uïïun  180, 

kuçyur 2962

  (Avril  2012)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

100 n isggusa n tmstna xf tmazivt

Ahnjar umi immut umddukl nnes

is as iga yan wass i tmettudvt?

Dcar ixran

Tanfust n jeddi

Rbaz n tidett

Srmd ayi

Taqubbanit

Français

On casse encore l'amazigh en 2012

Identité et démocratie dans le Maghreb

Les marocains et le défi du racisme

La littérature nord-africaine ancienne

Communiqué du cma

العربية

قرن من الحماية على الأمازيغية

      الهوية في الدستور المغربي

رسالة إلى اتحاد المغرب العربي

داء الأمازيغوفوبية وداؤها

الأمازيغية بين الشرق والغرب

قراءة للبرنامج الحكومي حول الأمازيغية

الحركة الأمازيغية والرهانات المستقبلية

حطب ومعاناة في اليوم العالمي للمرأة

مقاربة الشعر الأمازيغي

اوساي وأعطوش يحلان بإعدادية ابن طفيل

حوار مع رئيس الكنكريس العالمي الأمازيغي

خمس عشرة عاما من تاويزا

معاناة سكان إيميضر

رسالة شموخ من قلب إيميضر

رسالة شكر وامتنان

بيان الكنكريس العالمي الأمازيغي

الشعر الأمازيغي بالمكسيك

بيان تنديدي لجمعية تيموزغا

الرواية الأمازيغية ملغاة من جائزة القناة الثانية

بيان المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات

الذكرى العشرون لتأسيس جمعية ماسينيسا

بيان تاماينوت حول تدريس الأمازيغية

تأسيس لجنة الدفاع عن الحريات العامة

ديوان جديد للشاعر بقي عبد الحكيم

نشاط ثقافي لجمعية أفولاي

 

  

 

 

 

 

حوار مع فتحي بن خليفة، رئيس الكنكريس العالمي الأمازيغي

أجرى الحوار: الكاتب مهند بنّانه

 

بعد أن شربنا القهوة وجلسنا مطولاً نتناقش حول عدة قضايا تبلور هذا الحوار العفوي والشيق مع السيد فتحي بن خليفة رئيس الكونغرس الأمازيغي، والذي لخص فيه الكثير من الأجوبة والمعطيات حول الشأن الأمازيغي عامة والليبي خاصة وانسابت الأسئلة تارة بنسق تصاعدي وتارة بصورة عشوائية فرضها تشابك القضايا وتعدد المستجدات على الساحة. قبل الحوار يجب أن أشكر السيد فتحي بن خليفة على إتاحته لهذه الفرصة ورحابة صدره لقلة خبرتي الصحفية متمنياً له كل التوفيق والنجاح في كل مشاريعه وأهدافه الحالية والمستقبلية.
سؤال: من هو فتحي بن خليفة؟

جواب: مواطن ليبي من مدينة زوارة (تامورت)، مواليد عام 1965، عِشت في العاصمة طرابلس (طرابلسي)، مهندس كيميائي، حاصل على ماجستير في الكيمياء الذرية، وأقوم بالتحضير للدكتورة في موضوع: (الطاقة الذرية بين الحاجة العلمية، واحتياجات القانون الدولي. .النموذج الإيراني)، مقيم حالياً في هولندا، متزوج وأب لـ : يوبا و آيس، عدت مؤخراً إلى ليبيا بعد غياب دام 16 عاماً متواصلة.

