uïïun  183, 

sayur 2962

  (Juillet  2012)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

"crif" musïafa loalawi issaååd s umnvi avarim i vad tsmntl tmazivt

Hayku

Azwag

Tiwcca zi tufut

Tawengint

Français

Marghighda et le mystère du marabout

Vaincre les démons du passé entre l'Espagne et le Maroc

L'Azawad et l'islamisme

Communiqué du CMA

Communiqué du CMA

Colloque université d'été d'agadir

L'association Amghar

العربية

مصطفى العلوي يحذر من الحرب الأهلية بسبب الأمازيغية

الأمازيغية والحرب الأهلية

التعريبيون واللعب بالنار

أسماء مستفزة

الحركة الثقافية الأمازيغية في حمام برج بابل

فلسفة الإصلاحات والديموقراطية

قراءة في شريط فكاس إفكاك

لوضع حد للرشوة ألا يكفي وضع حد لتجريم الراشي أو المرتشي

بيان الجمعيات والتنسيقيات الأمازيغية

كتاب تاوادا ن ووسّان

ملتقى إفران لجمعية سكان الجبال

الجامعة الصيفية الشبابية

تقرير الندوة الصحفية للكنكريس الأمازيغي

لقاء مركز أكلو

زيارة لجنة عن جمعية سكان الجمال لمعتقميْ تنغير

 

 

 

الجامعة الصيفية الشبابية (الدورة الثانية أيام 6، 7 و8 يوليوز 2012)

أرضيـة نظرية

لعل من أهم القضايا التي لا زالت تفرض نفسها على الساحة الثقافية الأمازيغية، وتأخذ نصيبا هاما من النقاش الثقافي، قضية الأدب الشفاهي الغني بمتونه وأشكاله وتيماته وأغراضه، والذي يشكل عتبة أساسية في فهم واستيعاب المخزون الثقافي الأمازيغي في شموليته وتعدديته، فإذا كان بقاء المكتوب رهينا بتدوينه على الورق فإن الشفاهي باق في ذاكرة الإنسان بديناميته وتحولاته. وإلى جانب ذلك يشكل الأدب الشفاهي وثائق تاريخية تنقل جيلا بعد جيل يستعين بها المؤرخ والانثروبولوجي والباحث في الدراسات الثقافية، لمعرفة ماضي المجتمعات والبحث في مختلف الأنساق الأنثروبولوجية التي تؤسس لوجود الإنسان على هذه الأرض. وإذا كانت البحوث والدراسات والندوات التي شكل الأدب الشفاهي الأمازيغي موضوعا لها، قد ركزت عل مناطق بعينها في المغرب (الأطلس المتوسط، الريف، الأطلس الكبير والصغير) في حين ظلت مناطق أخرى غائبة عن اهتمام الباحثين ومن ضمنها منطقة اشتوكن بمجالها الجغرافي-التاريخي الواسع لا زالت تنتظر من يكشف عن ذخائر موروثها الشفاهي جمعا وتصنيفا ويبحث في مختلف أنساقه الرمزية والثقافية.

من هذا المنطلق ارتأت جمعية تيماتارين الثقافية والاجتماعية تنظيم الدورة الثانية للجامعة الصيفية حول الأدب الشفاهي بأشتوكن، أيام 06 و07 و08 يوليوز 2012، واختارت الاثنوغرافي والراوية «سي براهيم اكنكوا» شخصية للدورة؛ دورة ستكون مفتوحة في وجه الباحثين في تخصصات الأدب والدراسات الثقافية، السوسيولوجيا، التاريخ والانثروبولوجيا وغيرها من التخصصات التي لها علاقة بموضوع الدورة. وسيتضمن اللقاء جلستين نظريتين وفق المحاور الاتية:
الجلسة النظرية الأولى: سرديات الأدب الشفاهي بأشتوكن.

ـ المحور الأول : أجناس التعبير الشفاهي بأشتوكن :
الحكاية الشفاهية، الميثولوجيا، اللجوندات الدينية والتاريخية

ـ المحور الثاني : المقاربات المنهجية في تناول السرد الشفاهي

ـ المحور الثالث : دور الجامعة والتنظيمات الثقافية في تدوين وجمع المادة الحكائية.

ـ المحور الرابع : تجليات السرد الشفاهي في الأدب الأمازيغي المعاصر المكتوب.

الجلسة النظرية الثانية: شعريات الأدب الشفاهي بأشتوكن.

ـالمحور الأول : أجناس التعبير في الشعر الشفاهي بأشتوكن: أجماك، الشعر النسائي (تامغرا- تانكيفت – تامكرا – تيويزي...)

ـ المحور الثاني : التداخل الأجناسي بين فن تيرويسا وفن أجماك – الأبعاد والتجليات –

ـ المحور الثالث : في قراءة الشعر الشفاهي بأشتوكن (البنيات والوظائف): الإيقاع، البلاغة، الصورة، البنيات الخطابية والتواصلية

ـ المحور الرابع : جدلية الأدبي والتاريخي في الشعر الشفاهي بأشتوكن.

وعليه نوجه الدعوة إلى كل السادة المفكرين والباحثين الراغبين في المشاركة أن يوافونا بـ :

أ) موجز المداخلة مع الإشارة إلى المحور الذي سيتم التدخل فيه.
ب) لائحة الآليات التي يمكن الاستعانة بها أثناء تقديم المداخلة.
ج) موافقة على طبع المحاضرة ضمن كتاب يضم أشغال الجامعة الصيفية.

عبر العناوين التالية :

Timatarin2959@gmail.com

Achtouk9@gmail.com
وتجدر الإشارة أن الدورة تتضمن أنشطة موازية، تتوزع بين قراءات نقدية في بعض الإصدارات الأمازيغية الحديثة، جلسات فكرية مع مبدعين وكذا وورشات وأروقة مفتوحة في وجه العموم طيلة أيام الدورة.

(مهدي أشتوك)

 

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.