uïïun  147, 

sayur 2959

  (Juillet  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

i yan n yinaw amaziv d amynu

Tarzugi

Tira

Mma

W attvu n urghmmuy

Français

Zayd Ouchna 1er lauréat du journalisme amazigh

Le voyage de Mouliéras

La dictature du mensonge

La campagne électorale

Dans les girons l'identité

Ferroudja, l'hirondelle du Djurdjura

Les aveugles

Déclaration du Caucus Amazigh

العربية

من أجل خطاب امازيغي جديد

العرب الأمازيغ والانتماء الهوياتي الأمازيغي

الحرب الكبرى ضد اللغة الأمازيغية

سهرة موازين تتحول إلى غضب امازيغي

تامازيفت آية من آيات الله أم كذب على الله

تامغارت تامازيغت مفتاح دولة تامازيغت

عدجو وحريتي

هل منكم من يتذكر رباز ن الريف؟

نداء إلى الضمير الأمازيغي

ارمي ف الزبل

نظام القبيلة

قراءة في كتاب الحقوق اللغوية

وفاة الفنان مبارك أيسار

نيني رشيد ومساوئه

الفنان حسين طالبي

حوار مع الفنان عمر أيت سعيد

الألبوم الجديد لعمر أيت سعيد

الفلم الجزائري إيراون يحصل على الجائزة الأولى

ملتقى الحقوق اللغوية والثقافية

تأسيس جمعية فضاء الفنون

أنشطة الحركة الثقافية الأمازيغية  بمكناس

بيان جمعية إزرفان

جمعية أمازيغية جديدة بطنجة

مجموعة الاختيار الأمازيغي تعزي

بيان تنسيقية تنزروفت

 

 

 