سؤال: هل يمكن أن تقدّم لنا ملخصا للسيرة النضالية التي مهدت للثورة الليبية؟
جواب: لا أحب أن أتكلم عن نفسي بهذه الطريقة، خشية أن أطيل وإن حاولت الاختصار، في عام 1984 غادرت ليبيا للدراسة في موسكو وعدت إليها لمزاولة العمل في مجال دراستي، ولكن الظروف لم تسمح بذلك بسبب الأجواء الإدارية البيروقراطية، وعدم الاستقرار السياسي والظرف الأمازيغي الحاضر الدائم، كان دائماً هو المحك الذي يفرض نفسه علينا (نحن أمازيغ ليبيا) ولهذا لم أكن مرتاحاً وقررت العمل خارج ليبيا وبقيت اسافر بين ليبيا ودول اخرى وقمت بإنشاء شركة خاصة أسميتها: ليبو، عام 92 حتى حدود عام 1996 وكنت في ذلك الوقت اكتب عن الأوضاع الأمازيغية في ليبيا باسم مستعار وهو «ابوليوس» ولحد يومنا هذا ما زال الكثير من الأصدقاء في المغرب يدعونني بهذا الاسم، كنت اكتب في الصحافة المغربية ولم يكن احد يعلم بهوية ابوليوس الحقيقية، وكانت هذه المقالات تصل إلى جهاز الأمن الخارجي الليبي (جهاز أمني في النظام السابق) وكانت تصلني الأخبار من وقت لآخر بأنهم كانوا يتساءلون حول هذا الليبي الذي يكتب عن الأمازيغية! واستمر هذا الوضع إلى أن تم تأسيس الكونغرس الأمازيغي، لم أكن حاضراً يومها ولكنني تقدمت بمشاريع عمل، وقد تم تبني العديد منها، في عام 1996-1997 كان مؤتمر الكونغرس الأمازيغي الأول بجزر الكناري، حيث خرج القذافي وتكلم عنه بأسلوب التشكيك وفزاعة الاستعمار وما إلى ذلك، وأصبحت الأسماء التي شاركت في ذلك المؤتمر معروفه، ويجب الإشارة هنا بأن مساهمة أمازيغ ليبيا في بدايات الكونغرس الأمازيغي كانت قوية وفعّالة وإن كانت محدودة عددياً حيث اقتصرت المشاركة في مؤتمر سان لوران على شخصين ولكن في المقابل قد تم تقديم عدة أوراق عمل، وفي مؤتمر الكناري شارك حوالي خمسة أشخاص واستمر هذا الحضور في ليون والناظور ومكناس حتى مؤتمر جربة، ولكن نشاط أمازيغ ليبيا قد تبلور فعلياً سنة 2000 على يد مجموعة من أمازيغ المهجر حيث اجتمعنا لتأسيس كيان محدد للمعارضة في الخارج، وكان الاجتماع في لندن وخرجنا بتصور من أجل إنشاء المؤتمر الليبي للأمازيغية وبالفعل قمنا بالهيكلية التأسيسية ولكن مع الأسف لم يستمر وسرعان ما انهار بسبب الخلافات التي كانت بين الأمازيغ أنفسهم ولكنها كانت فرصة لمعرفة من يمكن الاعتماد عليه ومن كان مجرد فقاعة إعلامية (ينقزّ وخلاص!) وبعدها مباشرة في 2001 تم تأسيس مجموعة العمل الليبي وهي مجموعة حقوقية وبالفعل قامت بالكثير من العمل على مستوى كبير على مدار عشر سنوات وأصبحت من المجموعات الليبية التي تملك حضورا دوليا وازنا فقد شاركت في جلسات الأمم المتحدة سواء على مستوى الشعوب الأصلية أو لجنة حقوق الإنسان أو اليونيسكو وحتى في جلسات مسألة الحكومة الليبية السابقة، وتوطدت علاقاتها بأكبر المنظمات الحقوقية عبر العالم، كمنظمة العفو الدولية، أو هيومن رايتس ووتش، أو الفيدرالية الأوربية لحقوق الإنسان، وغيرها وقامت بالعديد من التظاهرات الملموسة، أهمها اللقاء التأسيسي لمؤتمر الأقليات في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، بزيورخ، ومظاهرة باريس 2007 تزامنا مع زيارة القذافي، حيث تم اعتقالنا من طرف السلطات الفرنسية، وقامت مجموعتنا بالعديد من اللقاءات والزيارات الميدانية، وتبنى ملفات حقوقية ليبية هامة، كملف المختفي قسراً عمر النامي، ولاحقا ملف سجين الرأي: عبدالرزاق المنصوري، وملف ضحايا سجن أبوسليم، ولا حقاً ملف المعتقل: شهيد ليبيا: فتحي الجهمي، ثم جمال الحاجي وإدريس بوفايد، على أبوالسعود وعبدالله عشيني، وأخيراً ملف الأخوين: بوزخار،،، وغيرها،  وأسسنا فروعا في كل من هولندا وبلجيكا وبريطانيا وأمريكا، ويمكن القول بأن المجموعة كانت من أنشط المجموعات الحقوقية التي تبنت خط المعارضة للدفاع عن حقوق الإنسان في ليبيا وفيما بعد قامت بتأسيس تجمع أمازيغ ليبيا ونجحت على مدار خمس سنوات بتنظيم ملتقى أمازيغ ليبيا (تامونت ن إيمازيغن ن ليبيا) على التوالي: أغادير، مكناس، الكناري، امستردام، بروكسل وقد استقطبت كل أطياف التيارات الأمازيغية، وبعض الليبيين الغير ناطقين، وقد حضر هذه الاجتماعات أناس من داخل ليبيا وتعرض الكثير منهم إلى المضايقات ونذكر هنا أحداث يفرن 2008 وكان نظام القذافي يحسب لهذا التكتل ألف حساب، والدليل على هذا هو محاولة إفشال لقائنا بمكناس، وتعرضي شخصياً بعد ذلك للكثير من الضغوطات حيث كانت في البداية إشارات الاستمالة والإغراء ومن بعد بدأت التهديدات وبالفعل في سنة 2009 تم إيقاف جواز سفري حيث كنت في طيلة هذا الصراع مع النظام محتفظاً بجواز سفري وجنسيتي الليبية فقد رفضت جنسيات أخرى وهذا كان مبدأ وإن كانت هذه الظاهرة غائبة في ذلك الوقت فأتذكر عندما اجتمعنا كمعارضة في لندن سنة 2005 ، كانوا جميعاً يملكون جوازات سفر أجنبية! ويعارضون النظام تحت حماية تلك الجنسيات، وفي نفس السنة(2009) طالبت الحكومة المغربية مني التوقف عن نشاطاتي او مغادرة البلاد وعليه فقد لجأت إلى المفوضية العليا للاجئين بالأمم المتحدة حيث قدمت لي الحماية ووجهت المملكة الهولندية الدعوة لاستضافتي كلاجئ سياسي وبالفعل، اضطررت للهجرة الثانية في حياتي، فتركت كل ما راكمته خلال 18 عام في المغرب، وقصدت الديار الهولندية، وبمجرد وصولي إلى هولندا تم وضعي تحت حماية برنامج يدعى «الدائرة الهولندية لمكافحة الراديكالية»، لتتوصل السلطات الهولندية بمعلومات تفيد التخطيط لاغتيالي من طرف مخابرات نظام القذافي، وبقيت تحت حماية هذه الدائرة حتى حدوث الثورة في ليبيا.

