uïïun  138, 

mrayur 2958

  (Octobre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

mlmi vad tssçmç tavdmt tamaäalt imasayn n usizdg atlay di lmuvrib?

Tazrawt n tedyazt

Imttvawn n wmsbrid

Ighghed

Inuffaren

Awal inu s dar willi ferknin

Kradv n isefra

Akamiyyu n ughayyu

Français

La mémoire collective à travers "tasrit" de Bouzeggou

Marcus Cornelius Fronton

V congrès du CMA aura lieu à Meknass

Rappel du CMA aux associations

Imazighen à l'université de "régions et peuples solidaires"

Appel à contribution

العربية

متى ستتابع العدالة الدولية المسؤولين عن التطهير اللغوي بالمغرب؟

الانفصاليون العرب

اثنا عشر قرنا من التاريخ فقط أو الإصرار على الفضيحة

فرخ الوز عوام

تعريب السحور

إغرم أو قصر أيت عمر إبراهيم كتنظيم اجتماعي وبنية سكنية أمازيغية

وقفة تأملية في المسيرة الفنية لمولاي علي شوهاد

الغزل في الأغنية الأمازيغية

قراءة في الأبوم الجديد لمصطفى الوردي

المعجم العربي الوظيفي

الميتولوجيا الأمازيغية

كتاب بالعبرية حول زلزال أكادير

عن كتاب المجموعات الغنائية  العصرية السوسية

الكنكريس العالمي الأمازيغي يحط الرحال بمكناس

رفض الاسم الأمازيغي سيفاو

تأسيس جمعية الهوية الأمازيغية بسلوان

نشاط ثقافي لجمعية محمد خير الدين

بيان المعتقلين السياسيين للحركة الأمازيغية

بيان المؤتمر الليبي للأمازيغية

دورة تكوينية حول تدريس الأمازيغية

تأسيس جمعية إسوان

الإفراج عن معتقلين من الحركة الأمازيغية

بيان جمعية أفريكا

 

 

 

 

بعد أن رفضت الجزائر استضافته، الكونكريس العالمي الأمازيغي يحط الرحال بمكناس المغربية

بقلم: رشيد نجيب

رفض جزائري وقبول مغربي

رفضت السلطات العليا بالجزائر، في يوليوز الماضي، الاستجابة لطلب منظمة الكونكريس العالمي الأمازيغي بعقد مؤتمرها الخامس فوق أراضي الجارة الشرقية، وتحديدا بإحدى المدينتين بجاية أو تيزي وزو اللتين تحتضنان ساكنة أمازيغية مهمة كما هو معلوم. لم تعلل حينها السلطات الجزائرية هذا الرفض، إلا أن تقديرات الناشطين الأمازيغيين ذهبت في اتجاه القول بأن الرفض يتضمن انتقاما جزائريا رسميا من منظمة الأمازيغ الدولية على خلفية التقارير الدورية الكثيرة الفاضحة التي أنجزتها حول واقع حقوق الإنسان بها والتي بعثت بها إلى مختلف المنظمات الدولية ومنها الاتحاد الأوروبي، هذا الأخير الذي تربطه والجزائر اتفاقية شراكة وتعاون منذ سنة 2005، وتشير في مادتها الثانية إلى ضرورة احترام الجزائر للمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان الأساسية المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

أمام هذا الوضع، لم يجد الكونكريس العالمي الأمازيغي بدا من اللجوء للمغرب لعقد محطته التنظيمية الخامسة، خاصة وأنه سبق له أن نظم مؤتمره الرابع وبنجاح في مدينة الناضور صيف 2005.

