uïïun  146, 

sdyur 2959

  (Juin  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

asnãb n tutlayt tamazivt niv asnãb n uwank amaziv?

Attvas di drus

Tanekra

Tuda

Français

Est-t-il possible de promouvoir tamazight?

Racisme et discrimination

Le voyage de Mouliéras

Intervention du président du CMA à Genève

Intense activité du CMA à Genève

La littérature amazighe honorée à Oujda

Activité de l'association Fazaz

العربية

ترسيم اللغة الأمازيغية أم ترسيم الدولة الأمازيغية؟

أمة "اقرأ" لا تقرأ

القضاء العرفي الأمازيغي

الشرق الأوسط أم شرق أسيا؟

مسألة التفاهم بين اللهجات الأمازيغية

الزاوية الدلائية

اللغة والبكاء والإنصاف 

الإعلام الإلكتروني الأمازيغي

قراءة في الفيلم الأمازيغي

اللغة الأمازيغية والتحديات المطروحة

كتاب للباحث يمني قسوح

كتاب للباحث أحمد الخنبوتي

قراءة في الفيلم الأمازيغي

العنف ضد الأمازيغ

استغلال الفنان الأمازيغي في الحملات الانتخابية

الشاعر مولاي الغالي أوتاليوين

لقاء مع الباحث المستمزغ سترومر

تأسيس فرع تاماينوت بأكدال بالرباط

بين الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف

بيان الحزب الديموقراظي الأمازيغي

بلاغ المرصد الأمازيغي لحقوق الإنسان

أنشطة ثقافية للحركة الأمازيغية بطنجة

بيان الشبكة الأمازيغية

إعلان جبهة أمياواي

نشاط ثقافي لجمعية أنير بتازا

بيان لمنظمة تاماينوت

بيان الحركة الأمازيغية بإمتغرن

بيان جمعية تلاليت

بيان الحركة الأمازيغية بأكادير

بيان تنسيقية أميافا

فاتح ماي بالحسيمة

نشاط لجمعية الهوية الأمازيغية

بيان الحركة الأمازيغية بالناظور

نشاط لجمعية أسنفلول

بيان فاتح ماي بإمتغرن

تجديد مكتب جمعية فضاء أمازيغ

بيان الحركة من أجل الحكم الذاتي

 

 

 

أنظام مولاي الغالي اوتاليوين شاعر أحواش بأعالي وادي سوس

بقلم: محمد أرجدال

 

بموازاة مع مهرجان طاطا الأول لشعراء أسايس المنظم في الفترة الممتدة من 24 الى28 أبريل 2009،والذي استضاف العديد من الباحثين والمهتمين والعشرات من الشعراء المبدعين في ميادين أحواش "أسايس"، أي شعراء الشعر الحواري المرتجل والمعروف محليا ب"تانظامت"، التقينا بأحد رموز هذا الصنف الشعري وأعددنا له البور تريه التالي:

بكل بساطة إنه أنظام الشاعر مولاي الغالي أيت العربي المعروف في الساحة الفنية وبميادين أحواش بمولاي الغالي أو تاليوين نسبة إلى موطنه، وقد ازداد سنة1961بدوار"دو توريرت" نواحي تاليوين إقليم تارودانت وقضى طفولته بقريته تلميذا في الكتاب والمدرسة الابتدائية التي نال بها الشهادة الابتدائية سنة 1971 لينقطع بعد ذلك عن الدراسة كباقي أقرانه من أبناء البوادي لأسباب متداخلة اجتماعية واقتصادية وثقافية... ويلج بعد ذلك عالم الشغل منذ سن مبكرة فاشتعل مساعد سائق شاحنة ليرتقي بعد ذلك إلى مساعد سائق حافلة (كري سون د لكار) حتى سنة1990 ليشتغل بعد ذالك سائق سيارة للنقل ببوادي تاليوين إلى حدود سنة 2004 حيث سيحترف نهائيا ميدان الشعر.

والشاعر مولاي الغالي دخل ميدان أحواش منذ فترة مبكرة كمتفرج فممارس لرقصة أحواش ولم يلج ميدان قرض الشعر إلا بداية الثمانينيات بعد موسم "الرمى" بقريته ويقول: "إنني تصدقت على "لمقدم ن الرمى" ب صدقة فدعا لي بأن أصبح شاعرا وكان أقراني يستهزئون مني مرددين بينهم في كل مجلس لقد أنضاف شاعر جديد إلى قريتنا اليوم ومن العادة أن يختتم حفل الرمي برقصة أحواش ليلا فقررت المشاركة تحديا لزملائي فاستجاب الله دعاء مقدم الرماة فتحرر لساني من عقدته فحاورت أهم الشعراء بقريتي في تلك الليلة وتعجب الجميع " وقد تأثر بأهم شعراء أسايس بسوس، رموز الشعر الحواري في تلك المنطقة أمثال : الحاج محمد دو توريرت، والريس الحسين اولتيت، ويويحزماي ن اولوز، والحاج مبارك كوكو ن اولوز، ثم حاورهم ودخل معهم في سجال شعري كما حاور عثمان ابلعيد والحسن أجماع وآخرون ومنذ تسعينيات القرن الماضي تجول بالعديد من القبائل والمناطق وشارك في احتفالاتها السنوية ( المواسم والمناسبات) وحاور العديد من الشعراء المعروفين بميادين أسايس أمثال: أكاسي، و ازو ليد وعابد اوطاطا وغيرهم كثير... وقد نظم هذا الشاعر بأغلب قرى ومدن المغرب.

