uïïun  141, 

ynyur 2959

  (Janvier  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

is ttmmçla tavalca taorabt xf amussu ashyuni?

Tuqqat

Twafit

Reowin n tayri

Atay n udrar

Français

Pour un Etat amazigh

L'amazighité en captivité

Toi, mon Maroc amazigh

Tamazight, identité millénaire du Maroc

L'écrivain amazigh M.Akounad à Tenerife

Activités culturelles du MCA

Imazighen et Lyautey

Communiqué du CMA

Communiqué d'Amenzu et Amghar

Avis de l'association Tawssna

العربية

هل تختلف القومية العربية عن الحركة الصهيونية؟

ضرورة اندماج الجاليات الأجنبية في الهوية الأمازيغية بالمرّوك

أوباما أو تمازيرت

من أجل تغيير إستراتيجية التغيير

المفيد في مناقشة رأي الأستاذ بولكيد

قراءة في المشروع اللغوي لبوجمعة هباز

الهوية الأمازيغية والإسلام والعربية ببلدات تامازغا

قراءة في الفيلم الأمازيغي

معالمنا في خطر

أسئلة من بين أسئلة

ديوان شعري أمازيغي جماعي

الفنان الفكاهي أزنزار

العرض الأول لمسرحية تايري

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

تاماينوت تراسل وزير التعليم حول تدريس الأمازيغية

ندوة فكرية حول محمد خير الدين

أنشطة ثقافية للحركة بمكناس

بيان جمعية أفريكا

بيان التنسيقية الوطنية للحرة الأمازيغية

كتاب أموسو ن ومالو

جمعية أوسان تجدد مكتبها

تأسيس رابطة مدرسي الأمازيغية

أنشطة الحركة الأمازيغية بأكادير

بيان الحركة  الأمازيغية بوجدة

بيان العصبة الأمازيغية

بيان العصبة الأمازيغية للدار البيضاء

التصريح السنوي للشبكة الأمازيغية

بيان الحركة التلاميذية بأولماس

بيان تنسيقية كاتالونيا

 

 

 

معالمنا في خطر...!!

بقلم: فكري الأزراق

 

كلنا صفقنا بحرارة عندما تم الإعلان عن إنجاز مركبات سياحية ضخمة بخليج الحسيمة على شاطئي «السواني» و»السفيحة» من طرف الشركة العامة العقارية التابعة لصندوق الإيداع والتدبير، حيث رأينا في بادئ الأمر أن المشروع الذي سيرى النور سيعود بالخير والنفع على منطقة الريف التي عانت كثيرا من الحصار والتهميش الممنهج من طرف غول السلطة المخزنية، والذي تم التخطيط له بشكل محكم في دهاليز الدولة المخزنية، ورأينا أيضا أن المشروع سيحول الريف من المغرب غير النافع إلى المغرب النافع، وسيجعله قبلة للمستثمرين المغاربة والأجانب في مختلف الميادين، كما أننا فرحنا وصفقنا للمشروع لأنه سيمكن من خلق فرص شغل جديدة في هذا الربع العزيز من المغرب الذي لا يتوفر على أية أنشطة اقتصادية مهيكلة، وبالتالي سيمكن من تقليص نسبة البطالة.. الخ. هكذا بدا لنا الأمر من أول وهلة وبدأنا نحلم بريف الغد، مغاير تماما عن ريف اليوم، إلا أن التمادي في الأحلام يتحول إلى كابوس مع مرور الوقت.

