uïïun  148-49, 

tamyur - tzayur 2959

  (Août - Septembre  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

asudyt d usoarrb d asrtit d taçuëant d ictn

Nada

Tanessist

Akud n tmazight

Tarwa n imazighen

Awal d iman

Ar diqqar

Imal

Français

Entre racisme et nationalisme

L'amazighité entre le marteau historique et politique

Approche de l'érotisme à travers la poésie rifaine

La mer dans la chanson rifaine

"Timatarin" de lahoucine Jouhadi

Le "livre noir" et le temps des liquidations

Livre Sur M.Chafik

Communiqué de l'association Amghar

العربية

التهويد بفلسطين والتعريب بالمغرب: وجهان لسياسة عنصرية واحدة

أنا الأمازيغي بلادي عربية

لن ترضى عنك العرب والفرنجة حتى تسجد لأصنامهم

التمثيل الباراميتري للشلح

الفعل المدني والملف المطلبي الأمازيغي

المغرب مملكة أمازيغية

أمرّوك أم موراكوش؟

هل العرب عرب؟

التاريخ الاجتماعي لدادس

الخطب قد طمى

تملالت، وجهتي الأخيرة

المطالبة بالحكم الذاتي مضيعة للوقت والجهد

الشهد الشعري في الشعر الشوهادي

قراءة في فيلم بولملاين

كتاب الأمازيغية والسلطة

القصة الأمازيغية والطفل

ديوان أكزيرن

المؤتمر الأمازيغي الأول للشباب

جمعية إيكيدار تعقد جمعها العام

 

 

 

الشهد الشعري في الشعر الشوهادي، كتاب للباحث علي الزهيم الجلوي

بقلم: أحمد الخنبوبي

 

صدر مؤخرا للباحث في الأدب الأمازيغي والشاعر علي الزهيم الجلوي، كتاب حول التجربة الشعرية للشاعر والموسيقي الأمازيغي مولاي علي شوهاد عضو مجموعة أرشاش، يحمل الإصدار عنوان "الشهد الشعري في الشعر الشوهادي"، حيث قام الأستاذ علي الزهيم في مغامرته الأولى في عالم التأليف بدراسة تحليلية معمقة لأشعار وقصائد الفنان علي شوهاد، سواء تلك التي تغنت بها مجموعة أرشاش أو التي تغنى بها علي شوهاد في إبداعاته الفردية. وقد استهل الباحث كتابه بطريقة فريدة من نوعها حيث قام بحوار افتراضي مع الشاعر علي شوهاد، فيطرح الزهيم أسئلته ليجيب شوهاد عن طريق شعره الغني بالحكم والمعاني. هذا وينقسم الكتاب إلى سبعة أبواب تناولت تحليلا لمضامين القصائد الشوهادية، التي لخصها الكتاب في تحليل نفسية الإنسان، وموضوع الهوية ونظرة شعرية للظواهر المجتمعية السلبية. أما الأبواب الأخرى فضمت بعض المقالات الصحفية التي سبق للباحث أن أنجزها حول تجربة المجموعة الغنائية أرشاش والشاعر مولاي علي، إذ تناول بالدرس والتحليل الديوان الشعري "أغبالو.. تادلا نومارك" والوعي الشعري عند شوهاد والذات والآخر والتشخيص الفني في تجربته الشعرية. وقد قام بتقديم الكتاب الدكتور الهاشم أسمهر وصمم لوحة غلافه الفنان التشكيلي عبد العزيز أوصالح، وقام الباحث علي الزهيم بإهداء الكتاب إلى الفنان علي شوهاد وإلى باقي أفراد مجموعة أرشاش الرائدة التي تأسست سنة1979.

يذكر أن الفنان والشاعر مولاي علي شوهاد ومجموعة أرشاش، رغم القيمة الفنية التي يتوفرون عليها، ورغم آلاف الجماهير المتعلقة بهم، يعانون شأنهم شأن كل الشرفاء وذوي القيم في هذا الوطن من تهميش رسمي وإعلامي ممنهجين.

وجدير بالذكر كذلك أن مؤلف الكتاب علي الزهيم الجلوي، من مواليد زاوية سيدي وكاك بقبيلة أكلو مهد الدولة المرابطية قرب مدينة تيزنيت وبها يقطن ، تلقى تعليمه الإعدادي والثانوي بكل من تيزنيت وتارودانت ودراساته الجامعية بجامعة ابن ز هر بأكادير ، له عدة إسهامات حول الأدب والثقافة الأمازيغيين بالعديد من المنابر الإعلامية.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.