من بعض مقامات الموسيقى العربية، (وقد صرح بذلك يوما ما).

وللإشارة فالألبوم الذي نحن بصدد تقديم قراءة له يضم أغاني تختلف موضوعاتها ولكنها في الأخير تصب في هموم وحياة الإنسان الأمازيغي وبيئته. وهي الآتي:

-نكين نكــــين ( أنا أنا)

-إليس نيكران( فتاة الحقول )

-أحـــــــــيدوس.

-أزوو(الـــــــريح)

-تواركيت نواس (حلم اليقظة )

-تيم تيم وهي عبارة عن معزوفة آلية بالعود.

أغنية " نكين نكين ”:

" أنا أنا" أغنية مؤثرة بلحنها المتميز تصور رحلة التيه عبر بقاع الدنيا في مواجهة المجهول والتوقعات غير المحتملة، فلا يدري الشاعر منتهى خطوه حتى يستطيع مخاطبة المحبوب ويعبر له عن خلجاته ومشاعره يقول:

نكين نكين أيفكان أضار إي الــعواري

كيغاس أضار إي الدونيت ألليغ زلــيغ

أورسينـغ مانيدكولاغ أييــــمزداغ

ما راد ينيغ أماركنك أوايــــدريغ

وكمحاولة لترجمة ذلك فهو يقول :

أنا، أنا الذي أسافر عبر الـــــــجبال

عبرت الدنيا حتى تهــــــــــــت

لم أكن أدري أين حـــــللت أيها المقيمون

حتى أطيق الإفصاح عن حبي لك أيها المعشوق.

وتمضي كلمات الأغنية في رحلة التعبير عن معاناة يتعلق بعضها بالجفاف والقحط المهجِّر- إكراها وإجبارا- نحو بلاد الغربة حيث الشعور بحنق الفراق والمغادرة للمعتاد نحو المُوحِش المضني.

رحلة تحمل العبء غير المطاق أمام المتطلبات العديدة التي تتعدى الجهد والطاقة.

-إزاي أشضاض نك أبويان أوفوس

لوقتاد إيكوت ماترى ولوياس الحيلت

إتبيم أيامان هان إفر إزكزاو

تدا تفسوت تاسيافوس غف إمندي

إنه يتحدث عن انفراده في مواجهة أعباء الحياة ومسؤولياتها حيث تعدد المطالب، خاصة في وقت يشهد وطأة الجفاف المؤثر على البيئة والمحاصيل والنفوس.

والأغنية التي نحن بصدد قراءة بعض مضامينها تتحدث عن أمور أخرى وكلها تتعلق بالشعور نحو المحبوب والمشاكل التي يلاقيها الأمازيغي في حياته اليومية وحيال أعباء الحياة.

أغنية إليس نيكران" فتاة الحقول"

بإيقاع مختلف يناسب المقام – في نظرنا على الأقل- يجذب المغني المستمع لينخرط في متعة التغزل العفيف بفتاة أمازيغية استهوت بجمالها الشاعر مفصحا إياها بأحاسيسه بين العشرات من المحبين لها. الأغنية بكلماتها الشفيفة، وبموسيقى الدف والعود أغنية لا تبعد بالمستمع كثيرا عن آلة اللحن والإيقاع، وقد يجعلها ذلك أقرب إلى النفوس، وخير وسيلة لتربية الذوق والأذن الموسيقية الأمازيغية التي على وشك الخفوت والزوال .

يقول:

أيتها الوردة الـــتائهة

يا ذات الوجه المـتفتح

سلبت قلبي

وجهك صــافٍ

وجهك يتـــحدث

كلامك قلــيل

وضحكك كثيــر

يا فـتاة الحقول

أفقدتني صوابي

كثرت عليك الأيادي

لم تتركي حبي ينمو في قلبك.

.........

أتلورت إيــزلان

أتموودم إيفـــسان

تيويـت ألينو

أودمـنم إيزديك

أودمنمك داساوالن

أوالنم إيدروس

طـــــاطسا تعتايام

أيليس نيــكران

تزليتـي تـاويري.

.....

الأغنية بمقاطعها الأربعة نموذج للشعر الغزلي الأمازيغي.

أغنية : "تاوركيت نواس " حلم اليقظة "

حيث تَذَكُّرُ وجهِ الحبيبة الذي تكتسحه الدموع ثم صار يبتسم لي ويحدق في ليقول لي شيئا آخر ما جاء في الأغنية. هذه الأخيرة التي لم تخل من صور جميلة تبعدها عن المباشرة وسطحية التعبير والوصف.

