Numéro  50, 

  (Juin  2001)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Timsirin n wurrif amazigh di Dzayar

Balimaku

Buttgra

Uccan d waoraben

Abghur usar ittesmunen

Ad mtex, tidired

Xnifra nnegh

Amaway

Anezgum

Tarula n igjdva

Ar mantur a yasirem?

Surf yi a gma aqbayley

Temghi tefsut

Tughuyya

Français

Le film Mabrouk ou la négation de l'autre

Débat sur l'orthographe amazighe

Tamazight soulageait les souffrances à Tazmamart

العربية

دروس الغضب الأمازيغي بالجزائر

أسطورة الظهير البربري في ذكراها 71

ظاهرة الظهير البربري

حوار مع الفنان أعريم عزيز

من أسرار لغتنا الجميلة

اكتشافات أمازيغية

حول توظيف الأمازيغية في تدبير اشؤون المواطنين

حوار مع رئيس الكنكريس العالمي الأمازيغي

رثاء المرأة الميتة في الشعر الأمازيغي

الأمازيغية في مؤتمر الاتحاد الاشتراكي

زيان يتهم أمازيغيي الناظور بغياب الروح الوطنية

 

 

 

من أسرار لغتنا الجميلة (الجزء الثاني)

بقلم: GERBAS

 Wa: Wazvirأداة  نفي، أصلها: Ur، Izvir (Isbeh, ihla) عند آيت ورياغل نسمع: Wazvir ad tzvarem hedd، ومعناها: إن الإنسان لا يفعل شيئا حتى يرى أحدا بصدد القيام بنفس العمل. وترجمته الحرفية: لا يحسن. إذن في الريف يوجد فعل Izvir (جمل، حسن) ومصدره أيضا موجود: Azvri (الجمال). ونجد اسما آخر له نفس المعنى: مدينة أزيلا Wazvila من جذر Tezzvil أي الجميلة والفعل Izzvil (MA). مرادفات أخرى: Ighuda (MA)، وهي قريبة من Amaghud، أي السوي المستقيم، Ifulki (S)، ومنها Asfalki (الفن)، Ihla (TC)، Igrez (K)، وفي الريف Tagarazt التي تعني: العضلة التي يكون لحمها على شكل خيوط. وهناك مترادفات أخرى دخيلة مثل: Isbeh (R) من "صبح"، "صباحة"؛ Icbeh (K)، أصبحان، أرباح(2). وتبقى Ihla مستعملة من طرف أغلب الأمازيغ، وهي من الصعب أن ندرجها صمن الكلمات الدخيلة.

Tayri: قد يتبادر إلى الذهن منذ أول وهلة أن هذا الجذر منعدم في الريف، لكن لنلاحظ جيدا كلمة Tayri من فعل Ira: أحب، أراد، أحتاج، (S,MA). وفي الريف نجد كلمة Arridva من فعل Ityar = ئتيار = ئرا = Ira(1). فنسمع في أعالي جبال آيت ورياغل Wa itir amenghi أي: هذا يحب الخصام أو يعجبه الخصام، يريد الخصام. ومنها: Itir aghimi (يعجبه الجلوس). وهناك مترادفات أخرى لفعل Ira هي: Ixes، Irezzu، Itcuc، Ittinig، Issiggil، Itnada، وكل هذه المصطلحات، باستثناء Ixes، تعني: البحث والتفتيش والتنقيب. أما فعل Ira = Ixes فمصدره Txusi (R)، وتعني: الحب، المراد، الحاجة. وفي جبال نفوسة تنطق: Ghsegh، Ighes، كما في الأوراس، وذلك باستبدال الخاء غينا. وعليه، يمكننا الآن أن نقر بأن Taghawsa (الحاجة، المسألة) المستعملة من قبل أغلب المناطق هي مصدر آخر لفعل Ighes الذي له وزن مخالف لـ: Tghusi, Txusi. من الآن فصاعدا يحق لكل إنسان في الريف Tighawsiwin كجمع لـ Tghusi. والمصطلح محظور على مقدمي "نشرة اللهجات" بالريفية ظانين انه دخيل من إحدى اللهجات بالأطلس أو سوس. وأعود في الأخير إلى كلمة: Arridva التي يظن البعض أنها دخيلة: تعني فيما تعنيه "الرضى" والقبول. أدعو هؤلاء إلى أن يتمعنوا صيغ المصادر الأمازيغية: Yuker ? Tukerdva، Ira, itir ? Aridva. إذن لفعل Ira مصدران: Tayri, aridva.

