uïïun  145, 

smyur 2959

  (Mai  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

tiçupäa tamdaddt d tlli i itnal uwank amuvrabi

Jar Tamazgha d Kurdistan

Tamazight

Tandra n izem

Français

Le pouvoir usurpateur d'identité

Vous ne comprendrez rien!

La misère des Ayt Abdi

Le voyage de Mouliéras

La néolittérature amazighe

العربية

الشذوذ الجنسي الحقيقي هو الذي تمارسه الدولة بالمغرب

الشذوذ الجنسي للسيد رشيد نيني

لا للدجل: لا للغة الريفية

وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعدوانا

قمة عربية على أرض أمازيغية

متى ستتبنى الحركة الأمازيغية مطالب تاويزا؟

وللتاريخ كلمة سيقولها

والدولة تاسملالت؟

ماذا بعد فشل اليسار؟

أخلاقيات في الخطاب الأمازيغي

الإقصاء المبرمج للأمازيغية

سنوات الغاز

رسالة تعزية إلى الديمقراطية بالجزائر

قراءة في الفيلم الأمازيغي دونيت أور ديكس لامان

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

عودة إلى الحكم الذاتي بالريف

مجموعة قصصية للكاتب محمد أوسوس

الهوية في شعر فريد زلهود

صدور كتاب الأمثال الشعبية في الريف

ديوان شعري جديد لمحمد مستاوي

رسالة شبكة أزطا إلى وزير الداخلية

مسرح تافوكت: من الجزائر إلى الدانمارك

الأيام الربيعية لجمعية أناروز

بيان الحركة الأمازيغية

الجمع العام لتاماينوت فرع الرباط

نشاط ثقافي لجمعية الانفتاح

افتتاح النادي الأدبي بكلية الناظور

مكتب جديد لجمعية أسيد

 

 

 

تعقيب: والدولةُ تَاسْمْلاَلْتْ، بعد السعديين وقبل العلويين؟

بقلم: بْراهيم أسافُو ؤُتْمَازْغَا

 

في مقاله، الهُوياتيّ القيم والمفيد، المُعَنْوَن ب"0المغرب" أم "أمْرّوك" أم "موراكوش" ؟!)، تحدث الأستاذ المناضل الأمازيغي ماس مبارك بلقاسم المْرُّوكي، عن الدول التي كانت قائمة في منطقة غرب تامازغا (أمْرُّوكْ / مُورَاكُوشْ = المملكة "المغربية" = "المغرب الصغير" : منْ "طنجة" إلى "لْكْويرة")، بدء بالمملكة المسايسولية إلى جمهورية الريف والدولة العلوية الحالية (انظر نص المقال في شهرية "ثاويزا" لشهر يْمْرايور 2958، ص 21). بَيْدَ أنّ الأستاذ المحترم، السيد مبارك بلقاسم المرّوكي، لم يذكر ـ نسياناً ـ دولةَ أيتْ ئِدَاوْسْمْلاَلْ في منطقة ئِلِيغْ / تَازْرْوَالْتْ ("إلِيغْ" بكسر اللام، تمييزاً لها عن منطقة "إلْغْ" بسكون اللام) في منطقة سوس بجنوبِ غربِ بلاد تامازغا = جنوب مُورَاكُوشْ أمْرُّوكْ. دولة أبناء الشيخ سيدي حْمَادْ أوموسى ـ رضي الله عنه ـ كالأمير عْلي بودميعة أسْمْلالْ، المعروف تعريباً بأبي حْسُّون السّْمْلالي، المتوفى سنة 1070 هجرية. وقد امتد حكم أيتْ ئِدَاوْسْمْلاَلْ (الدولة تَاسْمْلاَلْتْ / الدولة السملالية) من عام 1017 هجرية إلى أن قضى عليهم رشيد العلوي في أوائل القرن الثاني عشر الهجري. وقد تولت الدولة المرّوكية تاسملالتْ الحكمَ مباشرة بعد سقوط الدولة المروكية السعدية إلى ظهور رشيد العلوي. ولذكر هذه الدولة الموراكوشية المنسية والمهملة، تذكرتُ، كذلك، بيعةَ الشيخ أحمد الهيبة بن الشيخ ماء العينين التيزنيتي، الذي أصبح سلطاناً وأميراً للمؤمنين، بعد بيعته بمدينة تيزنيت المْرّوكية يوم الاثنين تاسع عشر جمادى الأولى من عام 1330 هجرية، أي بعد أزيد من شهر على توقيع ما يسمى بمعاهدة "الحماية" الفرنسية في مدينة أفاسْ الموراكوشية، بتاريخ 11 ربيع الثاني 1330 / 30 مارس 1912، الموافق للسنة الأمازيغية 2862. وحول أخبار السلطان أحمد الهيبة وأحداث وتفاصيل إمارته، أنظر كتاب "المعسول" للراحل ذ. محمد المختار السوسي: الجزء الرابع، ص 101 إلى 247. أزولْ فلاّونتْ / فلاون.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.