Numéro  50, 

  (Juin  2001)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Timsirin n wurrif amazigh di Dzayar

Balimaku

Buttgra

Uccan d waoraben

Abghur usar ittesmunen

Ad mtex, tidired

Xnifra nnegh

Amaway

Anezgum

Tarula n igjdva

Ar mantur a yasirem?

Surf yi a gma aqbayley

Temghi tefsut

Tughuyya

Français

Le film Mabrouk ou la négation de l'autre

Débat sur l'orthographe amazighe

Tamazight soulageait les souffrances à Tazmamart

العربية

دروس الغضب الأمازيغي بالجزائر

أسطورة الظهير البربري في ذكراها 71

ظاهرة الظهير البربري

حوار مع الفنان أعريم عزيز

من أسرار لغتنا الجميلة

اكتشافات أمازيغية

حول توظيف الأمازيغية في تدبير اشؤون المواطنين

حوار مع رئيس الكنكريس العالمي الأمازيغي

رثاء المرأة الميتة في الشعر الأمازيغي

الأمازيغية في مؤتمر الاتحاد الاشتراكي

زيان يتهم أمازيغيي الناظور بغياب الروح الوطنية

 

 

 

حوار مع الفنان أعريم عزيز

 أجرى الحوار باجي سعيد من خنيفرة

في إطار عملية التعبئة الشاملة التي تقوم بها الحركة الثقافية الأمازيغية في الأطلس المتوسط، وقصد التعريف بمطالب الحركة الثقافية الأمازيغية، تمكنت مجموعة من الشباب الأمازيغي من فتح نقاش استهدف كل الطاقات الأمازيغية. ويندرج هذا الحوار الذي أجريناه مع الفنان "أعريم عزيز" ضمن الأعمال التي تقوم بها الحركة الثقافية الأمازيغية. وكان الحوار كالتالي:

سؤال: السيد عزيز، أزول، كيف بدأتم حياتكم الفنية؟

جواب: أشكركم كثيرا على الاهتمام الذي تولونه للفنان الأمازيغي، وخاصة في هذه المنطقة (منطقة الأطلس المتوسط) التي نحتاج فيها إلى وعي متقدم بالقضية الأمازيغية. فعودة إلى سؤالكم: لقد ولدت في أسرة فقيرة، وكمثل باقي الأطفال بدأت أتعلم الخياطة عند السيد (محند الدباغ) الذي كان بدوره يضرب على البندير. فقد كان يعاملني كابنه حين أرافقه في جميع خرجاته الفنية. وبما أن اهتمامي بالفنانين المرموقين (بوزكري عمران، أحمد الوسكي، مصطفى نعينعة، محمد رويشة..) وتشبثي بطربهم جعلني أقلدهم في جميع لقطاتهم بوتري الصغيرة المتكونة من خيطين فقط سنة 1976، ليشتري لي "سّي محمد" وترة اخرى بثمن 350 ريال. وكل فترة استراحة أثناء العمل احمل هذه الآلة لأستأنس بها إلى أن حتمت علي الظروف أن أحترف الفن.

سؤال:  أية علاقة عاطفية بينكم وبين الفن؟ وكيف تطورت لديكم الرغبة في الفن؟

جواب: كنت أستمع إلى الموسيقى الرقيقة للفنانين الأمازيغيين، وما كان يمتعني أكثر هي الموسيقى التي تنبع من آلة "الوتر"، وليس بالضبط الأغاني. وأصبحت موهبتي تزداد شيئا فشيئا إلى أن وجدت نفسي أعانق بمحبة وشوق هذه المحبوبة، والتي وجدت فيها أحسن مؤنس وأخلص صديق إلى أن وصلت إلى فكرة احتراف الفن بين سنة 1980 و 1981 بتشجيع من الأصدقاء والصديقات، لتتطور علاقتي الفنية أكثر مع الفنانة "شريفة" نجمة الأطلس المتوسط.

