uïïun  158, 

sdyur 2960

  (Juin  2010)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

is taorabt d tutlayt n tayunt?

Ma yaghan afgan?

Isutar n tmzvi

Di tifrayin n umzruy

Mani tllid?

Français

Les derniers baatistes

Le sort d'imazighn en Afrique du nord

Carneade, critique des certitudes

L'épopée de Dhar n Ubarran

L'orpheline Aicha

Les revirements de l'histoire amazighe

1 mai amazigh à Khnifra

Activités d'associations à Khnifra

العربية

هل العربية لغة الوحدة؟

من هم الانفصاليون حقا؟

الخطابي، الأمازيغية والحركة الوطنية

الأمازيغية المكتوبة باللاتيني ستطرد الفرنسية من بلاد تامازغا

بيان المعتقل عبد الله بوكفو

بيان معتقلي القضية الأمازيغية

الفراعنة الأمازيغ

حوار مع الكاتب محمد الصالح ونيسي

ديوان جديد للشاعر فريد زلحوض

وفاة الفنان أعشوش

بيان المرصد الأمازيغي

نداء إلى الجمعيات الأمازيغية

نشاط لرابطة تيرّا

بيان جمعية أكنول

بيان الحركة الأمازيغية بأكادير

نشاط الحركة الأمازيغية بثيطاوين

الدورة التاسعة للجامعة الصيفية

ملتقى الأدب الأمازيغي

 

 

 

جمعية تافسوت للثقافة والتنمية ـ إمزورن

ملتقى الربيع الثاني للأدب الأمازيغي بالريف: قضايا – إشكالات – تجارب

-التقرير العام-

نظمت جمعية تافسوت للثقافة والتنمية بتنسيق من مسلك الدراسات الأمازيغية بوجدة، يومي السبت والأحد 8 - 9 ماي 2010 بالمركب البلدي للتنشيط الثقافي والفني بإمزورن، ملتقى الربيع الثاني للأدب الأمازيغي بالريف –دورة مولود معمري- حول موضوع: الأدب الأمازيغي المنثور قضايا وإشكالات وتجارب.

بعد سنتين من تنظيم الملتقى الأول للشعر الأمازيغي بالريف الذي تم في جلسته الافتتاحية تكريم الباحث والمبدع الأمازيغي حسن الفارسي (ثذرين)، يأتي تنظيم هذا الملتقى الثاني، الذي خصص دورته هذه لتدارس قضايا وإشكالات وتجارب الأدب الأمازيغي المنثور، كما خصص جلسته الافتتاحية لتكريم والاحتفاء بأحد أغزر الأدباء الأمازيغيين المعاصرين بالريف، الأستاذ محمد بوزكو صاحب العديد من الأعمال المفصلية في شتى مجالات الأدب الأمازيغي المنثور، حيث كتب في الرواية انطلاقا من باكورته "ticri x tama n tsarawt" مرورا ب "jar u jar"، كما كتب في القصة القصيرة "ifri n 3una" والمسرحية "waf"... وغيرها من الكتابات والمقالات...

وهو ما استفاض في تحليله وإبرازه الأستاذ محمد زاهد الذي قدم شهادة في حق المبدع محمد بوزكو أبرز فيها الجوانب الإنسانية والاجتماعية في فكر وإبداع المحتفى به، تلته كلمة للمبدع محمد بوزكو تناول فيها جوانب إبداعية عدة، وكذا أهمية الكتابة والانتقال من الشفهية في الحفاظ على اللغة الأمازيغية وتطويرها...

وقد قدمت الجمعية هدية تذكارية للمحتفى به عبارة عن لوحة فنية من إبداع الفنانة التشكيلية سعاد شكوتي...

قبل فقرة الاحتفاء كان الحضور على موعد مع كلمة مسلك الدراسات الأمازيغية بوجدة التي ألقاها الدكتور حسن بنعقية، ثم كلمة جمعية تافسوت للثقافة والتنمية والتي ألقاها عضو مكتب الجمعية السيد عبد الخالق الحجيوي، ثم كلمة رئيس بلدية إمزورن السيد محمد أزغاي، وهي الكلمات التي أجمعت على أهمية هذا الملتقى وضرورة العمل على إنجاحه، وأهمية العمل المشترك الذي ينبغي التفكير في آليات تطويره للرقي بمستوى هذا الموعد الذي اختارت جمعية تافسوت أن تجعل منه موعدا ثابتا للاحتفاء بالإبداع الأدبي الأمازيغي بالريف...

بعد الجلسة الافتتاحية كان الموعد مع الجلسة الأولى التي كانت حول محور: الأدب الأمازيغي بين الإبداع والتلقي: إشكاليات وقضايا.

وقد عرفت مشاركة الأستاذين حسن بنعقية وعبد المطلب الزيزاوي بعرض مشترك حول "بعض جوانب الحداثة الروائية"، حيث تناولا بالدراسة والتحليل هذه الجوانب في كتابات كل من محمد بوزكو وسميرة يدجيس إدورار ن أريف وسعيد بلغربي، حيث أثارا إشكالية حضور الشفاهية في الرواية المكتوبة، وكذا الإيقاع الموسيقي، والتكرار والقافية... مقدمين أمثلة ونصوصا من التجارب الثلاث المدروسة، كما تناولا التحديات التي تواجه الرواية الأمازيغية المعاصرة بالريف من أجل الرقي بها وإنتاج كتابات روائية حقيقية تضاهي مستوى العالمية...