سؤال: ماهو الدور الذي قمت بِه في الثورة الليبية؟

جواب: أنت تحرجني كثيراً بالأسئلة الشخصية، فكل الليبيين كان لديهم دور في الثورة، وحول دوري المتواضع فيمكن القول بأني كنت جزءا من وفد دولي مثل المجلس الانتقالي، قمنا بزيارة بعض الدول الإفريقية والأوروبية وبرلمانات الدول الإسكندنافية وأوروبا الشرقية وقمنا باجتماعات مع الحكومات ووزراء الخارجية، ففي تلك الفترة كان الجميع يعمل على الاستفادة من علاقاته لدعم الثورة، وللاعتراف بالمجلس الوطني المؤقت.

ومن جهة أخرى كان حضوري الإعلامي المستمر، وخصوصاً على فضائيات دولية كـ: الحرة، والبي بي سي، والآن، والعديد من الإذاعات الهولندية والدولية، كما كان لي الشرف في أن أكون ممن ساهموا في تأسيس البرامج الأمازيغية بقناة ليبيا الأحرار بالدوحة، مع مجموعة من رفاق النضال : محمد ؤمادي، وربيع كاباون، وأختنا سناء المنصوري وهم من مؤسسي قناة ليبيا الأحرار، وغيرهم...

 ومن جهة أخرى تحركنا إلى تونس للدعم الميداني المادي والإنساني لثوارنا على جبهة جبل نفوسه وزوارة، وبالمناسبة وللرد على المتسائلين، لقد ساهم الكونغرس الأمازيغي في مساعدة الليبيين النازحين في مخيمات رمادة وتطاوين بتعاون مع الجمعية الدولية لسكان الجبال، كما قمنا بتحريك ملف النازحين لدى الاتحاد الأوربي ضمن أكثر من جلسة، ولكن هذه التفاصيل وغيرها من المهام السرية ليس وقتها الآن ولاحقاً ستظهر الحقائق بصورة أدق، وسيعلن عنها في حينها، وهناك جانب تعاوننا مع ثوار طرابلس و بنغازي ومصراته، حيث استشهد من تجمع أمازيغ ليبيا في مصراته، الشهيد البطل: قاسم ناجعة، منسق مجموعة العمل الليبي في بروكسل، بالإضافة إلى دورنا التواصلي بين القادة الميدانين العسكريين وقوات الناتو، والأمنيين كذلك، وكذلك الدور الحيوي للصديق: أسامة نانيس، والشاب الشجاع: ساسي الهامل، وفهمي سليم، القادة الميدانين بجبهة زوارة، وأيمن بن عسكر، وشعبان بوسته من جبهة نالوت، وفتحي نيوسف من جادو، وغيرهم.

وبالمناسبة دورنا في الثورة لا يزال مستمراً، ودعمنا لنجاحها إلى أن تزول كل الأخطار المحدقة ببلادنا وبثورتنا متواصل، وستسمعون قريباً عن المزيد من الانتصارات الميدانية التي ستفرح عموم الشعب الليبي.

سؤال: ما هو موقفك من المجلس الوطني الانتقالي في الثورة وما بعدها؟

جواب: كان موقفي من المجلس حتى تحرير طرابلس إيجابيا ومع كل من ساهم وعمل من أجل الدفع بالثورة إلى الأمام ولكن بعد التحرير كان من المفترض أن نقف جمعياً ليتم انتخاب مجلس جديد بأعضاء يملكون تاريخا نظيفا وقدرات سياسية حتى يكون هناك شرعية لنتحدث عن المرحلة الانتقالية، وهذا رأيي الذي لم يعجب الكثيرين منذ شهر أغسطس الماضي.

سؤال: لماذا لم تقدّم نفسك على الساحة السياسية الليبية اليوم؟

جواب: دوري النضالي الوطني المتواضع قدمته ولا زلت، وبحسب جهدي ومعرفتي وإمكانياتي، وأنا راض عن نفسي كل الرضا، أما غير ذلك فلكل شيء مبادئ وضوابط، على مدار أكثر من عشرين سنة وأنا أناضل في سبيل الخيار الديمقراطي، وليس من المنطقي استغلال هذه الأزمة حتى نفرض أنفسنا على أناسنا كخيار وحيد! فالذي قام به الأغلبية في المجلس سلوك خاطئ وغير شرعي ويدل على سوء فهم أو سوء نية واستغلال بل واستغفال لشعب طيب وشجاع .

