uïïun  158, 

sdyur 2960

  (Juin  2010)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

is taorabt d tutlayt n tayunt?

Ma yaghan afgan?

Isutar n tmzvi

Di tifrayin n umzruy

Mani tllid?

Français

Les derniers baatistes

Le sort d'imazighn en Afrique du nord

Carneade, critique des certitudes

L'épopée de Dhar n Ubarran

L'orpheline Aicha

Les revirements de l'histoire amazighe

1 mai amazigh à Khnifra

Activités d'associations à Khnifra

العربية

هل العربية لغة الوحدة؟

من هم الانفصاليون حقا؟

الخطابي، الأمازيغية والحركة الوطنية

الأمازيغية المكتوبة باللاتيني ستطرد الفرنسية من بلاد تامازغا

بيان المعتقل عبد الله بوكفو

بيان معتقلي القضية الأمازيغية

الفراعنة الأمازيغ

حوار مع الكاتب محمد الصالح ونيسي

ديوان جديد للشاعر فريد زلحوض

وفاة الفنان أعشوش

بيان المرصد الأمازيغي

نداء إلى الجمعيات الأمازيغية

نشاط لرابطة تيرّا

بيان جمعية أكنول

بيان الحركة الأمازيغية بأكادير

نشاط الحركة الأمازيغية بثيطاوين

الدورة التاسعة للجامعة الصيفية

ملتقى الأدب الأمازيغي

 

 

 

جمعية أكنول للتنمية والتقافة

بيان بمناسبة يوم الأرض

 

تشكل الأرض الأساس الذي انبنت عليه الهوية الحضارية لكل الشعوب والأمم لما تشير إليه من مضامين رمزية ومادية ذات صلة قوية بالوجود الفردي والجماعي للإنسانية.

إن هذا الارتباط الذي تمثله الأرض بالنسبة للإنسان، طالما واجه تحديات حتمت ابتداع أشكال متعددة لتحصين هذه الرابطة سواء ضد عدوان خارجي يسعى إلى التوسع والهيمنة الاستعمارية على حساب شعب ما وأرضه، أو بالتهديد الذي يمثله الإنسان بوجه عام على الأرض وعلى توازنها الجيولوجي والإيكولوجي، الشيء الذي هدد ويهدد حياة الملايين من بني البشر كرد فعل للأرض على المساس بتوازنها.

بهذا استحضرنا في جمعية أكنول للتنمية والثقافة هذا اليوم وعيا منا بالدور الذي شكلته وتشكله الأرض في بلورة هويتنا الأمازيغية ذات الروافد الكونية: الإفريقية الموريسكية والإسلامية، واستحضارا لكل الأخطار التي تهدد هذه الأرض نتيجة التكالبات الاستعمارية على أجزاء منها، سواء بالاستعمار المباشر أو بتوظيف مجموعة من المرتزقة البعثيين لخدمة مصالحها الجيوسياسية على حساب وحدة أرضنا وشعبنا وبدعم من البترودولار العسكري الجزائري...

من جانب آخر، نلفت النظر إلى ما أضحت تشكله السياسات التصنيعية العالمية من أخطار تهدد مستقبل الإنسانية في الوقت الذي ما زالت بعض الدول ترفض أو تتقاعس عن التوقيع والإلتزام بمقررات "كيوتو" لخفض الانبعاثات كما نسجل الإجهاز على الرأسمال الغابوي المشترك بما يهدد قيام أية تنمية مستدامة تضمن للأجيال المستقبلية حقها في الانتفاع بالثروات الطبيعية ومن ثمار النمو.

بناء على ما سبق، تدعو جمعية أكنول للتنمية والثقافة إلى بذل المزيد من الجهود لتحصين الأرض من كل الأخطار التي تهددها إلى جانب تثمينها للمبادرات التي أطلقت على المستوى الوطني والتي تصب في خدمة الأرض، ونعيد التأكيد على الإرتباط الوجودي بين الإنسان المغربي وأرضه بكل أبعادها.

(أكنول في :05/04/2960 ـ 17/04/2010)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.