uïïun  140, 

mggyur 2958

  (Décembre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

afran n ubama d an^ça is d tammurt i itgucculn tanttit u maci d a^zur

Siwel

Arret (a)sen...

Tamazirt n yuba

Tiwecca

Azmz yadvnin yad

Ur ak nssin

Turjit n tanit

Français

Minucius felix, l'africain voilé

V° Congrès général du CMA

Communiqué de soutien du CMA aux étudiants du MCA  emprisonnés

Communiqué du CMA à propos du verdict des détenus amazighs

العربية

انتخاب أوباما تأكيد أن الهوية تتحدد بالأرض وليس بالعرق

من أجل دولة تستمد هويتها من الأرض الأمازيغية بالمغرب

متى سيشاهد الأطفال الأمازيغيون الرسوم المتحركة بالأمازيغية؟

تقييم 5 سنوات من تدريس الأمازيغية

قناة الجديرة الرياضية والمنظرون الجدد للقومية العربية

القضية الأمازيغية إلى أين؟

الكذب على الذات

من أجل الأمازيغية

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

الحسين طالبي: التشكيلي الأمازيغي المخلص للقصبات

حوار مع الفنان محمد الشامخ

قراءة في الفيلم الأمازيغي

الشاعر إبراهيم أوبلا

الشاعر عمر أكضيض

الهوية والحرية في شعر إد بلقاسم

رسالة مفتوحة للشبكة الأمازيغية حول منع الاسم الأمازيغي

مهرجان خطابي لتخليد انتفاضة الريف  58 ـ 59

بيان حول البرنامج الاستعجالي

تجديد مكتب جمعية تينامورين

بيان جمعية أمزيان وتاويزا

يوم دراسي حول الحكم الذاتي بالريف

بيان الحركة الأمازيغية بموقع وجدة

بيان الحركة الأمازيغية بموقع طنجة

بلاغ الحركة من أجل الحكم الذاتي

بلاغ تاماينوت بتزنيت

 

 

 

 

الاتحاد المغربي للشغل ـ الجامعة الوطنية للتعليم، المكتب الإقليمي ببني ملال

بيان حول البرنامج الإستعجالي للتعليم 2009 –2012

 

انعقد بمقر الاتحاد المغربي للشغل ببني ملال يوم الأحد 9 نونبر 2008 المجلس الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم، وبعد مناقشة تقرير لجنة التوثيق والدراسات حول البرنامج الاستعجالي للتعليم 2009 – 2012 أصدر البيان التالي:

يأتي ما يسمى بالبرنامج الاستعجالي في سياق استجابة المغرب للاتزامات اللاشعبية مع المؤسسات المالية الامبريالية العالمية، التي تهدف إلى تسليع الخدمات من صحة وتعليم، هذه الالتزامات التي تتضمن خوصصة قطاع التعليم وفتحه أمام الرأسمال الأجنبي وتقديم تسهيلات وتنازلات للاستثمارات الخارجية وتعميق التبعية.

كما يدخل هذا البرنامج في سياق المزيد من الهجوم على مكتسبات الطبقات الشعبية عبر مشروع يتضمن ألوانا من المخططات والبرامج (المخطط الأخضر في المجال الفلاحي، المخطط الأزرق في القطاع السياحي، مخطط التكوين المهني...)

هذا البرنامج الذي يجعل التعليم في خدمة المقاولة عوض جعل الإنسان محور التعليم، وإدخال أساليب تدبير المقاولة في حقل التربية (شعار الجودة، ربط التعليم بالمقاولة، الحكامة الجيدة...)

إن المرامي الأساسية لهذا البرنامج تكمن في:

الإجهاز على حقوق الشغيلة التعليمية، والمزيد من تخريب القطاع لتسهيل عملية خوصصته وذلك عبر:

1 – تقديم الدعم والإعفاءات الضريبية للقطاع الخاص على حساب المدرسة العمومية، وإعطائه الحرية في اختيار برامجه مما يضرب في الصميم مبدأ تكافؤ الفرص بين أبناء البلد الواحد.

2 - تحميل العاملين بالقطاع نتائج فشل السياسات التعليمية، وإغراقهم بمهام وأعباء جديدة (الأستاذ المتنقل بين المؤسسات، الأستاذ المدرس لمواد متعددة، ساعات إضافية إجبارية، الحرمان من العطل البينية، التوظيف بالعقدة على مستوى الأكاديميات، الترسيم في إطار العمل بالعقدة يستغرق هو الآخر أكثر من أربع سنوات، تجريد العاملين بالقطاع من حقهم في الإضراب....)

3 – اتخاذ إجراءات عملية للإجهاز على مجانية التعليم، عبر إحداث صندوق لدعم التعليم، وما دامت توجهات الدولة غير قادرة على فرض ضرائب على الباطرونا، وما دامت الجماعات المحلية تعيش أزمات فإن الكادحين هم من سيمول هذا الصندوق عبر الرفع من نسبة الضرائب والرسوم والزيادة في عددها.

4 – إحداث وكالات وهيئات وصناديق تتعدد مجالات تدخلها لبلقنة قطاع التعليم وبالتالي يسهل خوصصته بالتدريج.

5 – التفويض للمقاولات عملية البناء، الحراسة، الفضاءات الخضراء، الأمن، تدبير الداخليات... وهذه خوصصة جزئية في أفق الحسم مع عمومية القطاع.

6 – فرض شروط لولوج الجامعة على الحاصلين على الباكالوريا – فبعد حرمانهم من المنح، والإجهاز على حقهم في اجتياز المباريات – حيث أعطيت الصلاحية للجامعات لقبول أو رفض الملفات، مما سيدفع العديد من الشباب إلى العطالة مبكرا، أو اللجوء إلى التعليم الخاص الذي سيزيد من أعباء الأسر المغربية.

اعتبارا لما سبق فإن المجلس الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم ببني ملال يعبر عن المواقف التالية:

•رفض هذا البرنامج وما يحمله من انعكاسات تدميرية للمدرسة العمومية وضرب الحق في تعليم متكافئ للغالبية الساحقة من أبناء هذا الوطن.

•يعتبر أن ما يسمى بالبرنامج الاستعجالي جاء وفق متطلبات المؤسسات المالية العالمية وليس وفق متطلبات الشعب المغربي وأوضاعه الاقتصادية والاجتماعية.

•يدعو نساء ورجال التعليم إلى التعبئة الجماعية لفضح المرامي التراجعية لهذا البرنامج بالنضال الجماعي الموحد كما يدعو إلى التفاني في العمل خدمة للمدرسة العمومية.

•يؤكد أن التصدي لهذا المشروع لن يتم إلا بتحالف القوى المناضلة وتعبئتها الجماعية ضد هذا المخطط التراجعي.

(عن المجلس الإقليمي)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.