سؤال: من خلال إبداعاتكم الفنية، هل هناك قصائد تحمل صوت النضال من أجل القضية الأمازيغية؟

جواب: إن الاحتراف جعلني أخضع للمنتج وصاحب الأستوديو، ولأن السوق فرض ذلك. فصاحب الأستوديو يريد الربح فقط وليست له أية صلة ولا مصلحة بالنضال. وبحكم حالتي الفقيرة، لم أستطع أن أفرض عواطفي، سواء النضالية أو الاجتماعية أو الاقتصادية. إن السوق فرض على الفن أن يصبح تجاريا يتماشى مع أهواء الشارع، وحتى الأداء تغير إلى درجة تقليد العربية.

سؤال: بدون شك قد سمعتم وقرأتم عن الحركة الثقافية الأمازيغية، فما موقفكم من هذه الحركة التي تطالب بثقافة مغربية أمازيغية؟

جواب: إن عمل الجمعيات الأمازيغية جد مشجع. أكن لهذه الحركة كامل التقدير، فقد أوصلت القضية الأمازيغية إلى الشارع المغربي. والاهتمام بالأمازيغية هو اهتمام في حد ذاته بالفنان الأمازيغي الذي يفتقر لأبسط الحقوق. وفي هذا الصدد، أطلب من إذاعة الراديو الأمازيغي أن تعترف بحقوقي، خاصة وأن شريطين من إنتاجي تتوفر عليهما الإذاعة وتطرب بهما مستمعيها دون أن أتقاضى عن ذلك فرنكا واحدا.

سؤال: باعتباركم أمازيغيا قبل كل شيء، وباعتبار القضية الأمازيغية قضية أي مغربي، ألا تفكرون في دعم هذا النضال كفنان؟

جواب: لقد شاركت، أنا والأخت شريفة، في مهرجانات خارج الوطن بالأمازيغية، إنه نضال لكون هذا الآخر يعترف بهذه اللغة، وقد قدمنا شروحات لإذاعات وصحافة أجنبية عن هذا الفن، وعموما عن هذه الثقافة المنسية ببلادنا المغرب.

أما داخل الوطن، فهناك عدة أشرطة لي في الميادين الاجتماعية، وكلمات الفن الأمازيغي التي أؤديها تساهم في الحفاظ على اللسان الأمازيغي. أما النضال من خلال فني قلم يسبق لي ذلك. لكنني مستعد من الآن فصاعدا أن أؤدي هذه المهمة، ولو مع فنانين من الريف وسوس.

سؤال: بدون شك تعرفون طبيعة الفن في الريف وسوس، فما هي نظرتكم تجاه الفنانين هناك، علما أن جلهم يحملون القضية الأمازيغية في جوارحهم؟

جواب: إن الفنانين في هذه المناطق يستعملون الآن موسيقى عصرية، ويتشبثون بمبدأ التجديد. وأنا أحبذ أن تبقى الآلة أمازيغية محضة، وعلى الألحان والموسيقى أن تتطور أكثر فأكثر.

سؤال: تعلمون أن المشكلة العويصة التي تعترض طريق الحركة الثقافية الأمازيغية هي مشكلة توحيد اللغة الأمازيغة من خلال اللغات الجهوية، ألا ترون في محاولة التنسيق بين فناني جهة الريف وسوس عملا قد يسهل تدريجيا مأمورية توحيد الأمازيغية؟

جواب: بالفعل، أحبذ فكرة التنسيق، لكن هناك انفصالا بين فناني هذه المناطق وكل واحد يعمل في جهته، وأرى من الضروري أن تتطور المعرفة في البداية بين الفنانين الأمازيغيين في جميع أنحاء المغرب عن طريق مهرجانات وطنية وخلق جمعية وطنية للفنانين الأمازيغيين.

سؤال: أي مشروع جديد تريدون إخراجه إلى حيز الوجود، علما أنكم قد شاركتم مؤخرا في مهرجانات خارج الوطن؟

جواب: هناك مشروع شريط جديد نود إخراجه أنا والأخت شريفة، لكن لا زلنا واقفين نبحث عن أستوديو للتسجيل يضمن لنا كامل امتيازاتنا في الإخراج.

كلمة أخيرة: أشكر مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية، وأشجع اهتمامكم بنا كفنانين وأواعدكم أننا سنواصل جميعا مسيرة النضال. وهذا عنواني: أعريم عزيز، زنقة 23 رقم 52 ـ امالو أغريبن ـ خنيفرة ـ الهاتف 061562302.

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.