uun  140, 

mggyur 2958

  (Dcembre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

afran n ubama d an^a is d tammurt i itgucculn tanttit u maci d a^zur

Siwel

Arret (a)sen...

Tamazirt n yuba

Tiwecca

Azmz yadvnin yad

Ur ak nssin

Turjit n tanit

Franais

Minucius felix, l'africain voil

V Congrs gnral du CMA

Communiqu de soutien du CMA aux tudiants du MCA  emprisonns

Communiqu du CMA propos du verdict des dtenus amazighs

العربية

انتخاب أوباما تأكيد أن الهوية تتحدد بالأرض وليس بالعرق

من أجل دولة تستمد هويتها من الأرض الأمازيغية بالمغرب

متى سيشاهد الأطفال الأمازيغيون الرسوم المتحركة بالأمازيغية؟

تقييم 5 سنوات من تدريس الأمازيغية

قناة الجديرة الرياضية والمنظرون الجدد للقومية العربية

القضية الأمازيغية إلى أين؟

الكذب على الذات

من أجل الأمازيغية

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

الحسين طالبي: التشكيلي الأمازيغي المخلص للقصبات

حوار مع الفنان محمد الشامخ

قراءة في الفيلم الأمازيغي

الشاعر إبراهيم أوبلا

الشاعر عمر أكضيض

الهوية والحرية في شعر إد بلقاسم

رسالة مفتوحة للشبكة الأمازيغية حول منع الاسم الأمازيغي

مهرجان خطابي لتخليد انتفاضة الريف  58 ـ 59

بيان حول البرنامج الاستعجالي

تجديد مكتب جمعية تينامورين

بيان جمعية أمزيان وتاويزا

يوم دراسي حول الحكم الذاتي بالريف

بيان الحركة الأمازيغية بموقع وجدة

بيان الحركة الأمازيغية بموقع طنجة

بلاغ الحركة من أجل الحكم الذاتي

بلاغ تاماينوت بتزنيت

 

 

 

 

عمر أكضيض شاعر أسايس بامتياز

بقلم: ذ.محمد أرجدال، باحث في الثقافة الأمازيغية

 

أحواش تعبير فني جماعي يجمع بين الرقص والكلمة الشعرية المغناة بإيقاعات مختلفة ويرتبط هذا الفن بالحياة الاجتماعية للساكنة الأمازيغية، تعبر فيها عن أفراحها وأحزانها كما أنه مناسبة للترويح عن النفس ولفض النزاعات والتآزر والتعارف. وينقسم فن أحواش إلى أقسام وأنواع حسب المناطق منها: اهنقار، اكلكال، ارسال، اجماك، اهياض، بوسكا، درست كما أن فن أحواش ليس حكرا على جنس دون آخر. فهناك أحواش خاص بالذكور وأحواش خاص بالإناث وأحواش يجمع بينهما، وتسند رئاسة فرقة أحواش إلى رئيس للمجموعة يساعده آخر يضبط الإيقاع من ضرب على الدفوف ونفخ في الناي، إلى جانب الشعراء الذين يتبارون في نظم المساجلات الشعرية، وغالبا ما يفتتحون الحوار بمقدمات معروفة يحيي فيها الشاعر الحضور مثل:

Abismi illah adax kunt ukan nluh

Atisnt gh ubaraz atghwi yan ighuccan

كما تنتهي المساجلات الشعرية بخواتم متشابهة يتم فيها شكر المنظمين والجمهور وتوديعهم على أمل اللقاء بهم في مناسبة أخرى مثل:

Imttawn ukan ad itwalan lfiraqq

Allah ihnnikn allah ihnniyagh

Yan izran lib iawd lxir

واعترافا منا بأهمية التعريف بالمواهب الفنية الأمازيغية وطاقاته الإبداعية خصصنا هذه الورقة الفنية للتعريف بأحد نوابغ شعر الحوار الأمازيغي "تانظامت"، ألا وهو أمدياز عمر تكضيضت المعروف باسم أكضيض، والمزداد سنة 1964 بدوار اكضي igdi اقا / طاطا وتلقى تعليمه الأولي بمسجد القرية حيت تعلم حروف الهجاء وحفظ بعض السور القصار من القرآن الكريم لينتقل إلى المدرسة الابتدائية بالقرية يتابع بها دراسته إلى السنة الخامسة دون الحصول على الشهادة الابتدائية سنة1982 ليغادر المدرسة ويسافر سنة 1984 إلى مدينة مكناس للعمل بها. والشاعر أكضيض ينحدر من أسرة فنية ووسط معرف برقصة أحواش. فقد كان أبوه شاعرا وكذلك عمه "بارا تكضيضت" الذي يجمع بين النظم بالدارجة العربية "لغة اولادجلال" والأمازيغية. أما والده فكان زجالا ينظم القصائد الزجلية"هرمة" لأنه تربى في أحضان أولاد جلال بنواحي طاطا فهو القائل:

ما يهولوك أهل "فلان" ـ لاتعر انتباهك لأهل "فلان"

بالخوا وشخرير الكتان ـ بالتكبر والتبختر في اللباس الفضفاض

حد فزاعهم من بلادهم الى دوكجوف فحد بسالتهم التقاط تمر نخيلهم 

الامات خلا ولدو زكلوف وعند وفاته لا يترك لولد إلا الفقر

كما قال بيتا تمتزج فيه الأمازيغية والعربية:

الساكيا يكان ادرار ايهنان//atarga ikkan adrar ayhnnan/كن مرتاحا أيها النبع المتدفق من الجبل

ما كايشربو فيها ايت الكيبر الماء/ura gis ssan ait lkibr aman/ لا يرتوي منك المتكبرون

ومنذ صغره كان الشاعر يحفظ أشعار فطاحل الشعر الحواري بمنطقته ويشارك بها في المناسبات بمدرسته وبالمناسبات العائلية وكان يحسن النفخ في الناي مما حببه للكثير من ممارسي فن أحواش فيستدعونه للمشاركة وقد تأثر كثيرا بكل من الشعراء جكان ويغيل وحسن اوفاتح واحماو وحجوب... كما نسج أول مقاطعه الشعرية مستعينا بقصائد الرايس محمد البنسير سنة 1984 وبعد انتقاله إلى مكناس ترك أحواش ولا يحضر حفلاته إلا في الصيف حينما يعود لزيارة أهله. وسنة 1992 في إحدى زياراته لبلدته رافقه احد أصدقائه إلى موسم اداي ايت حربيل واشترطوا عليه النظم فنظم فيه ثم عاد مرة أخرى إلى مكناس إلى سنة 1996 حيث قرر احتراف الشعر فبدأ يشارك في المناسبات والمواسم وانضم إلى فرقة أحواش لجهة طاطا التي تضم نخبة من رموز هذا الفن برئاسة الحاج علي اومحند مع فرقة جمعية افرا بطاطا برئاسة الأستاذ اوبلا ونظم أولى مقاطعه الشعرية منازلا الشاعر جكان بمناسبة "يشاشرن" بتيزكي ن يرغن حيث رحب به جكان وشجعه على الاستمرار في قرض الشعر .

قال عمر أكضيض:

Allah iawn atmazirt asalamu likum

Atizgi ula kullu mayhadrn ar isflidi

Ha yan gigun ngatn sinna mu sngh

جاكان:

Ida mrhba s ugdid d igdi d ljami mad immaqarn

أكضيض:

Han amhdar kasul nga kfighak akuray

Anna gh nxta sawab rzitn fllagh

جاكان:

Agdid mar ansrk isawl yan

Madawn imla izri gh lmsayl

Inna yawn imla rbbi righ ayyi tn tinit

أكضيض:

Nluh izri allah ibark yastuwa wawal

Ha ttabla trsa lkwas nmalanin

Inqqimnast ighwin cwurn iwatay

كما انضم إلى فرقة ايتماتن اكادير اوزرو باقا وشارك بمعيتهم في العديد من المناسبات مثل مهرجان اغير بتمنارت 2007 كما شارك مع فرقة الهناء بافرن برئاسة المحفوظ زنيور في مهرجان بويزكارن2006 وموسم الجمل بكلميم 2008 كما أسس مع مجموعة من الفنانين فرقة "يمديازن" إلى جانب جكان والمحجوب وزنيور وأحداد وانضم إلى إحدى النقابات الموسيقية بكلمين وشارك في العديد من المناسبات والمواسم والمهرجانات آخرها مهرجان تيفاوين بتفراوت وتحدث عن مواضيع شتى ومتنوعة استجابة لطابع الشعر الحواري المرتجل باسايس، مواضيع تتناول حياته الشخصية ومشاكله وأخرى تصف واقعه ومعاناة الساكنة وأخرى تتحدث عن المشاكل الجهوية والدولية من حروب فقر وغيرها. ففي حوار مع المحجوب بتوزنين يشتكي الشاعر من معاناته في البحث عن شريكة حياته ومحاولاته الكثير بدون جدوى حيث قال:

Atahln kullu mdn yan ur iqqaman

Nkkin ayghaman namr ukan isuyas

Adax ifu rbbi gan ma itini yan

لمحجوب:

Nryak bda agik ili ul nnun

Rbbi zrat tagaddank ma kullu salan

Fatagh lmiad ishan akkin lkmgh

أكضيض:

Ablhaqq walillah isha wawal nnun

Isnat ak mafak nga lkali cwurxak

Illa mayran iqndarn ayfk arawns

Urak iskr lhsab ilmut ula lixrr

المحجوب:

Iggut lxiratamazirt lighatilit

Ili gisn wamud lwrd ula timimin

Isukan tnwut adagh tanft agharas

أكضيض:

Ayg rbbi lbaraka gh uqbilinu ula wi nun

Awnna susigh idarn ura yid irar

Agan irgazn zud lmkahl nuqryan

Awanna ka thtajjat innayak nam

لمحجوب:

Kigan d lmiad axcan ur ak islh

Awanna iran lhij ayhujju slmal ns

Ad tur itfurkra gin fllas amrwas

أكضيض ينهي الحوار ب"تامسوست":

Agdid atig ilatn sul mzzin

Kulma inmaggar ikfas lxatr

Iga driwc nrbbi ric yasusasn

Manck ayghaman ur itahl

Ghar lmahjub irax takurayt

كما تغزل الشاعر بمحبوبته في أكثر من بيت ولكنه غزل عفيف ويتضح في هذا المقطع المحتشم الذي يعتذر فيه لمحبوبته عن فراقه لها بعد أن كانت تجود عليه بالعطاء:

Ayawn iqbl rbbi lxir ayznkad

Lxir nun ncat ur gis narg

Ayax srs ur ihasb rbbi dar lmizan

Samhax nsamhak ur gis lib

كما تحدث في المناسبات الوطنية وتناول القضايا الشائكة التي تهم الوطن مثل الوحدة الترابية فقال في حوار شعري مع علي بوزيد بمناسبة عيد العرش باقا 2008مايلي:

أكضيض:

Arix a li buzid ak nsaqsa

Amani lkmn mdan gh ujmu li walan

Ayak ur dagh illi bas kullu tmsakkan

علي بوزيد:

Aid larc ayad isasn ifrh libad

Allah insr agllid islh arraw ns

أكضيض:

Allah insr agllid wallit isrsan

Anadud ilmma adak rarx awal nk

Agar atjar ur igi mad ntsnad iflwan

Wula yaghrab ula addis ncrk agharas

Adagh istr rbbi ghar usin akuray

كما تحدث عن أوضاع عالم اليوم وما يحدث فيه في حوار شعري مع كل من المحجوب والأستاذ الشاعر اوبلا إبراهيم بتاغجيجت يوم08/11/2008:

المحجوب:

Ixlf usddi butfullusin ifrh

Iranit aytrbbu ikyyawn s imal

اوبلا:

Hanurd asddi aghax imckl wawal

Ifullusn ur htajjax atn mlgh iyyan

Awnna gisn izaghn han ra iffi yaman

أكضيض:

Asggas ljdid ifrhasn kuyyan

Agis yili lhna gin kullu win lxir

Adur gin zud ghwad izrin ifld ukan

Igigiln ifld mdn rzanin kucmnin

لمحجوب:

Lbaz aygan ddid ifullusn suhln

Innagh immus lbaz lwrnt tfullusin

اوبلا:

Awalaynni sfld ansrk isawl yan

Izza rric idli gh umlil ayafullus

Igh immut burcc taddit uras usigh

Atn iawn rbbi d idamn ass nna tn fln

لمحجوب:

Afasi yuf azlmad nsn magh iwalan

Ak ihdu rbbi duf ghir aqlla nk

اوبلا:

Ahan ahruy immudrsn ur ntln iyyan

Aaqqay d igidr gan yang h wawal ns

Ar ukan ka tjujun ar i trfufun

أكضيض:

Azmz icwa ussan aflan ghmklli gan

Azal izri ghyyid igura sbhan llah

Walli tn isugn icufrtn ghiknna karan

Atn iglb urak icawr ula cawrnagh

لمحجوب:

Igh ikml lmiad nkra xwun ssuq

Walli dagh ka izznzan atn immarn

والشاعر عمر يجمع شعره في كراسات على أمل إخراجه في دواوين شعرية متى سنحت له الفرصة بذالك كما أنه ينوي تسجيل بعض مساجلاته الشعرية في شريط سمعي ينازل فيه الشاعر الحسين اكيلال من افران في القريب العاجل. باختصار هذا موجز حياة شاعر قرر العودة إلى الإبداع الشعري وترك العمل بمكناس لأنه لا يجد ذاته إلا في قرض الشعر والنفخ في الناي.

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.