uïïun  150, 

mrayur 2959

  (Octobre  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

mlmi amutty zi "tsrtit tabarabarit" vur "tsrtit tamazivt"?

Imazighen d ughrbaz n Uzrvu

Asfru amazigh

Umyey n rmendvar n jeddi

Ger qwen allen d terzmed tent

Uffan nm

Imezran

Twareg

Amedyaz

Tammurt n Temsaman

Ar ur tallat...

Français

Approche de l'érotisme à travers la poésie rifaine

Marcus Aurelius Olympius Nemesianus

La culture amazighe

العربية

متى ننتقل من السياسة البربرية إلى السياسة الأمازيغية؟

ترسيخ الهوية العربية للمملكة المغربية

العرب أمازيغ مازغة

الأمازيغية المفترى عليها

اللغة العربية رابعة عالميا؟

أين التلفزة الأمازيغية؟

لسنا عربا

حول الضجيج اليهودي الأمازيغي

الصحافة الأمازيغوفوبية

ممحاة لمحو الجهل بمحو الأمية

وسط  فاس، الحرية

المطربة ديهيا تغرد من جديد

الشاعرة ربيعية دريدي نجمة الشعر الأوراسي

ديوان للشعار محمد أرجدال

كتاب م إيزولا

رسالة هيومن رايتش إلى وزير الداخلية المغربي

صدور قاموس شاوي عربي

ندوة بالمكسيك حول الثقافة الأمازيغية

بلاغ مركز الذاكرة المشتركة

بيان تنسيقية تنزروفت

اليوم العالمي للشعوب الأصلية

بلاغ من تيضاف بتافراوت

بلاغ لمنظمة تاماينوت

بلاغ للجمعيات السياحية بالحسيمة

 

 

 

نريد مشاهدة كرة القدم بالتعليق الأمازيغي!

بقلم: مبارك بلقاسم

 

لا شك أن العديد منا قد تابعوا مباراة كرة القدم التي جرت مساء يوم 12 غشت 2009 بين المنتخب الوطني المروكي ومنتخب الكونغو التي انتهت بنتيجة 1-1. إلا أن ما شد انتباهي وأثار اشمئزازي هو أن هذه المباراة تم بثها بالمباشر على ثلاث قنوات تلفزية مروكية هي «الأولى» و»المغربية» و»الرياضية» على نفس القمر الصناعي ألا وهو Hotbird وبتعليق بالعربية الدارجة المروكية.

فلماذا تم بث مباراة كروية واحدة للمنتخب الوطني على ثلاث قنوات تلفزية مختلفة بالعربية الدارجة وكأن المروك يشكو من فائض في القنوات التلفزية ونقص في اللغات؟!

لماذا لم يتم بث هذه المباراة باللغة الأمازيغية (بأية لهجة كانت - ماشي مشكل) على إحدى هذه القنوات الثلاث؟

كيف يعقل أن المروك بلد يعيش فيه الملايين والملايين من الناطقين باللغة الأمازيغية يكدحون ويشتغلون ويدفعون الملايير من الدراهم ضرائب ومكوسا للدولة، فلا يمكنهم أن يشاهدوا مباريات منتخبهم الوطني الذي يدفعون تكاليفه من جيوبهم على قنوات التلفزة التي يدفعون تكاليفها من جيوبهم أيضا، بلغتهم الأمازيغية؟!

كيف يجرؤ القائمون على التلفزة الوطنية العمومية على الاستخفاف بالشعب وبث مباراة واحدة وبتعليق بلغة واحدة (الدارجة) مكررة على ثلاث قنوات تلفزية! ماهذا الاستهتار الفادح!

فحتى الدول الغنية التي تملك عادة العشرات أو المئات من القنوات التلفزية لا تبث حدثا رياضيا أو غيره إلا على قناة تلفزية واحدة، إلا إذا كان البلد متعدد اللغات مثل بلجيكا حيث يمكن للمواطن البلجيكي أن يشاهد مباريات منتخبه الوطني البلجيكي على تلفزاته الوطنية بتعليق هولندي أو فرنسي أو ألماني.

ما الفائدة من بث مباراة واحدة في وقت واحد بلغة واحدة على ثلاث قنوات تلفزية ؟!

