uïïun  139, 

ymrayur 2958

  (Novembre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

iqqn ad itwabäa lislam xf taorubit di lmuvrib

Ilggan n "Malte Laurids Brigge"

Taxfift n Unwal

Masinisa ngh

Tudert zund asetta

Unufen isnunufen

Usful d yiws n ilmcan

Agheddu n nwar

Français

Colonialisme et repentir

Marcus Cornelius Fronton

Sakkou

La Jemâa: catalyseur de développement ou structure  d'intermédiation?

Vers une pensée fondatrice du théâtre amazigh

Nouvelle publication de l'association Afrak

العربية

من أجل إسلام مستقل عن العروبة بالمغرب

المغرب أم أمرّوك أم موراكش؟

نحو فكر مغاربي مختلف بالكلية

رياح الجنوب تهب على ليركام

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

أسقط الحمار من جديد؟

اثنان وثلاثون سنة من السجن لطلاب الحركة الأمازيغية بمكناس

المدارس الخاصة ترفض تدريس الأمازيغية

مبادرة المليون محفظة تقصي الأمازيغية

منافقو التعريب

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

الطوبونوميا الأمازيغية

أشيطنة المرأة في الفيلم الأمازيغي

كتاب جديد بالأمازيغية

كتاب جديد لمحمد أسويق

كتاب المجموعات الغنائية السوسية

فيضانات الناظور

تأجيل محاكمة عبد العزيز الوزاني

بلاغ الحركة الأمازيغية بإمتغرن

بلاغ الجمعيات الأمازيغية بالناظور

نشاط ثقافي لجمعية سلوان الثقافية

بلاغ اللجنة التحضيرية للحكم الذاتي بالريف

تعزية الاتحاد المغربي للشغل بالحسيمة

بيان جمعية أسيكل

بيان الحركة التلاميذية بولماس

 

 

 

منظمة "تماينوت"، فرع مدينة تزنيت:

توقيع كتاب "المجموعات الغنائية العصرية السوسية" بتزنيت.

نظمت منظمة تماينوت فرع مدينة تزنيت مساء يوم الاثنين 29 شتنبر 2008 حفل توقيع كتاب المجموعات الغنائية العصرية السوسية.. فكر، تاريخ وفن" لمؤلفه الباحث والشاعر الغنائي أحمد الخنبوبي. وقد حضر هذا الحفل مجموعة من الكتاب الفنانين والمهتمين. وقام بقراءة في مضامين الكتاب الباحث في الأدب الأمازيغي الأستاذ علي الزهيم ،كما تم الحديث عن ثلاث تجارب لمجموعات غنائية ميزت الساحة الفنية الأمازيغية، ويتعلق الأمر بكل من مجموعات إزنزارن التي تعبر عن الحس السياسي والثوري في الأغنية الأمازيغية العصرية، وكذا مجموعة أرشاش التي تعتبر ذاكرة تراثية للغناء الأمازيغي ،بالإضافة إلى مجموعة إيكيدار التي حاولت المزج بين الموسيقى الإفريقية والموسيقى الأمازيغية في أغانيها. وأشار الكاتب أحمد الخنبوبي إلى أن الدافع الأساسي الذي دفعه لإصدار هدا الكتاب هو رد الاعتبار والتعريف بهده المجموعات الغنائية التي قدمت الشيء الكثير للفن والموسيقى المغربية مند ستينيات القرن الماضي لكنها للأسف لم يلتفت إليها أحد. وقد أجمعت النقاشات التي شهدها هذا اللقاء الأدبي على التهميش والإقصاء اللذين تعاني منهما الموسيقى الأمازيغية في وسائل الإعلام الوطنية الرسمية، وكذا النظرة الاحتقارية والفلكلورية التي ينظر بها من طرف وسائل الإعلام هاته إلى الفن الأمازيغي الضارب في عمق التاريخ.

(أماينو أحمد)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.