وهي النقط التي تفاعل معها الحضور النوعي الذي تابع تحليل ونقاش الأستاذين بكثير من الاهتمام والتجاوب...

أما الجلسة الثانية التي تمحورت حول قضايا وخصائص الحكاية والرواية والقصة الأمازيغية بالريف، والتي عرفت مشاركة الأستاذ مومن شيكار بعرض حول " l’oralité et cohésion social " حيث تحدث عن العلاقة بين ثحاجيت والخرافة في المخيال الشعبي العام... كما حلل من زاوية سميائية الحكاية الشعبية الأمازيغية، مؤكدا على ضرورة جمع وتدوين هذه الحكاية من أجل الحفاظ عليها، معتبرا أن اندثار الحكاية والمثل الأمازيغيين نذير باندثار الثقافة واللغة الأمازيغية، متحدثا عن أهم وظائف الحكاية الشعبية... داعيا إلى الانتقال من الشفاهية التي تتشكل خطرا على الأدب الأمازيغي في هذه المرحلة إلى الكتابة التي تشكل الطريق الوحيد لاستمرارية الأمازيغية لغة وثقافة وهوية وحضارة...

أما الأستاذ قسوح اليماني فقد قدم في مشاركته حول "رمزية أسماء الشخصيات في رواية jar u jar لمحمد بوزكو" هذه الرواية للحضور، مقدما مفهوم الرمزية في الرواية، وكذا المضمون الداخلي والخارجي للرواية، متطرقا للشخصيات الرئيسية في الرواية وأدوارها خاصة mudrus، cbareq، zzufri، amarzag... متحدثا عن معانيها اللغوية ودلالتها في الذاكرة والمجتمع

أما الجلسة الثالثة التي تمحورت حول بعض قضايا وخصائص المسرح والأمثال الأمازيغية بالريف، فقد افتتحت بمداخلة الأستاذ فؤاد أزروال حول "تجربة المسرح الأمازيغي بالريف: تطورها وخصائصها"، حيث تناول الكتابة المسرحية ومدى استفادتها من عملية النشر، مؤكدا في هذا السياق ضعف عملية نشر النصوص المسرحية بالأمازيغية باستثناء نص للصافي مومن علي وآخر لمحمد بوزكو، كما تحدث عن أهمية التمييز في الكتابة المسرحية بين كتابة النص وبين تجسيد النص على الخشبة...، مقدما لمحة عن نشأة المسرح الأمازيغي وتطوره الحديث الذي قرنه بنشأة وتطور الحركة الأمازيغية، مشيدا بتطور التجربة المسرحية الأمازيغية خاصة بالريف...

المداخلة الثانية كانت للأستاذ والكاتب المسرحي سعيد أبرنوص حول "مساءلة تجربة المسرح الأمازيغي بالريف"، حيث تناول فيها تجربة مسرحية "tcum3et" كما تحدث عن تجربة مسرحية "taziri tamiri" مبرزا ملامحها الأساسية وخصائصها ومميزاتها الغنية وأهم الأدوار والشخصيات التي جسدتها...

أما الأستاذ محمد ميرة الذي كان موضوعه حول "الأمثال الأمازيغية بالريف"، فقد تناول الدلالة الرمزية للأمثال، متحدثا عن فقدان الأسطورة الأمازيغية بفعل التأثيرات الدينية التي واكبت الإسلام... كما قدم تحليلا وشرحا للعديد من الأمثال التي تناولها بالدرس في عرضه...

لتختتم هاتين الجلستين بنقاشات ومداخلات مستفيضة وعميقة من طرف الحضور مما ساهم في إثراء النقاش وتطويره... وعليه اختتمت فعاليات اليوم الأول من الملتقى الثاني للأدب الأمازيغي بالريف.

وفي صباح اليوم الموالي الأحد 09 ماي 2010 كان موعد المهتمين والعديد من الأطفال مع الجلسة الرابعة، وهي جلسة أدبية تضمنت تشخيص مسرحية "رالا ميمونة" لفرقة الريف للمسرح الأمازيغي من الحسيمة، وهي مسرحية موجهة أساسا للأطفال، حيث نالت إعجابهم وإعجاب كل الحاضرين.

ثم تلتها قراءات وإبداعات أدبية أمازيغية متنوعة من مقاطع روائية وقصصية ونصوص حكائية ومسرحية ساهم بها كل من محمد بوزكو- سعيد أبرنوص – خالق الحجيوي - محمد الهاشمي (ماسين) – سناء ترساني – مليكة المرابط...

بعد ذلك اختتم الملتقى الثاني بالجلسة الختامية، التي عرفت توقيع إصدارات أدبية أمازيغية لمحمد بوزكو ومحمد النضراني، ثم كلمة ختامية للجمعية وشعبة الدراسات الأمازيغية.

بعدها اختتم الملتقى على أمل نشر أعماله القيمة في القريب العاجل، وهي النقطة الأساسية التي أكد عليها كل الأساتذة المشاركين في هذه الدورة.

(عن الجمعية)

 

 

 

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.