uïïun  152, 

mggyur 2959

  (Décembre  2009)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

içnga imdadtn n tutlayt taorabt

tirra s mazivt: man tayafut?

Irifiyen n Fraku

Inwjiwn n ughlluy

Ijjign gh lqaloa n umggun

Tarja n arrimet s raxart nnes

Mayemmi neccin d imeggura

Ungal n "Nunja tanecruft n izrfan"

Tafunast n jeddi

Tisfay n tayri

Tayri inw

Xatci rwazna

Français

Tichonius, le chrétien iconoclaste

La culture amazighe entre le sérieux et l'ironie

La désertification culturelle

Poetas del Mundo et Tamazgha

العربية

الأعداء الحقيقيون للغة العربية

ماذا لو أن الأمازيغية...؟

التعريب رجس من عمل الشيطان

أن نكون "نينيين" أو لا نكون

تصور علي شوهاد ومجموعة أرشاش لأملرك

الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف: هواية أم سياسة؟

قراءة في ديوان الشمس الآفلة

مجلة مركز الريف لحفظ الذاكرة

جمعية سكان الجبال تحل بتغسالين

بيان تامازغا/الحسيمة

جمعيات الأطلس في لقاء بأزرو

تجديد مكتب جمعية تانكرا

بيان تنديدي للتنسيقية الوطنية

بيان الحركة بموقع القنيطرة

بيان جمعية تامازغا بالعروي

تجديد مكتب جمعية تيفاوت

 

 

 

جمعية سكان جبال العالم تحل بجماعة تيغسالين بإقليم خنيفرة

 

في إطار سلسلة من اللقاءات التي نظمتها جمعية سكان جبال العالم، فرع المغرب، بكل من جبال الريف والأطلسين الكبير والصغير ولقاءات بجبال الأطلس المتوسط (امغاس – آزرو – مريرت – هرممو – صفرو وجرسيف)، تم يوم الأحد 25 أكتوبر 2009 تنظيم يوم دراسي بشراكة مع الجمعية الاجتماعية للتنمية بتيغسالين بمشاركة عدة جمعيات (38 جمعية) تنتمي لمنطقة اخنيفرة (اخنيفرة – لقباب – أغبالو إسردان – سيدي عدي – تيغسالين – أيت إسحاق – سيدي يحيى وسعيد) بحضور رئيس فرع المغرب السيد سعيد كمال وممثلين عن جبال الأطلس المتوسط السيد الحسان حجيج والسيد محمد أجغوغ.

وخلال هذا اللقاء التواصلي بين جمعية سكان جبال العالم فرع المغرب والجمعيات التنموية بإقليم خنيفرة تم فتح نقاش جاد ومسؤول حول الوضع المزري الذي تعيشه هذه المنطقة والإكراهات التي تعترض سبيل الجمعيات لبلوغ تنمية حقيقية لفائدة ساكنة الجبال.

وقد أشاد كل الحاضرين باهتمام جلالة الملك بالجبل وساكنته وذلك من خلال زيارته لمنطقة أنفكو وكذا مناطق جبلية أخرى وإشارة جلالته في أكثر من خطاب إلى ضرورة الاهتمام بالمناطق الجبلية. وأجمع الحاضرون على ضرورة رفع التهميش على المناطق الجبلية وعلى الدور الهام الذي يمكن للدولة أن تلعبه لمحاربة الهشاشة الاجتماعية وفك العزلة وتزويد الساكنة بالماء والكهرباء. كما أكد الحاضرون على ضرورة دعم وتأهيل الجمعيات ورفع وتيرة البرامج التنموية بالمناطق الجبلية. ونظرا للعلاقة الضرورية بين التنمية والثقافة فقد أجمع الحاضرون على دسترة اللغة الأمازيغية لغة رسمية وتمتيع ساكنة الجبل بقانون يحمي مكتسباتهم الثقافية والطبيعية والاقتصادية وكذا بوكالة التنمية للأطلس المتوسط.

وفي ختام هذا اليوم الدراسي، تم تحديد الجمعيات التي ستشارك في الدورة التكوينية التي ستنظمها جمعية سكان جبال العالم أيام 14-15-16 يناير بفاس/صفرو لفائدة الجمعيات التنموية بجبال الأطلس المتوسط. كما تم وضع برنامج وخطة عمل سيسهر على تنفيذها منسقو هذه الجهة، الهدف منها خلق المزيد من التواصل والتعاون وتبادل الخبرات بين كل الجمعيات التنموية بالأطلس المتوسط.

(الحسان حجيج : نائب الرئيس ممثل جبال الأطلس المتوسط)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.