uïïun  160, 

tamyur 2960

  (Août  2010)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

max ur itwafsr lislam dg urubba zund itwafsr dg timizar n asya?

Tayri deg amud n "reowin n tayri" n karim kannuf

Tifawin n Arrif

A yamezruy

Ndvar xaf k dduri

Ufugh zg yidv

Français

De l'idylle au combat

Entretien avec Amoouri M'marek

La Zawya Dilaya, une histoire oubliée

Le débat linguistique et identitaire

Les arabistes à la recherche de la gloire

Matoub, une figure charismatique

Sortie de "Idad n Wihran"

Nouvelle section de l'APMM à Taza

العربية

لماذا لم ينتشر الإسلام بأوروبا مثلما انتشر ببلدان أسيا؟

متى تستوعب الحركة الأمازيغية مفهوم "تاويزا" للهوية؟

الأعراب ولغة الانقراض

بني شيكر وبني سيدال وشفشاون وتطوان

شوف تشوف

الموقف السياسي في الأغنية الأمازيغية

اللغة والسلطة والدين في رواية محمد أكوناض

مبدعو القصيدة الغنائية الأمازيغية بسوس

قراءة في مجموعة (إيرزاك يميم)م

قراءة في المجموعة القصصية لمحمد كارحو

بين الجنس والالتزام في الإبداع الأمازيغي

الإيديولوجيا في المسألة اللغوية

حوار مع زهرة الفكهي

كتاب شعراء تازنزارت

ثمار المطابع في مجال الأدب الأمازيغي بسوس

بوجمعة تواتون في ضيافة ماسينيسا

بيان استنكاري ضد قرار محلس الجالية المغرب بالمهجر

بيان جمعية تاويزا بسلوان

بيان جمعية أسيكل

بيان مكناس حول تدريس الأمازيغية

بيان طلبة مسلك الدراسات الأمازيغية

بالشفاء العاجل للأستاذ إبراهيم اخياط

 

 

تجليات الموقف السياسي في الأغنية الأمازيغية

بقلم: ذ. مبارك اباعزي

 

مثلت القضية الأمازيغية بيت القصيد لكل الأطراف التي حز في نفسها واقع الثقافة الأمازيغية في أرض تمازغا، وانخرط في هذا المسار النضالي عن جدارة كل الفاعلين من جمعيات ثقافية ومثقفين أمازيغيين وفنانين وشعراء. وقد انضاف إلى هذه النعرة كذلك الروايس الأمازيغ الذين بدؤوا جاهدين في التعبير عن مواقفهم السياسية في ما يحدث.

غير أن ما تبين أن الكثير من هؤلاء لا يتوفرون على وعي سياسي وثقافي يمكنهم من ولوج حلبة النقاش الجاد، وهو الأمر الذي خيب انتظارات المستمعين الذين لاحظوا بيسر الثغرات التي لا تفتأ تحضر بين الحين والآخر في إنتاجاتهم.

وقد رصدنا الأشرطة الجديدة باحثين عن المستوى الذي وصلت إليه رؤية العالم لكل فنان، فلمسنا حدوث تطور ما على مستوى التمثيلية الرمزية وتماسك التصور الثقافي والموقف السياسي بفضل الاهتمام الذي بدأ يتزايد بالثقافة الأمازيغية. وبعد بعض تأمل، انتقينا مقطوعة للفنان أحمد ابعمران، بعد أن لاحظنا حدة المواقف التي يدافع عنها، وكذا انسجام نصه بشكل لا تورق لك معانيه حتى تؤرقك.

في البدء، كان النغم..

   في البداية نسمع صوتا يرافق الموسيقى، قبل بدء أناروز في الإنشاد بقصيدته، إنه ليس صوتا عاديا، إنه صوت الريح الذي يهب في القفار الهادئة، في تمازيرت، التي لا تختلف عن تيمة القصيدة إلا في حرف واحد «تمازيغت» (جناس تام باعتبار الإبدالات التي تقع في اللغة الأمازيغية ).وبعد ذلك فقط يبدأ أمارير قي الإنشاد بقصيدته على شكل موال.