ظلال الهمة

حسم إذن الكونكريس العالمي الأمازيغي عبر مجلسه الفيدرالي بشأن مكان انعقاد مؤتمره الخامس بالمغرب، بعد أن وجد الأبواب الجزائرية موصدة في وجهه. ولحسن حظه فقد آزره الصراع الإقليمي غير المعلن، القائم بين المغرب والجزائر. وهكذا فقد وجد أمامه ثلاثة طلبات لاحتضانه تقدمت بها كبريات الجمعيات الأمازيغية، ومن بينها إحدى الجمعيات التي يرأسها أحد أقارب إلياس العمري المعروف عنه قربه من الحركة لكل الديمقراطيين لصاحبها فؤاد عالي الهمة الوزير المنتدب السابق في الداخلية، والبرلماني حاليا عن منطقة الرحامنة. إلا أن خوف الأمازيغيين المغاربة من وقوع منظمتهم العالمية في قبضة هذه الحركة الناشئة واحتوائها له، جعل مجموعة من القيادات والجمعيات الأمازيغية تبعث برسالة عاجلة شديدة اللهجة إلى القيادة الحالية للكونكريس الأمازيغي محذرة إياها من إسناد تنظيم المؤتمر للجمعية المحسوبة على العمري. هكذا، سيتم إبعاد هذه الجمعية بواسطة عملية التصويت وتتم الموافقة على طلب جمعية «أسيد» بمكناس لتنظيم المؤتمر العالمي أواخر أكتوبر المقبل. وهي خطوة رأى فيها بعض الناشطين الأمازيغيين نوعا من انتصار حسن أوريد على خصمه السابق بالقصر الملكي فؤاد عالي الهمة، اعتبارا لكون وجود أوريد على رأس ولاية مكناس يعدّ معطى أساسيا من شأنه تسهيل تجاوز بعض عراقيل السلطات المحلية في تعاملها مع مؤتمرات مثل هذه.

بداية فرنسية وتخوف جزائري

وكانت منظمة الكونكريس العالمي الأمازيغي قد عقدت مؤتمرها التأسيسي الأول في شتنبر 1995 بفرنسا. وهي منظمة دولية يوجد مقرها الحالي بفرنسا وتجمع عددا كبيرا من الهيئات والفعاليات المدافعة عن الحقوق الأمازيغية بمختلف دول شمال إفريقيا وببلاد المهجر كذلك نظرا لوجود جالية ناطقة بالأمازيغية بها. وهو ما جعلها تتعاون مع مختلف الهيئات الدولية العاملة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وتنميتها مثل: هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها الموازية، الاتحاد الأوروبي، الاتحاد الأفريقي، عدد من منظمات وجمعيات المجتمع المدني، كما شاركت في جل التظاهرات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

وبالرغم من كون الجزائر قد رفضت الترخيص لعقد مؤتمر الكونكريس العالمي الأمازيغي، فقد شنت مجموعة من الصحف المقربة من النظام الجزائري هجوما عنيفا على بعض القيادات الأمازيغية بالمغرب متهمة إياها بالتخطيط للإطاحة بالتواجد الجزائري على رأس المنظمة الدولية للأمازيغ حيث دعت الجزائريين الذين سيشاركون في المؤتمر للتعبئة من أجل انتخاب الأمازيغي الجزائري بلعيد أبريكا الذي يعتبر الرئيس المؤسس لتنسيقية العروش بالجزائر على رأس الكونكريس، والذي ينافسه مواطنه الجزائري فرحات مهني المغني القبائلي المشهور ورئيس حركة الحكم الذاتي لمنطقة القبايل، إضافة للمغربيين خالد الزيراري ورشيد الراخا . وتعرف جل هذه الأسماء لدى المتتبعين لتطورات الملف الأمازيغي بتوجهاتها الراديكالية في تناول ملف الأمازيغية.

هذا وسبق لخالد الزيراري، نائب الرئيس الحالي، أن قال في تصريح له إن المؤتمر الحالي يأتي في وقت يطلق فيه العقيد القذافي خطابات مناهضة للأمازيغية، وتمنع فيه الجزائر مؤتمر المنظمة ويعتقل فيه المغرب طلبة من نشطاء الحركة الأمازيغية منذ حوالي 15 شهرا دون محاكمة.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.