uïïun  147, 

sayur 2959

  (Juillet  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

i yan n yinaw amaziv d amynu

Tarzugi

Tira

Mma

W attvu n urghmmuy

Français

Zayd Ouchna 1er lauréat du journalisme amazigh

Le voyage de Mouliéras

La dictature du mensonge

La campagne électorale

Dans les girons l'identité

Ferroudja, l'hirondelle du Djurdjura

Les aveugles

Déclaration du Caucus Amazigh

العربية

من أجل خطاب امازيغي جديد

العرب الأمازيغ والانتماء الهوياتي الأمازيغي

الحرب الكبرى ضد اللغة الأمازيغية

سهرة موازين تتحول إلى غضب امازيغي

تامازيفت آية من آيات الله أم كذب على الله

تامغارت تامازيغت مفتاح دولة تامازيغت

عدجو وحريتي

هل منكم من يتذكر رباز ن الريف؟

نداء إلى الضمير الأمازيغي

ارمي ف الزبل

نظام القبيلة

قراءة في كتاب الحقوق اللغوية

وفاة الفنان مبارك أيسار

نيني رشيد ومساوئه

الفنان حسين طالبي

حوار مع الفنان عمر أيت سعيد

الألبوم الجديد لعمر أيت سعيد

الفلم الجزائري إيراون يحصل على الجائزة الأولى

ملتقى الحقوق اللغوية والثقافية

تأسيس جمعية فضاء الفنون

أنشطة الحركة الثقافية الأمازيغية  بمكناس

بيان جمعية إزرفان

جمعية أمازيغية جديدة بطنجة

مجموعة الاختيار الأمازيغي تعزي

بيان تنسيقية تنزروفت

 

 

 

العَربُ الأمازيغ في تامازْغا والاِنتماء الهوياتي الأمازيغيّ

بقلم: ؤُتْمازْغا

 