فالديمقراطية هي أن تمتلك الشرعية، ولكن أن تقفز بنفسك كوصي على الشعب مثل ما فعل الكثيرون، المتبجحون بأن الشعب الليبي غير مهيأ ليقود نفسه بحسب خياراته! فمن هم هؤلاء حتى يقولوا هذا؟ وهذه توازي سياسة القذافي، أتوا من الخارج، أو من أحضان النظام، لا يعلمهم أحد، لا تعليم عالي ولا خبرة سياسية، ولا تاريخ نضالي، ولا يملكون من الخارج إلا رطانة لغوية ركيكة، ولا من تجربة النظام السابق سوي البلادة والبلاهة.

كل أعضاء المجلس الانتقالي، والحكومتين المتلاحقتين هم رجال خلقتهم الظرفية ولا يمكن أن يكونوا رجال المرحلة الحالية لأنهم غير شرعيين، وغير مؤهلين، ويفرضون أنفسهم الآن كأمر واقع بالتلاعب والخداع ، لكي تكون شرعيا يجب أن يختارك الناس واختيارك يعني محاسبتك، ولا يمكن أن نتجاوز كل ما ناضلنا من أجله لسنوات ويقال اليوم بأن الظرف لا يسمح بانتخابات! ونقفز على المنابر، ونتكالب عليها، فالمسؤولية تكليف وليست غنائم؟؟؟ باختصار أنا ضد أعضاء هذا المجلس الانتقالي، منذ تحرير طرابلس، المجلس كهيكلية هو شرعي ومطلوب من الشعب ومعترف به من طرف المجتمع الدولي، فقط يجب انتخاب أعضاء المجلس الانتقالي، يجب أن ينبثقوا من الناس، إن الإعلان الدستوري وقانون الانتخابات والحكومة المؤقتة والجيش الوطني كلها أمور غير شرعية وباطلة، وستؤدي بنا إلى المهالك وضياع للوقت والجهد والإمكانيات.

سؤال: يعتقد البعض بأنه لا يجب علينا الاعتراض عنهم لأنهم مؤقتون! ما رأيك؟

جواب: بالعكس، يجب الاعتراض على كل ما هو غير شرعي سواء كان مؤقتا أو دائما، فالمؤقت هو حجر الزاوية لما سيكون دائما في المستقبل، والمجلس بهذه الطريقة لن يستمر وسيسقط وسيقود البلاد إلى الهلاك، وسيحدث تطاحن داخلي، هم لم يستوعبوا الفرق بين المرحلة المؤقتة، والمرحلة الانتقالية، مجلسهم هو مجلس وطني مؤقت، وكانت بداية الخطأ الفادح هو تبنيه لصفة الانتقالي،  المجلس الوطني المؤقت انتهى دوره بمجرد تحرير طرابلس، هذه المرحلة مختلفة، ولهذا تراهم غير قادرين على إيصال البلاد إلى الاستقرار، إن هؤلاء ليسوا رجالا ميدانيين، وليسوا ممن حملوا السلاح، هم رموز إعلامية وكنا نحتاج إليهم في ظرفيه محددة لا تتجاوز رص الصفوف وحشد الهمم، ولكن الذين يحملون السلاح هم من سيحسمون كل شيء وهنا لا أتحدث عن العسكريين الكبار بل الثوار الشباب، وسترون من سيحسم هذا التخبط، فهؤلاء المحسوبون علينا كسياسيين وقادة المرحلة الآن، هم ببساطة ضعفاء سياسياً وعلمياً ولم يستطيعوا التفريق بين المرحلة الرمزية والمحك السياسي، هل من المعقول أن يكون هناك أعضاء يسيرون البلاد الآن ومستواهم التعليمي ابتدائي وإعدادي! وبعضهم من أوفياء النظام السابق، أغلبهم نعرفهم جيداً، بل ومنهم من يمثل مسقط رأسي وجهاتنا الغربية والطوارق، كل هؤلاء في فترة الأزمة كان متغاضيا عنهم ولكن في المرحلة الانتقالية هذا شيء غير مقبول، هل يعقل أن يكونوا ممن عملوا مع النظام السابق، أو أنهم قضوا كل سنوات حياتهم بالخارج ولم نسمع لهم ولو دبيبا، والآن يقودون المرحلة الانتقالية؟! يجب أن لا نحرق المراحل ونتعلم من تجارب الشعوب، فكيف نضع قانون انتخابات ونحن لا نملك قانون أحزاب! هناك أشياء محورية غير موجودة، فمثلا الإعلان الدستوري، إعلان قومجي عروبي لا يحقق العدل والمساواة، ويعتدي على الوجود الأمازيغي بصراحة، ولم يخضع للتداول أو الاستفتاء، ويعطي صلاحيات مطلقة للمجلس الانتقالي فهو أعلى سلطة في البلاد، والمحكمة العليا تم تأسيسها خارج نطاق الدستور، وزد على هذا عندما طالب الأمازيغ بدور سياسي في الحكومة كان رد مصطفى عبدالجليل بأنه تم إعطاء الأمازيغ أعلى منصب قضائي في الوقت الذي يجب أن يكون فيه هذا المنصب محايدا وغير قابل للتشكيك في نزاهته ولكن حسب ما قاله عبدالجليل فقد تم اختيار مسؤوله الأول من منطلق جهوي، ؟؟؟ وإنني جد متألم لكون أن المستشار: كمال دهان «الزواري» لم يجرؤ على تقديم استقالته، احتجاجا على الطعن في نزاهته، من طرف رأس المجلس، فلو لم يتم اختياره لكونه نزيها أو كفؤا بل لحسابات طائفية، فهذا يعني أن أعلى منصب قضائي في ليبيا الآن غير محايد، ومشكوك في نزاهته. أنا أعلم بأن اختيار السيد: كمال دهان، كان قد تم اختياره لكفاءته، ولسمعته الطيبة، وأنا كنت أول من أخبر السيد: كمال بخبر ترشيحه للمنصب، والسيد: دهان يستطيع تأكيد كلامي هذا، ولكن أن يتم تسخير أسمه ومنصبه في عنتريات وعبث السيد: مصطفي عبدالجليل، وأخطائه وتجاوزاته المستفزة المتكررة، وآخرين معه، لأغراض سياسية، فهذا أمر وددت أن لا يسكت مستشارنا الموقر عليه.

