uïïun  173, 

tzayur 2961

  (Septembre  2011)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

is d talmmiççt i wanay vur zzat niv d asulf i wavul dffir?

Arrif di 122 n iseggusa

Nustaljya

Adfur n tmzvla, timdyazin n ben zrwal

Kartvaj

Akwttay

Français

A propos de la construction identitaire

La nouvelle constitution

De la guerre de Jugurtha

Adrar Neffussa libéré

Le VI ème congrès aura lieu en Tunisie

العربية

ترسيم الأمازيغية: فرصة للتقدم أم مناسبة للتراجع؟

سؤال الثقافة الأمازيغية

مقاطعة اللغة العربية

أصول المحاكمات الأمازيغية

في ذكرى رحيل سعيد سيفاو

تجسيد العروبة وأشياء أخرى

الاستعمال العبثي للأمازيغية بالقناة الثامنة

بوكوس يهدد عصيد بفصله من المعهد

تكريم المخرج عبد العزيز أوسايح

حروف تيفيناغ على علب الأدوية

أرضية العمل الأمازيغي

صدور المعجم الإسباني الأمازيغي

الدورة السادسة للمخيم الوطني للامريك

إعلان طنجة

تعزية في وفاة الدكتور لحسن لوداوي

 

 

 

صدور المعجم الإسباني الأمازيغي

بقلم: رشيد نجيب

 

تعززت مؤخرا الخزانة المعجمية الأمازيغية عامة ومجال الدراسات المعجمية على وجه الخصوص بصدور عمل معجمي هام، يتعلق الأمر بالمعجم الإسباني الأمازيغي والأمازيغي الإسباني تكناريت للدكتور الجامعي أحمد صابر. ويقع هدا العمل الجديد في حوالي 470 صفحة من الحجم المتوسط وهو صادر بدعم من برنامج تنمية اللغة الإسبانية بالجامعات المغربية وهو برنامج يحظى باهتمام كل من الحكومة الإسبانية ووزارة الثقافة ومعهد الدراسات الإسبانية البرتغالية والسفارة الإسبانية بالمغرب وجامعة محمد الخامس بالرباط.

ويتضمن هذا العمل الجديد إهداء وكلمة شكر ومقدمة كتبها الدكتور حسن بكري من جامعة ابن زهر بأكادير متناولا فيها تاريخ اهتمام البحث العلمي الإسباني بالثقافة واللغة الأمازيغيتين خاصة من خلال زاوية الأعمال المعجمية بكل من منطقة الريف والجنوب المغربي، إذ توقف في هذا المضمار عند عدد من التواريخ الكرونولوجية ذات الدلالة والتي تؤرخ لإنجاز أعمال ودراسات لسانية ومعجمية أمازيغية إسبانية عبر فترات تاريخية طويلة وممتدة. إضافة إلى تقديم عام أنجزه المؤلف نفسه هذه المرة محاولا قدر الإمكان تحديد الدواعي الكبرى التي حدت به إلى إصدار هذا العمل بالإجابة عن سؤال: لماذا الحاجة إلى معجم مزدوج إسباني أمازيغي، أمازيغي إسباني؟ حيث أشار فيها إلى الأدوار والمهام الكبرى الملقاة على عاتق كل الباحثين خاصة مع تزايد الاهتمام بالثقافة واللغة الأمازيغيتين كإرث إنساني عالمي في الكثير من الجامعات والمعاهد العليا بأوربا وكذلك بالمنطقة المغاربية. كما تطرق فيها إلى الاهتمام الذي توليه جامعة ابن زهر بأكادير باحتضانها لشعبة الدراسات الأمازيغية وماستر اللغة الأمازيغية منذ سنة 2006 حيث أصبحت الحاجة العلمية إلى مختلف الأدوات العلمية من معاجم لغوية ومؤلفات متخصصة أكثر ملحاحية من أي وقت مضى.

ويتضمن هذا المعجم الجديد مدخلين: إسباني أمازيغي ثم أمازيغي إسباني، إضافة إلى ملحق خاص يهتم بترجمة التعابير الحوارية المعروفة في اللغة الإسبانية إلى اللغة الأمازيغية، كما أن مدخل كل حرف على حدة يتضمن صورة أيقونية تحيل على مظهر من مظاهر الحياة الثقافية في منطقة تامازغا (شمال إفريقيا) وهو ما يحيل على نوع من تخليد هذه المظاهر الثقافية والاحتفاء بها.

ومن نافلة القول الإشارة إلى فوائد مثل هذه الأعمال المعجمية الكبرى، فمثل هذا المعجم من شأنه أن يعزز الرصيد المعجمي المتوفر حاليا على مستوى اللغة الأمازيغية مع استحضار حاجات هذه الأخيرة طبعا إلى أدوات معجمية سواء المتخصصة أو المتعددة المداخل اللغوية، كما أن الدراسات الأجنبية بدورها (الإسبانية في هذه الحالة) تتوفر على أداة جديدة تقترب منها من الغنى اللغوي والإنساني للأمازيغية وهو ما بمقدوره تحفيز الباحثين الأجانب إلى المزيد من الاهتمام والعناية بهذا المعطى الثقافي واللغوي الهام.

ويعتبر الدكتور أحمد صابر أستاذا باحثا في العديد من المجالات: اللسانيات، الترجمة، التواصل الثقافي، التاريخي. وهو حاصل على الدكتوراه من جامعة محمد الخامس بالرباط، ويعمل حاليا عميدا لجامعة ابن زهر. وسبق له أن أصدر سنة 2008 كتابا هاما بعنوان: جزر الكناريا وشمال إفريقيا، متوازيات لسانية وثقافية (مثال المغرب).

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.