Numéro  48, 

  (Avril  2001)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Tawiza tsala asggûs wis kuzv

Is Lyutvi yeddar alidv gi Lmughrib?

Udem amxib

Andver n yimma

Azvri n tittvawin nnem

Mammec as...?

May d righ

Tmazight n ku yan

Tafuyet

Tasumki

Français

Tamazight, mode d'être ou la question de l'authenticité

Andalous, mon désir marocain

Le manifeste amazigh: bilan et perspectives

Parution du livre "Le maure errant"

Débat sur l'orthographe amazighe

العربية

تاويزا تنهي عامها الرابع

الذكرى الرابعة لتأسيس تاويزا

التاريخ المغربي من خلال الكتاب المدرسي

أسماء الأماكن الواردة في كتاب إمارة بني صالح

الذكرى الأولى للبيان الأمازيغي

عودة إلى ذكرى 2 اكتوبر 1955

من شعر أيت بويمّاز بوادي دادس

من شعر المقاومة الأمازيغي

حوار مع الفنان محمد رويشة

تحريف الأسماء الأمازيغية

حوار مع الفنانة تيزيري

من أسرار تيفيناغ

 

 

 

 

من أسرار تيفيناغ

بقلم: محمد الزگاني (الناظور)

 

لماذا رسمت حروف "تيفيناغ" بشكلها المعروف وليس بشكل آخر؟ ألا يمكن أن تكون هناك علاقة بين هندستها الكاليغرافية وحركات أعضاء الفم أثناء النطق بهذه الحروف.

لنتأمل الحروف التالية:

ـ لننظر كيف رسم حرف "ز" الأمازيغي Z (ًًZ):Z ألا ترى أنه مركب من "شفتين"، العليا والسفلى، بينهما خط عمودي؟ أليس هذا الرسم هو رسم كذلك لحركات اللسان والشفتين عندما ننطق حرف Z؟

ـ ولننظر كيف رسم حرف "أ" الأمازيغي A A(A): ألا ترى أنه يرسم الشفتين وهما متباعدتان عندما يكون الفم مفتوحا؟ أليس هو ما نقوم به فعلا عندما ننطق بحرف A؟

ـ وللنظر كذلك كيف رسم حرف "ب" الأمازيغي BB (B): إنه يرسم الشفتين على شكل دائري يربط بينهما خط عمودي وهو اللسان، أليس ذلك رسما لنفس الحركات التي تقوم بها الشفاه واللسان عندما ننطق حرف B؟

ـ لننظر أيضا في الشكل الهندسي لحرف "س" الأمازيغي SS (S): ألا يمثل هذا الرسم شفتين دائرتين يتوسطهما اللسان وهو ما نقوم به عندما ننطق بحرف S؟

هذه أمثلة لإثارة الانتباه إلى ما يمكن ان يكون هناك من علاقة بين الحركات العضوية للنطق بحروف "تيفيناغ" والأشكال الهندسية التي رسمت بها هذه الحروف. ربما قد يؤدي البحث في هذه العلاقة إلى اكتشاف جوانب أخرى من عبقرية اللغة الأمازيغية، تلك اللغة التي قال عنها الأستاذ حميدي علي »إن كثيرا من الألغاز البشرية تجد حلها في الثقافة واللغة الأمازيغية، وأن الكثير من الحروب وقعت لأنهم نسوا جدنا المحترم "أمازيغ" الذي تكلم وعلمهم الكلام. ومقتنعون أيضا انه سيأتي يوم يدين فيه العالم أجمع كل من ساهم في تقتيل الأمازيغية، لغة البشر الأولى، وسيشعر لحظتها المخططون لذلك بأنهم أقزام وجهلة وشريرون مع إرث إنساني فريد لا مثيل له« (ثاويزا، العدد 45)  

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.