uïïun  159, 

sayur 2960

  (Juillet  2010)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

is d tazqqurt itwandayn i tmazivt?

tazwagt deg izlan n arrif

Naoima Farsi d ict zi Ayt Tuzin

Nec inu

Adlis amaynu

Français

Questions autour de la tradition amazighe

L'amazighité et le pouvoir politique

L'élite actuelle doit restituer les droits aux ayants droits

Conte berbère

Hommage à Moha Abehri

العربية

هل هو فخ ينصب للأمازيغية؟

جريمة اختطاف لونيس معتوب

أسباب الاضطهاد وسبل زواله

حين يخذل الفكر العقل

عبارة "الثقافة الأمازيغية" ممنوعة في مهرجان الناظورَ

الاستقلاليون يزدردون التفاهات

إنها الأمازيغوفوبيا

حقيقة فكري

الفراعنة الأمازيغ

الأغنية الأمازيغية

غساسة في المصادر التاريخية

استمرار اآكل أسوار تاهلة

هل تتذكرون ذلك اليوم اللعين

إدماج الأمازيغية في المدرسة العمومية

إلغاء تنقيط الأمازيغية

جمعية أسكيل تراسل النائب حول موضوع سحب نقطة الأمازيغية

تقرير عن ندوة صفرو

بيان صفرو

إعلان أزرو

بيان المؤتمر الثالث لجمعية محمد خير الدين

تقرير عن ندوة الجهوية

بلاغ جمعية ماسينيسا

اكتشاف لقى أثرية بفزازا

تأسيس كنفيديرالية جمعيات وسط المغرب

صدور كتاب تالايت

ألبوم جديد لأمناي

موقع للحوار المصري الأمازيغي

بيان اللجنة الوطنية لمسالك الدراسات الأمازيغية

إعلان عن ندوة الجهوية

بيان جمعية إزرفان

 

 

 

جمعيات وفعاليات الأمازيغية تلتقي بصفرو

 

نظمت جمعية تاودا للثقافة والتنمية (صفرو) بتنسيق مع جمعية "أمان" للتنمية المستدامة (فاس) لقاء وطنيا يوم السبت 22 ماي 2010 بقاعة العروض ببلدية صفرو، وذلك تحت عنوان "مسار الحركة الأمازيغية – الحصيلة والأفاق" تحت شعار "من أجل تجديد الفكر الأمازيغي". وقد كان اللقاء فرصة لالتقاء عدد هام من الجمعيات والفعاليات الأمازيغية من مختلف مناطق المغرب (الريف، وسط المغرب، وسوس) وفرصة لتجديد التواصل بين مكونات الحركة الأمازيغية وتنسيق الجهود فيما بينها خاصة لما تتطلبه المرحلة الراهنة من حذر ويقظة في صفوف كل الأمازيغ.

وقد حاول منظمو هذا اليوم الدراسي أن يقفوا وقفة تأمل بعد مضي عشرين سنة على ميثاق اكادير، وعشر سنوات على صدور البيان الأمازيغي وحجم خيبة الأمل التي أصابت الحركة الأمازيغية من جراء ما تحقق من مكتسبات هشة في التعليم والإعلام. وما يخطط له المجلس الأعلى للتعليم ونواياه في التراجع على مشروع إدماج الأمازيغية في المنظومة التربوية.

وقد خصصت الفترة الصباحية من اليوم الدراسي لندوة شارك فيها ثلاثة متدخلين: الأستاذ لحسن كاحمو رئيس الجامعة الصيفية بأكادير الذي تناول بالدرس والتحليل ميثاق اكادير، وشرح للحضور مجموعة من الأحداث الموازية لصدور هذا البيان والظروف الصعبة التي كانت تطوق أي نقاش في موضوع الأمازيغية كما أشار إلى أهمية الأفكار التي جاءت في هذا الميثاق.

أما الأستاذ أحمد عصيد فقد تطرق في عرضه "للبيان الأمازيغي" وعن الظروف التي أفرزته، وقد اعتبره حدثا تاريخيا لأنه شكل نقلة نوعية لوضعية الأمازيغية لغة وثقافة في المغرب، حيث ترتبت عنه مجموعة من المكاسب "إحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية" وإدماج الأمازيغية ولو بشكل محتشم في التعليم والإعلام، وفي المداخلة الثالثة تناول الأستاذ محمد بودهان موضوع الأمازيغية انطلاقا من ثنائية الأرض والهوية. وقد توصل في آخر تحليله إلى أن الأرض هي التي تحدد الهوية، وبالتالي فبما أن أرض المغرب أمازيغية فإن هوية الدولة التي تنتمي إلى هذه الأرض يجب أن تكون أمازيغية، بالمفهوم الترابي وليس العرقي، حتى يكون هناك انسجام بين هوية الدولة وهوية الأرض كما هو حاصل عند جميع دول العالم المستقلة.

وبعد الزوال انقسم المشاركون على ورشتين، ورشة مطالب الحركة الأمازيغية وإستراتيجية العمل، وورشة الأرضية الفكرية والمرجعية.

وفي ورشة "الأرضية الفكرية والمرجعية" نوقشت العديد من الوثائق السابقة كميثاق أكادير والبيان الأمازيغي والاختيار الأمازيغي.

ولكي تخرج الحركة الأمازيغية بأرضية فكرية ومطلبية جديدة ذات إستراتيجية على المدى البعيد وذات بعد الوطني، اقترح الحاضرون اعتماد أرضية الاختيار الأمازيغي، التي تربط الهوية بالأرض وتنقل النقاش إلى مستوى هوية الدولة، وهي أرضية تحتوي على أفكار ومقترحات هامة ينبغي تطعيمها بأفكار أخرى من لدن الجمعيات والفاعلين الأمازيغيين لتصبح أرضية جديدة للحركة الأمازيغية تستجيب للمرحلة الراهنة ومناقشتها على الصعيد الوطني.

وطرحت فكرة إنشاء لجنة وطنية لتشتغل على استمرارية هذا العمل من أجل الخروج بأرضية مطلبية جديدة تحتل فيها مسألة هوية الدولة المحور المركزي، ورص صفوف الحركة الأمازيغية بناء على ركائز قوية مع ترك الصراعات الذاتية. وفي انتظار الوصول إلى هذه الأهداف يجب اتخاذ مواقف وطروحات مرحلية إزاء أوراش الدولة كالجهوية والتعليم.

ورأى الحاضرون أن الأوان قد حان لترك الخلافات والعمل على سن الاحترام بين مناضلي الحركة الأمازيغية ومواجهة كل المخططات للتراجع على مكتسبات الأمازيغية..

في ورشة "مطالب الحركة الأمازيغية وإستراتيجية العمل"، طرح الحاضرون عدة مطالب لخصت في البيان الختامي الذي خرج به الملتقى.

وانفض الجمع على أمل اللقاء في المستقبل القريب في تجمع موسع لتعميق النقاش والخروج بقرارات تهم مستقبل الأمازيغية.

(س.ك)

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.