uïïun  175, 

ymrayur 2961

  (Novembre  2011)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

mulay hicam issavul d "ddahir lbarbari"

tinfas n imçyanen

Arrif di 122 n iseggusa

Tinfas n imezvyanen

Français

Quel destin pour la question amazighe au Maroc?

Priscien, grammairien africain

Le verbe en amazigh

VI° Congrès général du cma

Journée d'étude amazighe au Mexique

العربية

الأمير مولاي هشام يحيي الظهير البربري

الدواعي الفكرية والسياسية لمعيرة اللغة الأمازيغية

أين وصل ترسيم الأمازيغية؟

إلى كل مواطنة ومواطن مغربي

أمازيغ الويكيليكس بين أميريكا والإسلاميين

تناقضات جزب العدالة والتنمية

الأمازيغية الخائنة والنخبة المعزولة

الشيخ عبيد: فكاهي من زمن آخر

بيان بشأن تصريحات مولاي هشام حول الأمازيغية

وطائف الإمام في القبيلة الأمازيغية

القناة الأمازيغية

اختتام المهرجان الوطني للمسرح الأمازيغي

رسالة الشبكة الأمازيغية إلى رئيس الحكومة

إصدار جديد للكاتب لحسن ملواني

معتقلو القضية الأمازيغية يخوضون إضرابا عن الطعام

ختام المؤتمر السادس للكنكريس العالمي الأمازيغي

مهرجان الموسيقى الإفريقية بورزازات

جائزة أبوليوس للأدب الأمازيغي بالريف

بيان المرصد الأمازيغي

 

 

 

المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات

بيان بشأن تصريحات الأمير هشام العلوي حول الأمازيغية

 

بعد اطلاعه على مضمون حوار الأمير هشام العلوي المنشور في إحدى المجلات الفرنسية يوم 1 أكتوبر 2011، وبعد تدارسه للآراء التي عبر عنها الأمير وخاصة منها ما يتعلق بترسيم اللغة الأمازيغية في الدستور، يعلن المرصد الأمازيغي للرأي العام ما يلي :

1ـ استغرابه للتوقيت الذي اختاره الأمير هشام للإدلاء بمواقفه المجحفة ضدّ إنصاف الأمازيغية هوية ولغة وإقرارهما دستوريا، ونحن نعيش سياق التفكير في تنزيل مكاسب الدستور المعدل والضغط من أجل تحقيقها على أرض الواقع، والتي من أهمها ترسيم اللغة الأمازيغية، كما يعبّر المرصد عن استغرابه للمقاربة الانتقائية التي اعتمدها الأمير في معالجة الحراك الديمقراطي بالمغرب وفي تعاطيه مع المطالب المشروعة للشعب المغربي، حيث تجاهل معطيات لا يمكن لكل ذي نظرة موضوعية عدم اعتبارها، أولاها مرتبطة بحراك عشرين فبراير الذي رفع ضمن مطالبه الأساسية مطلب ترسيم اللغة الأمازيغية في الدستور المغربي، وثانيها يتعلق بالسياق التاريخي الذي لم يبدأ مع دستور يوليوز 2011 بل كان ثمرة لأزيد من أربعين سنة من نضال الحركة الأمازيغية، واستجابة لمطالب حلفائها السياسيين والمدنيين من أحزاب ونقابات وحركة نسائية ومنظمات حقوقية، والتي تقدمت جميعها بمذكراتها للجنة مراجعة الدستور، دون أن نذكر الضغط الدولي من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومؤتمرات حقوق الإنسان في هذا الموضوع، كما أن ترسيم الأمازيغية جاء تتويجا لمسلسل مأسسة الأمازيغية بالمغرب الذي انطلق منذ 17 أكتوبر 2001.

2ـ لقد استعار الأمير كل المطالب الديمقراطية المرفوعة من قبل الحركات الديمقراطية والحقوقية المغربية، وتناولها من موقعه كأمير يدلو بدلوه في الشأن السياسي لبلاده، لكنه للأسف الشديد لم يستطع أن يقدم تصورا مقنعا للمغرب الديمقراطي الذي ننشده، بل أكثر من ذلك توقف به الزمن السياسي في حدود 16 ماي 1930، عند تناوله لملفين أساسيين وهما ملف الحقوق الثقافية واللغوية وملف الجهوية.

3ـ إن اعتبار ترسيم اللغة الأمازيغية إحياء «للظهير البربري» وتهديدا لوحدة البلاد هو موقف متقادم يعود إلى سنوات ما بين الستينات والتسعينات من القرن الماضي، وكان الغرض من استعمال وثيقة استعمارية بتأويل سياسي مغرض هو تكريس الميز الثقافي واللغوي ضد الأمازيغيين، كما أن وجهة نظره في طرح موضوع الجهوية الموسعة والاعتراف بالحسانية، يؤكد على أن الأمر لا يتعلق بأخطاء في التقدير ولا بعدم الإلمام بمعطيات السياق السياسي والحقوقي المغربي، بقدر ما يتعلق بتصفية حسابات شخصية وسياسية مع من يعتبرهم خصوما له في دوائر الحكم على حساب القضايا الديمقراطية للشعب المغربي.

4ـ لقد اختار الأمير بهجومه الظالم على الأمازيغية وعلى المطالب المشروعة للشعب المغربي، الاصطفاف إلى جانب كل الذين نهبوا خيرات البلاد واستفردوا بالقرار السياسي والاقتصادي في مغرب ما بعد إلغاء معاهدة الحماية، بعد أن خدعوا المغاربة بفزاعة «الظهير البربري» الذي اعتادوا الاحتفال به يوم 16 ماي من كل سنة، قبل أن يتوقفوا عن ممارسة طقوسهم تلك ويستبدلوها بأساليب أخرى، مع تنامي الوعي بالذات لدى المغاربة وتطور الأداء والتأثير العام للحركات الديمقراطية عموما والحركة الأمازيغية خصوصا، وإذا كان الدستور المعدل قد سوى من الناحية القانونية هذا المشكل فإن أية عودة إلى الوراء تعدّ أمرا بعيدا عن الحكمة السياسية.

5ـ نعتبر أن الإسهام الحقيقي في تطوير المغرب وتنميته إنما يتمّ باحترام الشعب المغربي بكل مكوناته، وبإحقاق الديمقراطية الفعلية في شموليتها بجوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ونرى بأن التمسك بمفاهيم و نظريات متجاوزة من شأنه أن يعرقل مسلسل المصالحة السياسية والثقافية بالمغرب.

الكتابة التنفيذية

observatoiramazigh@yahoo.fr

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.