uïïun  147, 

sayur 2959

  (Juillet  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

i yan n yinaw amaziv d amynu

Tarzugi

Tira

Mma

W attvu n urghmmuy

Français

Zayd Ouchna 1er lauréat du journalisme amazigh

Le voyage de Mouliéras

La dictature du mensonge

La campagne électorale

Dans les girons l'identité

Ferroudja, l'hirondelle du Djurdjura

Les aveugles

Déclaration du Caucus Amazigh

العربية

من أجل خطاب امازيغي جديد

العرب الأمازيغ والانتماء الهوياتي الأمازيغي

الحرب الكبرى ضد اللغة الأمازيغية

سهرة موازين تتحول إلى غضب امازيغي

تامازيفت آية من آيات الله أم كذب على الله

تامغارت تامازيغت مفتاح دولة تامازيغت

عدجو وحريتي

هل منكم من يتذكر رباز ن الريف؟

نداء إلى الضمير الأمازيغي

ارمي ف الزبل

نظام القبيلة

قراءة في كتاب الحقوق اللغوية

وفاة الفنان مبارك أيسار

نيني رشيد ومساوئه

الفنان حسين طالبي

حوار مع الفنان عمر أيت سعيد

الألبوم الجديد لعمر أيت سعيد

الفلم الجزائري إيراون يحصل على الجائزة الأولى

ملتقى الحقوق اللغوية والثقافية

تأسيس جمعية فضاء الفنون

أنشطة الحركة الثقافية الأمازيغية  بمكناس

بيان جمعية إزرفان

جمعية أمازيغية جديدة بطنجة

مجموعة الاختيار الأمازيغي تعزي

بيان تنسيقية تنزروفت

 

 

 

جدارة الاحتفاء بالفن في جدواه لا في القشور

قراءة في ألأبوم الجديد "تبرات =الرسالة" لعمر أيت سعيد

بقلم: لحسن ملواني

 

بعد انكباب متواصل تفاعلا مع الكلمة واللحن وخدمة للإبداع الفني يصر الفنان الأمازيغي عمر أيت سعيد أن يطل علينا بألبومه الجديد الذي جاء حصادا لجهود دؤوبة من البحث والتأمل والبذل، والألبوم مُطعَّم بمشاركة وجوه فنية نذكر منها : مولاي يوسف من بني ملال، نجيب من تنغير ومحمد ملال، وحسن هموشي، وأنكمار وغيرهم..

ويأتي هذا الألبوم ليسجل خطوة نوعية إضافية لمسار الفنان الملتزم عمر أيت سعيد الذي تنضاف عطاءاته الإبداعية إلى جهود كل الحاملين لِهَمِّ تجديد الأغنية الأمازيغية...

والألبوم الأخير مفعم بتيمات تجعل منه ألبوما متميزا ومن ذلك: المرأة: الأم والأخت – التسامح والتصالح – الهوية – الهجرة – الأخوة – الحب(غزل عذري).

غلا ف الألبوم :

يعد غلاف الألبوم وسيلة إشهارية للألبوم، لذلك يجب أن يستند تشكيله على فنية خاصة تجعله مناسبا لما وضع له، ولا يمكن النجاح في ذلك إلا بالانطلاق من محتوى وإيقاع الأغاني المتضمنة فيه. وبصدد غلاف البوم "تبرات " نلاحظ ما يأتي:

مكوناته: صورة لفنانين هما صاحب الألبوم عمر أيت سعيد ورفيقه في البومات سابقة الطفل هموشي، ويبدو أن تموقع كل منهما على وجه الغلاف تموقع مقصود، فيبدو عمر أيت سعيد في المقدمة والعكس بالنسبة للطفل، والصورتان تجسدان مسألة السبق والاقتداء، ويعزز ذلك نظرة وملامح كل منهما، فعمر أيت سعيد يبدو محتضنا قيثارته متأملا في الأفق وكأنه يروم المزيد ومواصلة البحث عن الذات وعن الجديد المطعم لتجربته خدمة للتراث الثقافي والفني الأمازيغي، بينما نجد الطفل هموشي وراءه يحمل وجهه ملامح الرَّضِيِّ وسكينة المحقق لبعض آماله.

