uïïun  140, 

mggyur 2958

  (Décembre  2008)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

afran n ubama d an^ça is d tammurt i itgucculn tanttit u maci d a^zur

Siwel

Arret (a)sen...

Tamazirt n yuba

Tiwecca

Azmz yadvnin yad

Ur ak nssin

Turjit n tanit

Français

Minucius felix, l'africain voilé

V° Congrès général du CMA

Communiqué de soutien du CMA aux étudiants du MCA  emprisonnés

Communiqué du CMA à propos du verdict des détenus amazighs

العربية

انتخاب أوباما تأكيد أن الهوية تتحدد بالأرض وليس بالعرق

من أجل دولة تستمد هويتها من الأرض الأمازيغية بالمغرب

متى سيشاهد الأطفال الأمازيغيون الرسوم المتحركة بالأمازيغية؟

تقييم 5 سنوات من تدريس الأمازيغية

قناة الجديرة الرياضية والمنظرون الجدد للقومية العربية

القضية الأمازيغية إلى أين؟

الكذب على الذات

من أجل الأمازيغية

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

الحسين طالبي: التشكيلي الأمازيغي المخلص للقصبات

حوار مع الفنان محمد الشامخ

قراءة في الفيلم الأمازيغي

الشاعر إبراهيم أوبلا

الشاعر عمر أكضيض

الهوية والحرية في شعر إد بلقاسم

رسالة مفتوحة للشبكة الأمازيغية حول منع الاسم الأمازيغي

مهرجان خطابي لتخليد انتفاضة الريف  58 ـ 59

بيان حول البرنامج الاستعجالي

تجديد مكتب جمعية تينامورين

بيان جمعية أمزيان وتاويزا

يوم دراسي حول الحكم الذاتي بالريف

بيان الحركة الأمازيغية بموقع وجدة

بيان الحركة الأمازيغية بموقع طنجة

بلاغ الحركة من أجل الحكم الذاتي

بلاغ تاماينوت بتزنيت

 

 

 

 

الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف، التنسيقية العامة.

بلاغ بمناسبة الذكرى الخمسينية لانتفاضة الريف المجيدة: 58-1959.

تعتبر الفترة الممتدة من أكتوبر 1958 إلى يناير 1959 المرحلة الزمنية التاريخية التي شهدت قيام انتفاضة العز والكرامة والمواطنة والمساواة والحرية .. التي تعرف في الذاكرة الشعبية الريفية ب:Asewggas iqebbaren و laam ufadis و asewggas n tarayth ar udrar ولدى الفاعلين بانتفاضة الريف 58 /1959. تحل الذكرى الخمسينية لهذه الانتفاضة التي عرفت أحداثا مأساوية مؤلمة، بفعل التدخل الهمجي والإرهابي للقوى الرجعية المخزنية والحزبية الاستقلالية ، المؤازرة من قبل بعض القوى الإمبريالية التي توافقت مصالحها على إخضاع الريف وإركاعه وقتل مشروعه التحرري المعبر عنه بوضوح في شكل مطالب محددة من قبل حركة سلمية ذات قيادة وأجهزة منظمة، تبنت أسلوب الحوار والتفاوض ثم العصيان المدني ومقاطعة مؤسسات المخزن نهجا لتحقيق مطالبها المشروعة العادلة، والتي ردت عليها القوى الرجعية باستعمال الآليات العسكرية الحربية الثقيلة واستعمال سلاح النابلم المحظور دوليا وبالتدخل العسكري الهمجي الذي أوقع الآلاف من القتلى والمفقودين وحالات كثيرة من الاغتصاب والاختطاف والإعدام والتعذيب الجسدي والنفسي... وما تلا ذلك من تهجير وتفقير وتهميش وترهيب واستبعاد واحتواء واتهام.. ما تزال تداعياتها وآثارها ظاهرة للعيان سواء لدى الأجيال التي عاشت المحنة والأحداث الأليمة، أم لدى الأجيال التي اكتوت بتبعات سياسة الانتقام..

بحلول الذكرى الخمسينية لهذه الانتفاضة خلال هذه الفترة من هذه السنة نستحضر في الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف أرواح الشهداء والشهيدات والثكلى والجرحى والمعطوبين والمهجرين والمنفيين والمنسيين والمعذبين بالريف وخارجه... من جراء الأحداث البشعة الإرهابية التي اقترفها النظام المغربي وحلفاؤه ضد شعب الريف الأعزل. وبالمناسبة نقدم تعازينا ومواساتنا لجميع الريفيين والريفيات ضحايا السياسة المخزنية والحزبية الأحادية، ونعبر عن تشبثنا بالمشروع التحرري التحريري الريفي وتبنينا للغاية المثلى التي ناضل من أجلها الآباء والأجداد. ونعتبر حركتنا المطالبة بحكم ذاتي للريف استمرارا بشكل من الأشكال لهذا المشروع التاريخي الريفي. وبالمناسبة أيضا نعبر عن إشادتنا ومساندتنا ب/لكل المبادرات والخطوات التي أخذت على عاتقها تخليد الذكرى الخمسينية للانتفاضة سواء بريف الداخل أم بريف المهجر. مثلما نؤكد تشبثنا بالنضال من أجل رد الاعتبار للكرامة والمواطنة والذاكرة الريفية إلى جانب باقي التنظيمات والفعاليات التي نتقاسم معها الأهداف والمشروع. ونعلن على أن لا مصالحة ولا تصالح مع الريف إلا عبر سقف المطالب الرئيسية لانتفاضة 58/59 والاعتراف الرسمي بالجرائم المرتكبة في حق الريفيين والاعتذار الرسمي من أعلى سلطة في المغرب، مع رد الدين التاريخي عن المخلفات المأساوية الناجمة عن سياسة الحيف والميز والإقصاء والتهميش والنبذ والإبعاد والاستبعاد.. واستعادة رموز وأمجاد الذاكرة الجماعية والاحتفاء بها لتحيا بيننا، وتمكين الريف من تدبير وتسيير شؤونه في إطار حكم ذاتي بنص وقرار دستوري، وأية مقاربة لشؤون الريف وقضاياه ومطالبه خارج هذا الإطار نعتبرها تكريسا للماضي رغم ما قد يلجأ إليه النظام وحلفاؤه من مساومات قد يتوسط فيها البعض من الانتهازيين والوصوليين الذين يقدمون أنفسهم ممثلين للريف من أجل المتاجرة بمصالحه وقضاياه.

جميعا من أجل الريف، ريف العزة والكرامة والمواطنة والديموقراطية الحقة.

(التنسيقية العامة، الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.