uïïun  139, 

ymrayur 2958

  (Novembre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

iqqn ad itwabäa lislam xf taorubit di lmuvrib

Ilggan n "Malte Laurids Brigge"

Taxfift n Unwal

Masinisa ngh

Tudert zund asetta

Unufen isnunufen

Usful d yiws n ilmcan

Agheddu n nwar

Français

Colonialisme et repentir

Marcus Cornelius Fronton

Sakkou

La Jemâa: catalyseur de développement ou structure  d'intermédiation?

Vers une pensée fondatrice du théâtre amazigh

Nouvelle publication de l'association Afrak

العربية

من أجل إسلام مستقل عن العروبة بالمغرب

المغرب أم أمرّوك أم موراكش؟

نحو فكر مغاربي مختلف بالكلية

رياح الجنوب تهب على ليركام

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

أسقط الحمار من جديد؟

اثنان وثلاثون سنة من السجن لطلاب الحركة الأمازيغية بمكناس

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

مبادرة المليون محفظة تقصي الأمازيغية

منافقو التعريب

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

الطوبونوميا الأمازيغية

أشيطنة المرأة في الفيلم الأمازيغي

كتاب جديد بالأمازيغية

كتاب جديد لمحمد أسويق

كتاب المجموعات الغنائية السوسية

فيضانات الناظور

تأجيل محاكمة عبد العزيز الوزاني

بلاغ الحركة الأمازيغية بإمتغرن

بلاغ الجمعيات الأمازيغية بالناظور

نشاط ثقافي لجمعية سلوان الثقافية

بلاغ اللجنة التحضيرية للحكم الذاتي بالريف

تعزية الاتحاد المغربي للشغل بالحسيمة

بيان جمعية أسيكل

بيان الحركة التلاميذية بولماس

 

 

 

الفيضانات كارثة طبيعية، وانعدام البنى التحتية كارثة مخزنية

بقلم: محمد الهاشمي (وجدة)

 

مؤخرا.. كثيرا ما سمعنا الحديث عن هشاشة البنى التحتية بالناظور، بعد الفيضانات التي اجتاحت هذه المنطقة من المغرب المجهول، أو بتعبير أدق "من المغرب المنسي، والغير النافع".

كثيرا ما فتحنا نقاشات مع فاعلين جمعويين وأطر مسؤولة عن هشاشة هذه البنى فلم نثر انتباه الفئات العريضة من المجتمع التي انبهرت بضخامة المشاريع والأوراش التي افتتحت بالمنطقة، وخصوصا "الطريق الساحلي، السكة الحديدية ونفقها وسط المدينة"، ناهيكم عن إعادة ترميم الطرق الرئيسية وتعبيدها، و-تزويق- الأرصفة...

هكذا مر الصيف بخير والحمد لله، واستمتعت جاليتنا المقيمة بالخارج بنسيم الكورنيش، وجولاتهم بقوارب المارتشيكا "ربحار أمزيان"، البحيرة الحارة إن صح التعبير، مصب الوادي الحار الذي يحمل غنائم للمحيط البيولوجي...

على كل فلنعد للبنى التحتية، حيث عادت جاليتنا بشفاههم المنبسطة لأحوال التغيير ومظاهر التمدن التي عمت مدينة الناظور، وحل بنا فصل الخريف وفاجأنا بأمطاره الغزيرة غير المعهودة، وانطلقت سيول الأمطار، من الجبال نحو السفح، نحو المدينة التي يفترض أنها بنيت بعد استشارات وعلى يد خبراء الهندسة المعمارية، والتي يفترض أن تستوعب أمطار الشتاء لا الخريف فقط، لكن وكما اتضحت الأمور أن كل تلك المشاريع ومقومات البنية التحتية التي حظيت بها الناظور -وهنا أتحدث عن مركز المدينة فقط- فالقرى الريفية، ومعظم الريف قرى لا تتوفر على أدنى شروط الحياة البسيطة من طرق ومواصلات ووو.. ناهيك عن مراكز الترفيه والصحة العمومية ومدارس ووو...

قبل مواصلة هذه السطور فلنترحم على أرواح ضحايا الفياضانات، وهنا سيتبين دور الكارثة المخزنية، في بناء قناطر "علا الله" وتعبيد طرق كانت من قبل أودية، ويا ليت المسؤولية تتوقف هنا فقط، لكن أثناء غرق معظم الأحياء، لم نر بزة رسمية واحدة همت للإنجاد، لا رجال وقاية مدنية، لا شرطة لتنظيم المرور بعد انقطاع الطرق، ولا، ولا..

وبعد هذه الأمطار سقط القناع عن القناع، لتبقى الطريق الساحلية معلقة حيث انجرفت جوانبها مع السيول، وتحولت شوارع المدينة المرممة حديثا إلى أودية لعدم كفاية أو وجود قنوات التصريف، وعلق أحد شيوخ المنطقة على الأحداث بأن المشاريع تنجز بالناظور أثناء الصيف ويظنون أننا نعيش الصيف فقط بالناظور.. ولا أمطار تكشف عن مخطط "كور وعطي للعور" المتبع لإنجاز المشاريع بالمنطقة.

وهنا تعالت الأصوات، منادية بهشاشة البنى التحتية بالمدينة، وانعدامها بالقرى، وعاود السؤال القديم الجديد نفسه: هل لا زال الريف يصنف ضمن المغرب غير النافع؟؟

massin84/محمد الهاشمي، oujda

massin84@gmail.com

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.