وتحتها message (الرسالة بالفرنسية) وعلى ترويسة صفحة الغلاف كتب عنوان الألبوم بخط بارز " tabrate « ويلاحظ تغييب كتابة العنوان بتيفناغ انطلاقا من كون الألبوم يتعلق بالأغنية الأمازيغية...

تحت صورة كل من الفنانين اسمه باللغة الفرنسية: أيت سعيد بخط أكثر بروزا من مرافقه هموشي مراعاة لسلم الأبعاد، فالأول في الأمام والثاني خلفه، كما يفيد ذلك التأشير على التراتبية الفنية فالأول أكثر من الثاني (فنان ناشئ مبتدئ وفنان راكم تجربة لا بأس بها). ويلاحظ أن معطيات الصورة قليلة ومعبرة انطلاقا من موضعة صورتي الفنانين عليها، علاوة على وضع وملامح كل منهما والرموز الكتابية الموزعة حولهما. وفي الزاوية اليمنى للألبوم ريشة منغرسة في دواة حبر بجانب قرطاس مطوي طيا فنيا، والصورة معبرة ومناسبة لعلاقتها بالكتابة والإنتاج الفني. وفي الزاوية المقابلة يسارا نجد طائرا يحمل رسالة وقد أُطِّرَ بدائرة تنظيما للمحتويات المشكلة لوجه الألبوم.

عنوان الألبوم:

عنوان نراه عاما، فقد تجد كثيرا من الأعمال الفنية تتخذ " الرسالة " عنوانا لها. وكل خطاب يومي أو فني يعد رسالة تحمل محتوى لتحقيق هدف أو مطلب ما... والذي يخصص العنوان هو الموضوع أو الموضوعات التي تنضوي تحته. وإذا رجعنا إلى أغاني الألبوم نعتبر أغلب تيماته تتضمن رسائل تروم أهدافا يراها المرسل تستجيب لما ينبغي أن يكون، وباستثناءات نجد الأغاني تحمل بين كلماتها تنبيهات وتوجيهات نعتبرها رسائل لغايات معينة نشير إلى بعضها حين نتحدث عن أغاني الألبوم.

عن الفنان و أغاني ألبومه:

الفنان المتواضع الشغوف بالكلمة المعبرة والذي ينحو به طموحه وجهوده المتواصلة ليكون- يوما ما - أحد فرسان الأغنية الأمازيغية المطورة لحنا وإيقاعا يسعده إتحاف جمهوره بجديده الحامل لعنوان" تبرات"=الرسالة " ونعتقد أن "عطاءه في ارتقاء متواصل نحو الأفضل كلماتِ وألحانا، يحاول تقديم الأغنية الأمازيغية بشكل متطور بعيدا عن النمطية ومسايرة للواقع الاجتماعي والثقافي المتطور. والفنان عمر أيت سعيد معروف بأغانيه الهادفة التي تتجاوز الإيقاعات الراقصة إلى المواضيع التي من غاياتها المساهمة في التغيير وتهذيب الأذواق عبر ألحان تحمل الجدة للأغنية الأمازيغية مستهدفا بذلك – إلى جانب ثلة من المغنين الشباب- الدفع بالأغنية الأمازيغية نحو العالمية.

في أغنية " الأم":

UGHULD UGHULD

UGHULD AWYMA

SSIFD AYTMAK

SSFU ABRID NEK

SARS AZAZA

AGD ZRIN IMZUARA

UGHULD UGHULD

UGHULD AWYMA

هكذا تسجل الأغنية صيحة الأم من أجل عودة من تراه يحاول مفارقة إخوانه راجية منه حسن القصد بعيدا عن الاهتمام بثقل الموروث من عداء وفرقة.. والأم في أعمال الفنان عمر حاضرة حضورا متميزا اعتبارا من كونها منبعا للموروث الثقافي الأمازيغي العريق.

لتختم الأغنية بنفي التعصب والتحقير "فليس بيننا المتخلف ولا يجب دفع أيامنا إلى الشعور بالخيبة والنكوص مؤكدا ذلك بتكرار النفي لا لا لا :

URILLI wmttarfo

, .OHO YOHO Y OHO.

في أغنية هات يا حرية:

نجد المغني يطلق آهاته مطالبا الحرية كي تعيد إليه ذاك الكلام المطموس ويقصد به تيفناغ المفقودة، كما يناشدها إعادة أولئك الرجال البواسل الشجعان، وتلك الحياة الهنيئة الطيبة.