تَامْغَارْتْ تَامَازِيغْتْ مفتاح دولة تامازيغْتْ

بقلم: براهيم أسافو ؤتمازغا

من المعلوم أنّ أَمُوسُّو أَمازيغْ ـ الحركة الأمازيغية ـ يناضل ويكافح من أجل أمور ثلاثة، لا حياة ولا عيش بدونها، هي: أَكَالْ؛ أَفْكَانْ؛ أَوَالْ (الأرضُ والإنْسَانُ واللُّغَة). غير أنّ النضال الأمازيغي المعاصر ـ الذي يبلغ عمره الآن أزيدَ من أربعين سَنة ـ كان نضالاً ثقافيا فحسب قبل أن يشق ـ أخيراً ـ طريقه صوب السياسة والاقتصاد. ولعل أكبر خطأ ارتكبَتْهُ، وترتكبه، العمليةُ النضالية الأمازيغية المعاصرة نهوضها واهتمامها إمّا بالثقافة وحدها أوْ بالسياسة وحدها أوْ بالاقتصاد وحده: فمن خطأ النضال الثقافي ـ على حساب النضال السياسي والنضال الاقتصادي ـ إلى خطأ النضال السياسي والنضال الاقتصادي ("حُكْمُ الذّات" مثلاً، على حساب النضال الثقافي. بمعنى أنّ أمُوسُّو أمازيغْ قد انطلق انطلاقاً غير موفَّق، وبالتالي فالوصول ـ بالضرورة ـ سيكون وصولاً غير ناجح وغير موفَّق (لأن الوصول من جنس الاِنطلاق: مَن انطلق بنجاح سيصل بنجاح، والعكس صحيح، ولا وُصُول بلا انطلاق. فمتى سننطلق أيها الأمازيغيُّون ؟!). إنّ هدف ومقصد وغاية العملية النضالية الأمازيغية هو، كما سبقت الإشارة، أمور ثلاثة لا رابع لها: الأرضُ وشعبُها ولغتُه. وهي ثقافة وسياسة واقتصاد = قضية تامازيغت. والثقافة والسياسة والاقتصاد هي ـ كما نعلم ـ من الحقوق الطبيعية للشعوب. والسؤال المطروح هو: كيف يحصل الإنسانُ على حقوقه الطبيعية المدنية منها والسياسية؟ طبعاً بالنضال ولا شيء غير النضال. هذا النضال يجب أن يكون شاملاً جامعاً كاملاً؛ أي أن يكون نضالا ثقافيا وسياسيا واقتصاديا. إذاً، الثلاثة المذكورة (الأرض والشعب واللغة) تساوي: الثقافة والسياسة والاقتصاد. ولا حياة ولا عيش بدون هذه الثلاثة كلها. الحياة والوجود والعيش = الأرضُ والإنسانُ واللغة. ومن المعلوم أن ثالوث الحياة هذا لا يكون له وجود إلاّ بعد وجود ثالوث آخر. ما هو هذا الثالوث؟ إنهُ : الأرضُ والشّعْبُ والسلطةُ السياسيَّة. نلاحظ أنّ الجديد ـ أمايْنُوـ هنا هو هذا العنصر أو الركن الأخير(السلطة السياسية). أمّا العنصران الأول والثاني فهما، كذلك، ضمن الثالوث الأول السابق. فماذا يعني هذا الثالوث الأخير؟ علماء القانون الدستوري يقولون عنه (الثالوث) بأنه: "أركان الدولة". فلا دولة بدون أرض وبدون شعب وبدون سلطة سياسية. فهل يعني هذا أنّ كُلَّ أركان الحياة ـ التي منها قيام وتأسيس الدولة ـ تتوقف على شيء واحد هو: السلطة السياسية؟ الجواب: طبعاً. طيّب. فلماذا لم تكن هناك دولة أمازيغية؟! أليستْ هناك أرض أمازيغية؟!  بلى. أليستْ هناك أُمَّة أمازيغيَّة؟! بلى. أليستْ هناك سُلطة سياسية أمازيغية ؟! نعم ؛ لا توجد سلطة سياسية أمازيغية تستمدُّ أمازيغيَّتَها من الأرض الأمازيغية تامازغا ـ لا منَ العرْق والدَّم والنسب والأصل الأمازيغي. لا ـ. إذن، كل شيء حاضر وموجود إلاّ السلطة السياسية الأمازيغية؛ فهي لا تزال غائبة ولا موجودة (في الحاضر لا في الماضي). فما الطريق إلى قيام الدولة الأمازيغية؟ لا قيام ولا إنشاء ولا تأسيس للدولة الأمازيغية ـ التي هي مِنْ حقوق الشَّعْبِ الأمازيغي أبن الأرض الأمازيغية ـ بدون قيام وبناء و"تأسيس" الإنسان الأمازيغي، امرأة ورجُلاً،  فقيام الإنسان الأمازيغي، وتأسيسه، هو الشرط الأساسي والرئيس لقيام الدولة الأمازيغية. الإنسان هو الذي يصنع التغيير. ولكي تكون هناك أُمَّةٌ تصنع التغيير وتحقّق الآمال والأحلام، لا بد أولاً من عمليات البناء والإنشاء والتأسيس: بناء الإنسان وتأسيسه وتكوينه وتهذيبه وتأطيره وتأهيله وتعليمه وتثقيفه...إلخ. ولحدّ الساعة لا تغيير في بلادنا تامازْغا. لماذا ؟ لأنّ التغيير لا يأتي هكذا بدون أسباب وبدون بناء النساء والرجال: نساء ورجال الإصلاح والتغيير. التغيير يُصنع من قِبَل الإنسان / الشعب. والسؤال هو: كيف يكون لدى القضية الأمازيغية أُمَّة تصنع التغيير المنشود الذي لا مستقبل للأمازيغية بدونه؟ الجواب: إنّ السبيل واحد ووحيد ـ ولا تتبعوا السُّبُل فتفرّق بكم عنه ـ هو: الإصلاح ؛ الإصلاح وما أدراك ما الإصلاح هو السبيل / أبْريدْ أغاراسْ صوب شعب أمازيغي قوي، مُكوَّن،  مؤطَّر، مهذَّب، مثقَّف، مؤهَّل، عالِم، ناضج، قادر على إنشاء وتأسيس دولته الأمازيغية. الإصلاح هو مفتاح التغيير. لا تغيير بدون إصلاح ولا إصلاح بدون تغيير. وهذا التغيير الأخير ـ الذي هو مفتاح النجاح ـ هو: البناء والتربية والتعليم والتهذيب والتثقيف والتكوين والتأهيل... وذلك من واجب ودَوْر ومسؤولية الأسْرة الأمازيغية عامةً والأُمِّ / المرأة الأمازيغية خاصةً. وعليه فقيام الدولة الأمازيغية هو في يَدِ المرأة والأسرة الأمازيغيَّتيْن. نعم ؛ تامغارت تامازيغت هي أصل ومفتاح دولة تامازيغت. ولعل هذا ما فطن إليه خصوم وأعداء قضية تامازيغت، من العُوروبيين والفرانكوفونيين، فهمّشوا وظَلموا المرأة والأسرة الأمازيغية. الخلاصة: لا دولة أمازيغية بدون أُمَّة أمازيغية ولا أُمَّة أمازيغية بدون أسرة أمازيغية ولا أسرة أمازيغية بدون امرأة أمازيغية ولا امرأة أمازيغية بدون حقوقها ـ كل حقوقها ـ من تكوين وتنمية وتعليم وعلم ومعرفة وغير ذلك من كافة الحقوق الطبيعية المدنية منها والسياسية / حقوق تامغارت خاصة وحقوق أفكان (الإنسان) عامة.

استنتاج عام: لا أمازيغية بدون أمازيغيات. والسؤال هو: ما العمل إذا مَرِضَ الطبيبُ؟! فهل من جواب؟!  أزولْ فْلاّوْنْتْ / فْلاّوْنْ.

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.