وهذا ما حدث لنا نحن معشر الريفيين، فعندما كنا نحلم بريف التنمية والسياحية، ريف النمو والازدهار تفاجأنا بتدمير معالمنا الثقافية والتاريخية والحضارية والأثرية من طرف الشركة الساهرة على إنجاز المشروع الذي صفقنا له في البداية قبل أن يتضح لنا أننا صفقنا للشق التنموي وليس للتنمية، حيث إن المشروع برمته هدفه الأول والأخير هو القضاء على ما تبقى من معالم الريف والريفيين، حيث جاء ليمحو أسوار مدينة «المزمة» التاريخية التي ظلت صامدة لعدة قرون رغم التدمير والخراب الذي لحقها، وهي المدينة الوحيدة بالريف التي لا زالت أسوارها صامدة في وجه التدمير والتخريب وعوادي الزمان، والتي لا زالت شاهدة على حضارة الريفيين الأمازيغيين الممتدة إلى عصور ما قبل الإسلام، بعد أن قامت الدولة بمحو مدينة «النكور» (الواقعة على ضفاف نهر النكور) من الوجود بتشييد سد فوقها في نهاية السبعينات من القرن الماضي يسمى اليوم سد محمد بن عبد الكريم الخطابي. فعوض استغلال ما تبقى من المدينة الأثرية «المزمة» في السياحة الثقافية يتم تدميره لإنجاز مشاريع للسياحة الجنسية (فنادق ومراقص ليلية وما شابه ذلك)، الشيء الذي يبين طبيعة تعامل الدولة العروبية المخزنية مع الريف الأمازيغي الصامد، حيث طمس المعالم كان ولا يزال مسلسلا طويلا نهجته الدولة للقضاء نهائيا على آثار الريف التاريخية، بعد أن قامت بتدمير كل من موقع مدينة «بادس» التي بنيت قبل دخول الإسلام إلى هذه الديار وأعيد بناؤها في زمن إمارة «بنو صالح» ، ومحو مدينة «النكور» التي هي أول حاضرة بنيت بالريف بعد اعتناق الريفيين الدين الإسلامي، بالإضافة إلى تدمير العديد من المواقع الأثرية بالريف ومحوها من الوجود كما حدث للقلع البرتغالية بمنطقة «الطوريس» والبناية التي شيدت مكان المقر الرئيسي للمقاومة الريفية بأجدير، وقلعة «ثازوضا» بالناظور، والقصبة الحمراء بأربعاء تاوريرت، ومحكمة الأمير الخطابي بتاركيست، وتاسافت وأمجاو، وغساسة، وجناذة، وتاسدارت، وبوحوت، ومسطاسة، وتارغة... والعديد من القصبات والمواقع الأثرية القروية الداخلية والساحلية والعديد من الأضرحة والمساجد القديمة بالريف... وعندما نلاحظ كل هذا التدمير والتخريب الذي يلحق بما تبقى من معالم الريف والريفيين نتأكد أننا أمام مؤامرة ممنهجة من طرف الدولة العروبية لاستئصال كل ما له صلة بثقافة وحضارة وتاريخ الريف والريفيين، وهذا ما أكدته الدولة نفسها على لسان ممثلي وزارة الثقافة بالحسيمة في لقاء عقد بمقر ولاية الحسيمة يوم 24 شتنبر 2008 حين صرحوا بأن موقع مدينة «المزمة» لم يصنف بعد كتراث ثقافي وطني...

يحدث هذا في الوقت الذي تحتفل فيه الدولة العروبية بذكرى 12 قرنا على تأسيس مدينة فاس، فرغم أن «المزمة» تتوفر على رصيد تاريخي وحضاري وأثري يفوق كثيرا ما تتوفر عليه فاس، إلا أنه يتم تجاهلها وطمسها ومحاولة محو ما تبقى منها لكي لا يصبح للريفيين أية معالم مقابل تمجيد فاس وتاريخها وحضارتها و...و... والطامة الكبرى هي تلك الدروس التاريخية التي تدرّسها لنا الدولة العروبية في المدارس العمومية والتي تختزل كل شيء فوق جامور القبة الخضراء لمولاي إدريس بفاس بدءا بالمعرفة ومرورا بالتاريخ والحضارة والثقافة وانتهاء بالسياسة، وهذا ما يحز في نفوسنا، فإن كان عمر مدينة فاس 12 قرنا ولها رصيد تاريخي وحضاري مهم، فإن مدينة «المزمة» لا تقل شأنا عن فاس حيث تألقت في العهود الغابرة باعتبارها –أي المزمة- منارة للسالكين في الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط مقابل منارة الإسكندرية في حوضه المشرقي، وقد تركت بصماتها في أوثق المصادر القديمة اللاتينية والإغريقية المتداولة في كبريات جامعات العالم وفي مسالك «أنطونان» الشهيرة باسم «أدسيكس أنسولاس». وقد غدا مرساها أيام عز العطاء الحضاري الأكبر في الجناح الغربي لدار الإسلام، يربط مجمل بلاد إفريقيا جنوب الصحراء عبر سلجماسة والنكور نحو مالقة وبجانة ومنهما في اتجاه قلطونية وبلاد افرنجة، ويربط العدوتين المغربية-الأندلسية في اتجاه المشرق الإسلامي نحو بلاد الهند والصين. إنها واحدة من أبرز حواضر بلاد الريف التي ظلت أخبارها متواترة في كتب التاريخ والتراجم والمسالك والممالك والموسوعات الأدبية والجغرافية والأعلام التي صنفت بالمشرق والمغرب والأندلس منذ القرن الثالث الهجري (9م) إلى اليوم، وما زالت آثارها تحت الثرى في عين المكان.