الدستور لا يتكلم عن ماهية الجيش ودوره، دستور ضعيف ومهلهل ورغم هذا يتم تجاوزه! والالتفاف حوله، وتسخيره فقط لمصلحة أعضاء المجلس.

تجربة زوارة الانتخابية التي لم تأخذ حقها الإعلامي، ومن بعدها التجربة المصراتية، ما مصيرهما؟ وما موقع قرارات مجلس غير منتخب على مجلس منتخب! كيف يؤدي القسم مجلس منتخب ديمقراطيا كمجلس مصراته، أمام رئيس المجلس الغير منتخب؟ هذا تخبط  مفزع لأنه يتم البناء على هذه الفوضى وما بني على باطل فهو باطل، وهذا سيكون له تأثير سلبي على كل مناحي الحياة في ليبيا مستقبلاً، بما فيه المسار الأمازيغي، فنحن الأمازيغ نرى في هذه الثورة بأنها ستكون حاسمة في تحديد المفاهيم والمنطلقات والثوابت ولكننا عدنا إلى نقطة البداية (طلع نفس الموال) حيث ما زلنا تحت نفس العقليات والأفكار، قدمنا كل شيء ولم نحصل على شيء وهذا شيء تعود عليه الأمازيغ حيث في استقلال 1951 كان للأمازيغ دور حاسم ولكن لم يكن في دستور1952 كلمة واحدة على الأمازيغية، فالأمازيغ يكررون نفس أخطاء الماضي، ويرفضون الاستيقاظ من سبات الطيبة، ويتشبثون بشعارات الرعب حول الوحدة الوطنية والدولة الجديدة، والتي من الواضح أن دعائمها دائما ما تبني على حقوقنا ومصيرنا، والمشكلة بأنهم يساهمون في ذلك، وأنا هنا أحمل كل المسؤولية التاريخية لممثلينا الأمازيغ في المجلس، والذين فشلوا في تحقيق أي مكاسب حقوقية سياسية للأهالي الذين يدعون تمثيلهم؟  وأذكر هنا ممثل زوارة في المجلس، مثلاً ، وتصريحاته العبقرية المستخفة بالمظاهرات الأمازيغية ضد التهميش، ووصفها بعدم النضج السياسي! وأتساءل أين نضجه وماذا قدم به للأمازيغية؟ أو الإصلاحي بالأمس والثورجي اليوم، سليمان دوغة، وغيرهم... نعم أتساءل ماذا قدم هؤلاء للأمازيغية أو لليبيا عموماً، قبل الثورة، وبعدها  بمرور سنة؟ لا وجود لنتائج ملموسة وسببه غياب الحس الوطني والأمازيغي الصادق، وتغليب الشخصنة، وهذا شيء طبيعي، فالنضال الوطني ليس وحيا، أو هبة تنزل مع المطر، بل هي نتاج فكر وكفاح وكد وتجارب وتضحيات، وهؤلاء ليس لهم في كل ذلك أدني نصيب، وفاقد الشيء لا يعطيه وإن ادعاه.

سؤال: قدّم المجلس الانتقالي مبلغ 100 مليون إلى المعارضة السورية، ما تعليقك؟

جواب: نحن مع حق الشعب السوري في تقرير مصيره، ونساند الأكراد في سوريا بشكل خاص، لمعاناتنا المشتركة من طرف الأنظمة العروبية الفاشية، ولكن ليس على حساب مصالحنا، وقوت المواطن الليبي، وأنا أخاف بأن يمرر هذا الدعم تحت مظلة أيدلوجية القومية العربية، من قبيل الشعب العربي الشقيق، خصوصاً وأنه تزامن مع الموقف المتخشب المخزي لوزير الخارجية العروبي: بن خيال، تجاه مقترح المغرب لتغيير أسم المغرب العربي، إلى الاتحاد المغاربي، وهو الأمر الذي يؤكد بأن القذافي قد مات، ولكن عقليته العنصرية البغيضة لا تزال تعشعش حتى في أذهان معارضيه، وهذا الكلام مرفوض، مساعدتنا للآخر يجب أن تكون من باب القدرة وليس من باب التباهي! ما يخيفني أكثر بأن تتحول ليبيا، وبهذه القدرات الضعيفة لقادتها، إلى مخلب قط، تستخدمه قطر وتركيا وغيرهما ،، للقيام بما تريد، وأداء الفواتير عنهم؟ أنا ضد سياسة الكيل بمكيالين فإذا أردتم مساعدة سوريا بقدر المستطاع فيجب مساعدة ازاواد بذات المنطق الإنساني، فالنظام المالي تورط في دعم القدافي كما تورط النظام السوري، وإذا تم استخدام المنطق القومي ، فنحن كأمازيغ لنا كامل الحق في أن نستخدمه كذلك.

