uïïun  180, 

kuçyur 2962

  (Avril  2012)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

100 n isggusa n tmstna xf tmazivt

Ahnjar umi immut umddukl nnes

is as iga yan wass i tmettudvt?

Dcar ixran

Tanfust n jeddi

Rbaz n tidett

Srmd ayi

Taqubbanit

Français

On casse encore l'amazigh en 2012

Identité et démocratie dans le Maghreb

Les marocains et le défi du racisme

La littérature nord-africaine ancienne

Communiqué du cma

العربية

قرن من الحماية على الأمازيغية

      الهوية في الدستور المغربي

رسالة إلى اتحاد المغرب العربي

داء الأمازيغوفوبية وداؤها

الأمازيغية بين الشرق والغرب

قراءة للبرنامج الحكومي حول الأمازيغية

الحركة الأمازيغية والرهانات المستقبلية

حطب ومعاناة في اليوم العالمي للمرأة

مقاربة الشعر الأمازيغي

اوساي وأعطوش يحلان بإعدادية ابن طفيل

حوار مع رئيس الكنكريس العالمي الأمازيغي

خمس عشرة عاما من تاويزا

معاناة سكان إيميضر

رسالة شموخ من قلب إيميضر

رسالة شكر وامتنان

بيان الكنكريس العالمي الأمازيغي

الشعر الأمازيغي بالمكسيك

بيان تنديدي لجمعية تيموزغا

الرواية الأمازيغية ملغاة من جائزة القناة الثانية

بيان المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات

الذكرى العشرون لتأسيس جمعية ماسينيسا

بيان تاماينوت حول تدريس الأمازيغية

تأسيس لجنة الدفاع عن الحريات العامة

ديوان جديد للشاعر بقي عبد الحكيم

نشاط ثقافي لجمعية أفولاي

 

  

 

 

 

 

الشعر الأمازيغي في لقاء دولي بالمكسيك

 

في فبراير الماضي، وتحت متابعة إعلامية هامة من قبل العديد من المنابر الدولية، التأم شعراء العالم في ضاحية بيلاس أرتس، بالعاصمة مكسيكو، حيث رجع الفضل في ذلك لجمعية فلوريكانتو، التي تضم خيرة شعراء المكسيك، في تنظيم هذا اللقاء الدولي، الذي يهدف إلى العمل على إنقاذ اللغات القديمة من الانقراض، خصوصا أمام تقرير اليونيسكو الأخير الذي يضع العديد من اللغات في مصاف المهددة بالزوال.

في نفس السياق تأتي الأنطولوجيا التي نشرتها الجمعية، والتي تضم قصائد بالعديد من اللغات ومن بينها الأمازيغية، الأنطلوجيا تصدرتها قصيدة تعود للدكتور ميغيل ليون بورتيا، التي عنونها ب «عندما تموت اللغة» ، هذه الأخيرة التي كتبت بلغة الناواتل، شعراء أخرون من مختلف بقاع العالم، بصموا حضورهم من خلال قراءاتهم الشعرية التي كانت بالعديد من اللغات الغير المعروفة ك النواتل، الكيتشاو، البوريبيتشا، السيليانو والزابوتيكو ولغات أخرى عالمية كالإنجليزية، الفرنسية، الإسبانية...

كان للغة الأمازيغية حضورها الفعلي في اللقاء الدولي، من خلال قراءات شعرية لأستاذ اللغة الأمازيغية بالجامعة الوطنية للأنثربولوجيا والتاريخ، الشاعر الريفي وجد كاركار، القنصل العام لشعراء الريف لدى حركة شعراء العالم، بالإضافة إلى قراءات موازية لقصائد مترجمة له إلى اللغة الإسبانية، وبهذا ضمن المناضل الأمازيغي وجد كاركار للأمازيغية مكانتها المتميزة في الأنطلوجيا، وبين جميع اللغات الأخرى.

الدكتور ميغيل ليون وباقي الشعراء دقوا ناقوس الخطر من خلال شعار الملتقى الذي كان «عندما تموت أي لغة، يصبح الإنسان أكثر فقرا»، داعيين إلى القيام بخطوات جدية في إطار الحفاظ على هذا الموروث الهائل من اللغات، التي تحمل بدورها موروثا إنسانيا مشتركا، ذا أبعاد وقيم جميلة.

(إيدير انديش)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.