uïïun  139, 

ymrayur 2958

  (Novembre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

iqqn ad itwabäa lislam xf taorubit di lmuvrib

Ilggan n "Malte Laurids Brigge"

Taxfift n Unwal

Masinisa ngh

Tudert zund asetta

Unufen isnunufen

Usful d yiws n ilmcan

Agheddu n nwar

Français

Colonialisme et repentir

Marcus Cornelius Fronton

Sakkou

La Jemâa: catalyseur de développement ou structure  d'intermédiation?

Vers une pensée fondatrice du théâtre amazigh

Nouvelle publication de l'association Afrak

العربية

من أجل إسلام مستقل عن العروبة بالمغرب

المغرب أم أمرّوك أم موراكش؟

نحو فكر مغاربي مختلف بالكلية

رياح الجنوب تهب على ليركام

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

أسقط الحمار من جديد؟

اثنان وثلاثون سنة من السجن لطلاب الحركة الأمازيغية بمكناس

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

مبادرة المليون محفظة تقصي الأمازيغية

منافقو التعريب

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

الطوبونوميا الأمازيغية

أشيطنة المرأة في الفيلم الأمازيغي

كتاب جديد بالأمازيغية

كتاب جديد لمحمد أسويق

كتاب المجموعات الغنائية السوسية

فيضانات الناظور

تأجيل محاكمة عبد العزيز الوزاني

بلاغ الحركة الأمازيغية بإمتغرن

بلاغ الجمعيات الأمازيغية بالناظور

نشاط ثقافي لجمعية سلوان الثقافية

بلاغ اللجنة التحضيرية للحكم الذاتي بالريف

تعزية الاتحاد المغربي للشغل بالحسيمة

بيان جمعية أسيكل

بيان الحركة التلاميذية بولماس

 

 

 

بلا عُقد…

رياح الجنوب تهبّ على المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

بقلم: محمد بوزكَو

 

دأب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كل سنة، منذ خطاب أجدير، على توزيع مجموعة من الجوائز النقدية على الإبداعات الفائزة في مختلف المجالات الفنية والأدبية. وهذه السنة أضاف مجال السمعي البصري بتخصيصه جائزة للأفلام الأمازيغية. وكل هذا من أجل الرفع من مستوى الإنتاجات الأمازيغية حسب المصرح به. لكن الممارسة غالبا ما تضع النوايا على المحك فتبرز بعض التصرفات التي تهدف في عمقها إلى الإجهاز في نفس الآن على الفعل الإبداعي وعلى مصداقية المعهد نفسه.. فهذه السنة مثلا شارك من بين المتنافسين على جائزة الإبداع السمعي البصري فيلمان قصيران: "سلام ذ ديميتان" لمخرجه الريفي محمد أمين العمراوي  و"عرائس من قصب" لمخرجه السوسي أحمد بيدو. والفيلمان أمازيغيان بالطبع وبالصوت والصورة. وحسب النتائج المسربة فإن الجائزة آلت للفيلم السوسي. (كتب هذا المقال قبل الإعلان الرسمي عن النتائج).

وإذ نحيي ونبارك لإخواننا في سوس على هذه الجائزة، متمنين لهم مزيدا من الإبداع والإنتاج في هذا المجال الذي استبد به العرب والإفرنج، فإننا في نفس الآن لا بد من بسط مجموعة من المعطيات التي قد تضع القارئ الكريم في الصورة، لأننا وإن كنا جميعا في خدمة الفن والإبداع الأمازيغيين، فإننا كذلك ندافع عن صورة الإنسان الأمازيغي وديمقراطيته ونزاهته..

سنورد تحته المهرجانات الدولية لسنة 2008 التي شارك وسيشارك فيها الفيلم القصير "سلام ذ ديميتان":       

1.     Festival Cinémas d'Afrique  - Bruxelles(Avril)

2.     Golden Boll Festival – Adana – Turquie (Juin)

3.     Festival Cinéma Maroc-Espagne-Amérique du Sud – Martil (Juin)

4.     Festival Motion Africa (Novembre) –Edinburg – Ecosse

5.     Festival Amal (Novembre) Santiago de Compostela - Espagne

6.     Festival International du court métrage (Octobre) –Benalmadena - Espagne

7.     Festival court métrage Média 10-10 (Novembre) – Namur - Belgique

8.     Festival du Cinéma International (Octobre) Abitibi-Témiscaminque – Canada

9.     Festival Cinéma Méditerranéen (Décembre) – Bruxelles Belgique

10.  Festival Cinéma Méditerranéen (Oct-Déc) Montpellier - France

11.  CineKid festival (Marché - Octobre) Amsterdam – Pays- Bas

12.  Olympia Film Festival (Novembre - Décembre) – Athènes – Grèce

 13. 25e FESTIVAL DU FILM cinéma d'ici et d'ailleurs qui aura lieu du 25 novembre au 3 décembre 2008 à Sainte Livrade sur Lot.

مع الإشارة إلى أنه خلال مهرجان مارتيل الدولي في نسخته الثامنة، شارك الفيلمان معا ("سلام ذ ديميتان" و"عرائس من قصب")إلى جانب أفلام مغربية/عربية وأخرى أجنبية خلال المسابقة الرسمية، وقد استطاع "سلام ذ ديميتان" انتزاع الجائزة الكبرى أمام أفلام عالمية وبشهادة لجنة مغربية دولية متخصصة ترأستها السيدة ANA ARRIETA  المديرة العامة لأكاديمية الفنون والعلوم السينمائية في إسبانيا.. في حين لم يستطع أي فيلم مغربي آخر من الأفلام المشاركة الحصول على أية جائزة.. فهل "لجنة" "ليركام" التي أقصت "سلام ذ ديميتان" هي أكثر كفاءة واحترافية وموضوعية ومصداقية ونزاهة من اللجنة الدولية المتخصصة التي منحته الجائزة الأولى في مهرجان "مارتيل" الدولي، وأمام منافسة عدد كبير من الأفلام العالمية من كل بقاع الدنيا؟

كما أن "سلام ذ ديميتان" هو الفيلم الوحيد من المغرب الذي وقع عليه الاختيار ضمن المهرجان الدولي الكبير لسينما البحر الأبيض المتوسط بمونت بوليي بفرنسا.. هذا دون الإشارة إلى أن مهرجان Abitibi-Témiscaminque – Canada  أدرج ستة أفلام قصيرة من كل إفريقيا وكان من بينهم "سلام ذ ديميتان".

نورد هذه المعطيات فقط لنثير أسئلة ونطرح استفهامات تُدَوخُ وتخيف لأنه ليس هناك أسهل من الإجهاض والإجهاز على المبدع والإبداع وإفساد الذوق والمذاق..

فهل ستكفّ رياح الجنوب من الهبوب على المعهد الأمازيغي في انتظار أن تنقشع الغيوم عن المنطقة الشمالية الشرقية المسماة "الريف" أم أن الحالة الجوية ستستقر على هذا الوضع الذي يبدو أن مجالات أخرى تضررت منه كالتدريس والمعيرة...؟ مما قد يؤثر على صحة وسلامة الأعضاء الحيوية في تلك المؤسسة وبالتالي على نشاطه، والأكثر من ذلك على مصداقيته.

ولك أيها القارئ واسع النظر..

محمد بوزكَو، thawalin@hotmail.com

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.