 باختصار استحقاقنا المصيري هو الندية والمساواة في كل شيء، وأعتقد بأن المجلس مسير وغير مخير في هذه القرارات، ولا يجب نسيان فضيحة عبد الحكيم بلحاج عند تهريبه الأموال، عبر مطار طرابلس وبجواز سفر مزور إلى تركيا لدعم الثوار في سوريا وبإشراف من مصطفى عبدالجليل، شخصياً، وهو التجاوز المليون لصلاحيته، وكأنما لا يوجد من يوقفه عند حده، وهذا شيء خطير، فهو مسؤول قانونياً على كل التجاوزات التي حدث وتحدث الآن، ولكن من سيحاسبه ويعرفه حجمه؟  نحن نريد رجلا قياديا صادقا، ولا نريد بركات مزعومة لدراويش وفقهاء، هذا رجل قد كذب أكثر من مرة، ويجب محاسبته، ودفعه للمحاكمة، فلا أحد فوق القانون والحق، أو ليتنحى أو ليستقيل ولو بعد فوات الأوان، لكونه لو أراد أن يدخل التاريخ كان عليه أن يستقيل يوم تحرير ليبيا، ولكنه تشبث  فتورط، ومن خطاب التحرير بدأت المغالطات والتجاوزات، شخصياً لن أنسى له ولن أغفر اتهامه للأمازيغ بأننا أصحاب أجندة خارجية، هل تعلم ما يعني هذا؟ هذا يعني بأننا خونة! وهذه قمة الطعن في الوطنية وفي كل العرف الإنساني جزاء الخيانة الموت.. ولكن نحن الأمازيغ ولطيبوبتنا وتسامحنا أخدنا الموضوع بصورة عادية وبعد ذلك تمادي حين قام بزيارة إلى مدينة نالوت وقال: يجب على الأمازيغ أن يخرجوا من قوقعتهم! نحن الأمازيغ قدمنا الشهداء في بني وليد ومصراته وسبها وسرت وبنغازي، ينصحنا بأن لا نتقوقع؟ قلتها وأعيدها: على السيد مصطفى عبدالجليل أن يتكلم فيما له دراية به أو ليصمت، كما هو صامت الآن إزاء المطالب الانفصالية لإقليم برقة مسقط رأسه؟؟؟ هذه المطالب التي لو تبناها الأمازيغ لانقلبت الدنيا رأساً على عقب ولم تقعد أبدا، الرجل لا يملك أية خبرة سياسية وعد في البداية بأنه سيقبل هذا المنصب المؤقت لفترة وجيزة فقط وسيسلم نفسه إلى المحاكمة! ثم أنكر، بل وأصبح يهدد بوحدة ليبيا في حالة تنحيه؟ هي خودلك هي؟؟ عبثية هذا الرجل ورطته في اغتيالات ونهب المال العام وفرار أعضاء من النظام السابق، أنا كما قلت سابقاً لا أعترف بهذا المجلس بعد تحرير طرابلس، يجب تجاوز اجتهادات عبدالجليل في كيفية تأسيس دولة من لاشيء، فهو ربما يفتي في فقه نواقض الوضوء، أو في أحكام الصوم والحج، ولكن السياسة، وفي هذا الظرف الدقيق،!! لا أظن، هؤلاء ليسوا برجال المرحلة لا سياسياً ولا أكاديميا، ليبيا مليئة بالكوادر والطاقات وأصحاب الخلق، ولكن خلقهم وعلمهم يحتم عليهم احترام أنفسهم، ومن يحترم نفسه قد عاد إلى الوراء، في ظل هذا التكالب والتسلق.

أقولها وأتحمل مسؤولية قولي هذا: بسبب هؤلاء البلاد مقبل على كارثة محققة.
سؤال: ما رأيك في دور المجلس الانتقالي في الجنوب الليبي؟

جواب: هذا المجلس لا دور له هناك، ولا حضور، وفي الجنوب تحديداً حيث الفقر والحرمان والفاقة، مع أن جل ثروات البلاد تنبع من هناك، 100 مليون دولار لسوريا، وليبيون الجنوب، وخصوصاً الطوارق والتبو ينامون في العراء ويلتحفون السماء، بل ويشكك في ليبيتهم ووطنيتهم وجنسيتهم، يجب محاسبة كل المسئولين أولا بأول وفي أقرب وقت، ولا يجب تمرير هفواتهم الكارثية بأي شكل، فهل يجرؤ أحدهم أو المزمرين لهم والراقصين، على شاكلة دوغة والقماطي والشامس وبوزعكوك، وغيرهم المشاركة في برامج تناظرية مباشرة على وسائل الإعلام مع المعارضين وأصحاب الرؤى المختلفة ولنترك الشعب أن يقرر من هو على حق ومن المتجني؟
سؤال: إلى محور آخر وهو الكونغرس الأمازيغي، تاريخه ودوره؟