وكانت «المزمة» من أهم المدن النشيطة منذ ظهور حاضرة «النكور»، أي أن «المزمة» انتظمت وظيفتها الأساسية كمرفأ لمدينة «النكور». فلا غرو أن يهتم الأمراء النكوريون بالجزيرة المقابلة لها في البحر سيما عندما كان يداهمهم الخطر من جهة البر، غير أن مدينة «المزمة» ستزداد شهرة وتألقا عقب سقوط واندثار «النكور نهائيا» على يد يوسف بن تاشفين في نهايات القرن 12 الميلادي، حيث صارت «المزمة» خلال العصر الوسيط نافذة بحرية منفتحة على باقي المدن التجارية شرقا وغربا، ويبدو أن الخلفاء الموحدين جعلوا من «المزمة» إحدى قواعدهم البحرية المحصنة إلى جانب سبتة وبادس لخدمة سياستهم الجهادية بالأندلس. ويثبت الدكتور «أحمد الطاهري»، نقلا عن مؤرخ الموحدين المعروف «بالبيدق»، رواية مفادها أن الخليفة الموحدي عبد المومن لما دخل مدينة «المزمة» غير اسمها ووسمها باللسان الأمازيغي «ثاغزوث أن زالوط»، وتوحي بعض النتف الواردة في المصنفات التاريخية وكتب التراجم أن حاضرة «المزمة» كانت تتوفر كغيرها من الحواضر على المرافق الضرورية واللائقة بمكانتها التجارية ومستواها العمراني كمسجد الخطبة ودار الحكم والأسوار والحمامات والأبواب والأبراج والمقبرة وأحياء السكن ودور التجارة...الخ. وكانت قد ورثت عن النكور مختلف العلوم والفنون والصنائع التي زادها الانفتاح على مدن العدوة الأندلسية تلاقحا وازدهارا.

إذا كانت مدينة «المزمة» تتوفر على كل هذا الرصيد التاريخي والحضاري والأثري فلماذا تم طمسها ومحاولة محو ما تبقى منها علما أن الدولة المغربية كانت قد دمرت جزءا كبيرا من مدينة «المزمة» عن طريق تشييد «نادي البحر الأبيض المتوسط»؟ ولماذا تريد الدولة أن تمحو ما تبقى منها اليوم علما أن الموروث التاريخي يتحول إلى مصدر للرزق ومورد للخيرات ومحاورا للتنمية بواسطة التعريف بدوره وحفظ مكوناته وترميم أجزائه وإدراجه ضمن المسالك السياحية؟ وإذا علمنا أن الإنسان مرتبط بوطنه وحضارته وتاريخه وسيرة آبائه وأجداده، وأن المهمة الموكولة للجامعات ومراكز البحث العلمي تكمن في الكشف والتنقيب عما ينير البلاد والعباد بواسطة الدراسة، ويقدم الأدوات العلمية لكي تعتمد من طرف الإدارة العمومية في رسم آفاق التنمية، فأين «المزمة» في برامج مندوبية وزارة السياحة بالريف؟ وما موقع المزمة في برامج الدراسة والبحث بالجامعات المجاورة بطنجة وتطوان وفاس ووجدة والناظور؟ مع العلم أن ثمة أقساما مختصة في التاريخ والآثار يتقاضى القائمون عليها أجورهم من ميزانية الدولة؟

إذا كان لنا أن نعتبر من دروس الماضي فلنتأمل كيف كان التراث التاريخي بالذات هو الهدف في حملات الاجتثاث التي قادتها ضد مخلفات الحضارة المغربية بالجزيرة الايبيرية «ايسابيلا الكاثوليكية» فهدمت الأسوار واقتلعت الأبواب وغيرت المعالم، وأتلفت الآثار، بل وثمة إشارات عن نبش القبور، فهل ثمة من يحن إلى استكمال ما عجزت عنه ايسابيلا في عز الوطن؟ وإذا كان لنا أن نستفيد من الآخرين فلنلاحظ كيف العناية عند الجيران الأسبان في عز الديمقراطية بآثارنا وأسوارنا ومواقعنا الأثرية المحفوظة عندهم، وكيف تطورت غرناطة وأصبحت قبلة للسياحة، وكيف ازدهر العمران باشبيلية مع الاحتفاظ بالمآثر الظاهرة والباطنة، وكيف الحرص على عدم مس أسوار الموحدين المدفونة تحت الأرض عند مد خطوط الميترو... الخ، أم لا يهمنا من التشبه بالآخرين سوى بريق المظاهر وإن تعفنت الجواهر؟

ألم ير هؤلاء الذين أوكلت لهم مهمة بناء المركبات السياحية على شاطئي «السواني» و»السفيحة» في الساحل الريفي الممتد من رأس الماء إلى غاية الجبهة مرورا بأجمل الشواطئ بالناظور والحسيمة سوى تلك النقطة التي توجد فيها مدينة «المزمة» بخليج الحسيمة؟ فالساحل المتوسطي يمتد على مئات الكيلومترات وبإمكانهم إقامة المشاريع السياحية المدرة للأرباح أينما شاؤوا، ويمكن أيضا بناء المركبات السياحية بجانب المعلمة التاريخية والأثرية «المزمة» دون هدم ما تبقى منها، بل واستغلالها في السياحة الثقافية.

www.fikrielazrak.tk

fikri-87@hotmail.com

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.