Numéro  48, 

  (Avril  2001)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Tawiza tsala asggûs wis kuzv

Is Lyutvi yeddar alidv gi Lmughrib?

Udem amxib

Andver n yimma

Azvri n tittvawin nnem

Mammec as...?

May d righ

Tmazight n ku yan

Tafuyet

Tasumki

Français

Tamazight, mode d'être ou la question de l'authenticité

Andalous, mon désir marocain

Le manifeste amazigh: bilan et perspectives

Parution du livre "Le maure errant"

Débat sur l'orthographe amazighe

العربية

تاويزا تنهي عامها الرابع

الذكرى الرابعة لتأسيس تاويزا

التاريخ المغربي من خلال الكتاب المدرسي

أسماء الأماكن الواردة في كتاب إمارة بني صالح

الذكرى الأولى للبيان الأمازيغي

عودة إلى ذكرى 2 اكتوبر 1955

من شعر أيت بويمّاز بوادي دادس

من شعر المقاومة الأمازيغي

حوار مع الفنان محمد رويشة

تحريف الأسماء الأمازيغية

حوار مع الفنانة تيزيري

من أسرار تيفيناغ

 

 

 

 

على هامش الذكرى الرابعة لتأسيس "تاويزا":

واجبنا تجاه الصحافة الأمازيغية

بقلم:  حساين عبود (الرباط)

 

تنهي جريدة "تاويزا" عامها الرابع عددا تلو العدد بانتظام من غير توقف أو انقطاع. وهي مناسبة ووقفة لإلقاء إطلالة على واقع الصحافة الأمازيغية وشروط اشتغالها. وليس من بابا إطلاق الكلام على عواهنه نعت هذا الواقع بالمأساوي لأن العديد من العناوين، مجلات وجرائد، تعثرت وتوقفت وذبلت وطوتها الأيام والنسيان. فـ"تاويزا" تمثل الاستثناء لاعتبارين إثنين:

1 ـ من ورائها شخص واحد، تصفيفا وإخراجا ومراجعة وطبعا، وهب نفسه ووقته للجريدة التي أسكنها منزله العائلي دون أن ينال منه الملل.

2 ـ أنها تصدر بانتظام، مع العلم أن استمرارية الجرائد الأخرى لم تعد  ترتبط بالسوق والمبيعات، بل تكفلها الاشتراكات التشجيعية للمؤسسات العامة والخاصة، ومداخيل الإشهار والإعلانات القانونية والقضائية والإدارية. وهذا  ما تحتكره  اليوميات والأسبوعيات الناطقة باسم الأحزاب السياسية المستفيدة من دعم مزدوج، أو تلك التي تتخذ طابع المقاولات.

ويسود الاقتناع بالصعوبات التي تعترض الصحافة الأمازيغية من خلال الخلاصات التي انتهت إليها الندوة الوطنية حول الإعلام الأمازيغي، وكذلك اليوم الدراسي  الذي "امتلكت" وزارة الاتصال في "حكومة التناوب رقم 1" جرأة تنظيمه، لكن توصياته أصبحت في ذمة التاريخ.

إلا أن الحديث عن أزمة الصحافة الأمازيغية ليس من باب الاستجداء أو استدرار الشفقة، ولكن اقتناعا بأنه في متناولنا الكثير لنفعله من أجلها ما دامت هي وسائط التبليغ المتاحة للحركة الثقافية الأمازيغية. فرؤساء جمعيات ثقافية أمازيغية وأساتذة بالجامعة يحسبون على الأمازيغية لا يعيرون وجودها اهتماما. والحال أن يقظة الحس النضالي تفرض اقتناءها والاطلاع عليها باستمرار للمساهمة في توفير شروط الصدور المنتظم لها، ومن خلالها نمنح خطاب الحركة الثقافية الأمازيغية إمكانات التداول والانتشار. 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.