uïïun  181, 

smyur 2962

  (Mai  2012)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

wi iskasan tanttit tamazivt n tmura n tamazva?

Imidver

ass d

Tamghart teffegh...

 

Français

la principale raison de la marginalisation de l'amazighité

A la mémoire de notre mère amazighe

L'Azawad ou quand l'histoire a raison sur le politique

Communiqué du CMA

Communiqué de

Communiqué de AMA

Livre de B.Lugan sur les berbères

العربية

من يجادل في أمازيغية بلدان تامازغا؟

الأمازيغية بين الإقصاء والاحتواء

هل شمال إفريقيا أرض أمازيغية أم عربية أم إسلامية؟

فقه الهوية: تعريب الإسلام أم أسلمة العروبة؟

حتى لا ننسى

حوار مع الطفل الكبير بدر

منجم كبير وقرية منكوبة

تدريس الأمازيغية: حقيقة أم زيف؟

كتاب الأمازيغية والسلطة لرشيد الحاحي

رواية أكوناض تترجم إلى الفرنسية

مسرحية تاواركيت ن وفكاركان

فيلم مشاهو والعمق الثقافي القبايلي

نشاط لجمعية اناروز

الاحتفاء بالشاعر محمد أرجدال

تجديد مكتب جمعية دشار إينو

بيان تنسيقية أميافا

بلاغ المرصد الأمازيغي

بيان المؤتمر العالمي الأمازيغي

بيان جمعية إزرفان

بيان مكتب الحكم الذاتي للريف

بيان جمعية أمغار

بيان جمعية تيماتارين

 

 

 

 

حوار مع الطفل الكبير «بدر»

حاوره: حسن أبـراهيـم

سؤال: في البداية من يكون بدر؟

جواب: بدر، طفل من إيميضر، أبلغ من العمر 11 سنة وأدرس بالمستوى الخامس.

سؤال: سمعت أنكم «تلاميذ إيميضر» قاطعتم الدراسة، لماذا ؟

جواب: أنذهب إلى المدرسة وأهلنا «يتقاتلون» من أجل مطالبهم المشروعة؟ من هذا الذي سيوفر لي حاجياتي مادامت أمي، أبي وأهلي كلهم فوق جبل «ألبان»؟ لن أذهب إلى مدرسة لا تتوفر فيها الشروط الأساسية كباقي مدارس المدن. قريتي هي مدرستي، لا يدرسوننا إلا ما يمحو هويتنا وما يطمس تاريخنا وثقافتنا، لهذا أفضل أن أهب وقتي للنضال من أجل مطالب أهلي وساكنة إيميضر، فوق جبل ألبان تعلمت الكثير الذي لن أتعلمه في مدرستنا العرجاء. وسأجد مكاني للعمل فيه بقريتي بعد تحقيقنا لمطالبنا.

سؤال ماذا يعني لك «ألبان»؟

جواب: مدرسة تتلمذت عليها ما لم أتتلمذه في مدرستنا، رمز الصمود والنضال. لن أنسى أيضا أن فوق هذا الجبل يوجد فيه الصنبور الرئيسي للماء المزود لشركة المنجم.

سؤال: ما هي بعض مطالبكم؟

جواب: مطالب شرعية ومشروعة، نطالب بنصيبنا من ثروات أراضينا. ألم تر التهميش الذي يسود فوق أرض يوجد فوقها منجم يصدر الملايين؟

سؤال: ماذا يوجد بهذا المنجم؟

جواب: لا أعرف إلا أن الشاحنات والحافلات تتجه نحو المنجم، لكن ماذا عساه يوجد إلا أشياء ثمينة وغالية.

سؤال: هل هذه هي مطالبكم فقط؟

جواب: أريد أن يعمل إخوتي وجميع ساكنة المنطقة في المنجم، لكي لا يسافروا بعيدا ويطلبوا العمل في المدن التي تبعد عنا آلاف الكيلومترات. نريد المياه من أجل الحفاظ على البيئة والفلاحة التي تغتصبها الاستعمالات المفرطة للمياه من طرف شركة المنجم. نريد مدارس في المستوى وأساتذة في المستوى وتاريخا وثقافة غير مزيفين. هل تعلمون أن مدارسنا يدرس بها ثلاثة مستويات في قسم واحد؟ هناك مدارس نصف مكتملة وآهلة للسقوط لن تسكنها الحيوانات الضالة، فما بالك بأطفال.

سؤال: لماذا تناضل من أجل الأمازيغية؟

جواب: ولدت من أبوين أمازيغيين، فوق أرض تتكلم الأمازيغية لذلك أناضل من أجلها.

سؤال: هل هناك علاقة بين القضية الأمازيغية وقضية إيميضر؟

جواب: لا أستطيع أن أقول سوى أن «أيت إيميضر» يتحدثون الأمازيغية ويدافعون عن مطالبهم. وانطلاقا من كون مطالب أهلي تهم إعادة الاعتبار للإنسان والأرض التي هي عماد الهوية الأمازيغية فلا ضير إن قلنا إن قضية إيميضر قضية أمازيغية، ثم ألم تر أعلام الهوية الأمازيغية ترفرف فوق جبل «ألبان».

سؤال: رسالتك لأطفال في مثل سنك؟

جواب: الطفولة هي منبع كل شيء فما نفعله نحن، نفعله لأخواننا وذوينا. هؤلاء إخوتنا إن نحن حققنا ملفنا المطلبي، فهم سيستفيدون منها وسنستفيد منها نحن أيضا، لأن الأجيال تعمل من أجل الأجيال.

سؤال: ماذا تعني لك الكلمات التالية؟

الدولة: جهاز يتكون من أفراد يخدمون مصالحهم ويركبون على مصالح الآخرين، ومن هذا المقام أود ان أرسل رسالة مفادها أننا لن ننزل فوق ألبان ما لم تنزل مطالبنا كما نطلب منها عدم مساعدة ناهبي المال الذين ليس لهم إلا ملء البطون.

المرأة: بفضل المرأة أجلس معك، لولاها ما وجدت وما وجد من قبلي. ولدت أجيالا وها هي تتحمل أعباء الحياة معنا في ألبان.

الوعي: شيء طبيعي تكتشفه بمجرد وعيك أن أناسا ينهبون بسطاء عمدا وأمام مرآى الجميع. الوعي كالصندوق الذي يكتشفه الإنسان في خياله فيفتحه ويجد فيه الحقيقة وما يقول.

الحقوق «ازرفان»: الحقوق لا محالة آتية، فإما أن يأتوا أو أننا سنستمر في اعتصامنا إلى آخر لحظة في حياتنا. لا يوجد شعب يوجد بدون حقوق فإما أن نعيش بحقوقنا أو أننا سنموت كما مات «أسبضان» أو نعتقل كما اعتقل اشطوبان وآخرون...

كلمة ختام: شكرا على هذه الزيارة أولا، وعلى هذا الحوار ثانيا. لدي كلمات عديدة لا أستطيع كيف أعبر عنها. لكن أريد أن أقول إن من يحمل الهم الأمازيغي لا يكفي أن يقول إنني أمازيغي، إن تحمل الهم الأمازيغي معناه أن تعاني وتتحمل أعباء المتضررين. فليأت الأمازيغي إلى ألبان ليرى ما يدور حوله وما يجري فوق أرض تكتنز الغالي والنفيس وقرية تعيش الأمرين، نسيان وتهميش وبنية تحتية فقيرة.

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.