كتابة الكتابة:

  إن ما يطرحه الفيديو كليب حقيقة هو تعدد الدوال، الذي يستلزم تعدد الدلالات أو تضمينها لدلالة واحدة مبدئيا؛ الدال الأول هو اللغة،  والدال الثاني هو الصورة. فبينما تقدم اللغة بوصفها دالا لدلالة غامضة، تأتي الصورة لتوضحها، وكلما قدمت دلالات مختلفة، كانت الصورة جاهزة للحسم في الدلالة المرادة.

لنتأمل البيت الأول من القصيدة: أويد اياضو تجيجت أسي أكال، أدبين أسوليل. (يا ريح، هبي، وارفعي التربة عن الصخرة)

فبالكاد لن نستطيع أن نفهم شيئا من هذا السطر الشعري على مستوى الدلالة العميقة على الأقل، إذ لا تظهر سوى الدلالة الحرفية والمباشرة. إلا أن تلازم دال اللغة مع دال الصورة يجعلان المتقبل يدرك الدلالة العميقة عن الدلالة السطحية، خصوصا بعد أن يلمح شعار الأمازيغية منقوشا على الصخر الذي طمست معالمه لمدة طويلة، على الصخر الذي حافظ على رسالته رغما عن خرس الزمان، على الصخر الذي بدأ يفقد كل أمل في الحياة. إنها قسوة التاريخ التي تخفي الحياة تحت بقاع الأرض، إنها هشاشة التاريخ الذي لا يعرف  قيمة الشعوب، فيغمطها حقها في الوجود. هي إذن كتابة الكتابة،عندما يؤجج فيك سطر شعري واحد كل هذه الانفعالات فتتدفق قريحتك بذاكرتك السياسية التي أخفيتها بدورك وكأنك إزاء نفسك، تعيد تكرار الفعل التاريخي في نفسك.

   وفي السطر الشعري الثاني يقول»

اكلي فكيش رشمن اسكيلن د اورارن  (التي نقشت عليها الحروف والأشعار)

وبالنظر إلى الحمولة الرمزية التي يختص به  لفظ الريح كدال للثورة الجماهرية والاستنفار الشعبي، فإن الدلالة تتجلى تداوليا حيث تسفر عن الفعل الجماهيري الثوري الذي سينتشل حروف وأشعار الأمازيغية من تحت الثرى. إنه دعوة ملحاحة إلى إغلاق الميتافيزيقا المغرب عربية، وإحلال الثابت التاريخي،المغرب الأمازيغي، ويحضرني أن الفنان أحمد أباعمران قال لي في أسف قبل كتابتي لهذا المقال: «قد يستغرب المرء من بعض الأمور، كيف أن 15 كيلو مترا فقط تفصل بيننا وبين الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان والتقدم الفكري والاقتصادي،ولينا ظهرنا لكل ذلك لنصافح الشرق النتن...»     ولكي نربط مختلف مفردات هذا السطر الشعري بالعناصر الكسمبوليتية الأربعة، في إطار الدراسة الموضوعاتية للأدب نلمس أنه يستجلي الدلالات المتعددة لكل من التراب والهواء فيبرز التناقض في السطح والعمق معا، ذلك أن الهواء عامل ارتقاء ونشوء وصعود عند نيتشه (إرادة القوة)، إنه يدخل في خانة الخيال الديناميكي في أدبيات باشلار، وأن التراب عامل استراحة ومقاومة معا، إنه يدخل في خانة الخيال المادي. إن الخيال يصبح وازعا لأحلام التسامي والصعود والبطولات الفردية في حين تتحول الأرض إلى إشكالية حلمية لا متناهية؛ فنستخلص بذلك الرابطة العلاقية بين دلالة الهواء (الريح) والأمازيغ الثوار والتاريخ الذي كتبته مختلف الحضارات عن الأمازيغ المتمثل في دلالة الأرض.