أغنية "هياغ أتمازيرت":

هانحن أيـها البلدة

أغنية أخرى رغم قلة عباراتها فهي تحمل دلالات مُعمّقة لأحاسيس المرء إزاء الفراق والهجرة عبر الجبال والبحار نحو المجهول وهي أغنية تتجانس مع الأغاني الأخرى من حيث التناول لهموم الأمازيغي.

هياغ أتمازيرت

هياغ نـلولاد

هيـاغ نبـداد

الليغ تسمار تامزيت

الليغ مزين ووســــان

أفغد أسامر إيزوا

أورديسيسول غِيرْ نْكّْ

****

زريـغ إيبا زريغ إيما

زريـغ إيكالن إزوان

غليغ اماسن نيغريبن

نكا لبحر سازيين.

فالأغنية بألفاظها القليلة تحاول رسم مسار الشاعر ومن يمثلهم من الأمازيغيين... من ولادة وترعرع وتلاق واجتماع وأُنس إلى هجرة للأبوين في اتجاه ما وراء البحار.

أغنية أزوو: الريح

في هذه الأغنية رسْم آخر لبعض مآسي الأمازيغي ففيها حديث عن السلب والنهب الذي يمارسه البعض على ممتلكات الآخرين بلا شرعية ولا حق، وكأنهم خُلقوا لظلم الآخر وإغاظته ليس إلا...

أفيغد أينانو كوفوس إيوزوو

إيكايي كوياس تازلا كيضارن

*****

أفيغ أما نو أيتما دايلن

كويان يزريت ييوياس أيدانس

قيمن إماطاون إينيتن أُكضرور

داديسن إيطسا وزوو ديغ إزرين

*****

إلى أن يقول:

أورنيـــغ ادحضوغ أما تازلوين

ييلي كوفوس ما يسضارن أغوليد.

هكذا نجد الأغنية تقدم صورة للسطو وكيف أن هذا الأخير ينتج عنه عناء الآخرين، وقد ختمت الأغنية بالعزم والإقرار على اللجوء إلى الحجج والشرع من أجل إيقاف الجور وآثاره على المظلومين والمقهورين المشتكين.

أغنية "أحيدوس":

أغنية توصيفية بامتياز، المستمع إليها تجعله يسترجع مراسم أحيدوس وما يتعلق به بدءا بالقائمين به من فتيان وفتيات إلى مكان انعقاده... هذه الأغنية تتكون القصيدة المشكلة لها من أربعة مقاطع تتمحور كلها حول ما يعتمل ويحدث خلال "أحيدوس" واكتفي بهذا اقطع من القصيدة :

بدّانْ إفدامن أدنين أحــيدوس

نقرن إيكْمانْ تملال كَانْتْ أفوس كوفوس

تسديدي تغريت أكال نورنار

أصفان إيكَرْضانْ سْرصاني أَمارك أكُّولْ.

يقول ترجمة :

قام الفتيان لأحيدوس وقرعوا الدفوف أمام الغزلان المصطفات يدا في يد ليهتز المكان بالزغاريد... لحناجر الصافية رسخت لي العشق في القلب.

ويبقى مصطفى الوردي المغني المبدع الواعد الذي كافح من أجل تألق موهبته، وقد كان له ذلك بفضل كده ومثابرته وتجاوزه لكثير من العقبات والإكراهات الذاتية والموضوعية. فأهلا و سهلا به فنانا إنسانيا سيساهم بلا شك في حماية الأذواق والقيم السليمة في زمن الاستهلاك والميولات الفاحشة.

نبذة مختصرة عن مصطفى الوردي :

-من مواليد 1968بأهل دادس.

-أستاذ علوم الأرض والحياة بورزازات.

-درس آلة العود بالمعهد البلدي للموسيقى بأكادير.

-شارك في عدة ملتقيات وطنية ودولية عازفا زمغنيا

-حاصل على عدة جوائز تقديرية.

-صدر له ألبومان الأمازيغية هما:

1- ريغ أنمون " أريد أن نترافق" 1998.

2- إليس نيكران 2008.

- شارك في مجموعة من البرامج التلفزية المهتمة بالموسيقى والغناء.

**إليس نيكران ألبوم من إنتاج وتوزيع TIRI MUSIK CASABLANCA.- كلمات محمد ملال- مصطفى الوردي-أحمد بووماي.

1- أكدت الدراسات العلمية والطبية الحديثة أن هناك العشرات من الفتيان المراهقين قد أصابهم طنين في أذانهم وشعروا بانسداد مع إصابتهم بإعياء تام، وبعضهم أصابه فقدان السمع بدرجة 53 نتيجة سماعهم ساعة واحدة للموسيقى الصاخبة، والتي تسبب ارتفاع ضغط الدم، لأرق، واضطراب ضربات القلب،ضافة إلى بعض الأعراض النفسية والعقلية.

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.