uïïun  139, 

ymrayur 2958

  (Novembre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

iqqn ad itwabäa lislam xf taorubit di lmuvrib

Ilggan n "Malte Laurids Brigge"

Taxfift n Unwal

Masinisa ngh

Tudert zund asetta

Unufen isnunufen

Usful d yiws n ilmcan

Agheddu n nwar

Français

Colonialisme et repentir

Marcus Cornelius Fronton

Sakkou

La Jemâa: catalyseur de développement ou structure  d'intermédiation?

Vers une pensée fondatrice du théâtre amazigh

Nouvelle publication de l'association Afrak

العربية

من أجل إسلام مستقل عن العروبة بالمغرب

المغرب أم أمرّوك أم موراكش؟

نحو فكر مغاربي مختلف بالكلية

رياح الجنوب تهب على ليركام

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

أسقط الحمار من جديد؟

اثنان وثلاثون سنة من السجن لطلاب الحركة الأمازيغية بمكناس

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

مبادرة المليون محفظة تقصي الأمازيغية

منافقو التعريب

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

الطوبونوميا الأمازيغية

أشيطنة المرأة في الفيلم الأمازيغي

كتاب جديد بالأمازيغية

كتاب جديد لمحمد أسويق

كتاب المجموعات الغنائية السوسية

فيضانات الناظور

تأجيل محاكمة عبد العزيز الوزاني

بلاغ الحركة الأمازيغية بإمتغرن

بلاغ الجمعيات الأمازيغية بالناظور

نشاط ثقافي لجمعية سلوان الثقافية

بلاغ اللجنة التحضيرية للحكم الذاتي بالريف

تعزية الاتحاد المغربي للشغل بالحسيمة

بيان جمعية أسيكل

بيان الحركة التلاميذية بولماس

 

 

 

صدور كتاب "الشعر الأمازيغي القديم: جمالية البلاغة وسؤال الهوية" للشاعر محمد أسويق

بقلم: أشرف بقاضي

 

أصدر الكاتب /الشاعر محمد أسويق عملا أدبي اثالثا عن شركة مطابع الأنوار المغاربية بوجدة

في شكل دراسة نقدية حول "الشعر الأمازيغي القديم، جمالية البلاغة وسؤال الهوية" يحتوي على 284 صفحة من الحجم المتوسط

ويتضمن ثلاثة فصول محورية:

- الفصل الأول يتعلق بإطلالة تاريخية حول الشعر الأمازيغي والدور الذي لعبه في كسب وترسيخ مجموعة من القيم الاجتماعية والتاريخية والإنسانية التي ساهمت في إثراء وصيانة الهوية الأمازيغية ثقافيا وفكريا. وهذا الدور التربوي والنبل الأخلاقي نجده في عدة كتابات وشواهد لمؤرخين قدامى أو كما يتضح من خلال تجارب الإمبراطوريات الأمازيغية التي كانت تحكم بلاد المغرب قديما. وقد وقف الكاتب باقتضاب عند مكانة هذا الشعر الأمازيغي عند كل من المرابطين والموحدين والمرينيين والسعديين والبرغواطيين والنكوريين ... في مختلف توجهاتهم العقائدية التي كان لها تأثير مباشر عن التجربة الشعرية السائدة: كشعر التصوف والفقه والأمداح...

وكل ذلك معزز بنماذج جملية وأخاذة من وحداة الإزران /الأبيات.

-الفصل الثاني ويتعلق بالريف كمجال ثقافي وحقل لغوي ولسني ووعاء لإنتاج القيم الرمزية على وجه عام أسوة بباقي شعوب الأرض.

وتمت الإشارة فيه لمفهوم الإزري- القصيدة- وأنواعها وأغراضها في خصوصيات محلية وبنظرة حداثية إنسانية.

كما وقف عند لازمة "أيارلا بويا" كجملة شعرية في بعدها الفني والجمالي والتحقيب التاريخي بناء على الرواية الشفوية وبعض الكتابات القليلة.

كما تناول بالتحليل التركيب البلاغي والجمالي والفني واللغوي للإزري الذي تأكد لنا أنه يمتاز تركيبيا بنفس بناء القصيدة العالمية من خلال عدة نماذج حية أنشدت في فضاء العرس كمنتدى شعري بالدرجة الأولى والمرأة الأمازيغية هي شاعرة المكان والمقام التي أغنت هذه التجربة قبل الرجل وهي صاحبة المشعل الشعري منذ العصور كما تشهد المماليك الأمازيغية على ذالك، لتظل لحدود اليوم شاعرة بامتياز ولو تناستها الدراسات النقدية والتاريخية

-الفصل الثالث الأخير ويتعلق بالأغنية الشعبية الأمازيغية ذات العلاقة الجدلية والحميمية مع الكلمة الشعرية بالريف. وتطرق الكاتب في هذا المضمار للشعر الغنائي الأمازيغي ولكون الشعر عند الأمازيغ عامة والريف خاصة مرتبطا بالحركة والإيقاع ولا مجال لقصيدة صامتة وهو ما يعكس بنية الجمال في علاقته بالمعرفة. كما أشار لمدرسة إمذيازن الذين لعبوا دورا هاما في المقاومة والمعارك الاجتماعية والمناسبات الاحتفالية فجددوا في اللغة وأرخوا للملاحم والبطولات... وحافظوا على التراث الشفوي من جيل لجيل من خلال الموسيقى كجسر للتواصل التاريخي بكل تجلياته.

وقد تمت الإشارة عند محمد موذروس وعبد الحميد التمساماني وأحمد شعطوف وفاظمة العباس ويامنة الخمالي... وآخرين باعتبارهم مدرسة رواد ساهمت في صيانة الهوية الثقافية والغنايئة يجب الاحتفاء بهم والكف عن نسيانهم باعتبارهم ذاكرة المنطقة يستحقون القراءة والاطلاع من خلال ما أنتجوه في ظروف صعبة وقاهرة ودون مقابل يذكر.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.