تتناول هذه الكلمات والجمل ـ الموجزة السريعة ـ موضوعاً هُوياتيا هاما ومفيداً. هو: «العرب" الأمازيغ / عرب الأرض الأمازيغية، مَوْطِن الشَّعْبِ الأمازيغي، بلاد تَامَازْغَا.  فمَنْ هُمْ "عَرَبُ" منطقةِ تامازْغا الأمازيغية ؟! إنهم المُوَاطِنون الأمازيغ الذين هاجر أجدادُهم العربُ من الأرض والبلاد المشرقية العربية (غرب قارة آسيا)، إلى الأرض والبلاد الأمازيغية المغاربية (شمال قارة إفريقيا)، منذ القرون الماضية كالقرنيْن السابع والثامن الميلادييْن وما بعدهما من القرون الخالية. نحن، إذن، أمام هجرة بشرية من أرض إلى أرض ومن قارة إلى قارة: من أرضٍ عَربيَّة (بلاد العرب / غرب قارة آسيا = منطقة شبه الجزيرة العربية أيْ مَوْطِن العَرَب)، إلى أرضٍ أمازيغيَّةٍ (بلاد الأمازيغ / شمال قارة إفريقيا = منطقة تامازْغا أيْ مَوْطِن الشَّعْب الأمازيغيّ). والسؤال هو: هل "تُهاجر" الهُويةُ كما يُهاجر الإنسان ؟! إنَّ الهُويةَ (تانْتِّيتْ / تاماكِيتْ) لا تهاجر ولا تنتقل من أرض إلى أرض ومن بلاد إلى بلاد كما يفعل الإنسان وغيره كاللغة والديانة والثقافة والمذهب والإيديولوجيا....إلخ. الهوية والانتماء لا ينتقلان ولا يتحولان ولا يتغيران ولا يهاجران. لماذا؟! لأنّ الهوية لا تُسْتَمَدّ ولا تنبع إلاَّ من الأرض وحدها، لا من غيرها، لذا فالهُوية ترتبط كُلَّ الارتباط بالأرض أيْ بالمَوْطِن الجغراف؛ لاَ هُوية بدون أرض ولا أرض بدون هُوية؛ والأرض هي أُمُّ الإنسان المُوَاطن / الشعب. ولكل أرض أوْ بلاد هويتها الأصلية الأصيلة المتميزة المُمَيِّزَة الفريدة الخاصّة التي لا تتغير ولا تتحول ولا تتبدل... فلا يمكن نقل الهوية العربية ـ مثلاً ـ من أرضها وبلادها المشرقية العربية في غرب آسيا، إلى الأرض والبلاد الأمازيغية المغاربية في شمال إفريقيا، أوْ العكس، ونفس الشيء يقال عن كل الهويات في العالَم التي لكل واحدة منها ـ كما نعلم ـ أرضها وموْطنها الجغرافي الخاص بها وحدها، لا يشاركها فيها غيرُها من الهويات الأخرى...  وبما أنه لا يمكن نَقْلُ مَوْطن جُغرافي مَّا من منطقة إلى أخرى ومن بلاد إلى بلاد أخرى... فكذلك يستحيل نَقْلُ هُوية مَّا من أرضٍ إلى أرض أخرى ومن بلاد إلى بلاد أخرى. إذ الهُوية ـ كما سلفت الإشارة ـ لا تُسْتَمَدُّ ولا تنبُع إلاّ من شيء واحد لا شريك له: الأرض أيْ المَوْطِن الجُغرافي.  وعليه، فالمهاجرون العرب ـ حُكّاماً كانوا أوْ محكومين ـ الذين هاجرواْ (هاجر أجدادُهم منذ قُرون) من الأرض والبلاد العربية إلى الأرض والبلاد الأمازيغية، قد أصبحواْ ـ بعد هجرتهم ـ مواطنين أمازيغيين، وليسُواْ عَرباً: فمن أرض مشرقية عربية إلى أرض أمازيغية مغَاربية، ومن هُوية عربية مُستمدّة من الأرض العربية إلى هُوية أمازيغية مُستمدّة من أرض تامازْغا الأمازيغية، ومِنْ مُهاجرين عرب إلى مُواطنين أمازيغيين، لهم ما لهم من حقوقهم وعليهم ما عليهم من واجباتهم. إذاً، لقد أصبح هؤلاء العرب ـ حكاما ومحكومين ـ مواطنين أمازيغيين، ليس لأنّ ئِمَازِيغْنْ / الأمازيغ قد فرضواْ عليهم الهوية والجنسية الأمازيغية والانتماء الهُوياتي الأمازيغي. لا ثم لا. بلْ أصبح هؤلاء "العربُ" أمازيغيينَ، لأنهم قد وُلدواْ واستقرّواْ في بِيئة أمازيغية وأرض أمازيغية كان أجدادُهم الأولون قد هاجروا إليها منذ قرون وقرون خلتْ ومضَتْ، فأصبحوا ـ نتيجة لذلك ـ مواطنين أمازيغيين، هويتهم هي تامازيغت، بغض النظر عن عرْق ونسَب أجدادهم العرب. لأن الذي يحدد الهوية والانتماء ليس هو العرق أو النسب. لا. الذي يحدد الانتماء الهوياتي للإنسان المُواطن ـ في أيِّ بلاد ومنطقة في الكرة الأرضية كلها ـ هو المَوْطن الجُغرافي لا غيرهُ كالنسب والدَّم واللغة والثقافة. نعم، إنّ الأرض هي التي تُحدّد هُويةَ كُلٍّ من البلادِ والدولة والشعب والسلطة السياسية... بحيث أنه إذا كان المَوْطن الجغرافيُّ أمازيغيّاً كانتِ الهُويةُ أمازيغيةً (هُوية البلاد والدولة والسلطة السياسية والشعب، وليس فقط هوية الأرض وشَعْبها)، وإذا كان الموْطن الجغرافي عربيّاً كانت الهويةُ عربيةً، وإذا كانتِ الأرضُ هولنديةً كانت الهويةُ هولنديةً، أوْ بلجيكيةً كانت الهويةُ بلجيكيةً، وهكذا... مع جميع الأراضي وكل المَوَاطن الجغرافية وكافة الهُويات في الكوكب الأرضي كله. وعليه، فعربُ تامازْغا ـ حُكّاماً كانواْ أوْ محكومين ـ هُمْ مُواطنون أمازيغيُّون من الشعب الأمازيغي: هُويتهم هي الهوية الأمازيغية المستمدة، ليس من العرْق والدَّم والنسب الأمازيغي، بَلْ مِنْ أرضِ تَامَازْغَا الأمازيغيَّة: مَوْطِن وبلاد الأُمَّة الأمازيغيَّة المظلومة. فإلى متى سيتواصل تعْريب وعَرْبَنَة وفَرْنَسَة السلطة السياسية الأمازيغية في المنطقة الأمازيغية بلادنَا تامازْغا الحبيبة العزيزة الكريمة المناضلة الصامدة ؟!  هل من جواب مُقْنِع ومُنْقِع؟!  أزولْ فْلاَّوْنتْ / فلاّونْ. تانميرتْ.

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.