Akabar: (S) ـ أشابار (MA)، أشبار (R): فهو بمعنى القافلة من الجمال والعير. ويقال في الريف: ittvef acbar  Argaz a أي: لازم المجموعة أو واظب وثابر على عمل ما. وتستعمل كذلك كمرادف "للحزب" في العاجم الأمازيغية باعتبار الحزب مجموعة متماسكة شبهت بالقافلة الكثيرة العدد. ويقال أيضا في الريف: Amezzaghru (القافلة)، وهو مصدر من فعل Izzugher أو Izzughrer: جرّ وسحب. ومن أسماء المجموعات والفرق في الأمازيغية أيضا: تامونت Tamunt (الوحدة)، Tagrawt، Tagemmunt، Thimmart، Atehtutt، Tarbiot، Tarbiht، وتجمع على: Tarbioin أو Tirebbuyao (K)، Tirebbao (R)، وكذلك Tirubba(S)، مفردها: Tarabbut. وهي أفصح في اللسان الأمازيغي لأن العين المستعملة في Tarbiot زائدة، وأعتقد أن العين حرف دخيل في اللغة الأمازيغية، وكذلك يقول الأستاذ محمد شفيق في إحدى أعداد مجلة Tifawt. وكمثال هنا: Adis التي تنطق Aoeddis.

Agadir: وتعني "مخزن الحبوب، وأصلها اللغوي: الحائط حيث ما زال في الأطلس يستعمل مصطلح Agvadir، Ayadir كمرادف لكلمة "حائط". وسمي مخزن الحبوب هكذا لأنه يتخذ شكل حائط يحيط بالمؤونة السنوية. وتجمع Agadir على Igadiren أو Igudar (أفصح). ومنها أيضا تصغير كلمة Agadir التي تعطينا Tagadirt. ويسمى الحائط أيضا Aghurab. في الريف نستنطق مدلول كلمة Tajdirt, Ajdir حيث يتبين أن Ajdir مرادفة لـ Agadir، وذلك لاستحالة G إلى J لسبب فونيطيقي. إذن Ajdir تعني: مخزن الحبوب، وقد سمي Hdah: Tasraft. وفي الريف نسمع: Yegdar utarras a: هذا الرجل طويل القامة، قوي البنية، وسمي هكذا لأنه شبه بالحائط Agadir لسماكة ومقاومة هذا الأخير.

Amuttel: نسمع كثيرا في الأطلس عند Imedyazen: Ssidriy ya mulana, ssidriy ad yaghul umuttel ad iwwet wanna yexxan، Yexxan مشتقة من فعل Ixxa أي قبح. وتعني المقطوعة الغنائية لأحوزار عبد العزيز (أحد المغنين في الأطلس المتوسط): اللهم إني أطلب منك عمرا مديدا حتى أرى المذنب ينال جزاءه. فكلمة Amuttel (MA) تطلق على الذنب حيث نسمع في الريف: Iwt idt umutten أي ضربه ذنبه (ترجمة حرفية)، أو نال جزاءه بسبب الذنب الذي ارتكبه. ومصطلح Amuttel مشتق من فعل Ittel أو Idel = Ighmes = غطّى وحجب. وسمي الذنب هكذا لأنه مضمر عند الله يجازي به مرتكبه عند الوقوع في الخطأ.

Yumezv ): MA, S ومرادفها Ittvef (…Ma, K, R). والكلمة حاضرة في سوس بصيغة أخرى: Argaz ad ittvaf ayda، بمعنى: هذا الرجل عنده ثروة هائلة. وعند القبايل:  Argaz yagi isoa idrimen، مصدر فعل Yumezv هو Amazv أو Tumizvt، أما Ittvef فمصدرها: Udvuf، ومنها اشتق Amettvaf (R) = Ildiy (S, MA) = المقلاع). والمرادف لـ Tumizvt. هناك: Taghuggint(R)، Uru(Rٌ) بمعنى: قبضة، باقة، حزمة. وأعتقد أن مصطلح Tamzva (R, TC) = الغولة = Taghzvunt (S)، Targu (R)، Taryel (RMA, R)، Xxu (SE)، وسميت Tamzva هكذا لأن: Tamzva ، Ar tamezv، ttettvef: أي تمسك بفريستها.

Tili: ج Ulli (S, MA)، Udji (R). لها مترادفات عديدة منها: Tahruyt (S)، Tixsi (MA, R)، وتجمع على Tixswin  (R). وهناك مرادف آخر على صيغة الجمع لا مفرد له هو: Taten (R, S). أما كلمة Tili فلها مدلولان: الشاة في الأطلس وسوس، وتعني ذات الكلمة عند أمازيغيي الجزائر والريف: الظل: Tili (K)، Tiri (R) التي يرادفها في سوس والطلس Amalu.