إن هذا يدل على شيئين:

الأول: هو أن الشركة الوطنية للتلفزة المروكية لديها فائض من القنوات التلفزية التي تستهلك أموال دافع الضرائب بلا فائدة ولا منفعة.

الثاني: هو أن المسؤولين على الشركة الوطنية للتلفزة كاذبون بادعائهم قلة الموارد المالية والإمكانات كذريعة لعدم تمزيغ الإعلام الوطني. والدليل هو أنهم يبثون مباريات كرة القدم مكررة بالدارجة فقط على ثلاث قنوات. زيادة على إعادة بث البرامج الأخرى عدة مرات خصوصا على قناة “المغربية” التي يمكن وصفها بالقناة المتخصصة في “الإعادة” بامتياز.

استهتار واحتقار للأمازيغية

إن هذه الفضيحة الإعلامية المستمرة 24/24 ساعة دليل على استهتار المسؤولين الإعلاميين بدافع الضرائب المروكي وباللغة الأمازيغية ومتكلميها. فهم يفضلون تكرار نفس البث بنفس اللغة العربية على ثلاث قنوات مختلفة على أن يخصصوا قناة واحدة لبث المباريات بالتعليق الأمازيغي.

كم من الأموال والخسائر ستتكبدها التلفزة الوطنية إذا وضعت معلقا أو اثنين يتقنان اللغة الأمازيغية أمام ميكروفون ليعلقا على مباراة كرة قدم؟! أم أن هؤلاء المسؤولين الإعلاميين يظنون أن اللغة الأمازيغية لا تقدر على وصف مباراة كرة قدم!!

كيف يكلف التلفزة الوطنية أن تدبلج الأفلام الأمريكية أو البرامج الوثائقية مثلا إلى الأمازيغية بدلا استيرادها عبر فرنسا بدبلجة فرنسية (أي بتكلفة زائدة)؟

كم يكلفها أن تقدم برامج حوارية بالأمازيغية تستضيف فيها الفعاليات المجتمعية الحية الوطنية بالمجان، بدل استيراد مغنيات لبنان ومسلسلات تركيا والمكسيك بملايين الدراهم أو الدولارات؟

كم يكلفها أن تدبلج مسلسلات الكرتون (الرسوم المتحركة) بالأمازيغية للأطفال؟

أيها الأمازيغ .. كفانا من الذل والهوان

أيها المروكيون! لماذا لا تدافعون عن لغتكم الأمازيغية؟ لماذا تسمحون لهم بتبذير أموالكم بهذه الطريقة البشعة؟ لماذا لا تطالبون بمشاهدة مباريات المنتخب الوطني بالتعليق الأمازيغي؟

هل تظنون أنهم سيقبلون بالأمازيغية في الإعلام والإدارة والمدرسة ومحطة القطار إذا لم تصرخوا بأعلى أصواتكم وإذا لم تطالبوا بكشف مصير أموالكم وضرائبكم؟!

أيها المروكيون! أيها الشباب الأمازيغ! لن تشاهدوا منتخبكم المروكي يوما على التلفزة بتعليق أمازيغي إلا إذا احتججتم على هذه الظلم وهذا الاستخفاف!

أيها الشباب الأمازيغي!

أغرقوا مقرات التلفزة في الرباط وأنفا برسائل احتجاجكم! أرسلوا لهم الإيميلات!

أكتبوا العرائض! اجمعوا التوقيعات! راسلوا المسؤولين والوزراء! راسلوا نوابكم البرلمانيين!

بل راسلوا الملك محمد السادس نفسه حول الإعلام وحول الأمازيغية وحول حقوقكم! أليس هو ملك البلاد؟!

أخرجوا إلى الشوارع واحتجوا بشكل سلمي! ارفعوا اللافتات!

طالبوا بحقوقكم! دافعوا عن كرامتكم!

كيف نطالب بالاعتراف باللغة الأمازيغية لغة رسمية في الدستور المروكي ونحن غير قادرين على جعل الدولة وتلفزتها تبث مباراة واحدة في كرة القدم بتعليق أمازيغي!

الكلمة لكم! فإما الكرامة.. وإما الهوان وابتلاع التراب!

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.