 التخييل وكشف المخيال السياسي:

    إن الخيال الإنساني لا  يكف عن التدفق باستمرار على أجواء الوجود، يستلهمها فيستبطنها ثم يحولها إلى وجود لغوي يثير تفكيكية  الدلالة بشكل مفرط. ونذهب إلى القول مع فينكس إنه كائن الخرافة المزدوجة الذي يحترق بنيرانه ثم ينبعث من رماده

تتجلى القوة الترميزية التخييلية في استغلال الفنان لمكونات تازرزيت وكذا تبليغ مواقفه السياسية، فهو يرد على الحملات التهويدية،  وينظر إلى الألم الفلسطيني بوصفه شأنا إنسانيا لا يرتبط بالعلاقات السياسية بين الشعوب، فيتم توظيف تيمة الأمازيغية عموما عن طريق استحضار بعض الخصوصيات المميزة للمحيط الأمازيغي (تازرزيت أركان) تقوم الصورة بإبرازها بالموازاة مع نطق أمارير بها.

إن مكونات تازرزيت تحيل على بعض انشغالات الشاعر في مراحل كثيرة من تأمله للواقع السياسي الأمازيغي، وللتمثيل لذلك يستقي الشاعر الدائرة المتموضعة فوق الزوايا الثلاث؛ فهذه الدائرة تشبه في شكلها شكل القمر الذي يحيل على شهر رمضان، الذي يحيل بدوره على الإسلام:  (ايغ نساول فتمازيغت ادور نتو تازرزيت تساول سلا متنا. تمتارتاد الا كيس مس اور نكي  زغ  أوداين أولا غ لماسيحيا.

اتا صومعيت تلا كيس تماتارتنس اس نكا اموسلمن كلوياغ. ياوايور الا غيكينس اكا ايور ن رمضان إلا كلو فلاغ ). بمعنى أن الأمازيغ مسلمون وليسوا يهوديين أو مسيحيين كما جاء حرفيا في القصيدة. أما القطعة الحديدية التي توجد فوق هذه الدائرة فهي بمثابة بمثابة صومعة تحيل على نفس الموقف.

كما أن زوايا المثلث الثلاث، ليست مجرد زوايا، إنها دلالة رمزية على الحقوق الثلاثة (ازرفان كان كراد افكان دوااكال دواوال اور ايكي تغمرين ).

علاوة على ذلك كله، يعمد الفنان أحمد اباعمران إلى استحضار شجرة أركان التي تلمع (من الإلماع ) إلى أصل الأمازيغ وإلى تجدرهم التليد في أرض تمازغا (وتاركانت تكيت أولت لاصل تكيت انيكي فتمازيغت اورام اسوكر زامان والو سريفي دلهنتي).

وهنا تبدأ تمظهرات المنعطف التاريخي في مسار الأغنية الأمازيغية، التي نذرت نفسها للالتزام بمختلف أشكال التعقيدات التي تطرحها القضية الأمازيغية، ويتمظهر ذلك ليس على مستوى الكلمة فقط، بل في طريقة توظيف الصورة بكيفية تعكس بها مضامين اللغة وتكملها. 

     ترجمة نثرية تقريبية لبعض أبيات القصيدة:

1-يا ريح،هبي،وارفعي التربة عن الصخر، لتظهر الحروف والأشعار

2- سأرفع صوتي، ناطقا بلغتي لأتحدث عن أمازيغيتي.

3- يكفينا من الصمت.. ألم يحن بعد زمن الكلام ؟

4-اضربني ،وكرر ضربك لي.. الم أفتح لك باب بيتي..

وأنت دائما تصر على طردي...

5- شكري لله أنني ولدت في بلاد الأمازيغ ففيها أينعت شجرتي التي أجلس تحت ظلها.

6-كل أنش من هذه الأرض ،له صاحبه، فإياك أن تقترب من أرضي.

(طانطان)

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.