وفي نفس الموضوع يقول الأستاذ محمد شفيق:»من الجموع ما يجمع على غير لفظه«(2). أورد عدة أمثلة منها: Tixsi ج Ulli، Tili ج taten. هنا أشير إلى أن: Tixsi، ج Tixswin (R)، فهي تجمع على نفس اللفظ؛ Tili ج Ulli (S, MA) تجمع على نفس اللفظ.

Amwa(R) Amwad(MA): وتجمع على Imwaden (MA)، Imwaten (R)، وتعني في الريف: الثور الفحل، وفي الأطلس المتوسط الجذع من الثيران، وهو الأقرب إلى الصواب لأن مؤنث Amwa هو Tamwat (R)، وتعني الجذعة من البقر على غرار Tizmart و Tamaynt. ومن أسماء البقر: Tafunast، مذكر البقرة هو: Afunas، وتطلق غالبا على عموم البقر، Tassa )غمارة، سوس)، Tamaugayt (S). ومن الأسماء المذكرة Azger (SR, K, MA, S)، Agenduz (R)، Aghuy (S)، Isagen (MA)3 على صيغة الجمع، ويمكن أن نورد لها مفردا هو: Iseg.

Urti (S, MA): Urtu (R) وتجمع على Urtan وتعني: الجنان والحقول ذات الأشجار المثمرة في أغلب المناطق باستثناء آيت الناظور فيطلقون Urtu على شجرة التين المثمرة. وكتصغير لـUrtu هناك Turtut(R)، Turtit(S, MA)، وتعني: البستان أو الحديقة الغناء.أما شجرة التين فتدعى باسم ثمرتها Tazart ج tazarin، وفي المقابل نلاحظ أن Purti اللاتينية تعني نفس المعنى: Urtu, urti.

Adren(R, MA): وقد تنطق في الريف Ad(r)an وذلك بإقصاء الراء. وشجرة البلوط تسمى Tasaft. ويصنف أهل الريف البلوط إلى قسمين: Adren yizvidven و Adren yarzagen أو Adren n yilef (بلوط الحلوف)، كما يسمى في الأطلس المتوسط Tasaft n yizem = بلوط الأسد (Chêne kermès). ومن بين أنواع الأشجار التي يشتهر بها الريف نذكر Amerzvi, Amedzi، وفي الأطلس : :    Amesrid: (Genévrier rouge) وهي الأصل لأن الدال غالبا ما يحذف في آخر الكلمة كما في المثال:  Ajemmad ad تنطق Ajemmadv a و W a, w ad = هذا. وفي هذا الصدد، أذكر اسم قرية Ighrem في جبال صاغرو (آيت عطّا) قريبة من منجم الفضة Tiwit(S) تدعى Ayt Mersid، وهي منطقة شبه قاحلة قريبة من غابة مجاورة في أعالي سلسة صاغرو يتكون غطاؤها النباتي من: Tawalt (Genévrier thurtière)، وهي نوع من العرعرا يستعمل في صناعة أواني خشبية من طرف آيت مرصيد، وهي صناعة يدوية عريقة وحاذقة تشكل سيياحية هامة يقتنيها كل زائر لبلاد عسو باسلام، كما تستعمل Tanalt في صناعة القطران Ujjan (SE)، Zzit n wudji(R).

الهوامش:

R: مكان تداولها بالربف، SR: أمازيغية صنهاجة سراير، S: سوس، MA: الأطلس المتوسط، K: القبايل، TC: Tacawit (الأوراس)، SE: الجنوب الشرقي: آيت مرغاد، آيت عطّا،. امازيغية SE تأتلف في أغلب معجمها مع امازيغية الأطلس المتوسط مع الجنوح أحيانا إلى استعمال معجم آيت سوس. وقد تنفرد منطقة SE ببعض المصطلحات كـ: Agensu (SE)، Aguns (ٍS)، Jaj (MA). وفي أغلب الأحيان أضع Ma: مكان تداولها، وهذا يعني ضمنيا أن منطقة SE لها نفس الجذر والمصطلح.

1 ـ Ira تنطق في الريف Itîr وذلك باستعمال حركتين: الفتح والكسر.

2 ـ انظر محمد شفيق، "أربعة وأربعون درسا في اللغة الأمازيغية"، صفحة 25

3 ـ Isaggen: قرية Village تقع قرب كتامة بين الحسيمة وأشّاون، أهلها يتكلمون الأمازيغية الصنهاجية والدارجة المرغبية.

4 ـ واحة جميلة جنوب جماعة Ikniwen من أهم فروع قبيلة آيت عطّا.

5 ـ كان المنجم قد انتهى العمل فيه سنة (96 ـ 97).

Gerbas، أگادير، إنزگان، 1997.     

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.