جواب: الكونغرس مؤسسة ثقافية حقوقية، تأسست عام 1995 في فرنسا على أساس وجوب وجود تنظيم دولي يتكلم باسم الأمازيغ ويدافع عنهم في المحافل الدولية، ويحميهم من الأنظمة القائمة وإمكانية مساعدة هذه الأنظمة إذا قررت حلحلت الشأن الأمازيغي، بحكم تقارب وضع الأمازيغية في دول شمال إفريقيا، استمر عمل هذه المؤسسة ولكن مثل اي عمل جماعي في تاريخ البشرية فقد سقط ونهض، تعثر واستقام، هذا التنظيم وبالرغم من إمكانياته المتواضعة، ولكنه على الأقل قد قدّم الأمازيغية للمجتمع الدولي، وكان للكونغرس الأمازيغي الكثير من الإنجازات الرمزية والميدانية، وهو من قارب ويقارب الشتات الأمازيغي، ويكفي أن نذكر انبعاث العلم الأمازيغي وهو في نظري أكبر إنجاز، أن نعيد أحياء راية توحدنا ولها رمزيتها الهوياتية، وهو رمز حضاري قومي مرتبط بالأرض، وإن كان البعض يخاف من هذا مصطلح «قومي»، لكوننا تربينا على فضائع القومية العربية والتي تذكرنا دائماً بالإقصاء والتهميش والاعتداء على الآخر، مع أن كل شعوب العالم تتباهى بقوميتها الهوياتية والحضارية المنفتحة على التعدد والتنوع، هذا العلم وجدته مرفوعاً في عمق صحراء إيموهاغ «الطوارق» حيث لا وجود للمدارس ولا الأقمار الصناعية، وبمجرد رفعنا له وجدنا الحفاوة، وود الاستقبال من الصغير قبل الكبير.

سؤال: ما هو موقف الكونغرس الأمازيغي من قضية ازاود؟

جواب: موقفنا واضح، نحن غير محايدين، نحن مع أمازيغ تينيري (التوارق) دون تحفظ في جميع مطالبهم المشروعة وسنتصدى لممارسات حكومة مالي وبكل حزم وقد خاطبنا المنظمات الدولية، بهذا الشأن وقد قمت مؤخراً بزيارة ميدانية إلى مواقع الثوار، ومخيمات اللاجئين، وزرت الأسري الماليين، وتشاورنا مع هيئة الصليب الأحمر الدولي، والمنظمة الدولية لغوث اللاجئين، وأرسلنا رسائل لدول الجوار حول القضية، ولن يدخر الكونغرس جهدا على المستوى الإنساني للمساعدة، وسنتقاطع مع كل الظروف التي ستفرض علينا من أجل حماية الإنسان والهوية الأمازيغية سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو حقوقية، بل وحتى عسكرية فهدفنا حماية الإنسان الأمازيغي ووجوده وهويته بكل الطرق المشروعة.

سؤال: هل أعطت الثورة دفعة للكونغرس الأمازيغي؟

جواب: الثورة الليبية تحديداً، ودور الامازيغ الحاسم فيها، أعطت نفس جديد لكل أمازيغ العالم وهذه الثورة فرصة تاريخية لكل الأمازيغ في ازاواد والنيجر ومصر وتونس والمغرب والجزائر وموريتانيا والكناري، بأن يصححوا أخطاء الماضي، فالذي مر علينا في الماضي من خداع واستغلال واستغفال لن يكون مسموحا به اليوم، فما بالك بالغد.

سؤال: هناك مغالطات على علاقات وتمويل الكونغرس، ما ردّك؟

جواب: هذا كلام ليل وخفاء، وأصحابه أجبن من أن يبرهنوا عليه، هلوسة هشة، وبربرة لا أكثر، ومردود على قائله، وكل إناء بما به ينضح، وكما يقال: الركب يسير ،، والغربان تنعق...
سؤال: ما هي نشاطات الكونغرس القادمة؟

جواب: لدينا برنامج عمل، ومن الإنجازات التي قمنا بها مؤخراً، إنشاء لجنة الإغاثة الأمازيغية (اژا ؤزگّاغ) على غرار الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وقد نجحنا في تسيير مساعدات إنسانية إلى الجنوب الليبي ونعمل الآن على تسيير قوافل إغاثة طبية، وإنسانية  لثوار ازاود، وأصدرنا بيان رصد وتنديد لضحايا الثلوج المتساقطة مؤخراً في تونس والجزائر والمغرب، وسنتابع هذا الملف مع شركائنا في الجمعية الدولية لسكان الجبال، ولدينا بتاريخ 10 مارس يوم دولي حول الأمازيغية، بالرباط ، تحت عنوان: الأمازيغية الثابت في ظل المتغيرات. وهذا نشاط  توعوي لاستمرارية الثورة في المنطقة وفرصة لاجتماع الأمازيغ من كل أرجاء العالم، حيث قمنا بإرسال الدعوات لكل الشخصيات الأمازيغية المعروفة. وسيكون هناك حضور ولأول مرة من أمازيغ دارفور زغاوة، وفعاليات أمازيغية موريتانية ومصرية.