وقد تحدث في إحدى قصائده عن الحياة وظروف العيش فيها، حيث بدأ قصيدته بمقدمة شائعة وهي البسملة والترحيب بالحاضرين المستمعين لشعره ثم انتقل إلى الموضوع فشبه أيام الحياة بنسيج الغطاء المزركش فمن الأيام ما هو مر كالصبر ومنها ما هو حلو كنبتة فليؤو.

Bismi llap ran bdugh lsas nk ayawal

Agis nbnu tigidar mad tiri titt

Amagh n sbrrak mdn willi kulu righ

S lmona nbdud ad smnallagh awal

Tudrt aztta n tzrbit ayyi trwasmt

Usfan n ufgan pati gan nit ifalan ns

Ifili s wayyad righ agma kullu kmlnt

Tlla tsgrt tabrbact tlla yat tmllul

Tili gisnt tzibant ayan ur isn

Tudrt tga izmaz agma aytyaqn yan

Illa was zund ajjig uwlili hrran nit

Illa was zud ajjig n flayyu yak immim

Tudrt nkra ayaytma pan ifghtnt lhaq

Ghiklli ira rbbi gant ukan i ussan ngh

وفي أسايس بقرية انامر نأيت حمد سنة 1992 قال مقطعا شعريا عبارة عن رثاء محبوبته التي اختطفتها المنية وتركته وحيدا يبكي ويندب حضه العاثر حيث يقول:

Ura yalla yan imttawn is azimzikn wanna yallan

Ur aylla yan amndun s rbbi lli dar mayskar i yan

Allap almut allap almut ur yyi tuqrt

Nghal is tuqr wada nra tettut imil

Zigh is ka ur d itcwurt ayas ns

Ghasli itmma lajal tmman ussan ns

Urasn tskr maghad itrra rric n titt

Tiwit almut ullap ur yyi trhamt

Imttawn igha tnd ntluh ur yyi fukkin

Mqqar allagh arigh ikis rric n titt ngh

Ur yid rurn wadagh tiwit ayakal

Ayan ayga mlad is ka illa wissin

وبقرية ماخفامان – اساكى تاليوين سنة 1996 نازل بندية الشاعر الكبير كوكو وجرى بينهما هذا الحوار الهجائي بأسلوب تهكمي ضاحك حيث شبه الشاعر نفسه بلاعب كرة القدم وعليه الدفاع عن قميصه بما أوتي من خبرة وقوة حيث يقول:

Hayyi lsigh lbud ngh rankcim ittiran

Takurt nghla pan righ issnt aman

فيرد الشاعر كوكو مستهزئا منه ومن حذائه الرياضي الذي لا ينتعله إلا مربي الأبقار فقال:

Lbud dar imugayn astn ttawigh

Ttiran apan lgudas asrsn ttawigh

Igh iga kra llaoaib ayhrc at ixassan

يرد مولاي الغالي بعيب دراجة خصمه النارية القديمة فيقول:

Adagh istr rbbi aghar tusit akuray

Urtad ak nilkm tawnt dagh iwaqqur

Walaynni sngh magitngh isntlnlhaq

Tuzzumt nwas ad itsadut f lmutur

يجيب الشاعر كوكو قائلا :

Nkki hmdgh irbbi darngh lmutur ngh

Inna gh rak nmmaggar rasrsn hurrugh

Ur yyi tfur lghrd abla ak n srfufugh

يقول مولاي الغالي مفتخرا بسيارته وهي أحسن من دراجة نده:

Nkki aflla ur tndrt sngh lqima nu

Iknna tga tumubil tuf lmutur nk

Ntl baoda asmmid itwallin ngh rhmgh

يقول كوكو مستهزئا من سيارة نده التي لا يشتغل محركها إلا بعد آن يستعين بمن يجرها أو يدفعها:

Walaynni tumubil mast sul isn

As nna t ur igi gh uksar issaki ssuq

بعجالة إنها محطات مختصرة من حياة أحد رموز الشعر الحواري بأعالي وادي سوس، الذي أتحف الجمهور الأمازيغي بروائع قصائده الشعرية وبحواراته الشيقة مع فطاحل هذا الصنف الشعري.

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.