uïïun  158, 

sdyur 2960

  (Juin  2010)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

is taorabt d tutlayt n tayunt?

Ma yaghan afgan?

Isutar n tmzvi

Di tifrayin n umzruy

Mani tllid?

Français

Les derniers baatistes

Le sort d'imazighn en Afrique du nord

Carneade, critique des certitudes

L'épopée de Dhar n Ubarran

L'orpheline Aicha

Les revirements de l'histoire amazighe

1 mai amazigh à Khnifra

Activités d'associations à Khnifra

العربية

هل العربية لغة الوحدة؟

من هم الانفصاليون حقا؟

الخطابي، الأمازيغية والحركة الوطنية

الأمازيغية المكتوبة باللاتيني ستطرد الفرنسية من بلاد تامازغا

بيان المعتقل عبد الله بوكفو

بيان معتقلي القضية الأمازيغية

الفراعنة الأمازيغ

حوار مع الكاتب محمد الصالح ونيسي

ديوان جديد للشاعر فريد زلحوض

وفاة الفنان أعشوش

بيان المرصد الأمازيغي

نداء إلى الجمعيات الأمازيغية

نشاط لرابطة تيرّا

بيان جمعية أكنول

بيان الحركة الأمازيغية بأكادير

نشاط الحركة الأمازيغية بثيطاوين

الدورة التاسعة للجامعة الصيفية

ملتقى الأدب الأمازيغي

 

 

 

الدورة التاسعة للجامعة الصيفية: ندوة دولية 16، 17 و 18 يوليوز 2010

الحضارة الأمازيغية و سؤال الاستمرارية

تقديم

من الراسخ والملاحظ أن الحضارة الأمازيغية ليست بنت الأمس القريب. إنها تمتد بجذورها في أعماق الزمان، يشهد على ذلك مختلف المعطيات الأركيولوجية وكذا المباني الأثرية التي لا تزال منتشرة ومنتصبة في أرض تامزغا.

وتتجلى الحضارة الأمازيغية عبر مجموع ملامح أصيلة مكونة للشخصية الأمازيغية والتي خلفتها إيانا الذاكرة الجماعية على رقعة واسعة تمتد من سوه إلى المحيط الأطلسي (جزر كناريا) انطلاقا من مصر ومرورا بأقطار المغرب الكبير فمالي فالنيجير.

ويتضح من خلال مختلف الأبحاث العلمية ذات المنحى التاريخي التي أبرزت كيف تفاعل الأمازيغيون مع الحضارات الأخرى

وتحديدا: الفرعونية والفنيقية والإغراقية – الرومانية، والعربية - الإسلامية والإيبيرية والفرنسية.

وبالرغم من كل هذا يلاحظ وجود مفارقة مثيرة للانتباه تتعلق بالمكانة المعطاة لهذا الإرث الأمازيغي في ميدان التعليم ببلاد المغارب على سبيل المثال: ففي الوقت التي تحظى فيه الحضارة الوافدة على أرض تمازغا بعناية وازنة في المراجع الدراسية وبرامج مادة التاريخ، يسجل فرض حصار التهميش على العمق الثقافي الأمازيغي الأصيل والمميز.

وإن مثل هذه الوضعية لتسدعي من الباحث (المؤرخ، الأنتروبولوجي، الإركيولوجي، اللساني والأدبي .. .) أن يتساءل عن مغزى هذه المفارقة، من جهة وعما يمكن أن يبعث هذا العمق الحضاري الأمازيغي من الرماد من جهة ثانية.

إن هذا الملتقى الدولي المتعدد التخصصات يرمي إلى تنويع المقاربات ويطمح إلى استكشاف خصوصية هذه الحضارة من خلال الحقب الثلاثة: القديمة، الوسيطية، والمعاصرة. ويمكن للدراسة المقترحة أن تتأرجح حول المحورين التاليين:

ـ المحور السياسي وسوسيو – اقتصادي: مختلف الدول التي تعاقبت على أرض تمازغا، نظم الحكم لديها، بنياتها السوسيو – اقتصادية.

ـ المحور اللساني والثقافي: الذاكرة الجماعية، التراث المادي واللامادي، اللغة ، الأدب الشفوي، المعلمة، (طوبونيميا) ، أونوماستيك (علم وصول الأعلام) الفن المعماري، الموسيقى، الرقص، فنون اللباس، ونظام الطبخ ...

نلتمس مقترحات لمداخلات تعالج أحد المظاهر المذكورة أعلاه. ابعثوا بمقترح مداخلتكم المحددة في 20 دقيقة تقريبا قبل 10 يونيو 2010 مرفقة ببيبلوغرافية مختصرة إلى العنوانين التاليين:

sguenfel @ yahoo.fr

a. bouchtart @ gmail . com

الرجاء أخذ بالاعتبار تواريخ:

10 يونيو 2010 كآخر أجل لبعث الملخصات

20 يونيو 2010 إبلاغ المتدخلين بقرار اللجنة العلمية.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.