Numéro  47, 

  (Mars  2001)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Is tamazight d amughl d idls aghlnaw?

aseggûs amaynu 2951

Tghatt n mass sugan

Tirelli

Tudert i tmazight

Udem amxib

Ur illi umllal

Français

Sur l'institution et la destruction de Tamazight

La famille des mots "ass" et "idv'

العربية

هل صحيح أن الأمازيغية رافد من روافد الثقافة الوطنية؟

المفارقات القاتلة لمحمد زيان

عبد الرحان عمرو وعوربة الحقوق

عبد الرحان عمرو وجنون الأمازيغوفوبيا

كيف نميز الاسم المؤنث عن الاسم المصغر في الأمازيغية

غلاة القومانية يحاصرون الأمازيغية في المحافل الدولية

اتهام عامل الناظور بإحياء الظهير البربري لأنه يتكلم بالأمازيغية

حوار مع أمدياز موحى العقاري

الحركة الأمازيغية وإشكالية الحزب السياسي

الأمازيغية والحزب السياسي

الحركة الوطنية في الميزان

حزب التقدم والاشتراكية والموقف من الأمازيغية

رسالة غيور

حوار مع الفنانة تاباعمرانت

 

 

 

 

رسالة غيور لـ2951

بقلم: زكّوم إيدير  (مكناس)

  أزوك فلاون

كل عام وأنتم بخير ...

 لقد ودعنا السنة الأمازيغية 2950 واستقبلنا 2951 كالمعتاد بالاحتفالات وتبادل الهدايا والبطاقات، لنحس بذلك أن لنا تاريخا وحضارة، تاريخا رسمه أجدادنا بدمهم، ارتبطت بدايته بتربع أجدادنا الأمازيغين على عرش الفراعنة تحت قيادة الزعيم الأسطوري "شنشيق" الأول الذي أسس الأسرة الفرعونية  الثانية والعشرين حوالي 950 ق.م (1)

لكن هل نحس فعلا بحلاوة الاحتفال بتاريخنا؟ مع أن لنا حركة ثقافية أمازيغية تدافع عنه؟ في الحقيقة أظن أن نظرة تأملية للواقع هي التي تملك الإجابة. فإذا كانت MCA  تدافع عن تاريخنا وحضارتنا هذه، وذلك من حيث مطالب تجعلنا مرتبطين بتاريخنا وحضارتنا هذه وذلك من حيث مطالبها المشروعة والعادلة، فماذا حققت لحد الآن من مطالب تجعلنا مرتبطين بتاريخنا وحضارتنا ؟

فبعد مسيرة نضالية طويلة وشاقة وما كلفته من تضحيات لازال التهميش والنسيان ساريا سيدي الموقف، بل تعدد أكثر واتخذ أشكالا رهيفة "متطورة " في شتى المجالات وخاصة التعليم، حيث تكاد تتفق الحركة MCA بجميع شرائحها في انتقاد الحيف والتجاهل الذي طال الأمازيغية في نص مشروع الميثاق الوطني للتربية والتكوين بعد إعلانه من طرف اللجنة الملكية التي يترأسها مزيان بلفقيه، نص لم يعترف بكون الأمازيغية لغة، حيث اعتبرها لهجة متجاهلا ما توصل اليه اللسانيون. فما بالك ياترى أن يعتبرها لغة وطنية يجب تدريسها لكافة المغاربة. كما حاول تمرير مسألة خطيرة وهي "ضرب مجانية التعليم" وهو ما كانت تراهن عليه الدولة للتخفيف من العبء المالي عنها.

وزيادة على هذا كله فالوضع الراهن ل MCA  يزيد الأمر تعقيدا نظرا لتشتتها حيث أصبح نضالها عبارة عن بيانات ومذكرات متناثرة من هنا وهناك عوض التوحد، رغم أنها في مجملها لن تغير من الأمر شيئا. وبهذا كله أظن أنه لا يمكن أن نحس باحتفالاتنا، وبالتالي أننا نعيش ثقافتنا وهويتنا وهذا ما يستدعي ضرورة التفكير في أساليب جديدة أكثر نجاعة حيث أظن ان المرحلة تستلزم مصالحة وطنية بين مكونات MCA  ومحاولة خلق آلية ضغط جديدة تجمع كل قوى MCA  وبشتى تلاوينها من جمعيات وطلبة وأكاديميين ... مع الأخد بعين الاعتبار أن الأمازيغية ليست قضية لفظ فقط بل أكثر من هذا فهي ثقافة وهوية شعب، وهو الشعب الأمازيغي .

كما أن مطالبنا عادلة ومشروعة وعلينا أن ننضال من أجل إقرارها.

          

(1) -  الناظوري (رشيد)، تاريخ المغرب الكبير، ج العصور القديمة، أسسها التاريخية، الحضارية والسياسية والنهضة العربية . بيروت 1981 ص 224

(2) ـ  محمد شفيق ، لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغة ص22 -28

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.