وفي ثنايا الأغنية يدعو إلى التوسط والاعتدال والطريق الفسيح المستقيم رغبة في العيش الأمين.

Awid atelilli Awid atelilli

Awid atelilli Awid atelilli

AWAL LLIGH I YEDDAN

TIFINAGH LLIGH I YEZLAN

IRIZEN LLIGH I NGHAN

TUDERT LLIGH I HLAN

……

ويمضي في أغنيته حاثا على الوجاهة ورأب الصدع والفرقة والشقاق، حتى لا نغرق في بئر، فنجعل عدونا- الجهل - يسخر ويضحك.

AD UR AK NKNU

ICERGAN ATNI NAGNU

AD UR –NNI NAGH ANU

ARI TSSA WEAADAW INO

الأغنية بإيقاع وحنجرة الفنان تبدي حرقة حرصه على إصلاح ما يراه يستوجب ذلك فهو يروم الاعتدال والوئام والأمن والسلام. وغير بعيد عن توجيهات الفنان وهمه نجد أغنيته الأخرى (سمونات أوال = وحدوا كلمتكم)، ففيها دعوة إلى وحدة الصف والكلمة:

Smunat awal !gat ray d yan

Ay imazien! Ay imazien!

Adurtbdum

adurtnnagzum

فهو يوجه خطابه إلى الأمازيغ قصد استدراك ما فاتهم من فرص التعلم والارتقاء الفكري اقتداء بغيرهم:

Tusim lbarud Assin tawssna

Zrinkwen i laxla…

أغنية تضج بالتحميس والعتاب والإلحاح على ضرورة التقدم و الارتقاء والمجد والعزة، والأغنية تحمل الإصرار على التغيير لكثير من الصفات السلبية ويتبدى ذلك من خلال النداءات المتكررة الموجهة إلى "إيمازغن" .

ومن أغاني الألبوم أغنية (إليس نغرمينوا =فتاة بلدتي). أغنية بعيدة عن التوجيه والعتاب واللوم والتوبيخ لتطرح ما يختلج بقلب الكاتب المغني من أحاسيس نبيلة إزاء فتاة قريته التي تبدو أنها محاصرة في مكان حريز منيع بصفة يستحيل تواجدها ولقياها حيث يريد، ويظهر من مقاطع القصيدة أن الفتاة تبادله نفس الشعور، لأنها تبكي وتبكي كي تروي بعَبَراتها شجرة الحب التي ستصير موضعا ظليلا للكل..

وتُختمُ الأغنية بالإشارة إلى أن القمر سيظل الرسول بينه وبينها (في بيئة محافظة عفيفة لا تسمح بلقاء الأحبة لاعتبار ذلك من المحذورات التي لها علاقة بالشرف) وتندرج الأغنية في باب الغزل العفيف المجنب لتناول مفاتن الأنثى بشكل مباشر، فهو يلجأ إلى الترميز والإيحاء المجمل للصورة، ونعتبر ذلك من مستلزمات الارتقاء بذائقة المستمع.

Illis n-ghrm inu

Atarbat n wadjar

Tiwit lkhatr

Tssuhlti yadarino

…..

Wakha wri tannayt

Wakha writzrit

Ha a yuyur issuda

Igayar amazan

هكذا نجد أغاني الألبوم تخاطب مستمعيها وعشاقها حاملة إليهم اللحن الجميل المفعم بقضايا الأمازيغ وقضايا الإنسان بصفة عامة.

ويبقى عمر أيت سعيد- إلى جانب ثلة من أصدقائه المبدعين- فنانا ملتزما بالقضايا التربوية والاجتماعية ويسعى باستمرار واهتمام إلى إغناء تجربته الإبداعية من خلال استشاراته وتعامله المستمر مع أدوات وآليات التجديد والإجادة بغية وضع اليد على بدائل كفيلة بتجديد الأغنية الأمازيغية دون أن تفقد هويتها وأصالتها لحنا وكلمة.

أشير في نهاية المقال إلى أن الفنان عمر حملني رفع تشكراته إلى كل المنابر ألإعلامية المحتفية بالطاقات الفنية، وكذا المنتج الفني "إتري موزيك" الذي تحمل عبء إنتاج وبناء هذا العمل وجميع أصدقائه ومشجعيه من عشاق وكتاب ونقاد.

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.