سؤال: هل سيكون للكونغرس دور تنموي في المستقبل؟

جواب: هذا الذي نعمل عليه الآن، نحن نعمل بتصور وسياسة جديدة يمكن تسميتها بسياسة القرب، فالخطاب النخبوي والدولي والتثقيفي مهم وجيد من جهة، ولكن يجب أن ننزل إلى أرض الواقع، أن نحتك بالإنسان البسيط مباشرة، وكما هو معلوم فأغلب الأمازيغ يعيشون في الجبال والأرياف والصحاري وهؤلاء يحتاجون إلى العلاج والتعليم والأكل ويجب أن نرتقي لهذه المسؤوليات المصيرية لشعبنا.
سؤال: هذا يحتاج إلى دعم مادي، من أين ستحصلون عليه؟

جواب: يجب أن نبتكر وسائل دعم ذاتية وفي المقابل أبوابنا مفتوحة لكل من يقدر على دعمنا لكن بشرط استقلاليتنا فنحن منظمة غير حكومية، ولا تخضع لأي برنامج حكومي.
سؤال: ما موقفكم من اتحاد المغرب العربي؟

 جواب: اتحاد منطقة الشمال الأفريقي هو أمر مصيري، وامتداد طبيعي لمد حضاري وتاريخي وهوياتي حي وملموس، ولكن المنظمة وبتلك التسمية الإقصائية، وبنود قانونها التأسيسي، متجاوزة وقد ولدت ميتة، وتم إقبارها بنهاية وجود ونفوذ مؤسسيها، منظمة مؤسسة بشكل معوج، فلم تقدم أي شيء في كل المجالات على مدار عشرين سنة رغم امتلاكها لكل مقومات السلطة والنفوذ والمال، ولكنها تفتقد إلى الأساس، إلى روح الشعوب.

سؤال: ما رأيك في الحراك الأمازيغي في موريتانيا وتونس؟

جواب: قام الكونغرس بفتح قنوات اتصال مع أمازيغ موريتانيا، وهناك نخب أمازيغية موريتانية في كل المجالات وقريباً سيتم الإعلان عن تأسيس أول جمعية أمازيغية في موريتانيا، كما حدث في تونس مؤخراً، وحول تونس فالوضع هناك ممتاز وخير دليل هو إقامة مؤتمر الكونغرس الأمازيغي الأخير هناك، وأذكر بأنني في أحدي جولاتي، كانت لدي ندوة في مدينة: نالوت، وفوجئت بحضور أشقاء من جنوب تونس، قدموا وشاركوا، وهذا يدل بأن الفصل القطري لم يعد يعني شيئا. وهناك شخصيات أمازيغية فاعلة على الساحة التونسية، منهم نائبتي: خديجة بن سعيدان، وصديقي : نورالدين، والعديد من الشباب الواعد.

سؤال: هل من كلمة توجهها إلى أمازيغ ليبيا؟
جواب: حذري ثم حذاري من أخطاء الماضي! وأن يتجاوزوا الخطابات العاطفية، فالكثير من السياسيين يزورون المناطق الأمازيغية اليوم، ولم نسمع عنهم ولا عن مواقفهم قبل ذلك؟ يتعاملون معنا فقط كأصوات انتخابية محتملة، ويخاطبوننا بخطابات ترضية واستقطاب، في الوقت الذي يجب أن يتعاملوا معنا بناء على رغبة جادة وصادقة بإحقاق الحق، الأمازيغ طيبون ويجب أن نبقى كذلك ولكن علينا أن نستيقظ، في الإطار العام يجب أن لا نتعامل إلا وفق ضوابط ما هو رسمي وموثق ومعلن، بدءا بالدستور، مروراً ببرامج الأحزاب، ونهاية بالقوانين النافذة وضمانات سريانها، نحن وطنيون وخسئ من  يزايد علينا في مسألة الوطن والترابط الاجتماعي، واحترام العقائد، نحن لا ندعي بأننا أفضل من أحد، ولا نريد أن نكون أمام أحد، لا نريد إلا المساواة، كتفاً بكتف، وجنباً إلى جنب كل ليبي، ولن نرضى بأي خطوة إلى الوراء، أو إقصاء أو تأجيل حتى إذا كلفنا ذلك الدماء مرة أخرى..

سؤال: كلمة في الأمازيغية؟

جواب: على مدار عشرين سنة كان الأغلبية يستهزئون بأمل اندلاع الثورة، يقولون بأننا نحلم ونضيع زهرة شبابنا في انتظار «غودو»، ولكننا لم نستسلم ولم نركن إلى الانتظار، كافحنا وناضلنا وضحينا وها هي اليوم الأمازيغية حاضرة شامخة، من واحة سيوة إلى جزر الكناري إلى حدود أدغال أفريقيا السمراء، والسبب بسيط لأننا أصحاب هذا التراب، ولا زلنا ننبض بالحياة والوجود، ومهما قاموا بالتزوير والتهميش فكياننا باق وغير قابل للنسيان والمستقبل لنا.

 

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.